24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. المغرب يضاعف الصادرات السمكية إلى البرازيل (5.00)

  3. كاظيمي يتحوّل إلى شرطي مغربي في مسلسل كوري (5.00)

  4. المغرب يفوز بالبطولة العربية للمواي طاي بالإمارات (5.00)

  5. الاحتفالات تعمّ تونس بعد إعلان فوز سعيّد في الانتخابات الرئاسية (5.00)

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | الشرطة تفكّك عصابة متخصصة في الابتزاز الجنسي

الشرطة تفكّك عصابة متخصصة في الابتزاز الجنسي

الشرطة تفكّك عصابة متخصصة في الابتزاز الجنسي

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مكناس، بتنسيق مع نظيرتها في مدينة فاس، من توقيف أحد عشر شخصا، من بينهم ثمانية نساء، للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في الاحتجاز والابتزاز الجنسي والسرقة بالعنف.

بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني كشف توقيف المشتبه فيهم بكل من مدينة مكناس وفاس، وأن إجراءات التنقيط بقاعدة البيانات الخاصة بالأشخاص المبحوث عنهم كشفت أن من بين المشتبه فيهم من يشكل موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني في قضايا تتعلق بالنصب والاعتداءات الجسدية.

المصدر نفسه شدد على أن "الأسلوب الإجرامي المعتمد من طرف أفراد هذه الشبكة الإجرامية يتحدد في استدراج الضحايا من طرف واحدة من المشتبه فيهن، بدعوى ممارسة الفساد، قبل أن تتم مداهمة الشقة من طرف باقي المشتبه فيهم واحتجاز الضحية وتصويره في وضعيات مخلة بالحياء وتعريضه للابتزاز في مبالغ مالية مهمة".

عمليات التفتيش المنجزة، في إطار هذه القضية، مكنت من حجز أشرطة وتسجيلات توثق لعمليات إجرامية تم ارتكابها وفق نفس الأسلوب، والتي جرى تنفيذها بكل من مدن فاس ومكناس والدار البيضاء، وقد تم فتح بحث قضائي مع المشتبه فيهم الموقوفين، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم، والكشف عن درجة تورط كل واحد منهم في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - موحا الأحد 22 شتنبر 2019 - 12:47
يجب معاقبتهم أشد العقاب ويجب كدلك معاقبة كل الأفراد الدين تم ابتزازهم إلا المفسدين هم الدين يساعدون هاده المجرمين على اجرامهم ولا العفو الملكي
2 - nadori الأحد 22 شتنبر 2019 - 12:51
مغربنا الحبيب يعيش مرحلة صعبة في الفساد الاجتماعي والسياسي والديني بحيث هذا الميادين الثلاثة أصبحت غارقة في الفساد مما يجعل المسؤولين حائرين في إيجاد وسائل العلاج الناجعة.الوعظ اصبح ينتج الاجرام والإرهاب ويزيد النيران لهبا,والسياسي اصبح يهتم بمصالحه الخاصة لانه من البداية اشترى أصوات المنتخبين من اجل مصالحه الهاصة,والفسادي الاجتماعي كثر فيه اللصوص والمجرمون والمشعوذون والدجالون والرقاة الكذابون حتى اصبح المواطن المغربي يشك انه يوجد في المغرب مواطن صالح يستحق ثقة الشعب المغربي.واتمنى من العلي القدير ان يعفو عنا ويفتح اعيننا لنرى سبل الخير ونهتم بمصالح الوطن لان هذا الوضع يعرقل المسيرة التنموية ويهدد السلم الاجتماعي
3 - قالوا المصريين الأحد 22 شتنبر 2019 - 12:54
"إمشي عِدِل يِحْتار عَدُوَّك فيك"
4 - شكرا الأحد 22 شتنبر 2019 - 12:54
شكرا لتعليمات النيابة العامة بمكناس و كفاءة وكلاء الملك بها الاحترافية العالية
5 - Dady moha الأحد 22 شتنبر 2019 - 12:59
J'espère bien qu' il y aura comme ce nettoyage dans tout le pays et la sanction soit très sévère.Dieu aide toute personne qui veut du bien pour notre pays.
6 - SAID SAID الأحد 22 شتنبر 2019 - 13:04
شكرا للسيد الحموشي على الحملة الأمنية الحالية بمدينة مكناس، العاصمة الاسماعيلية أصبحت في السنين الأخيرة مرتعا خصبا للجريمة وزرعت الرعب والشعور بعدم الارتياح في نفوس الساكنة عموما .العمل الجبار الذي تقوم به مختلف العناصر والفرق الامنية التي قدمت إلى مدينة مكناس لهذه الغابة أبانت عن قدراتها وكفاءاتها العالية . الحملة ما زالت تتلقى المزيد من التنويه والإشادة نظرا للاجواء الأمنية الحسنة التي أصبح يشعر بها المواطن في الوقت الراهن .السيد الحموشي اننا نناشدك مواصلة الحملة بمكناس وضواحيها لأنه لا زالت أوكار للجريمة والفساد بسبب تجميد العناصر الإجرامية لانشطتهم بمناسبة هذه الحملة الأمنية. وشكرا والله يرحم والديكم ووالدي جميع العناصر الأمنية الشريفة
7 - مواطن الأحد 22 شتنبر 2019 - 13:23
اخالفك يا صاحب تعليق "شكرا" ، يجب أن تشكر مجهودات الشرطة لأنها هي من فككت هذه العصابة.
8 - رشيدة زوبيد العلوي المدغري الأحد 22 شتنبر 2019 - 13:52
جرائم أخلاقية تدمي المجتمع وتؤلم كياننا وتفقدنا الثقة في المنظومة التربوية والاخلاقية التي نمثلها، ولكن مع الاسف نتفرج عليها وقد نعاها الفساد والخراب الاخلاقي، عاجزين عن التصرف المبكر لانقاذ ما يمكن انقاذه. فساد متفشي في المجتمع باسره، ابطاله مواطنين مخربين فاسدين يستهلكون بعضهم، ذاك يبحث عن لذة مؤقة غير مكترث للنتائج ومستعد لدفع مبالغ باهضة عليها وتلك عطشانة لاموال الفاسد وتبحث غن سبل اخرى لتوريطه اكثر والنتيجة هي اخذ صور او فيديوهات للفاسد وهو في اوضاع مخلة لاحياء لابتزازه...قرف...قرف...لابد من معاقبة هؤلاء المجرمين ذكورا وإناثا، مبتزون ومستهلكون للدعارة، وخصوصا المتزوجون منهم لان تلك الصور او الفيديوهات تعتبر وسائل اثبات للخيانة الزوجية، فهم ضحايا الابتزاز الذي اختاروا هم بدايته وهم في نفس الآن زانيون اذا كانوا متزوجين....وضع مقرف جدا...تعفن اجتماعي خطير...لك الله يا وطني الغالي.
9 - أم امينة الأحد 22 شتنبر 2019 - 13:55
لا حولة ولا قوة الا بالله كل يوم كانسمعوا جرائم بكل الأنواع و الاشكال مابقيت فاهمة والوا الله يخفظ وصافي مشيتي ياوطني لك الله
10 - VoV>>%1 الأحد 22 شتنبر 2019 - 16:04
البلاد دخلت أزمة من أشد الأزمات خطراً و فتكاً..
إنها أزمة مجتمع !! المجتمع المغربي المعروف بأصالته و ثقافته و تدينه تعرّض لهجمة الشبكة العنكبوتية أو مايصطلح عليها بالأنترنيت و منصات التواصل الإجتماعي التي زرعت فينا قيما غريبة عنّا و فقدنا بالتالي تلك الهوية التي ميزتنا عن باقي المجتمعات العربية الأمازغية ؟!!!! لطفك يارب.
اللهم ردّنا إليك ردّاً جميلاً.
11 - AB DEL الأحد 22 شتنبر 2019 - 17:12
تتنوع اسباب ارتكاب الجرائم مابين ماهو الاقتصادية و اجتماعي ونفسي

فالتكلفة التي يتكبدها الفرد والمجتمع من انتشار الجريمة ، فهي ليست مادية فقط وإنما هي مجموع من الآثار السلبية المدمرة على النواحي الإنسانية والاجتماعية لكافة فئات المجتمع . فوجود الجريمة في المجتمعات وانتشارها يقابله الحاجة إلى نشر مزيداً من التوسع في الأجهزة الأمنية القضائية مما ينعكس ذلك سلبياً على النواحي الاقتصادية والتنمية الاجتماعية التي تحتاج إلى إنفاق مستمر على خدماتها . فالاعتمادات المالية الضخمة التي يتم رصدها لمكافحة الجريمة والحد من انتشارها يكون على حساب الخدمات الأخرى من التعليم والصحة بالإضافة إلى إهمال الجوانب الاجتماعية الأخرى التي تحتاجها المجتمعات الصالحة،وإذا تم إهمال كافة الجوانب الاجتماعية ، فهذا يعني مزيد من الإخلال بالقوانين والاستهانة بها وعدم الالتزام بها . . وإلى انتشار أكثر للجريمة . . وتصبح المجتمعات تدور في حلقة مفرغة بلا بداية وبلا نهاية....
12 - رد على مواطن الأحد 22 شتنبر 2019 - 17:41
هل الشرطة يا أخي تتحرك لوحدها فهي لا تقدر ان تفعل أي شىء دون تعليمات من النيابة العامة التي لها من سلطة الملاءمة في إعطاء تعليماتها لمن يجب باعتبار اعضاءها ضباطا ساميين للشرطة القضائية التي يتبع لها عناصرها
13 - جمال الاثنين 23 شتنبر 2019 - 13:41
انا متفق مع الاخ المحترم nadori تحياتي
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.