24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. "الزفزافي الأب" يروي تفاصيل إنهاء اعتصام معتقلي "أحداث الريف" (5.00)

  2. الضربات الجوية الإسرائيلية تزعزع تهدئة هشة بغزة (5.00)

  3. حكومة الكوارث (5.00)

  4. القوات المسلحة الملكية تحتفي بأبطال العالم في الرياضات العسكرية (5.00)

  5. الودغيري يسرد تفاصيل البعثات والاستكشافات الفضائية بـ"وكالة ناسا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | الغموض يكتنف حالتي انتحار شنقا بمدينة مكناس

الغموض يكتنف حالتي انتحار شنقا بمدينة مكناس

الغموض يكتنف حالتي انتحار شنقا بمدينة مكناس

اهتزت مدينة مكناس على وقع وضع شخصين حدا لحياتهما أمس الثلاثاء، أحدهما في عقده الرابع والآخر في الخمسينات من العمر، وذلك عن طريق شنق نفسيهما، في ظروف غامضة، داخل منزلي أسرتيهما.

ووفقا لما أوردته مصادر هسبريس، فإن حالة الانتحار الأولى سجلت عشية أمس بحي سيدي عمر، مرجحة إقدام الضحية على وضع نهاية لحياته بسبب معاناته من حالة اكتئاب حادة خلال الفترة الأخيرة.

ولم تمض إلا فترة قصيرة عن تسجيل هذا الحادث حتى اهتز حي ابني امحمد، المجاور لصهريج السواني التاريخي، على خبر العثور على الشخص الخمسيني مشنوقا، دون أن تعرف دوافع إقدامه على هذا الفعل.

وبينما تم نقل جثتي الهالكين نحو مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس لإخضاعهما للتشريح الطبي، فتحت المصالح الأمنية بمكناس تحقيقا حول ملابسات هذين الحادثين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - باسو باستور الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 16:44
هدا الثالوث اللعين : الإنتحار، الفيضانات و الحوادث يقتل ما تقتله الحرب في سوريا و العراق و اليمن مجتمعة.
2 - souad الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 16:51
لا حول ولا قوة الا بالله العظيم هذان الشخصان لا تجوز عليهما الا الرحمة رغم إنهما اخطءا في حق أنفسهما في الدنيا والاخرة ولكن الله وحده يعلم بظروفهما ودوافعهما الله يرحمهما ويغفر لهما
3 - انا لله وانا اليه راجعون. الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 17:13
اللهم ارحمهم واغفر لهم ياحي يا قيوم.لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.وانا لله وانا اليه راجعون.
4 - مواطنة الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 17:29
ظاهرة الانتحار متفشية ولاشك أنها سوف تزداد استفحالا !!!! بسبب الغلاء والزيادة في اثمنة كل شيء ، نتفاجا في كل يوم بالزيادة في ثمن مادة استهلاكية دون مبالات أو اهتمام بالقدرة الشرائية للمواطن !!! هذه الضغوطات أصبح المواطن غير قادر على تحملها !! حسبنا الله ونعم الوكيل.
5 - مقهور الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 17:47
أشنو كتسنى تسمع من غير هذا انتاحر هذا رما راسو فالبحر باغي يحرق. المواطن راه تقهر المواطن راه طيبو ليه جنابو المواطن تطحن المواطن كحالت الدنيا فعينيه. واك واك أعباد الله اش هاد البلاد. يا ربي تخرجنا منها ياربي دير لينا تاويل مع هاد الشفارة الحكارة.
6 - كلمة حق الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 17:51
الله يرحمهم. ...اشمن اكتئاب اللله يهديكم بنادم قلة مايدار لاخدمة لا ردمة 40 عام و50 عام مخدام مردام وحتى أمل مبقى عندو في الحياة والمغرب تبارك الله فرص الشغل موجودة. ..هذا راه واقع مر واليييييم يعيش فيه غالبية الشعب المغربي. ..في الحقيقة الدولة والحكومة راهم ديال شي شعب آخر. ..!
7 - الله اكبر الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 18:40
مواطنو هذا البلد محكوم عليهم بالشفاء و المعانات مع الفقر و البطالة و الجهل والمرض ولا من يرحمهم فتضيق بهم الدنيا ويفقدون الامل في الحياة في بلدهم ومن مسيريه .يفكرون في حلين لا ثالث لهما وياديان الى نفس النتيجة :الحريك او الانتحار .وبءىس المصير.وما علينا الا ان ندعو لهم جميعا بالرحمة و المغفرة.وينتقم الله لهم في من كان سببا لهم ذالك .
8 - المشاشتي الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 18:56
لا يختلف اثنان، مرد هذه الظواهر أظن بالدرجة الأولى إقتصادية محضة، ثانيها بالنسبة للخمسيني إذا كان متزوج فهذه هي الطامة العظمى، حينما تتحامل على الإنسان هاتين الإكراهين مع ادخال الزوجة كطرف، هنا يجب الإنتباه الى رءيسات الجمعيات المخملية النساءية، الميسورات الحال، الجالسات بالمكاتب المكيفة، ينتظرن تحويل راتبهن السمين من طرف الدواة في حسابهن، يوزعن اللغط في ما بينهن تاركين مأسي المرأة، سواء تعلق الأمر بالتعليم والصحة والتشغيل ،بدل الخوض في نقاشات هامشية اتجاه الرجل المكسور الجناحين، وهن يعلمن علم اليقين مناورات المرأة وتسلطها باللسان وااضرب وااجرح، هناك فءة قليلة من النساء تم الإعتدتء عليهن من طرف الرجال خصوصا الذين لا يتوفرون على أجرة شهرية قارة مع ضعف التوعية لديهم هذا لا ننكره ، مما يجعل غالبية الأسر تعيش في دوامة العنف المتبادل ،أو سكوت الرجال حتى الإنتحا في صمت، مرده شيءان سالفان، فأرجوا من هاته الجمعيات أن ترأف بالرجل أبوها وجدها . وتتحلى بالموضوعية ، وتخرج الى البوادي والقرى، أو الأحياء الهامشية لتفصي الحقاءق كما هي.
9 - ملاحظ الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 19:13
اللهم نسالك العفو والعافية في الدنيا والاخرة اسباب الانتحار كتيرة ومتعددة الفقر البطالة المشاكل العاالية التهميش الادمان الاغتصاب الخساءر المالية افلاس في المشاريع عدم مساعدة الاهل والحباب والاصدقاء للاشخاص في وضعية نفسية صعبة ......الانسان لا يجب عليه ان يسقط نفسه في فخ الشيطان ،الرجوع الى الله مع ذكر واستغفار وقراءة القرءان وصلاة .....ومعاشرة الاخيار من الناس ايضا اللذين ينصحونك وبلله التوفيق
10 - الجيلالي البيساوي الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 21:39
اغلببة التعليقات فهي مجانبة للصواب و اصحابها لا يفقهون شيءا ، لو كان الفقر او البطالة سببا من اسباب الانتحار، لم انتحر العديد من المشاهير من الاغنياء، بدءا من مارلين مونرو و كورك من مجموعة نيرفانا الى الربان الالماني اندرياس لوبيتز و الذي فجر طائرة الايرباص في جبال الالب و حارس هانوفر الالماني و الذي القى بنفسه امام عجلات القطار ذات يوم من شتاء 2009، السبب ا عباد الله هو مرض الاكتئاب اللعين، و ليس الفقر او البعد عن الدين،كما يروج له بعض الجهلة، الذين يظنون انهم متشبتين بتعاليم الدين الاسلامي اكثر من صحابة رسول الله عليه الصلاة و السلام، فتراهم يتهمون كل منتخر بان بعده عن الدين و عن الذكر ، هو من جعله يكتئب و ينتحر نتيجة لذلك...اتقوا الله يا جهلة
11 - صبرينا الخميس 03 أكتوبر 2019 - 00:16
من المسببات لارتفاع ظاهرة الانتحار تعاطي الكثير من الشباب لأقراص الهلوسة الإكستازي ما تسمى بفنيد السعادة المؤقتة عندما يتعود الشخص على أخدها وبعذ ذلك يوقفها فإنه يصاب بإكتئاب حاد للأسف فحذاري يا شباب من هذا السم الخادع
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.