24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رأي أممي يسأل الجزائر عن الوضع الحقوقي بتندوف (5.00)

  2. حر شديد يومَي الثلاثاء والأربعاء بمناطق في المملكة (5.00)

  3. قنصلية المغرب بدبي تستصدر تأشيرة لعائلة عالقة (5.00)

  4. أمزازي ينفي "شكايات الرياضيات" .. وتحقيق يرافق "صعوبة الباك" (5.00)

  5. التوفيق يكشف تفاصيل تدبير إعادة فتح المساجد للصلوات الخمس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | اللصوصية تورّط "المزغّب والطويل" في مدينة فاس

اللصوصية تورّط "المزغّب والطويل" في مدينة فاس

اللصوصية تورّط "المزغّب والطويل" في مدينة فاس

تمكنت عناصر الشرطة بالمنطقة الأمنية بندباب عين قادوس في فاس من توقيف شخصين، يبلغان من العمر 17 و31 سنة، اشتبه في تورطهما في قضية تتعلق بالسرقة بالكسر من داخل مؤسسة تعليمية عمومية.

وأفادت ولاية أمن فاس بأن عملية توقيف المشتبه فيهما، الأول يلقب بـ "المزغب" والآخر بـ"الطويل"، وهما من ذوي السوابق القضائية في مجال السرقة بالخطف، جاءت بناء على شكاية ضد مجهول تقدم بها مدير المدرسة؛ تتعلق بالسرقة بالكسر طالت لوازم ودعامات مؤسسته التعليمية.

وأوضح مصدر هسبريس أن نتائج الأبحاث والتحريات المنجزة من طرف عناصر الشرطة المتدخلة والاستثمار الجيد للمعطيات التشخيصية والمكانية، مكنا من تحديد هوية الفاعلين، لتتم بذلك محاصرتهما بمكان تواجدهما وإلقاء القبض عليهما.

المصدر ذاته أشار إلى أنه من خلال البحث المعمق مع المشتبه فيهما، تبين أن القاصر يشكل موضوع شكاية تتعلق بالسرقة بالخطف سجلت ضده مؤخراً لدى مصالح الشرطة بمدينة فاس.

وقد أمرت النيابة العامة المختصة، التي تشرف على أطوار البحث، يضيف المصدر الأمني، بإحالة المشتبه فيهما على المصلحة الولائية للشرطة القضائية لمعرفة مدى تورطهما في قضايا مماثلة، وتحديد هوية باقي الأشخاص المحتمل تورطهم في هذه القضية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - أم ايمن الأحد 13 أكتوبر 2019 - 13:08
وأصحاب القانون حكموا عليهم بالأعمال الشاقة إلا بغينا هاد الشي ينقص أما هاد الإجرام راه بزاف حتى المدارس ماسلموش منهم لا حولة ولا قوة الا بالله
2 - Assehm الأحد 13 أكتوبر 2019 - 13:14
فاس، كادة ان تكون اغلبيك سكانها من ذوي السوابق العدلية
3 - محمد الأحد 13 أكتوبر 2019 - 13:27
اسماء هؤلاء المجرمين تشبه إلى حد كبير اسماء زعماء زمن قريش
4 - احبك ياوطني الأحد 13 أكتوبر 2019 - 13:40
أودي أودي مسلسل الجراءم متواصل بدون نهاية كل يوم مئة جريمة في بلدي العزيز ..سرقة وخطف واغتصاب وتشرميل وقتل وانتخار وقطاع الطرق والنصب والاحتيال والحوادث .والتعدي علي رجال الدرك والشرطة ...فوضي بمعني الكلمة ومانا عارفين اذا كان فيه حل ونرتاح من الهموم والخوف او ماكانش حل وباقيى السيبة والاهمال..ونعاني كل يوم ...
نتمناو من المسؤولين شي حل راه عدنا انخافو نخرجوا نخافو علي اولادنا ..انخافوا علي اعراضنا..انشري هسبريس ..شكرا
5 - خبير في القانون الجنائي الأحد 13 أكتوبر 2019 - 13:59
يجب اعادة تنفيذ عقوبة الاعدام في حق المجرمين
6 - تطواني الأحد 13 أكتوبر 2019 - 14:07
المزغب ههههه واعرة هذي...عيش نهار تسمع خبار
7 - سهام الأحد 13 أكتوبر 2019 - 15:21
الى صاحب التعليق رقم 2 اذا كان كما تقول أغلبية سكان فاس من دوي السوابق فانت كبيرهم ومن علمهم
8 - BARAKAT الأحد 13 أكتوبر 2019 - 15:56
أظن أن بعض الأشخاص يتكلمون بدون وعي ولا يعرفون السبب الحقيقي وراء هذه الجرائم وهمهم الوحيد هو مدينة فاس. المرجوا عدم التعميم ففي كل مدينة هناك مشاكل وفاس تبقى دائما العاصمة العلمية للمملكة وتراجع فاس على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والعلمي فهو تراجع للمغرب ككل.شكرا هسبريس
9 - مدون الأحد 13 أكتوبر 2019 - 22:15
لا أدافع عن الجريمة و أرجو العقاب لكل مجرم يشيع الفوضى و يعتدي على الآمنين من الناس،
لكن من يُدين جريمة السطو على أرزاق الناس بالاحتكار و زيادة الأسعار، على ضرائب المواطن في رواتب السياسيين و المستنفعين، تكفي الاشارة إلى الريع السياسي و الاقتصادي من البرلمان إلى المقالع إلى اعالي الجبال و البحار و الرخص "الاستثنائية" في البر و البحر.
الجريمة المركًبة و كاملة الأوصاف و بسبق الإصرار والترصد و التلبس هي جرائم ضد شعب أعزل، يريد لقمة العيش بسلم و سلام...
رغم حصار الرأي و تعتيم الإعلام و أصحاب المال، إلا أن المواقع و المصادر و موارد الانترنيت أصبحت تحت سيطرة الشعب، لن يرتاحوا في سرقاتهم و أكلهم أموال الناس، فويل لهم من شعب جائع و الويل لهم مما في بطونهم
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.