24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  4. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | محاكمة شبكة "تجنيس إسرائيليين" تميط اللثام عن مواجهات ومفاجآت

محاكمة شبكة "تجنيس إسرائيليين" تميط اللثام عن مواجهات ومفاجآت

محاكمة شبكة "تجنيس إسرائيليين" تميط اللثام عن مواجهات ومفاجآت

واصلت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف في الدار البيضاء، اليوم الخميس، النظر في ملف "شبكة تجنيس الإسرائيليين"، حيث شرعت في الاستنطاق التفصيلي للمتهمين المتابعين في حالة اعتقال، بعدما استمعت في الجلسة الماضية لمتابعين في حالة سراح.

وواجهت النيابة العامة في هذه الجلسة، برئاسة القاضي علي الطرشي، المتهمين في هذه القضية بمضامين تسجيلات صوتية، بناء على أمر صادر عن الرئيس الأول، لمكالمات تمت بينهم، في إطار تهيئة الظروف والشروط للحصول على وثائق رسمية.

وحاول عون السلطة "عادل. ن"، المتابع في هذه القضية بتهمة الارتشاء، نفي التهمة الموجهة إليه، مشيرا إلى أنه لم يكن يعلم أن المتهم الرئيسي ميمون بيريز يستغل الشواهد والوثائق الإدارية، خاصة شهادات السكنى، التي منحها لمجموعة من اليهود.

وشهدت الجلسة مواجهة بين النيابة العامة ودفاع عون السلطة، حين طالبت الأولى بمعرفة تفاصيل حصول المتهم على مبلغ 70 ألف درهم كدفعة لشراء منزل، خصوصا وأنه سبق له التصريح بأنه يتقاضى مبلغ 3500 درهم كأجرة شهرية، يقتطع منها البنك مبلغ 1200 درهم، بيد أن دفاع المتهم اعترض على ذلك بدعوى أن السؤال لا يدخل في جوهر الموضوع، ما دفع نائب الوكيل العام إلى الانتفاض في وجهه، مشددا على النيابة العامة يحق لها طرح السؤال وعلى المحامي عدم مقاطعتها.

كما نفى المتهم، خلال مواجهته من لدن المحكمة بتصريحاته لدى الضابطة القضائية، أن يكون قام باستخدام سيارة لمدة ثلاثة أيام مكتراة من لدن ميمون بيريز بدون مقابل، أو حصل على مبالغ مالية وعلب تمر وشوكولاتة.

وفي الوقت الذي صرح فيه موظف شرطة يشتغل في مصلحة البطاقة الوطنية بأنه قام بقطع علاقته بالإسرائيلي ميمون بيريز، المتهم الرئيسي في هذه الشبكة، بدعوى أنه انتابه شك في قيامه بأعمال مشبوهة، واجهته النيابة العامة، في الجلسة التي امتدت لساعات طوال، بأنه زار مرتين منزل "رئيس الشبكة" من أجل أخذ بصمات بعض الأشخاص بدعوى أنهم كانوا مرضى لا يستطيعون الذهاب إلى مقر المصلحة.

وأكد الشرطي، في هذا الصدد، تنقله صوب منزل المتهم الاسرائيلي وزوجته "إحسان. ج"، مجيبا المحكمة بأنهم في مصلحة البطاقة الوطنية يتنقلون إلى منازل المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة والمسنين من أجل أخذ بصماتهم.

وواجهت النيابة العامة المتهم "ر. ن"، الذي يشغل رئيسا لمصلحة تسليم جوازات السفر، المتابع بتهمة الارتشاء طبقا للفصل 248 من قانون المسطرة الجنائية، بمكالمات هاتفية، غير أنه حاول في كل أجوبته نفي التهم الموجهة إليه.

وشدد المتهم في جوابه على أنه موظف يتبع المساطر ولا يمكنه التحقيق في الوثائق التي تمر من عدة مراحل، رافضا مضامين خمس مكالمات هاتفية منسوبة إليه.

وأكد المتهم في معرض جوابه على أسئلة المحكمة أن الهاتف يعود إلى المصلحة التي يشتغل بها، ويمكن لأي موظف استعماله والتجاوب مع المواطنين في إطار تقريب الإدارة منهم، خصوصا وأنهم يستقبلون مكالمات يستفسر أصحابها عن مصير جوازاتهم، نافيا أن يكون قد تسلم هدايا ومبالغ مالية من ميمون بيريز.

ونفى كل من مقدم شرطة وضابط متابعين في هذه القضية التهم الموجهة إليهما بالارتشاء وتلقي حوالات من طرف المتهم الرئيسي وزوجته، حيث حاولا دحض المكالمات الهاتفية بينهما وبين هذين الأخيرين، التي تشير إلى تسلمهما حوالات مالية تتراوح بين 500 و3000 درهم.

وبالرغم من كون دفاع المتهمين يرى أن التسجيلات لا تكفي لاعتبار التهم الموجهة لموكليه من طرف النيابة العامة بالارتشاء تهما قائمة، وأن جنح التزوير غير ثابتة في حقهم، إلا أن المستجوبين في هذه الجلسة وجدوا صعوبة لإنكار مضامين تلك التسجيلات أو نفي كونها تعود إليهم.

وكانت مصادر أمنية أكدت أن الشبكة الإجرامية تعتمد أسلوبا متفردا يتمثل في تزوير عقود ازدياد لفائدة أجانب يحملون جوازات سفر إسرائيلية، بدعوى أنهم ينحدرون من أصول مغربية، ثم تعمد بعد ذلك إلى استصدار شهادات بعدم القيد في سجلات الحالة المدنية، وتقديمها ضمن دعاوى قضائية لالتماس التصريح بالتسجيل في أرشيف الحالة المدنية، وبعدها استخراج عقود ولادة بهويات مواطنين مغاربة معتنقين للديانة اليهودية.

وكشفت الأبحاث والتحريات الأمنية أن عددا من الإسرائيليين حصلوا على وثائق الهوية المغربية بهذه الطريقة الاحتيالية، مقابل مبالغ مالية مهمة. كما أوضحت التحقيقات الجنائية أن من بين المستفيدين الموقوفين أشخاص ضالعون في أنشطة إجرامية عابرة للحدود الوطنية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - Ben الخميس 07 نونبر 2019 - 20:06
شكرا لشرطتنا ورئيسها السيد المحترم الحموشي
2 - farok الخميس 07 نونبر 2019 - 20:23
le suspect no 1 serait un agent du Mossad et sa femme également sans le moindre doute , il faut avoir une idée sur le nombre de passeports délivrés pour neutraliser leurs titulaires car ils sont nuisibles à notre sécurité . Israël n'a pas d'amis sur terre.pour elle tous le .monde arabe est un ennemi
3 - chihab الخميس 07 نونبر 2019 - 20:30
هناك أمر ما خطير يستهدف أمن واستقرار المغرب خصوصا وان هناك في القضية اسرائيليين لماذا بالضبط يريدون جنسية مغربية يجب التعميق في القضية بشكل أعمق أنا شخصيا لا أشك في كفاءة الأجهزة المغربية فلربما للموساد يد في القضية
4 - ملاحظ الخميس 07 نونبر 2019 - 21:56
سبب بحثهم عن الجنسية المغربية هو معرفتهم بعقلية وواقع المغاربة قصد ابتزاز المغرب اولا وثانيا هو تنفيد بعض العمايات الارهابية والصاقها بهم للضغط على المغرب لتحقيق ما يطمحون اليه.
5 - مغربي الخميس 07 نونبر 2019 - 22:13
ببساطة هذه خطة واضحة المعالم من جهة هناك قانون حماية الممتلكات وقضايا الاستيلاء على ممتلكات اليهود من طرف الاغيار من المغاربة ومن جهة اخرى حاجةالصهاينة للتمويل والطمع في نفس الممتلكات لهته الفئة من اليهود وما حصولهم على هته الوثائق الا وسيلة للمطالبة في ما بعد بها ومن ثم بيعها وتهريب الاموال الى الخارج
6 - دمحم الخميس 07 نونبر 2019 - 22:39
الإسرائيلية يعرفون أن هناك مغانمة ياخذون من المغرب فهم في اتجاه الغنائم بسهولة. إرث اليهود المغاربة الذين اختلفوا سيحيوا من جديد و سيطالبون بأن لهم ممتلكاتهم بينما ليس لهم لا أم و لا اب و لكن جواز مزور و اسم و جنسية مغربية و هنا يحصلون عن إرث مزعوم. ومرتقب. ستبداء عملية تزوير العقار و رسم العقار في المحافظة. بعد سنت سترون أن اليهود المغاربة يطالبون بارث أجدادهم.... بوثائق مغربية قديمة و جواز سفر مغربي صحيح مزور. أو مزور صحيح. نعرف بأن هناك عقار كبير و كثير يهودي كان قد باعه اليهود بدون محافظة بل بكتابة عدول سيقولون في لا بحجة التزوير و سيرجع إلى المالك الأول. يكذبون المغربي و يصدقون الآخر.... في رائي هذا هو المقصود من هاذا... لماذا لا الجزائر لأن الجزائريين لن يعترفوا إلى حد الآن بملك الغير الجزائري
7 - محمد المغربي الامازيغي الخميس 07 نونبر 2019 - 23:33
الموساد ولا شئ غير الموساد.. الموساد.. السرطان القاتل..يريد ان يبث البلبلة والقلاقل والفوضى في بلاد العرب كلها..كما يفعل في لبنان وسوريا وايران..و...و.. بالرغم من علاقة اللامسؤولين المغاربة الجيدة مع بلد الاحتلال الغاشم اسرائيل..فلماذا التستر على ذلك واين دور الصحافة الحر في فضح الفساد والمفسدين.. والخانعين المطبعين.. ??
8 - محمد الجمعة 08 نونبر 2019 - 00:29
من الواضح ان الموساد وراء كل هذا، يستخرجون جوزات سفر مغربية تسمح لهم بالسفر في كل الدول العربية والاسلامية بكل حرية والقيام بعمليات اغتيال كما هي عادتهم للقادة والمواطنين الشرفاء والعلماء العرب والمسلمين في كل انحاء العالم. البركة في الاجهزة الامنية والمخابراتية المغربية. ولهولاء *** الخونة الذين يبيعون اوطانهم مقابل المال و علب الشوكولاته على الدولة ان تحاكمهم بتهمة الخيانة العظمى والتخابر مع العدو الاجنبي من اجل الاضرار بامن الدولة وتخريب علاقاتنا مع باقي الدول العربية والاسلامية. المرجو اليقظة ثم اليقظة مع الخونة في الداخل والخارج.
9 - ابو عدنان الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:12
اعتقد ان امر التجنيس مسالة محسومة قانونيا ولكن حسب تجربتي بالادارة المغربية فضباط الحالة المدنية يفتقدون للتكوين في هذا المجال مما يتيح لاي شبكة اقتحامهم بسهولة وعليه اقترح ان يكون مكتب للحالة المدنية بالرباط والمحكمة الابتدائية بالرباط هي صاحبة الاختصاص في مسألة التجنيس خصوصا اليهود
10 - نورالدين العيسي الجمعة 08 نونبر 2019 - 13:03
هنا يجوز طرح الاشكال في العدد الحقيقي الذي لم يوثق عقد الزواج و عدم التسجيل في السجل المدني طيلة فترة من الزمن ...
وعند بروز حملات وطنية لتصحيح الوضع يستغله بعض العقول المجتهدة في شر لتلبية احنيجاتهم على حساب امن و سمعة الوطن .
و في هته الحالة التهمة هي الخيانة و المتاجرة بالبشر و ليس الارتشاء.
11 - ابو عدنان الجمعة 08 نونبر 2019 - 14:37
جوابا على صاحب التعليق رقم 10 والذي له تجربة بمرفق الحالة المدنية بكل تأكيد المشكل في الدولة التي لم تبادر منذ زمن في تحديث قطاع الحالة المدنية لتجاوز كل المطبات الاكثر من هذا اننا متخلفون عن جيراننا في المغرب العربي واخص بالذكر موريتانيا التي قطعت شوطا مهمها في هذا المجال ووضعت حدا لمل نتخبط فيه نحن من مشاكل للاسف الشديد
12 - محمد أحمد المختار السبت 09 نونبر 2019 - 00:07
مساعدة الأجانب على اكتساب الجنسية المغربية بطرق خارجة عن القانون والضوابط المعمول بها ؛أمر من ورائه مخابرات ومافيا دولية وارهاب؛والموظف أو المستخدم أو المواطن الذي ساعد في مثل هكذا أفعال يعتبر فعله خيانة كبرى للوطن وتعريض أمن البلاد للخطر والتخابر والعمالة؛فأين الواجب الوطني؛تبيع بلادك مقابل دريهمات لا تسمن ولا تغني من جوع.
13 - المواطن الأمين الأحد 10 نونبر 2019 - 02:53
لكي تكون لشخص ما روابط ببلد ما يجب أن يكون هذا الشخص ملما بتقاليد ذالك البلد و تاريخه وحضارته ويحمل في صدره حب ذالك البلد الى درجة التضحية بكل ما لديه من غالي ونفيس من المفترض كل مواطن يجب أن يعرف وطنه كما يعرف أسرته الصغيرة لأن وطنه هي أسرته الكبيرة إذ يجب أن يعرف عنها كل شيء وإلا فإنه ليس مواطن لذالك البلد.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.