24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. المغرب يتراجع بشكل لافت في "مؤشر التجارة الإلكترونية" لـ2019 (5.00)

  2. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  3. لقاء حموشي وبومبيو يقرّ بقوة النموذج الأمني المغربي أمام الإرهاب (5.00)

  4. هل نريد لغة عربية مغربية؟ (5.00)

  5. أمن سطات ينهي نشاط عصابة مختصة في السرقة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | الشرطة توضح حقيقة اغتصاب قاصر بالقصر الكبير

الشرطة توضح حقيقة اغتصاب قاصر بالقصر الكبير

الشرطة توضح حقيقة اغتصاب قاصر بالقصر الكبير

أكد مصدر أمني أن ما تم تداوله في بعض المنابر الإعلامية بشأن اختطاف واحتجاز قاصر واغتصابها لمدة ناهزت شهرين، من قبل شخص كانت تجمعها به علاقة غرامية بمدينة القصر الكبير، قبل أن يخلي سبيلها، موضوع بحث قضائي تجريه فرقة الشرطة القضائية بالمدينة، تحت إشراف مباشر للنيابة العامة المختصة، من أجل كشف جميع ظروف وملابسات القضية.

وأوضح المصدر الأمني ذاته أن الشكاية التي تقدمت بها القاصر، البالغة من العمر ست عشرة سنة، تتعلق بتعرضها للتغرير من قبل المشتكى به الذي كانت تجمعها به علاقة نتج عنها حمل، مضيفا أنها "اضطرت للاختباء بمسكنه تفاديا لاكتشاف الحمل من قبل عائلتها"، بخلاف ما أشير إليه في الأخبار المنشورة بشأن الاختطاف والاحتجاز.

وتابع المصدر ذاته بأن القاصر قررت العودة إلى منزل ذويها "بعد تأكدها من عدم جدية المشتكى به في الزواج منها"، مشددا على أن "الأبحاث الميدانية والتقنية المنجزة في هذه القضية مكنت من تشخيص هوية المشتبه فيه الذي اتضح أنه في حالة فرار"، ومؤكدا على تواصل الأبحاث والتحريات من أجل توقيفه وإخضاعه للأبحاث التمهيدية اللازمة، لتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - الواسيني الخميس 14 نونبر 2019 - 18:57
انما الامم الاخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا . لم تدهب الاخلاق وحدها وانما اخدت الرجولة معها وتركت الذكور
2 - لاحول و لاقوة الا بالله الخميس 14 نونبر 2019 - 19:58
أتمنى ان يفتينا السي بلافريج في هذه النازلة: هذه نتاءج العلاقات الرضائية، فهل وجب ترك هذه الشابة " تمشي تشرب البحر"
3 - Ahmed Salé الخميس 14 نونبر 2019 - 20:56
السلام، هاته هي نتائج العلاقات الرضاءية والحريات الفردية، تتقدم الجمعية المزعومة لحل هذا المشكل، الفاعل لم يعترف ،الفتاة في مأزق،
4 - الفهري الخميس 14 نونبر 2019 - 20:59
على ما يبدو لي كل شيء واضح كالشمس العلاقة غير شرعية .والحمل كذلك وكل هدا برضاءها ودهبت عنده لتحتمي برصاءها فهدا يفسر كثير من الامور فالحل الوحيد البحت عن المقتلاف للاعتراف بما نسب اليه
5 - Azizo الخميس 14 نونبر 2019 - 21:58
هذا ما يبحث عنه أصحاب العلاقة الرضائية. هو نشر الرذيلة وطمس مابقي من الوقار بين الأسر المغربية.
لطفك يارب.
6 - محمد الخميس 14 نونبر 2019 - 23:51
لا علاقة رضاءية او غير عندما يتعلق الأمر بقاصر
7 - deterte الجمعة 15 نونبر 2019 - 00:06
لا علاقة بين واقعة القصر الكبير والحرية الفردية فعلاقة هذه الفتاة وذلك الرجل الفار حاليا لا يمكن اعتبارها علاقة رضائية بين ذكر وانتى وانما تدخل في اطار التغرير بقاصر وكل الشرائع والقوانين الكونية تعاقب عليها لانها علاقة بين شخصية غير متكافئين احدهما عاقل وراشد يعرف ويقدر عواقب ما يفعل وفتاة قاصر لا تقدر خطورة ما تفعل وارادتها غير ناضجة فلو كانت الفتاة راشدة والفتى راشد لتحدثنا عن علاقة رضائية اما والحالة ان الفتاة قاصر فقد دخلنا في حكم البيدوفيليا والاغتصاب قاصر بالتغرير بها والسيطرة على مداركها والقوانين في كل شرائع الكون تجرم اغتصاب القاصرين فهذا الفعل مثل ما يحرمه الداعشيين البغداديين يحرمه الماركسيون الاباحيون على قدم المساواة فالرضائية لا تكون مع القاصر ومسلوب الارادة والحرية والغير العاقل والمرؤوس
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.