24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. فارس: التعذيب ينتقص من حرمة الناس.. ومحاربته واجب أخلاقي (5.00)

  3. النيابة تكشف احترافية "تجنيس الإسرائيليين" وتطالب بعقوبة رادعة (5.00)

  4. شهادات تعترف بقيمة وخدمة الصديق معنينو للإعلام في المملكة (5.00)

  5. رواق المغرب بمعرض سيال (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | جثة ثلاثيني تطفو فوق بحيرة سد "بين الويدان"

جثة ثلاثيني تطفو فوق بحيرة سد "بين الويدان"

جثة ثلاثيني تطفو فوق بحيرة سد "بين الويدان"

انتشلت عناصر الوقاية المدنية، اليوم السبت، جثة رجل كان قد لقي حتفه غرقا زوال الأحد المنصرم ببحيرة سد بين الويدان التابعة إداريا لإقليم أزيلال.

وكانت مصادر هسبريس ذكرت أن الضحية، وهو ثلاثيني ينحدر من مدينة بني ملال، كان قد جاء رفقة خمسة من أصدقائه إلى المكان المذكور في إطار جولة سياحية، فاختفى عن الأنظار بعدما انقلب به قارب صيد بمياه البحيرة رفقة زميل له تمكن من الوصول إلى بر الأمان سباحة.

وأوضحت المصادر ذاتها أن عناصر الوقاية المدنية لم تتمكن من انتشال الجثة رغم عملها المتواصل منذ يوم الأحد، بسبب اتساع منطقة البحث، ما أتعب كثيرا عائلة الغريق التي رابطت بالمكان منذ سماعها بالفاجعة..

يُشار إلى أن عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية، التي كانت تتابع الحدث منذ وقوعه، أشرفت على نقل جثة الغريق إلى المستشفى قصد تشريحها لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة، كما فتحت تحقيقا في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة المختصة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.