24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5307:1913:2216:3919:1620:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "مكتب الفوسفاط" يُحدث شركة "الرقمنة الصناعية" (5.00)

  2. إلى السيد مدير قناة تامازيغت (5.00)

  3. عقوبات سجنية وغرامات تنتظر الانفصالية أمينتو حيدر وعملاء الجزائر (5.00)

  4. المغرب يخلّد ذكرى عمليات جيش التحرير بالشمال (5.00)

  5. وساطة المغرب في "أزمة مالي" تلقى ترحيبا دوليا وانزعاجا جزائريا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | تأجيل حسم ملف مدير الوكالة الحضرية بمراكش

تأجيل حسم ملف مدير الوكالة الحضرية بمراكش

تأجيل حسم ملف مدير الوكالة الحضرية بمراكش

أرجأت الغرفة الجنائية الابتدائية لجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بمراكش، الخميس، البت في ملف مدير الوكالة الحضرية بالمدينة ذاتها ومن معه، إلى 19 من الشهر الجاري.

وجاء هذا التأخير بعدما استجاب القاضي لطلب محام من هيئة القنيطرة يؤازر مهندسا من الرباط، متهما على ذمة هذه القضية، من أجل الاطلاع على الملف وإعداد مذكرة الدفاع.

وكانت جلسات الاستنطاق لدى قاضي التحقيق تميزت بمواجهة مدير الوكالة الحضرية (خ.و) بتصريحات المشتكي، وهو مستثمر عقاري وسياحي مغربي يسمى «رشيد.ح»، تقدم، بداية شهر يوليوز، بشكاية مباشرة لدى رئيس النيابة العامة، يتهم فيها (خ.و) بطلب رشوة بمليار سنتيم مقابل الكفّ عن وضع العراقيل الإدارية في طريق إتمامه بناء عمارة بمراكش بالحي الشتوي بمقاطعة جليز، وتسهيل حصوله على الوثائق الخاصة بمشروع سكني آخر بالمدينة نفسها.

أما مدير الوكالة الحضرية فنفى عنه تهمة "الرشوة"، مشيرا إلى أن المبلغ المضبوط بحوزته ليس سوى "أتعاب" شركة زوجته التي تولت المواكبة والاستشارة بشأن عملية اقتناء عقار لفائدة المشتكي، "الذي دبج شكاية كيدية انتقاما من قيام الوكالة الحضرية بواجبها في مراقبة مخالفات تعميرية جسيمة بأشغال بناء عمارة في ملكيته بشارع "جون كينيدي"، ما دفعها إلى توجيه رسالة إلى والي جهة مراكش ـ آسفي/عامل عمالة مراكش، بتاريخ 21 ماي الماضي، تطلب فيها إيقاف ومنع المهندس المعماري المكلف بإنجاز المشروع من تتبع سير الأشغال".

ومن بين المخالفات التي سجلتها الوكالة الحضرية، حسب المشتكى به، أن "هذه العمارة تطل على إقامة أميرية في الحي الشتوي، وتجاوزت العلو المنصوص عليه في التصاميم بأكثر من مترين ونصف المتر"، مضيفا: "طلبت من عمدة المدينة، بتاريخ 9 ماي الفارط، توقيف أشغال البناء، بسبب عدم وضع الشركة صاحبة المشروع رهن إشارته دفتر الورش، الذي يشدد عليه القانون رقم 12 ـ 66 المتعلق بمراقبة وزجر المخالفات في ميدان التعمير والبناء".

ونفى المشتكي من جهته، خلال جلسات التحقيق التي أشرف عليها يوسف الزيتوني، قيامه بأي معاملة مع شركة زوجة المدير، كما نفى أن تكون هذه الأخيرة تولت، من الأصل، الوساطة أو الإشراف على بيع البقعة الأرضية المحاذية لسوق «مرجان»، وأكد أن المشتكى به تسلم منه رشوة، من خلال شيك بقيمة 886 مليون سنتيم، و50 مليون سنتيم نقدا لحظة توقيفه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - عنتاب بريك الجمعة 06 دجنبر 2019 - 10:26
تأجيلات وراء تأجيلات كالعادة !!!ساذج من يعتقد ان رموز النفوذ الكبار الذين يتورطون في عمليات فساد كبرى ستتم محاكمتهم بحزم وجدية وتكون عقوبة رادعة فهذا شيء صعب جدا وغير وارد لان هولاء ينتمون او أطراف في المنظومة المتشعبة المتحكمة في البلد !!
2 - Wiseman الجمعة 06 دجنبر 2019 - 10:49
This guy is only one who was caught. There are hundreds and hundreds of cases like these. This is the reason why everyone is turning against Morocco and its people. Europeans, the US, and Arabs are tired of Morocco that is so corrupt and can not support itself. What is going on in the hallways of power of Europe and the US about Morocco is worrying because Morocco has been warned countless time to fix its system. The world is classifying countries as winners or losers. Morocco is in the losers category. It needs to fix its system, period. Forget about playing the immigration card, Morocco has no clue waht Europe and the the US are capable of. The US secretary came and left. There is a message behind his visit. I hope moroccans get it. We love Morocco but time for acting is over. The king said it two years ago. He said: " If you do not solve people's problems, Morocco will be even lower than third world country."
3 - Citoyenne الجمعة 06 دجنبر 2019 - 11:55
Si la justice punissait lourdement les voleurs , notre pays avancerait.Il faut verrifier et compter même les biens de la famille du mis en cause.Il nous faut f des scandales à la télévision , à la radio
4 - سهيل الجمعة 06 دجنبر 2019 - 13:35
يجب توسيع البحث ليشمل المسؤولين المساعدين لهذا المدير الموقوف. لانه لا يعقل والادارة العمومية هذه ان يكون وحده يقوم بمناوراته ليحصل على الرشاوي.
ان الملفات تدرس من طرف مسؤولين عديدين .
والقرار في الترخيص للمشاريع يكون مشترك.
فهل هذا المدير كان يقوم بهذا وحده ؟؟؟ فأين هم مساعدوه ؟؟؟
5 - Marima Ezzeddine الجمعة 06 دجنبر 2019 - 14:07
1- Le pot de vin est donné avant le service. Est-t'il logique? Si c'est le cas, c'est une première parce qu'en dehors des élections, le pot de vin est donné une fois le service rendu.
2- Le montant du pot de vin dépasse largement la valeur du service et cela ne choque toujours personne...
3- Pour qu'une personne donne un milliard de pot de vin c'est qu'il en a une centaine. Personne ne s'est demandé d'où vient l'argent?? l'immobilier ne fait pas gagner autant.
Que chacun raisonne en son âme et conscience, qu'il se fasse une idée fondée sur ses propres lectures et non d'après les racontars des autres.
6 - عثمان الجمعة 06 دجنبر 2019 - 17:05
الوكالات الحضرية بالمغرب نمودج من المؤسسات العمومية الصغيرة الحجم و المتميزة بالفساد الكبير. بحيث يتواجد فيها مسؤولين فاسدين قابعين بمناصبهم لا يشملهم لا التقهقر ولا الانتقال ولا المحاسبة ولا.... يظلون بداخلها طيلة مسارهم المهني وقد تكثلوا و تحصنوا ونسجوا علاقات مشبوهة مع السماسرة وعصابات العقار يصعب اختراقها.
مدير الوكالة مراكش كان ولاشك يرتكب حماقاته بمساعدة اخرين من زملاءه خاصة وانه حديث الالتحاق بمراكش من الرباط.
فلا يعقل ان يقوم بكل هذا الفساد في غفلة من حاشيته بالوكالة الحضرية. لهذا اظن ان محاكمته يجب ان تشمل كل الملفاة المشبوهة وكل من له يد في هذا الفساد سواء من قريب او من بعيد.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.