24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رصيف الصحافة: أطباء الجيش يقفون في وجه "كورونا" على الحدود (5.00)

  2. لوبيات تستولي على مخزون "الكمامات" الواقية من "كورونا" بالمغرب (5.00)

  3. بنعبد القادر يحذر من "مصيدة" عبر نقاش مشروع القانون الجنائي (5.00)

  4. الأسرة في خطر.. (5.00)

  5. مواجهة جديدة بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي (5.00)

قيم هذا المقال

4.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | موظف بالبرلمان يعتدي على عجوز ويحوّل حياة أسرة إلى جحيم

موظف بالبرلمان يعتدي على عجوز ويحوّل حياة أسرة إلى جحيم

موظف بالبرلمان يعتدي على عجوز ويحوّل حياة أسرة إلى جحيم

لم يذق أفراد أسرة أوريدي ووالدتهم زهرة بن فاتح، القاطنون بحي زنيبيرية بمدينة سيدي قاسم، طوال ليلة الأحد/ الاثنين، طعم النوم، بسبب استمرار الاعتداءات النفسية التي يمارسها ضدهم موظف في البرلمان، بعد أن نجح الشخص المذكور في بث الرعب في نفوسهم منذ شهر غشت الماضي وطوال الأسابيع الموالية، سعيا منه إلى طردهم من الشقة التي يقطنون بها منذ سنوات.

ولم يعد بمقدور زهرة بن فاتح، الأرملة المسنة البالغة من العمر 77 سنة، النظر في وجه أبنائها دون أن تشرع في البكاء، بعد تعرضها لاعتداء جسدي ولفظي بعبارات نابية من لدن الموظف بالبرلمان وباقي أفراد أسرته، في الأسبوع الأخير من شهر غشت، رفقة باقي أبنائها في حادث مثير ظل راسخا في أذهان سكان حي زنيبيرية بسيدي قاسم.

صباح يوم 24 غشت من العام الماضي، وبينما كانت زهرة بن فاتح تعد وجبة الإفطار، تناهى إلى مسامعها صوت تكسير مزهريات، لتسرع إلى الخروج من بيتها لتتفاجأ بالموظف بالبرلمان وأفراد من أسرته يباشرون عملية اجتثاث الحديقة التي أقامتها أسرة أوريدي أمام نوافذ بيتهم، حينها شرعت في طلب نجدة المارة، لتجد نفسها عرضة للضرب من طرف الموظف وشقيقته.

تتذكر زهرة ذلك اليوم وهي تبكي: "لم يراعِ هذا الموظف بالبرلمان عامل سني المتقدم، ووجّه إلي ضربة قوية وأمسك بتلابيب جلبابي، وأسقطني أرضا وهو يوجه إلي كلاما ساقطا أستحيي ذكره لكم، ولم أجد أمامي سوى التوجه إلى الدائرة الثانية التابعة بالمنطقة الأمنية للأمن بسيدي قاسم، حيث وضعت شكاية في الموضوع".

تضيف المتحدثة، التي التقتها هسبريس في بيتها بحي زنيبيرية بسيدي قاسم، "بمجرد عودتي إلى بيتي، وبعد أن علم بوضعي لشكاية في الموضوع، وجدت ذلك الموظف في انتظاري ليعتدي علي وعلى باقي أبنائي، مستعملا عصا خشبية وسط الشارع وأمام الملأ (تتوفر هسبريس على أشرطة فيديو توثق للوقائع)، وهو ما استنكره الجميع".

تكررت اعتداءات أسرة الموظف في البرلمان على أفراد أسرة أوريدي ووالدتهم زهرة، حيث تعرضوا لوابل من الحجارة داخل شقتهم، وتواصلت الاعتداءات من طرف شقيقة الموظف التي هددت أفراد الأسرة بشقيقها وبعلاقتها مع أشخاص نافذين، طالبة منهم تقديم شكاياتهم التي لن تخيفهم، تقول ابنة زهرة بن فاتح.

وتضيف ابنة زهرة فاتح: "تعرضنا لاعتداءات متوالية، وما زالت متواصلة؛ فالآن نتعرض لضغوطات نفسية كبيرة كل يوم، حيث تقوم شقيقة الموظف في البرلمان بإحداث جلبة بواسطة الدق بالحجارة على سقف بيتنا كل ليلة، حتى نستسلم ونفرغ شقتنا التي نشغلها على سبيل الكراء منذ سنوات".

أمام هذه الاعتداءات المتوالية، لم تجد زهرة بن فاتح سوى توجيه نداء عاجل إلى المسؤولين في القضاء والأمن، من أجل حمايتها رفقة أبنائها من هذه التجاوزات التي حوّلت حياة أسرتها إلى جحيم متواصل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (71)

1 - Mann الاثنين 20 يناير 2020 - 21:06
الشعب الذي لا يزال يعيش في القرون الوسطى لا يمكن التعامل معه بمنطق القرن 21 ..اذا كان النظام يوزع أحكامًا كسنة و سنتين و ستة شهور على سارقي أموال الشعب و قطاع الطرق و المفسدين فهذا تشجيع للفوضى
2 - ramos الاثنين 20 يناير 2020 - 21:11
آللهم ان هذا منكر السيبة فهاد بلاد الظلم القوي يأكل الضعيف. الله يخد فيه الحق
3 - عزالدين لعيون الاثنين 20 يناير 2020 - 21:12
ان الله يمهل ولا يهمل.اعتقد أن مشكل الكراء في المغرب مشكل كبير ويجب وضع قانون ينصف الكاري والمكتري .
4 - Momo الاثنين 20 يناير 2020 - 21:14
هذا ما يزيد كرهي لمؤسسات هذه الدولة التي تقف مع المتسلط و المتجبر ضد الضعيف و الانسان البسيط،والله العظيم حرام ما يحصل في هذه البلاد.امرأة مسكينة عجوزة لا يوجد من يحميها بل و حتى جيرانها و لا احد يحرك ساكنا.اذا كان هذا الادمي له حق في عقار هذه السيدة فليسلك طريق القانون.
5 - مقاطعون الاثنين 20 يناير 2020 - 21:15
واوريونا حنت اديكوم القضاء و الشرطة و دولة الحق و القنون كونو رجال او خودو حق المستضعفين
6 - مغربي الاثنين 20 يناير 2020 - 21:16
و هل هذا الشخص مهبول . لا بد من الاستماع اليه . على ما اعتقد ان البيت يشغله كراء و ربما اساء للحي بالمخدرات و الدعارة أقول (ربما) و هذا الموظف لم يستطيع التحمل و اذا كان هذا هو السبب فأنا معه و اذا كان من غير هذا فيجب سجن هذا الموضف
7 - bravo الاثنين 20 يناير 2020 - 21:16
نطلب من الشرطة اعتقال هذا الشخص على غرار الأستاذ المتهم بتارودانت
8 - مستغربة الاثنين 20 يناير 2020 - 21:18
واش زعما السيبة والتسيب والتسلط ولا بلة المخزن ولا شنو بالضبط . واش مكاينش قانون . من شهر غشت والناس كتعاني والسلطة لم تحرك ساكن !!! بلد غريب عجيب يُطبق فيه القانون على فئات معينة فقط
9 - saad الاثنين 20 يناير 2020 - 21:21
بدون تعليق
ساكتفي بلاحول ولا قوة الا بالله علي العظيم
10 - khd الاثنين 20 يناير 2020 - 21:21
القانون فوق الجميع. هو موضف وبس ليست له الحصان البرلمانية. والقانون راه غادي اشدل ليك حقك. هاد الوطن راه عندو سيدنا إله انصرو غادي اشدليك حقك قومي بالواجب وارفعي عنه دعوة في المحكمة.
11 - ahmed الاثنين 20 يناير 2020 - 21:21
أضنها اخر ليلة له في حالة سراح.

ان الله ليملي للظالم، حتي اذا أخذه لم يفلته
12 - احمد الاثنين 20 يناير 2020 - 21:22
هذا الشخص لا علاقة له بالبرلمان ولا يعمل بادارته النظامية. استقدمه فريق البام للعمل لفائدته كمتعاقد لمدة قصيرة، لكنه فشل في الحفاظ على عمله، وتم فصله.
13 - moha الاثنين 20 يناير 2020 - 21:24
نطلب من الضابطة القضاءيه التدخل لانصاف هاته السيدة ومعاقبة هدا المتوحش لان زمان البصري انتهى ولان زمان الحموشي
14 - حسن النتيفي الاثنين 20 يناير 2020 - 21:25
لا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم بزاف والله العضيم بزاف هل عدنا الى زمن السيبة.لاحول و لا قوة إلا بالله
15 - من تخوم الريف الاثنين 20 يناير 2020 - 21:26
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هل لاتزال ممارسات كهذه في أيامنا؟ اعتقدت أن هذه النماذج قد ذهبت مع العهد القديم. يجب إعادة تربية هذا المجرم وليكن من يكون، كان موظفا في البرلمان، صديقا للعامل أو لهذا أو ذاك الوزير، هذا لا يهم، كلهم إلى الجحيم إن كانوا يناصرون الظلم و الجهل و الطغيان. و الله لو كان هذا جاري لما نام ليلة واحدة في بيته، و الله لأذقته عذاب جهنم في حياته. أووووووف ... أووووف .. يا له من حشرة.
16 - FROM RIF الاثنين 20 يناير 2020 - 21:27
مجرم حقير وما لقاش الرجال لي يهرسو ليه الظلوع وفي الحقيقة حتى هاد الدولة فاسدة وكولشي مخربق فيها.
17 - المهدي الاثنين 20 يناير 2020 - 21:29
باختصار هذا هو المغرب، مغرب المافيا والعصابة والفاسدين والمفسدين، لا أقل ولا أكثر فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
18 - Aisa الاثنين 20 يناير 2020 - 21:31
ان من يضرب هذا العجوز كانه يضرب ابواه ، ايستحق هذا ان يكون موظف بلبرلمان لا ابدا .
19 - Salé Ahmed الاثنين 20 يناير 2020 - 21:32
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، لا تخافي ولا تحزني ، إن كان كل ما تقولينه صحيح ، تقديمي بشكاية ضده الى السيد وكيل جلالة الملك بمساعدة الشهود والادلاء بالشواهد الطبية ، فلن يفلح بإذن الله ، سيجازى عن فعلته ،
20 - said الاثنين 20 يناير 2020 - 21:32
السيبه هادي والله مال هاده جهل ولا مالو مبقا قنون فالمغرب هاد النوع لي خاصو يتردع موضف بالبرلمان ولا برلمان نتاع قطاع الطرق والله العضيم الا انا مكرهتش يصبح شي نهار نسمع بلي تم حدف مجلس نواب او مستشارين من دستور المغريبي منفعو لا عيباد ولا البلااد بحتا حاجه مجومعه النهابين صلتو علا هاد البلد الله يخد فيهوم الحق
21 - anonymous الاثنين 20 يناير 2020 - 21:34
دائما المسؤولين المغاربة يستغلون نفوذهم إما في
إرضاء مصالحهم الشخصية أو إرضاء جهات أجنبية أو إلحاق الضرر بالمواطن العادي.....هذا فقط يلخص أحوال العيش في هذا البلد السعيد الذي لا يرحم حتى المسنين منهم من يعتدى عليهم ومنهم مرميين في الشارع يتسولون...
22 - حفيظ الاثنين 20 يناير 2020 - 21:35
حسبنا الله ونعم الوكيل في كل ظالم،
23 - معروف الاثنين 20 يناير 2020 - 21:36
وماذا كان رد فعل الشرطة و النيابة العامة. يجب ان يكون القانون فوق الجميع
24 - فبلادي ظلموني الاثنين 20 يناير 2020 - 21:37
ان كان هناك خلاف فالقضاء والقانون هو الفيصل.... مايفعله هذا الشخص هو استغلال النفوذ...
25 - سعيد الاثنين 20 يناير 2020 - 21:38
المغرب والله ما دوله بحال شي ولاد الدرب تجمعوا و قالو نديرو دوله. صافي يحساب ليهم غير بني بنايه وسميها البرلمان را عندك بلد المؤسسات تضحكو على الناس. المرجو النشر هيسبريس.
26 - Mouatene الاثنين 20 يناير 2020 - 21:38
انتم من صوتم عليهم واوصلتموهم الى تلك المناصب, اذن هم منكم واليكم
27 - المتشرد الاثنين 20 يناير 2020 - 21:40
أعطيني قليلاً من الشرفاء المثقفين .. و سأحطم لك جيشاً من اللصوص و الفاسدين. - جان جاك روسو
28 - الحاج هتشكوك الاثنين 20 يناير 2020 - 21:40
فكرتني في أمي عيشة مسكينة _ ومسكينات احنا بزاف منا
29 - Ammar الاثنين 20 يناير 2020 - 21:42
موظف بالبرلمان يتصرف وكأن سيدي قاسم ملك لأبيه. السيبة. أين هو القانون؟ وأين هي السلطات؟
30 - الحكرة الاثنين 20 يناير 2020 - 21:43
هي فعلا الحكرة لما كتغمض الشرطة والقضاء عينيها على الموضوع وطريقة الحكرة و غالبا ما يكون الحكار صاحب صلطة ونفود وهدا ما وقع لي أنا مع أخي المعيزي بوشعيب موضف بوزارة الداخلية بالرباط رمى بزوجتي وابني من منزل نحن ورثة فيه طردهم في غيابي وساعة متأخرة من الليل ويستولي عليه وحده طبعا مشيت في طريق القضاء والشكايات لاكن دون جدوى وهدا زاد في طغيانه والآن انا أسكن بيت فوق السطح في حي كله مخدرات و إجرام ليسكن هو بيت 234 مر مربع حي المنزه الرباط
31 - Rachkhouri الاثنين 20 يناير 2020 - 21:44
أن يعيت الطغاة فسادا في الأرض ولا أحد يردع ويعيشون فوق كل القوانين فذلك قانون الغاب. فكيفما كانت الأاحوال لا حق لهاذا "الدلو" أن يعتدي على امرأة. فأين الجمعيات التي تطنطن في مواضيع فارغة. يا حامي البلاد الطغاة يفترسون الشعب كل شيء واضح للعيان نرجوا أن تتدخل وتضع حدا لكل هذا.
سيدتي "قاري" ماشي بالضرورة يكون مثقف ومؤدب.....فلا حول ولا قوة إلا بالله.
النصارى ربما يحتفظون بشيء من المسيحية أما نحن فقد ضاع كل شيء وأصبح النفاق عنوانا لنا إلا إلا من رحم الله.
32 - من اعالي الجبل الاثنين 20 يناير 2020 - 21:45
كيفما كان المشكل بين الناس هناك محاكم تفصل بينهم
المرجو ان لا تنظروا و تتخيلوا لان العدل ياتي بالحجج او الشهود
اطالب بتدخل النيابة العامة و ان موظف بالبرلمان ليس له حصانة و انه انسان كسائر البشر
الله ياخد الحق من الظالم
33 - جواد الاثنين 20 يناير 2020 - 21:47
في االقرن 21 وما زلنا نسمع شخص له نفوذ و يستغل علاقاته مع مسؤولين و هذا هو السبب نجد الناس تلتجئ
للإعلام..لنشر مظلوميتها...المغرب بهذا لن يتقدم..القانون يجب أن يطبق على الجميع..أنظروا للدول المتقدمة..العدل مهم جدا في تقدم الشعوب
34 - حان الوقت الاثنين 20 يناير 2020 - 21:48
لا لا هادشي بزاف أخبار جريدة هسبريس تقرأ في جميع أنحاء العالم يجب أن يسجن هذا الشخص فورا ويكون عبرة للآخرين لأن المعتدي أساء إلى سمعة القانون في المملكة بحكم أنه موظف برلماني يجب أن يأخذ جزاءه ضعفين هذا الشخص تحدى السلطة و كأنه يقول أنا والطوفان من بعدي لا بد من توقيفه وإنصاف هذه الضحية من بطش هذا المعتدي الذي لم يراعي لا حق الجوار ولا المرأة المتقدمة في السن.
35 - عابر سبيل الاثنين 20 يناير 2020 - 21:49
ماهو رايك يا سي لحبيب الرئيس الأول للمجلس في هذا الموضف أليس هناك قانون.لا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
36 - لاتحزن الاثنين 20 يناير 2020 - 21:51
البرلمان اللي مخدم هاذ المعتدي لا يستحق الاحترام والتقة
37 - nabil الاثنين 20 يناير 2020 - 21:59
ان كان ماتقوله المراة المسكينة صحيح فانني اقول لا حول ولا قوة الا بالله.
ولكنني تعلمت في هذه الدولة ان لا اتسرع في الاحكام و انتظر حتى تتجلى الحقيقة كاملة و عندها يمكن الحكم .لان العديد من القضايا و ما اكثرها تجلت حقيقتها فيما بعد .و اوجه ندائي لهذه المراة ان الله يمهل و لا يهمل.
38 - محمد انا الاثنين 20 يناير 2020 - 22:03
هذا غبر موظف في البرلمان واش داير .طارزة هناك وسائل قانونية يمكنه اللجوء إليها إذا كان صاحب .القضاء .
39 - محمد باريسي الاثنين 20 يناير 2020 - 22:08
لك الله ياوطني. درسنا في التاريخ إن أسباب الانهيار الأمم، الشيبة، الفساد، انعدام الأمن. السلطة المركزية الضعيفة.... كلها بوادر الانهيار. لك الله يا وطني
40 - مستغربة مغتربة الاثنين 20 يناير 2020 - 22:08
لا للعنف بجميع أنواعه
ولا لشطط السلطة واستغلال المناصب ولا لظلم
ولا لإحتلال السكن بغطاء الكراء
ملاحظة لماذا لا يتم ذكر اسماء المسؤولين كم تم في قضية هاجر الريسوني وفاطمة النجار
41 - ابراهيم الاثنين 20 يناير 2020 - 22:09
والله لو شفتو كبضربها لا خليتو ابوس رجليها. داير فيها عنتر. والله ما راجل
42 - ندى الاثنين 20 يناير 2020 - 22:09
اوا تخرج ليه من داروا واش غادي تسكن بزز الديور ديال الكرا موجودين إلى ما بغاو الصداع
43 - مغربي حر الاثنين 20 يناير 2020 - 22:18
السيبة هادي. واش ما كاين شي راجل بمعنى الكلمة من عائلة هاد المسكينة يدريسيه .
44 - Dghoghi noureddine الاثنين 20 يناير 2020 - 22:24
ربما هذه المظلومة حتى هي سيلفقون لها تهمة المس بالمقدسات؟؟؟؟ لأنه برلماني من خدام الدولة؟؟؟
45 - غيثة الاثنين 20 يناير 2020 - 22:30
لك يوم يا ضالم..هدا الإنسان يسعى بنفسه بمآزرة مع اخته في الفضاء على مستقبله ضانا منه أنه بمجرد مجالسته للنخية سوف يسمح له أن يعيت فسادا في الأرض و يظلم العباد....فغدا لناظره قريب
46 - gala الاثنين 20 يناير 2020 - 22:39
conseil pour othmani et l etat.les investiseur vien au maroc,parce que la securite la stabilite et la justice,et pas pour la reduction de taxe ou d un bou de terrain pour le business.
les investiseurs save bien qu il n y a pas de justice ni droit ni securite au maroc,l etat n est qu une bande de mafia organize et les juges son inqualifier et n on rien a avoir avec la justice example l affaire de batma de 2 wissame qui et libre et va etre libre car elle a des secret ,
c est jugement von etre ds l histoire du maroc comme l homme de hamouchi qui a vendu les secret des citoyens et n a que 10 mois de prison
si j ete moi je ne veut pas gardez mais information ds l archive de hamouchi pour le vendre a des criminelles comme ayouch pour l argent
c est dangereux d etre un citoyen marocain
pour les medias chita et la couverture des criminelles et la corruption
47 - khdddxx الاثنين 20 يناير 2020 - 22:40
هادي المؤسسة لكتخدم هاد النماذج واش هادي مؤسسة. هادي عصابة وكتخدم مجرمين لكيتعداو على الضعفاء فين هاد السلطة ديال سيدي قاسم واش هما عندهم قانون بوحدهم واش الناس ملي كيسمعوا هاد المنكر واقعة في البلاد حتى واحد مكتهزو النفس باش ادافع على الغلبة أين عامل المدينة أين السلطات المحلية أين رجال الأمن. واش هاد كيدعيو ان هاد المجرم كيجلس مع العامل واناس كبار واش هاد الناس مكيمشيوش المرحاض. الله ما هادا منكر علاش السلطات لم تتحرك لاقاء القبض عليه وتطبق القانون في حقه إلى كان ماتقول هاته السيدة حقا. أين هم من يدافعون عن حقوق الإنسان.
48 - abd الاثنين 20 يناير 2020 - 22:40
Ce qui se passe aujourd’hui à Sidi Kacem,nous rappelle l’époque du père Dlimi qui semait la terreur au nom de son fils , il dépassait les limites en tout.
49 - Taza haut الاثنين 20 يناير 2020 - 22:49
عندما يصبح العمل في مؤسسة معينة للدولة تشريف و ليس تكليف و اعتباره ذو صلاحيات فوق القانون يجب ان نرفع أصابع الاتهام إلى اعلى سلطة في البلاد لانها لم تحسم الاختيار و لم تضع قوانين صارمة و زجرية لهكذا افعال فكلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته نتأسف كل الأسف اننا لم نستطع تربية جيل يفهم ان العمل تكليف و ليس تشريف
50 - مواطن الاثنين 20 يناير 2020 - 23:00
مغرب 2020 ونرى الذل و الفساد من ممثلي الامة.فعوض ان يكون مثلا للاخلاق و الاخلاص في المجتمع فهاهو يعيتوا فسادا في الارض
51 - خدوج خنيفرة عاجل الاثنين 20 يناير 2020 - 23:06

هذا الشيء ساري به العمل بكل ربوع المملكة خصوصا بالدار البيضاء
52 - زهران الاثنين 20 يناير 2020 - 23:15
هدا غير خدام في البرلمان وشنو خرج منو .....ايييههههههههههههههه يا مغرب كم انت ظلوم وغشوم وحكار ....حصلنا في هد البلاد غير كنا حركنا شي بلاد ديمقراطية وعادلة نتمتعو غير بالمساواة
53 - خرقات الاثنين 20 يناير 2020 - 23:39
مايمكن أن هذه مسؤولية الحكومات المتتالية في بلدنا التي فشلت في وضع قانون ينصف مثل هذه الحالات الكثيرة وتزداد في التكاثر في الوقت الذي تبحث عن سن قوانين جنائية ليست لها فائدة للشعب اللهم أصلح أمر هذا الشعب
54 - الغبدي الثلاثاء 21 يناير 2020 - 00:15
ما مصير الشكاية التى وضعتها في دائرة الأمن يجب فتح تحقيق لمعرفة مسارها.
55 - Pays tres bizzare الثلاثاء 21 يناير 2020 - 00:24
Est ce que le Maroc a une police...???

Un pays tres bizzare, dans les pays civilizes, ces choses ne sont pas acceptables, le premier jour et I’ll va a la prison
56 - اسود الثلاثاء 21 يناير 2020 - 01:27
عندما تكون فقط العين بصيرة لماذا المسؤولين لم يتم اجبارهم بهواتف تنشر كل هاته الاخبار لماذا نحن هكذا اين الاسلام اين الالتزام بالقانون القوي ياكل الضعيف اللهم ان كان هذا الزمن عالم الانترنت يوحد الراي العام الله المستعان
57 - مدوخ الثلاثاء 21 يناير 2020 - 02:21
حتى وان كان هذا الشخص هو رءيس البرلمان فهو ليس فوق القانون بل يجب متابعته فورا احقاقا للحق وردعه عن تسرفاته وكأنه محمي من جهة ما...فهو واهم وظالم وربما استغل وظيفته لكي يلحق الأذى بحي بأكمله ويتوعدهم جميعا باعادة تربيتهم...سلوكات مرفوضة ومتجاوزة يجب اعتقاله هو ومن معه والضرب على أيديهم من حديد ليعودوا الى رشدهم
58 - كموني الثلاثاء 21 يناير 2020 - 05:41
الله اعلم بمحدث؟؟؟؟؟؟؟ إذا كانت قصة صحيح الله اعلم
59 - SAMIH الثلاثاء 21 يناير 2020 - 06:14
est ce la vérité ? ou simplement la version de cette famille et de l'auteur de l'article.
d'un côté des méchants sans pitié sans scrupule et de l'autre des victimes gentils ? mais c'est trop naïf.
60 - واحد من الناس الثلاثاء 21 يناير 2020 - 07:55
لا اعرف القصة كاملة من العدل الاستماع للطرفين قبل ان تحكموا
61 - مواطنة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 08:48
لا تحكموا على الناس انطلاقا من فيديو لأن الذي وثق الوقائع قد يكون أغفل الجزء الأخر من الفيلم وهل تظنون أن تلك السيدة وأبناءها سيقعدون مكتوفي الأيدي أمام هذا الشخص وأخته ؟ نحن لم نرى الجزء الآخر ولم نحضر لأي نزاع .
الأكثر من هذا فبعض الناس، بمجرد كراء منزل يتصرف كأنه هو المالك الحقيقي، لذلك فالمنازل موجودة وإذا كان هذا الموظف هو صاحب المنزل فعليهم أن يفرغوه له، فربما هو محتاج لهم أكثر منهم لذلك يطالبهم بالإفراغ، ونحن نعلم جميعا الثغرات القانونية التي تشوب العلاقة بين المكتري وصاحب الملك، ولنا الكثير من الأمثلة في مجتمعنا، بحيث أنك تقوم بكراء منزل لشخص فيرثه منك وأنت حي وإذا أردت إخراجه عليك أن تعطيه ملايين
بالدارجة "كيدخل معاك في الملك ديالك".
62 - karim الثلاثاء 21 يناير 2020 - 09:03
اعتقد ان مبادى العدالة والانصاف تقتضي الاستماع إلى الطرفين والاعتماد على القرائن الموضوعية للحكم على كل طرف بعين الحكمة والتعقل بدلا من إطلاق الاحكام المسبقة.
63 - السوسي الثلاثاء 21 يناير 2020 - 09:31
Il إلى المغربي
انت تتهم المراة وتبرأ الرجل .وحتى وان كانت المراة تستعمل سقتها لترويج المخدرات او غير ذلك قلا انت ولا صاحب المنزل لك الحق في الاعتداء عليها
فهناك القانون وهناك الدولة وهي الوحيدة التي تستطيع اخضاع وإجبار المعتدي اما انت وصاحبك فتستحقان العقوبة لا غير
64 - mohasimo الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:07
هؤلاء لا يخافون من القانون لأنهم يؤمنون بأن قانون الغاب أو الغابة هو قانونهم, وفينكم يارجال سيدي قاسم فين هي الرجولة منذ الطفولة هههههه ولا غير الهضرة, اليوم هته المرأة وأولادها وغدا واحد منكم فحال قطيع الغنم أو المعيز, وإذا الأمن ما دار والو لهذا بنادم صافي خلي يدير للي بغا؟ وخا صافي خليه يدير للي بغا وغدا يدور لنسائكم وطبعا ما غادي ديرو ليه والو لأنكم ماشي رجال, يضرب المرأة قدام الناس! مشات الرجولة.
65 - إسلام الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:25
إذا كان حاميها حرميها فحسبي الله ونعم الوكيل في الظالم، إلى الأخ رقم 6، إنه برلماني يعني رجل قانون ما عليه إلا ان يضع شكاية وتأخذ الأمور مجراها قانونيا لكن ما فعله أخذ الحق بيده فهذا يشوه سمعة المغرب بكاملها ، هل يعقل برلماني يستقوى على عجوز بقوة الضرب هذا يعبر عن حقارته، نحن لسنا في بلد الغاب، نحن في بلد ذو سيادة وقوانين زاجرة. يجب معاقبته على فعلته. أما فيما يخص الكراء يضع شكايته وينتظر الحكم... القانون واضح ماعدا إذا أراد أن يغمض عينيه؟
66 - فضولي الثلاثاء 21 يناير 2020 - 12:06
ا كلت يوم اكل الريفي ,الذي طالب بحقه فانهال عليه الرعاديد من فرط حقدهم بما لا يقاس من السب والشتم . عين الحسود فيها عود .
67 - كريم الثلاثاء 21 يناير 2020 - 12:35
أختصر وأقول : لقد عادت سنين الرصاصا وعادت بقوة وشراسة سنين القهر والذل والقمع والهوان والقوى يفترس الضعيف ... حسبنا الله ونعم الوكيل على كل ظالم متجبر متكبر معتدى ...
68 - مصطفى الثلاثاء 21 يناير 2020 - 14:20
اتمنى نشر رواية الطرف الآخر حتى لا نظلم أحدا. و الظالم الله ياخد فيه الحق
69 - زائرة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 19:13
حيت مالقاش عندها الرجال داكشي علاش اگر عليها
ولكن الله يمهل ولا يهمل
70 - Abdou الثلاثاء 21 يناير 2020 - 19:58
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
71 - ريان الخميس 23 يناير 2020 - 13:21
لا يمكن ان تتسرع و تطلق الحكم. فالحقيقة يمكن ان تكون مغايرة. فطبعا ندين العنف و يجب الضرب من حديد على كل ظالم و لكن ها تسائلتم لما كل هذا. فتخيل معي انك صاحب المنزل و المكتري لا يريد الخروج و عندما التجأت الي القانون لم يشفي غليلك ما عساك تفعل. رآه ماشي لي يديه في العافية بحال لي يديه في الماء. طبعا نحن لا نعرف ما حصل و لكن يجب اعادة النظر في قانون الكراء لانه الحكرة الكبيرة عندما يكون لديك منزل و تخصصه للكراء و يبدا المكتري في استفزازك عندما تطلب منه الرحيل، و اسألوا عن حالات عديدة اضطر صاحب المنزل ان يدفع ضريبة سمينة المكتري للخروج
المجموع: 71 | عرض: 1 - 71

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.