24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:4022:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دراسة تفضح "جهل" الأساتذة وطلبة الجامعة بتقنيات التعليم عن بعد (5.00)

  2. الحَجر الصحي يؤثر على مبيعات شركات توزيع المحروقات بالمغرب (5.00)

  3. ناعورة فاس على وادي الجواهر .. معلمة إنسانية وتحفة من النوادر (5.00)

  4. خلاف أرباب التعليم الخاص واتحاد آباء التلاميذ يصل إلى القضاء (5.00)

  5. 27 إصابة جديدة ترفع حصيلة "كورونا" إلى 8030 حالة في المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | المحامي و"زواج الفاتحة".. القضاء يفرج عن متهمة في "ملف خيانة"

المحامي و"زواج الفاتحة".. القضاء يفرج عن متهمة في "ملف خيانة"

المحامي و"زواج الفاتحة".. القضاء يفرج عن متهمة في "ملف خيانة"

قرّرت المحكمة الزجرية الابتدائية بعين السبع في الدار البيضاء، مساء الاثنين، منح السراح المؤقت للمتهمة في ملف الخيانة الزوجية الذي توبع فيه محام معروف قبل تنازل زوجته المحامية عن الشكاية التي تقدمت بها ضده.

وقررت الهيئة، المكونة من القاضي مصطفى بن ميرة وهشام لويسكي نائب وكيل الملك، بعد إدخال الملف للتأمل، منح المتهمة القابعة بسجن عكاشة في الدار البيضاء السراح المؤقت مع غرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم.

وعمت الفرحة أفرادا من عائلة المتهمة، حيث وجهوا شكرهم إلى الهيئة القضائية والنيابة العامة وإلى أعضاء هيئة الدفاع الذين ظلوا مدافعين عنها بالرغم من أن زميلا لهم من يوجد في الملف.

بدورها، لفتت خديجة العماري، رئيسة جمعية الشباب الوطني للتضامن، في تصريحها للصحافة، إلى أن الحكم بالسراح المؤقت على الرغم من الكفالة أعاد الاعتبار إلى المتهمة، موجهة شكرها إلى القضاء على هذا القرار.

ويأتي هذا القرار بعدما التمست النيابة العامة، ممثلة في نائب وكيل الملك هشام لويسكي، تطبيق القانون؛ بينما تقدم الدفاع، في الجلسة المنعقدة ظهر اليوم، بملتمس السراح المؤقت، حيث قالت المحامية نعيمة الكلاع: "هناك كافة الضمانات لتمتيع المؤازرة بالسراح المؤقت"، مشيرة إلى أن "أولى أوليات حقوق الإنسان هي حق الدفاع كمتهمة، وكان على الزملاء أن يكونوا أول من يقوم بالدفاع عن المواطن".

ولفتت، في مبررات طلب السراح المؤقت، إلى أن "السيدة هي أم مرضعة، وإنسانيا يجب تمتيعها بالسراح"، مؤكدة أن قضية "المشاركة في الخيانة الزوجية لا يزال بها نقاش؛ لكن يجب تمتيعها بالسراح وليس الزج بها في السجن ومتابعتها في حالة اعتقال".

بدوره، أكد المحامي محمد الهيني أن الملف لا يتعلق بالخيانة الزوجية وإنما "يتعلق بإثبات النسب وهو ملف أسري؛ لكن نفاجأ بكونه يتحول إلى جنحة، وهذا انقلاب على مدونة الأسرة".

وأردف الهيني أن موكلته والمعني بالأمر المحامي المتزوج من محامية معروفة "متزوجين لأكثر من أربع سنوات، حيث اكترى لها شقة ويؤدي النفقة"، مضيفا "عِوَض مناقشة الملف أمام محكمة الأسرة، اليوم الملف يوجد هنا بالمحكمة الزجرية".

وأوضح المحامي الهيني، في مرافعته، أن "السيدة طالبت المعني بالأمر بتوثيق الزواج وليس هناك أي تهديد، وهي تعرضت لأبشع أنواع الظلم، حيث طالبت بحق الزواج لكنها توجد اليوم في السجن".

وفِي السياق نفسه، سار المحامي عبد الفتاح زهراش، الذي اعتبر أن طريقة اعتقال موكلته "كانت هيتشكوكية، حيث تم التنسيق مع الضابطة القضائية"، موردا إن موكلته "تطلب السراح المؤقت من أجل الابنة الرضيعة".

وتفجر هذا الملف، بعد اعتقال سيدة بتهمة الخيانة الزوجية بناء على شكاية تقدمت بها المحامية الزوجة، حيث توبعت السيدة بتهمة المشاركة في الخيانة الزوجية والتهديد والحصول على مبالغ مالية بواسطة التهديد، فيما تقرر حفظ متابعة المحامي الزوج بعد تنازل المشتكية.

وتتهم الشابة المعتقلة، وهي أم لرضيعة ذات ثمانية أشهر، المحامي برفض إثبات النسب والاعتراف بالابنة، مشيرة إلى أن المحامي كان على علاقة بها تطورت إلى خطبة وزواج بالفاتحة لم يتم توثيقه، قبل أن تتطور الأمور إلى حمل وإنجاب طفلة.

مقابل ذلك، فإن المحامي المتهم، والذي أشار حزب العدالة والتنمية إلى انقطاع صلته به منذ سنة 2015، يؤكد أنه عاشرها مرة واحدة خلال لقاء بمراكش، قبل أن يقطع اتصاله بها؛ لكنها ستبعث إليه صورا لعلاقتهما تهدده من خلالها، ما كان يدفعه إلى الامتثال لرغباتها المادية، حسب روايته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - مواطن الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:17
الزواج بالفاتحة إذا استوفى أركانه صحيح وهو يدخل في المفهوم الحديث المعاصر بالعلاقات الرضاءية خاصة أن المعنيين بالأمر ليسوا قاصرين. وبما أن العلاقة أثمرت طفلا فما على المعنية بالأمر إلا سلك المسطرة القانونية لإثبات النسب بدون شوشرة خاصة أن العلاقة لم تكن بالإكراه.
كفا من المزايدات خاصة أن الكل يدعوا لاحترام الحياة الخاصة للأفراد الراشدين....
2 - جليلة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:17
لا حول ولا قوة الا بالله هدا نتاج التسيب والعهر الدى اصبع المغاربة يتخبطون فيه باسم الحرية وعدم السماح بتعدد الزوجات...ان الوازع الديني وعدم خشية الله اصبح السمة الطاغية على تصرفات المغاربة... كل الصور التي قدمتها المتهمة تدل على ان السيد مان مول الدار ...ويتنكر لابنته التى عندما تكبر احتمال ان يعاشرها ابوها ام اخوها....فاتقوا الله في انسابكم وتقوا الله في نطفكم لقد صرنا مثل البهائم كل همنا هو الافلات من قاب الدنيا..مرة اخرى لا حول ولا قوة الا بالله.
3 - مواطنة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:38
الغير المفهوم في هذه القضية أنه حين يتنازل الزوج أو الزوجة المتضرر من الخيانة الزوجية لطرف واحد تسقط الخيانة الزوجية للطرفين. إذا لماذا أطلقوا سراح المحامي وسجنوا الضحية ما مكانش خاصها تسجن بالكل .أين هو القانون؟
4 - Kardous الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:40
هذا تحايل على القانون.ما دور العدول والمحاكم الأسرية. يجب معاقبة الإثنين.
5 - مسمار جحا الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:41
هذا المحامي صهر وزير الدولة الحالي الغني عن التعريف؛؛ البيجيديين عصابة باسم الدين و كل ما يهمهم الفرج و المال،، راه صعيب تعيش مع واحد هو عاش فالجوع و انت عشتي فالخير،،،فلا تعاشر نفسا شبعت بعد جوعا و عاشر نفسا جاعت بعد شبعا
6 - ملاحظ محمد الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:42
هذا نتاج وضع العراقيل امام تعدد الزوجات الذي احله الله فمنكم من يرى متابعة المحامي ومنكم من يرى متابعة المتهمة و ستستمروا في تخبطكم وتلخبطكك الى ان ترجعوا الامور كما ارادها الله
7 - مهبول الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:42
كيف يعقل في هذا الزمان فتاة تتزوج بالفاتحة والفتاة ليست من المغرب العميق يعني فتاة عايقة وفايقة والمحامي وزوجته المدافعين عن حقوق المهضومين اعتبارا نفسيهما فوق القانون يستغلان النفوذ والقانون ويحبسان الفتاة وبتنكران لطفلة ما ذنبها؟؟ بالنسبة لي انا المهبول هذه قصة بوزبال طاح في بوزبال بعبارة أخرى الطيور على اشكالها تقع واتمنى القضاء يكون مع الموعد في هذه القضية وكل واحد يأخذ جزاؤه...والبلاد فيها أمور اهم من هذه القصة .
8 - عادل الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:50
كل من يشكك في زواج الفاتحة، فهو يشكك في أصله وجذره، فأجدادنا تزوجوا بالفاتحة، إلا أنهم كانوا رجالا، وأوصي بناتي بتوثيق الزواج بالرغم من أعذار الذكور ولا أقول الرجال،...
9 - حسن الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:52
لا حولة ولا قوة الا بالله. حسبنا الله ونعم الوكيل
10 - متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:53
كان الله في عون القضاء المغربي الدي تعرض عليه القضايا التافهة من هذا النوع حيت كان بالمكان تجنب هذه الظاهرة التي يساهم فيها تهور عدد من الجهات ليصل الأمر في النهاية إلى إزعاج القضاء المسؤولية القانونية على زواج الفاتحة يتحملها الزوج المخالف للقانون 2 والد الزوجة الدي يساهم في الخطاء الاعمى وآلام ايظا اللتي يهمها أن تزف ابنتها بائي طريقة وفي نهاية المطاف الجميع يقع في المحضورات للبدء في الاتهامات المتبادلة وعلى المشرع المغربي أن ينظر إلى هذا المشكل في أقرب وقت هذا هو الباب الأول الدي يهم المرأة بالدرجة الأولى للدفاع عن كرامتها التي تتعرض للهتك من طرف الرجل ..والقضاء المغربي واسع النظر ..شكرا هسبريس
11 - شريد الليل الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:55
اين الخبرة الطبية اين التحاليل اللتي ستاكد ان الاب هو المحامي ام ان القوانين تطبق على الفقراء وتستثني الاغنياء ودوي النفود.لم نحن الرجال داءما ننفي التهم في ما يتعلق بالمعاشرة غير الشرعية وما بنتج عنها من حمل ومشاكل اجتماعية للفتات.على القضاء ان يكون نزيها ويعطي كل دي حق حقه بدون امتياز لنعيش في وطن خال من المتشردين والمتشردات........؟
12 - الفاروق الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:56
من ولينا الفساد والخيانة الزوجية والذي نتج عنه حمل وتنازل لزوجة عن زوجها والإفراج عن الزانية والقضاء هو الذي افرج عنها
الله ينعل بو هاد القضاء
والله الا هاد لبلاد خاصها الطوفان
من الأخير الحل المتبقي من انتشار هاته الأفعال وكل شيء هو قيام الساعة ونرتاحوا
13 - جمال الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:05
الى كان شي واحد خاصو يتابع فهاد الملف راه هذاك المحامي و الزوجة ديالو لي لفقو لهاد البنت تهمة باطلة..القصة و ما فيها أن هاد المحامي قام بالخطبة ديال هاد البنت (الخطبة موثقة بالأدلة) ملي كان عنها 17 سنة و بما أنه عديم الشخصية أمام زوجته المتسلطة فهو قام بالمعاشرة ديال الخطيبة ديالو بطريقة سرية لأنه عارف بلي الزوجة ديالو ماغاداش تعطيه اذن التعدد..هاد المعاشرة نتج عليها حمل و ملي افتضح الأمر ديالو قام هو و زوجته المحامية بنسج خطة محكمة تمكنو باش يتملص من المسؤولية ديالو و يلفقو كلشي للخطيبة ديالو..هادي هي الحقيقة و لي كيعرفوها كاع الزملاء ديال هاد المحامي و بالادلة و البراهين..
نتمنى العدالة تاخد المجرى ديالها و تنتصر للحق كيف ديما
14 - Aabdou labbdi الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:08
إن هاته القضية مفبركة بين المحامي وزوجته المحامية بعدما لاحظا بأن هناك ثغرة في القانون الجنائى المغربي اذا تنازلت الزوجة للزوج في قضية الخيانة الزوجية يفرج عنه حالا وإذا تنازل الزوج لزوجته الخائنة يطلق سراحها حالا. إذا لاحظا بانهما سيقومان بهاته اللعبة حتى يتسنى للزوجة لتتنازل لزوجها المحامي مما فعلوا وبقيت المسكينة في الحبس لأن ليس لها إلا الله سبحانه لأن القانون لا يحمي المغفلين كان على ماسموها المشتكى بها أن لا تقوم بأي علاقة حميمية خارج إطار الزواج القانوني مما أسفر عنه إنجاب طفلة بريئة. وكان هذا مايسمى المحامي وزوجته التي تقدمت بشكاية ضذهما إلا فخ كي توقع بتلك المسكينة التي كانت غبية في هذا التصرف. لكن هناك الله سبحانه هو يمهل ولا يهمل. فإذا أراد هؤلاء المحامي وزوجته الشرعية أن يوقعوا بتلك المسكينة ويدخلها للسجن لتنيها عن متابعته قانونيا فهذا إحتيال على القانون لكن غدا أمام الله سنحاسب جميعا على افعالنا التي قمنا بها في الدنيا.
15 - Hor الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:10
Trop de liberté tue la liberté et le respect de notre ISLAM et jeté à la poubelle les parants ont les têtes ailleurs que l’education de leurs enfants il ne faut pas accuser la pauvreté où quoi que se soit
16 - الرامي الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:16
مثل هذه الأمور لايمكن نكرانها وتجاوزها في 2020 . خطبة . زواج فتحة . حمل ولادة عقيقة صحافة . عائلة ..لوكنا في 1970 مثلا ممكن . والآن مستحيل تنجح مثل هذه الأمور
17 - نورالدين الفرحاني الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:27
اصل المشكلة من الاول هاد الوالدين والاخوات لي قبلو على راسهم راجل خطب بنتهم وعطاوهالو مشا كرا ليها الشقة مارس معها الجنس بدون عقد زواج لمدة اربع سنوات، منين حملت عاد بانت الفضيحة...اول واحد خصو يتعاقب هما العائلة ديال ليلى حيت سمحو ليها بالرذيلة خارج نطاق الزواج...
18 - بريبو الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:27
حسب القانون المغربي، إذا كنت متزوجا لا تتابع بقضية فساد إن قبض عليك و أنت تزني، بل تتابع في قضية خيانة و يمكن لزوجتك أن تعفو عنك.
الخطوة 1: تزوج امرأة تريد الزنى و الفساد مثلك زواجا أبيض على الورق
الخطوة 2: قم بالزنى كما يحلوا لك و تقوم زوجتك على الورق أيضا بالزنى كما تريد
الخطوة 3: إن قبض على أحدكما يتنازل الآخر له عن قضية الخياننة
الخطوة 4: مبارك لك، لا يطبق عليك قانون الفساد الآن.

جديا، متابعة غير المتزوجين ممن ضبط في قضية فساد من قبل النيابة العامة، و منح سلطة العفو للزوج أو الزوجة بالنسبة للمتزوجين أكبر مهزلة في القانون المغربي.
19 - Le révolté الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:29
يجب إعادة النظر في كل القوانين المغربية، يا إما أن تكون قوانين أسلامية مئة بالمئة وإما قوانين علمانية مئة بالمئة تراعي الحريات الفردية للأشخاص. لا يمكن لشعب يعيش حياتا غربية والدولة تطبق عليه قوانين الشريعة. يجب علينا كلنا أن نتحمل مسؤوليتنا كاملة أما الخلط بين هدا وداك هو مضيعة للوقت والجهد.
20 - الهاشمي الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:29
المرأة حواء إذا أرادت شخصاً فستعمل المستحيل للحصول عليه ولو بالحرب وجميع الحيل التي لا يقدر إبليس نفسه عملها، المهم السيدة التي أطلق سراحها بدافع إنساني ليست بالسادجة لتقبل بزواج الفاتحة كما تدعي.
والحرة الغرة لا تقبل على نفسها العيش بهذه الطريقة.
21 - إسلام الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:37
في هذه الحالة تكون الطفلة هي الضحية، آن الأوان أن تسن الدولة قانون ينص على نسب الطفلة لأبوها البيولوجي بعد التأكد من فحص ADN رغما عنه ليتحمل مسؤوليته اتجاه مولودته، كفنا أطفال غير شرعيين كفانا متشردين... لأن هذه الفئة تمثل عبء ثقيل على كاهل الدولة والمجتمع،عندما يكون لهذه الفئة نسب يمكن ادماجها في المجتمع بسرعة. كما يقول المثل العامي (لي ولد شي فافو يحطو فوق اكتافوا) ماشي ولد وتملص من المسؤولية وتركوا للمجتمع والدولة تأدي العواقب...
22 - مواطنة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:41
يجب إعادة النظر في المتابعة القضائية. بالنسبة لي الخيانة دليل على فشل العلاقة الزوجية و إنتهائها والأفضل على الزوجان أن ينفصلا عوض أن يلجأ كل واحد منهما لسرقة لحظات من المتعة ..لدى من الأفضل عوض الإعتقال أو السجن. وجب على الخائن /الخائنة. تأدية تعويض مادي تعويضا للضرر
23 - محمد الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:43
طفرة نموذجية تلك التي ستكون في مدونة الأسرة ، الزواج بالفاتحة هي فكرة رجعية تعود لعصور قديمة ، لكن هذا سيؤدي حتما إلى الفوضى داخل المجتمع ، بخلاف غاية القانون التي تهدف إلى تنظمه.
ليس عيبا أن ندافع عن زميل ، أو أن نجد ثغرة نبرأ بها المتهم ،فهذا شهامة منكم ، لكن العيب هو نصمت عن أمور في القانون لا تنتمي لعصرها هذا وتتنافى مع حقوق الإنسان الطبيعية دون محاولة للتغيير و النقد.
في نظري علينا مراجعة القوانين دون أي خلفيات إيديولوجية أو سياسية أو دينية ، و أن يكون مصدرها الوحيد هو الواقع ، و غايتها حفظ كرامة و حرية الإنسان ، و بالتالي تنظيم المجتمع .
24 - نورالدين الفرحاني الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:55
بالنسبة للزوجة المحامية لي تنازلت عن الشكاية باش تخرج راجلها وتغرق ليلى كان اولى بك ان ترفعي دعوة خلع للتطليق من الزوج الخائن حفاظا على كرامتك وشرفك "المحامية"...بهذا التنازل كتشجعي راجلك وغيره من الرجال باش يمارسو الخيانة الزوجية حيت عندهم عيالات بحالك لي تتحميهم....في المجتمع الغربي كلشي عندو الحل الا الخيانة الزوجية،المراة تحصل راجلها يخونها تمشي للمحامي يرفع ليها دعوة الطلاق هادو حيت فيهم النفس مايقبلوش الكرامة ديالهم تتمس، اما حنا فينا غير قوة الهدرة.
25 - بلعياش الثلاثاء 21 يناير 2020 - 12:38
هذا الملف يدخل في باب استغلال الثغرات القانونية . أناس تجيد إيجاد التخريجات الملائمة حسب كل قضية وحسب الأطراف المتصارعة متناسين أن : "العدل اساس الملك" وأن الأحكام تصدر بإسم جلالة الملك.
26 - العدة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 12:41
يفرض الاسلام مدة العدة بعد الطلاق، ويستحيل التاكد من هده المدة في زواج وطلاق الفاتحة، في مصر تزوج الفتاة وتطلق تم تتزوج بالفاتحة من اجل المتعة كل اسبوع دون احترام للعدة.
لا اعتقد ان الزواج الفاتحة كان معمول به و القران يامرنا بكتابة الدين، وكان الناس يمتلكون صكوك الحرية لتميزيهم عن العبيد والله اعلم.
27 - سعيد الثلاثاء 21 يناير 2020 - 12:53
يجب متابعة المحامي وزوجته وخاصتا بعد تصريح المحامية الزوجة الثانية المتصف بالعنصرية والعنهجة عندما قالت ان الزوجة الثانية آستغلته وكأنه سلطان النحل بدلا من جل مشكلتها مع زوجها ولا علاقة لها بالأخرى ومن خلال كلامها أظن أنها تعيش في عالم آخر
28 - Rachkhouri الثلاثاء 21 يناير 2020 - 13:22
لا أظن أنها غبية حتى تقبل زواج الفاتحة ولمدة ليست بالهينة؟
أمر مقصود متورطة ومتورط هما الإثنان. لماذا؟ لأنها تعلم بزواجه فما ذنب زوجته؟ ضحية خيانة ستفقد ثقتها في الجميع لن ولن تستطيع أن تحبه كما السابق مهما فعل فنحن بشر وحينما نخسر الثقة نخسر السعادة. فقد جنيت على أسرة وعلى نفسك فحتى التي ولدت وإن كان من صلبك فلن تستطيع كسب الثقة من إنسان متهور يسيره .....
صراحة هناك إنسانة ضحية خيانة زوجية. إتمنى من الجمعيات أن يدافعن عن حق السيدة (الزوجة الحقيقية) ولا ينغمسن في الدفاع عن واحدة أنجبت خارج إطار الزوجية وإلا فإن الدفاع إصبح لحماية الفساد...
مجرد رإي وتحياتي
29 - متتبع الثلاثاء 21 يناير 2020 - 13:39
الخائن و الفاسد تسمح له زوجته و يخرج و الفاسدة تسجن لانها فقط غير خائنة حسب هذا القانون العجيب الذي لا يوجد في اي مكان في العالم غير المغرب.
ولماذا لا يكون فحص أ د ن لنسب الاطفال بدل نسبهم لامهم فقط او تشردهم في الشوارع.
اخاف ان يضرب المغرب زنزال مدمر بسبب الظلم المنتشر فيه.
30 - الحقيقة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 14:04
والله غريب فكلما خان رجل زوجته مع امراة أخرى فستصبح هاته الأخيرة زوجته. أولا ليست هناك أي شكاية حول قضية ثبوت زوجية من قبل وإنما شكاية تتعلق قضية فساد أي زوجة قدمت شكاية ضد زوجها فصفحت عنه فأطلق سراحه وبقيت الفاسدة بالسجن. لا تشجعوا الفاسدات على سرقة الأزواج وتحطيم الأسر. اظن القضية سياسية اظن المحامي ينتمي للبيجيدي وهم كالكلاب يتزوجون بالفاتحة حسب مرجعيتهم الدبنية. رغم ظغط وساىل الإعلام وجب معاقبة الفاسدة وتجريم الزواج بالفاتحة.
31 - مهتم جدا الثلاثاء 21 يناير 2020 - 14:10
كم من فاحشة ارتكبت باسمك ايها الفاتحة ، وكم من ظالم مستغل فكت قيوده ولقي حريته باسمك ايتها الفاتحة
الم تفتح مؤسسة القضاء باب توثيق زيجات الفاتحة وتغلقه ؟ الم تمدد لمن لم يسعفهم الحظ لتوثيق هذا ( الزواج) ؟ فلماذا لا زلنا نسمع بتبرئة هنا وهناك تحت مدعى زواج الفاتحة ؟ أم أن للأمر وجهان : من كان ظهره محميا ومسندا حكم بإطلاق السراح بتعليل ان الفعل ليس جرما ولا خيانة بل هو زواج فاتحة .... ومن عري ظهره وافتقر الى المعين زج به في غيابات السجن بتكييف نفس الفعل على انه جرم وخيانة زوجية . والمصيبة العظمى ان هذا يأتي ممن يشتغلون بالقانون ويمارسونه صباح مساء ، فهل في المغرب مغربان وشعبان وقانونان ومدونتان ومحكمة واحدة ؟
عجيب هذا البلد وعجيب امر القوانين في هذا البلد
32 - لعجب الثلاثاء 21 يناير 2020 - 14:52
القضاة في المغرب لا يحكمون بالعدل، و المواطنون يجب أن يكونوا سواسية امام القانون مهما علا شأنهم ، تخلف القضاء في المغرب ناتج أساسا عن المحسوبية و الزبونية بالإضافة أيضا إلى عدم ضبط القضاة للقانون لأن أغلبهم لم يكونوا نجباء خلال الدراسة بل كانو خبراء في عملية النقل إضافة إلى دفع أموال للاساتدة للحصول على نقط مرتفعة و الكل يعرف دلك .
33 - محمد الثلاثاء 21 يناير 2020 - 15:41
اذا تنازلت زوجة المحامي عن تهمة الخيانة ضذ زوجها فلماذا لم يفرج عن المتهمة الثانية في القضية؟ في هذه الحالة الزوج هو الذي يقبع في السجن وليس العكس بسبب علاقة نجم عنها حمل وربما هتك العرض.
34 - الله يستر الثلاثاء 21 يناير 2020 - 16:37
إليكم الإنفتاح على الثقافات الغربية ، نتائج العلاقات الغير الشرعية ف حتى لو كانت خطبة بينهما لا يجوز إقامة علاقة جنسية حتى تقام الأمور في محلها القانوني و هو العقد و الديني الذي هو التشهير ب الزواج ، العتب على من لم يكن أهل بذكورته و على من خولت لها نفسها سجن عشيقة زوجها لحمايته و تغطية الشمس بالغربال على خيانته و الذنب الأكبر ذنب من سولت لها نفسها التفريط في شرفها و في ما أمرنا الله بحفضه لبعولتنا...
35 - خالد الثلاثاء 21 يناير 2020 - 18:11
تناقضات ومسلسل نفاق اجتماعي لانهاية له يطرح تساؤلات إلى متى يتلاعب البعض بفقرات الشريعة الإسلامية وكذلك القانون المتلون وماذا نفعل.. هل نتزوج؟ أم نمارس الرذيلة وهي فحشاء ومنكر أم ماذا؟
36 - AbouRayan الثلاثاء 21 يناير 2020 - 20:35
je suis tout à fait d'accord avec le 13 jamal, c'est l'avocat et sa femme qui devront être
jugés
37 - Abdel Germany الثلاثاء 21 يناير 2020 - 21:36
القانون ليس واظحا.
هل ممكن الزواج بالفاتحة بكل شروطه (الأشهار ..حظور الشهود الغ..) واثبات نسب الأطفال بالأعتراف وتسجيلهم بالحالة المدنية دون توثيق الزواج.؟؟

شكرا على الجواب.
38 - محمد أحمد المختار الثلاثاء 21 يناير 2020 - 22:44
ما يقال عن زواج الفاتحة هو افتراء على الله ورسوله وعلى أعظم سورة في القرآن العظيم وهي السبع المثاني التي لا تصح الصلوات الابها(ما يصطلح عليه بزواج الفاتحة في المغرب قديماهو: ان يخطب شخص فتاة من اهلها ويكون قبول وايجاب وصداق مسمى ووليمة عرس ويعقدها له فقيه ملم بأحكام الزواج على سنة الله ورسوله وان دخل بها يشهد دخوله بها شهود؛إلا أن هذا الزواج كان لا يوثق وكان سائدا ومتعارفا عليه ولا يلجؤ إلى توثيقه إلا الموظفون نظرا لإلحاح الإدارة عليهم كما أن الكثير من الناس لم يكونوا متوفرين على وثائق هوية من حالة مدنية وأوراق تعريف وغيرها واليوم لم يعد معمولا به لأن الدولة فرضت مسطرة خاصة بالزواج وأصبحت الوثائق متوفرة والخروج عن طاعة الدولة وقوانينها يعتبر تمردا وخروجا عن الجماعة )اما في حالة هذا المحامي فهو زنا وسفاح وليس نكاح (ويترتب عن هذه الأفعال عقوبات جزرية وخاصة وأنه متزوج وكذلك المفعول بها التي تطالبه بالاعتراف بابن الزنى(اتقوا الله وقولوا قولا سديدا )
39 - Hanane الثلاثاء 21 يناير 2020 - 23:21
المحصن يزني ويخرج براءة والغير محصنة تزني وتسجن !أي منطق هذا؟
40 - عمر الأربعاء 22 يناير 2020 - 08:02
تحية للجميع،إستغلونا ،إستغلوا بناتنا زوجاتنا فقرنا حاجاتنا ...والآن نتفرج عليهم..إنما يأكلون السم في بطونهم. يمهل ولا يهمل.القيم والأخلاق ماتت واختفت.مفهوم الأسرة إندثر.أتذكر آخر جملة تلفظ بها "ستراوس"المسؤول عن الصندوق النقد الدولي:أعتذر لزوجتي ولإبنتي وللشعب الفرنسي ثم إن إنصرف.
41 - عبده/ الرباط الأربعاء 22 يناير 2020 - 11:01
لماذا يرفض معظم المحامين ان لم اقل كلهم _ في القضايا العادية _ الدفاع عن المواطنين و مؤازرتهم ضد محامين اخربن زملاء لهم في اامهنة يكونون اطرافا مشتكى بها ؟؟؟ يجب على الدولة و البرلمان التدخل لازالة هذا العرف المقيت و فرض عقوبات على كل محام يرفض ان ينوب عن اي مواطن ضد محام اخر مشتكى به... ليس هناك محام او مواطن فوق القاون.... و شكرا للمحامين الذين تطوعوا للدفاع عن هذه السيدة
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.