24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | أبوان يتورطان في تعريض طفلتهما للإيذاء والحرق

أبوان يتورطان في تعريض طفلتهما للإيذاء والحرق

أبوان يتورطان في تعريض طفلتهما للإيذاء والحرق

فتحت فرقة الشرطة القضائية بتارودانت، زوال اليوم الاثنين، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للتحقق من تورط أبوين في تعريض ابنتهما القاصر البالغة من العمر سبع سنوات للإيذاء العمدي وافتعال حروق من الدرجة الثانية.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الأمن الوطني كانت قد تفاعلت بجدية كبيرة مع بلاغ تقدم به أحد المواطنين الذي اشتبه في صياح الضحية المنبعث من منزل عائلتها، وهو ما استدعى فتح بحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للتحقق من الشبهة الجنائية لهذه القضية، خصوصا بعدما كشفت الخبرة الطبية وجود حروق من الدرجة الثانية في أطراف وبعض الأعضاء الحساسة من جسد البنت القاصرة.

وأضافت المديرية أن المعلومات الأولية للبحث تشير إلى الاشتباه في قيام الزوجين بتعريض ابنتهما للكي في أنحاء متعددة من جسدها، لأسباب جاري البحث لتحديدها والكشف عن ملابساتها.

وخلص المصدر ذاته أنه تم الاحتفاظ بالأب المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، بينما سيتم تقديم الأم في حالة سراح بعد الانتهاء من إجراءات البحث التمهيدي في هذه القضية، في وقت تم فيه إسعاف البنت الضحية وإخضاعها للخبرات الطبية اللازمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - حمدان الاثنين 20 يناير 2020 - 20:26
الحمد لله ان الحادث وقع في العطلة اما كون راهم لفقوا التهمة لشي استاذ مسكين وتلفوه على القبلة.
2 - فوزية الرباط الاثنين 20 يناير 2020 - 20:51
حسبي الله ونعم الوكيل في والديها هؤلاء عديمي الضمير والانسانية ما في قلبهم رحمة. الحيوانات وعندها الكبدة على أولادها. لازمهم الاثنين (الأب والأم) يتعاقبوا و يأخذوا جزائهم.
3 - رب أسرة الاثنين 20 يناير 2020 - 20:57
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم...لا تربى الأطفال بهذه الطريقة...وفي هذه الحالة لا شك في ان الوالدبن بهم مرض او عقد نفسية..الحنان والقرب من الابناء والحوار اهم عوامل التربية ...
4 - عزالدين لعيون الاثنين 20 يناير 2020 - 20:57
عندما تنتزع رحمة من الأبوين فماد سنقول سوى لاحول ولاقوة الا بالله. عندما يكون ابني مريض احس كأني اتألم .ارحم من في الأرض يرحمك من في السماء.
5 - محمد الاثنين 20 يناير 2020 - 20:59
أبوان نزعت من قلبيهما الرحمة، ولا يجوز أن تبقى تحتهما، بل يجب على السلطة أن تتولى رعايتها والعناية بها والقيام بشؤونها حتى تبلغ سن الرشد
والامر لله ولا حول ولاقوة الا بالله
6 - كمال كمال الاثنين 20 يناير 2020 - 21:00
مند ان شاهدت *سفاح تارودانت* في البرنامج التلفزي وقائع تكونت لدي صورة قاتمة على مدينة تارودانت.. اضن ان نسبة الجرائم في حق الأطفال مرتفعة هناك ...
7 - وجدي الاثنين 20 يناير 2020 - 21:29
نحن لسنا في أوربا حتى يعتقل الأبوان بسبب الإفراط في استعمال العنف في حق فلدة كبدهم. يكون هناك استدعاء من طرف الشرطة بحيث يتم التحسيس بمخاطر هده الأمور وكفى.فوالديك يضربونك ولا يتركان الآخر يضربك كما يقول المثل. يكفي النصح والإرشاد. لكم تعرضنا للكي والضرب المبرح والطرد من المنزل من طرف والدينا ولكننا كبرنا وصرنا نضحك على تلك الدكريات. أفضل الموت على أن يسجن والداي بسببي ولو كنت طفلا
8 - الرحمة الاثنين 20 يناير 2020 - 21:46
مع الاسف الشديد الاطفال لم يسلموا من ظلم الآباء وساديتهم هذا يحرق ابنائه وهذا يغتصبهم وهذا يدفعهم للرذيلة وهذا يقطعهم ويرمي بهم في المزابل وذاك يجهضهم والقائمة طويلة جدا ولا رحمة بين البشر، لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
9 - محمد الاثنين 20 يناير 2020 - 22:14
حسبي الله ونعم الوكيل إن الله يمهل ولا يهمل إن شاء الله النار متواهم
10 - مرتن بري دو كيس الاثنين 20 يناير 2020 - 23:36
لو في دولة غربية..واقول فرنسا لاني عشت هناك...اول شيء البنت عمرو ما يشوفها تروح يدوها (لاداص)..شغل الخيرية عندنا..فالاسم فقط احنا عندنا الناس كيموتو فالخيريات..خيرية (تيت مليل ) مثلا..ثانيا العقاب للوالدين ..ويكون عقاب زجر بمعنى الكلمة..وكل العالم يراهم في التلفزيون الصحافة موجودة لفضح امثال هؤلاء الوحوش...والبنت تمشي للمستشفى ويداووها..وتبقى عندهم إلى الأبد....لان واليها لا يمكن ابدا ان يربونها كما تريد الدولة...الحق للاطفال لا يساويه سوى حق المرأة والحيوانات .....اخذوا ما في ديننا من مواعض وآداب.واحسان.حسن خلق وتربية حسنة...واعطاولنا البورطال والطابليت.
11 - قولوا والله!!! الاثنين 20 يناير 2020 - 23:43
لو وقعت هده الجريمة في بلاد أروبي ،حيت القانون يطبق بحدافره لا دهب فيها هدا الكوبل خلا خلا خلا
ولكن في المغرب لا أضن دلك.
12 - ramos الثلاثاء 21 يناير 2020 - 00:25
كل نهار تسمع مصيبة عضمى. هدشي بزاف والله الحمد لله لي عتقها فالوقت المناسب
الله يهدي ما خلق
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.