24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2905:1512:3016:1019:3621:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | الشرطة تفتح تحقيقا بشأن اغتصاب جماعي لقاصر

الشرطة تفتح تحقيقا بشأن اغتصاب جماعي لقاصر

الشرطة تفتح تحقيقا بشأن اغتصاب جماعي لقاصر

أعلنت مصالح الشرطة بالدار البيضاء فتح تحقيق إثر تداول وسائل إعلام معلومات عن "احتجاز واغتصاب جماعي" لفتاة قاصر، حسب ما أفادت ولاية أمن العاصمة الاقتصادية وكالة فرانس برس الخميس.

ونشرت وسائل إعلام تصريحات لوالدة الفتاة تؤكد فيها تعرضها "للاحتجاز والاغتصاب من 20 شخصا"، فضلا عن "التعنيف لعشرين يوما"، بعد اختطافها في الحي الذي تقطنه مع أسرتها في الدار البيضاء.

وأوضحت والدة الفتاة، البالغة من العمر 17 عاما، وفق حسب وسائل إعلام، أنها "توسلت أحد خاطفيها واستطاعت إقناعه بتحريرها ليتركها في أحد أحياء المدينة، حيث وجدناها في حالة مأساوية، قبل أن ننقلها إلى المستشفى".

وأضافت؛ "توجهنا إلى الشرطة، للإبلاغ عما وقع؛ لكنهم لم يقوموا بأي شيء"، دون أن تحدد تاريخ وقوع الحادث.

من جهتها، أكدت ولاية أمن الدار البيضاء "عدم تسجيل" أي شكاية بهذا الخصوص، موضحة أن عناصرها توجهوا إلى منزل الفتاة قصد "تحصيل شكايتها؛ غير أنها رفضت بشكل قاطع الإدلاء بأية معطيات، كما رفضت تسجيل أية شكاية في الموضوع".

وأشارت ولاية أمن الدار البيضاء إلى أن البحث لا يزال متواصلا، بغرض الكشف عن كافة ظروف هذه القضية وملابساتها.

وأفادت شرطة العاصمة الاقتصادية للمملكة بالمقابل بأنها سبق أن تلقت شكاية من الضحية في غشت 2018 بتعرضها للاغتصاب من طرف شخصين؛ لكن أسرتها "تقدمت بتنازل" عن الملاحقة.

وخلفت رواية أسرة الفتاة استياء على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أنشأت صفحة "كلنا أميمة" على "فيسبوك" تضامنا معها.

وتذكر هذه القضية بحادث مماثل هز الرأي العام المغربي في 2018، عندما صرحت فتاة قاصر بتعرضها للاحتجاز واغتصاب جماعي في قرية قرب مدينة بني ملال.

وتأجلت محاكمة المتهمين باغتصابها مرات عديدة، منذ افتتاحها في ماي 2019.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - موحا الخميس 23 يناير 2020 - 21:44
عندما القضاء والضابطه القضاءيه يتااخرون في التحقيقات في هده الإجراءم فاعلم ان المغتصبين لهم نفود ومال
2 - medmod الخميس 23 يناير 2020 - 21:58
اهلا هذه الأخبار مأساوية حدا والخط سمعة البلاد . على المشرع ان يغير في الإجراء القانوني ورفع العقوبة الى الإعدام في حق كل من اغتصب من مل الجنسين . والاغتصاب امثر من القتل .
3 - شواف الخميس 23 يناير 2020 - 22:07
الى المعلق الاول ليس لان الجناة لديهم نفوذ بل بكل بساطة لانهم ليسوا اساتذة .
4 - جمال الدين من الرباط الخميس 23 يناير 2020 - 22:12
إنها جريمة بشعة و السؤال لماذا گثرت الإغتصابات ببلادنا.
لا يكفي معاقبة ه‍ؤلاء و إنما يجب معالجتهم نفسيٱ داخل السجن.و الأه‍م القيام بدراسة أو بحث عميق بشأن الدوافع والأسباب التي تؤدي لإرتکاب مثل هذا الجرم.
5 - hanane casa الخميس 23 يناير 2020 - 23:11
اطالب كفتاة مغربية بالاعدام لكل مغتصب انتزع ان تفرح كل فتاة بعرسها كباقي الفتيات الاعدام لكل مغتصب انتزع فرحة الاب لان يزف ابنته الى عرسها بعنفوان ووعزة نفس اعدام لمغتصب حرم الام من ان تفرح بابنتها كباقي النساء والله عار خمس سنوات لا تسوى شيء نريد الاعدام لكل من وحش سولت له نفسه تلطيخ شرف عائلة بالقوة
6 - حقيقة الخميس 23 يناير 2020 - 23:24
كثرت مشاكل الفتيات ببلادنا وللاسف يذهب شبابنا هباء للسجون ويضيعون مستقبلهم. انا اب لمراهقة ولا أتحامل على النساء حاشا. لكن ارى بعيني فتاة تذهب بإرادتها مع شبان ويختلون ويشربون الخمر والموبقات وترقص لهم ووو كيف لا تريدونهم أن لا يمارسون معها. عذرا ليس اغتصاب بل ممارسة جنسية. وفي الصباح تفتح عائلتها محضرا بالشرطة ويصبح تحت تسمية اغتصاب. شدو بناتكم حرام كل اسبوع أسمع عن شاب ضيع مستقبله من أجل فتاة.
7 - بوشعيب الخميس 23 يناير 2020 - 23:46
احتجاز عشرين يوما مع اغتصاب من طرف عشرين شخصا هل نحن في دولة الحق و القانون ام غابة يأكل فيها القوي الضعيف
8 - اغتصابات الجمعة 24 يناير 2020 - 05:38
امثال هذا الوحوش لا يصلح لهم السجن ولا علاج نفسي ولا إعدام. بل يلقوا في بحر مملوء بالقرش الازرق او في واد كله تماسيح حتى يصبحوا عبرة لمن سولت له نفسه ات يضرب القانون بعرض الحائط ويهتك اعراض الناس. ما ذنب هذه الفتات التي فقدت كل شئ اثر هذا الاغتصاب البشيع. هل يمكنها ان تعيش حياة عادية بعد ما حصل لها. لا اظن. 20 واحد ولمدة 20 يوم ممارسة حيوانية على بنت في عز شبابها.الم يكن فيهم وحش راشد يمنعهم من هذا الفعل.اليس لهم عقول يفكرون بها ولو لوقت ضئيل بٱن ما فعلوه بتلك الانثى قد يقع يوما لامهم او لاختهم او في المستقبل القريب لبناتهم. اليس الصبح بقريب فتجد نفسك من جني الى ضحية فان الله يمهل ولا يهمل.
وهنا يتبين لنا مرة اخرى تربية الزناقي وما تفعفل فينا. واقولها ولو ان كثيرا من الناس سيعارضون فكرتي: الى هاؤلاء الاباء الغير القادرين على تربية ومراقبة ابنائهم، هناك عملية اسمها التخطيط العائلي. او باركا علينا من ولد او طلق للزنقة حتى اصبحنا عرضة للغلاء المعيشي و التشرميل وجميع الاشياء التي تسئ الى سمعة بلادنا.
9 - عزيز الجمعة 24 يناير 2020 - 11:42
الاحتجاز لمدة 20 يوما يطرح تساؤل كبير خصوصاً في حالة عدم إبلاغ العائلة للشرطة في تلك الفترة؛ لذلك لا تتسرعوا في الحكم على قضية معينة دون معرفة جميع حيثياتها لأنه في الغالب تكون هناك كواليس أخرى
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.