24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3005:1512:3016:1019:3621:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. شبان يصممون جهازا للتعقيم بواسطة الأشعة‎ (5.00)

  2. إسلام السوق أو النيوليبرالية الملتحية (5.00)

  3. "تويتر" يضع "تمجيد العنف" على تغريدة لترامب (5.00)

  4. رحيل عبد الرحمن اليوسفي .. كان فينا "مجاهد وسياسيٌّ شريف" (5.00)

  5. قاعات مغطاة تحتضن امتحانات شهادة البكالوريا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | حافلة للنقل المدرسي تردي تلميذة دهسا بخنيفرة

حافلة للنقل المدرسي تردي تلميذة دهسا بخنيفرة

حافلة للنقل المدرسي تردي تلميذة دهسا بخنيفرة

أودت حادثة سير وقعت الخميس بمدينة خنيفرة بحياة تلميذة كانت تهم بدخول مدرستها.

وفي التفاصيل، يقول مصدر من خنيفرة إن حافلة للنقل المدرسي تابعة لمدرسة خصوصية دهست طفلة لا يتجاوز عمرها 7 سنوات أمام مدرستها ابن سينا بـ"أمالو إغريبن"، على الساعة الثانية بعد الزوال، لتخلف الحادثة صدمة في نفوس من عاينوها من تلامذة وغيرهم من المارة.

وأضاف المصدر نفسه أنه مع وقوع الحادث، الناتج عن السرعة، حلت العناصر الأمنية مرفوقة بسيارة الإسعاف قصد نقل الضحية إلى مستودع الأموات بالمركز الاستشفائي الإقليمي بخنيفرة من أجل التشريح، مع فتح تحقيق لكشف الحيثيات والملابسات.

وفي السياق نفسه، تفاعلت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بخنيفرة مع الحادث، في "تدوينة" لها عبر صفحاتها على "فايسبوك"، جاء فيها: "تلقينا ببالغ الأسى والتأثر وفاة التلميذة خديجة الحجوجي البالغة من العمر 6 سنوات، والتي كانت تدرس قيد حياتها بالمستوى الأول ابتدائي بمدرسة ابن سينا، إثر تعرضها لحادثة سير يوم الخميس 13 فبراير 2020".

وأضافت المديرية عينها: "بهذه المناسبة الأليمة، يتقدم المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بخنيفرة؛ أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة الأطر بالمديرية، بأحر التعازي وأصدق المواساة لأسرة الفقيدة الكبيرة والصغيرة، راجيا من الله أن يتغمدها بواسع رحمته، وأن يجعل مثواها الجنة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - مواطن الجمعة 14 فبراير 2020 - 09:07
رحمة الله عليها, أدعو المولى سبحانه وتعالى أن يربط على قلب والديها و عائلتها وأن يدخلها جنته إنه هو الرحيم القادر.
2 - youssef الجمعة 14 فبراير 2020 - 09:09
ساءقوا النقل المدرسي بالمغرب وساءقي سيارة الاجرة الصغيرة والكبيرة فوضويين بمعنى الكلمة بجميع المدن المغربية الله ارحم للفقيدة شنو ذنبها مسكينة مزال معارفا والو
3 - سلامة التلاميذ الجمعة 14 فبراير 2020 - 09:25
لقد أصبح ضرورياً وضع إشارات لتحديد السرعة إلى 10 كم / ساعة في جنبات كل المؤسسات التعليمية. تطبيق القانون بصرامة على كل من تجاوز السرعة المحددة أثناء أوقات الدراسة.
دون ذلك، سنرى كثيرا من الضحايا.
رافقتكم السلامة.
4 - خليل الجمعة 14 فبراير 2020 - 10:59
تعازينا الحارة إلى أسرة الطفلة ؛اللهم إنا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه.
يجب على الجهات المعنية بوضع علامات التشوير أمام المدارس و تطبيق القانون بصرامة على كل من سولت له نفسه أن يلعب بأرواح الأبرياء و خاصة الأطفال الذين لا حول لهم ولا قوة الا بالله العلي العظيم.فنجد أمام بعض المدارس علامات التشوير أكثر من اللازم زاءد عناصر الشرطة بكثرة و مدارس أخرى غياب تام لعلامات التشوير و لرجال الأمن. هذآ يعني أن عندنا مواطنين من الدرجة الاولى و آخرين من الدرجة الثانية.
الله يلطف بنا.
5 - انما الصدقات الجمعة 14 فبراير 2020 - 11:29
انا لله وانا اليه راجعون،ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم،اقول للنقل المدرسي:ليه ليه ليه ليه،وأطالب بستين سنة سجنا نافذا،سائقا ومؤسسة.
اولادنا مش حبة كاو كاو، حسبنا الله ونعم الوكيل ،حسبنا الله ونعم الوكيل.
6 - Personne الجمعة 14 فبراير 2020 - 21:35
الله يصبر والديها. صعيبة بزاف!
7 - محمد الجمعة 14 فبراير 2020 - 21:38
ان لله واليه راجعون اللهم ارحمها واسكنها فسيح جناته مع صدقين وشهداء وآلا ىكة رفيقة من الموسف ان تسمع بحال هذا الحوادت لي الاسف من المسؤول الاول هل الاباء او من يستعمل السياقة بل المسوول عن هذا هو الساءق من قبل شيء كل أحدر اخي السأق الطريق مسؤولية على كل من هو الساءق اللهم اجعل اخرتنا خير من الدنيا
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.