24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3907:0713:3517:0519:5521:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | نقابة تعليمية تدين تعنيف أستاذة بأولاد امبارك

نقابة تعليمية تدين تعنيف أستاذة بأولاد امبارك

نقابة تعليمية تدين تعنيف أستاذة بأولاد امبارك

أدانت الجامعة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، حادث الاعتداء على أستاذة تعمل بثانوية واد الذهب التأهيلية بأولاد مبارك إقليم بني ملال صبيحة الجمعة بالسب والشتم والوعيد، واصفة إياه بـ"السلوك الأرعن".

وعبر بيان الجامعة ذاتها، تتوفر هسبريس على نسخة منه، عن "تضامنه المطلق واللامشروط مع الأستاذة وكل الأستاذات وجميع الأطر التربوية والإدارية بثانوية أولاد مبارك"، مثمنا "انخراط أطر المؤسسة في الشكل التضامني الذي تبناه المكتب".

ولم تفوت الجامعة نفسها الفرصة دون أن تدعو "كل مكونات هذه الثانوية إلى تجسيد الوحدة والتضامن، من أجل التصدي لمن يستقصد كرامة الأستاذ ومكانته"، داعية أيضا المسؤولين من مختلف مواقعهم "إلى الالتفات إلى المدرسة العمومية، من أجل حمايتها وتأمين محيطها وضمان سلامة العاملات والعاملين بها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - كريم السبت 22 فبراير 2020 - 08:13
إنها سياسة ممنهجة تهدف إلى زعزعة كيان التعليم العمومي ودلك من خلال تبخيس قيمة الأستاذ العمومي اللدي صار يخاف على نفسه من التلاميذ واوليائهم من جهة ومن الحكومة من جهة أخرى وخير دليل هو أننا لم يسبق لنا أن سمعنا عن مثل هاته الحالات من اعتداءات على الأساتذة في التعليم الخصوصي .
2 - خليلوفيتش السبت 22 فبراير 2020 - 10:44
من المستفيد من توثر العلاقة بين الأستاذ و التلميذ و اولياء التلاميذ من له المصلحة فيما تعيشه المنظومة التعليمية في بلادنا. بالامس أستاذ يعنف تلميذه اليوم تلميذ يعنف استاذه اين نحن من هذا و ماذا نريد بالضبط؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
3 - يا حكومة.... السبت 22 فبراير 2020 - 11:06
عيب وعار تشوف أستاذ مرمي في أرض يطالب حقوق. سواء يكون مغمي عليه ولا يكون دايرها بلعاني راه عيب أش غادي تقول دول العالم
4 - مواطن السبت 22 فبراير 2020 - 11:34
اينكم يايتها الجمعيات والمنظمات والهيئات التي تظهر فجأة للصراخ اذا تعرض احد للعنف في المدرسة ان كان طرفا اخر غير الاستاذ؟ أصبح رجل التعليم المطلوب رقم واحد للشعب والعدو والذي لا يحب الخير لاحد في نظركم؟ تظنون ان ثمن العلم مرتفع، ولكن انتظروا لتروا ثمن الجهل
5 - حقيقة السبت 22 فبراير 2020 - 13:59
ليس هناك شيء إسمه كرامة في تعامل معلم أو أستاذ مع تلميذ. هذا ما لم يتعلموه في مراكز تكوين المعلمين هو البيداغوجيا فأنت لست أمام إنسان عاقل لكن قاصر يعني انت مولاة العقل بالدارجة. أخفي مشاكلك حتال دارك لا تفجريها أكمام قاصرين. خاصكم بزاف يا معلمي المغرب ابدأوا بمشاهدة أفلام أمريكية وكيفية التعامل مع قاصر ومراهق
6 - متتبع السبت 22 فبراير 2020 - 14:09
عش نهار تسمع خبار كل يوم جرائم هذا عنف امه داك تعاطى المخدرات زنا المحارم لكريساح في النهار ما بقى مايعجب لو كانت هناك اشد العقوبات وتطبيق الاعدام لما اصبحنا فيما نحن فيه
7 - راي السبت 22 فبراير 2020 - 16:48
من اهم اسباب هدا المشاكل هو :
-المرور من الاعدادي ااى التاهيلي بالنسبة
-الساعات الاضافية
-تنازل الاساتدة عن حقهم بالمقابل او تحت الضغط.
-التدريس بدون تكوين
-عدم متابعة المعتدين قضاءيا.
8 - hicham السبت 22 فبراير 2020 - 23:21
هذا هو حال التعليم بالمجال القروي. التلميذ في هذه المنطقة بالذات كيكبروا ليه كتافوا يبقى يفكر في اوروبا. عاد الاستاذ بغا اتفاهم معاه. تعود عند التلميذ المؤسسة مجرد مكان لقضاء وقت الفراغ. مهذه هي النتيجة.
9 - المهدي الأحد 23 فبراير 2020 - 12:44
أركان المجتمع ثلاثة ،الأول الأم،الثاني ،التعليم ،الثالث ،لغة البلد،أما الأم ،فشغلوها بالحرية،والحقوق،والعمل وووو ،وهذه كلمة حق أرادوا بها باطل،فتركت تربية أولادها،فسلط الله علينا المشرملين،وووو،أما المعلم والأستاذ والإمام فهمشتهم الدولة بشتى الطرق،فاستحقرهم المجتتع،ويل لأمة لا تحترم معلميها ،ومربيها ،أما اللغة،فقد سمعتم وزير التربية لا يحسن اللغة العربية،بل شبه جاهل،وجل مسؤولي الدولة شبه أميين بلغتهم،لاكنهم يتقنون اللغة الفرنسية،النتيجة،لا تعليم ولا صحة ولا قضاء ولا أمن ،وووو
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.