24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3907:0713:3517:0519:5521:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | مختل يهاجم بساطور سيدة أسترالية في فاس

مختل يهاجم بساطور سيدة أسترالية في فاس

مختل يهاجم بساطور سيدة أسترالية في فاس

هاجم شخص (أ.ع)، حوالي منتصف ليلة الجمعة-السبت، مواطنة تحمل الجنسية الأسترالية، وذلك بالاعتداء عليها بواسطة ساطور على مستوى الرأس، مصيبا إياها بجروح بليغة.

ووفقا لما أكدته مصادر هسبريس فإن الضحية، والتي تدعى "ف.ل.م"، من مواليد سنة 1973 ومقيمة بمدينة فاس ومتزوجة بمواطن مغربي، مبرزة أن المعنية بالأمر تعرضت لهذا الهجوم على مستوى شارع للا مريم وسط مدينة فاس.

المصادر ذاتها أوضحت أن المواطنة الأسترالية، تعمل مؤطرة داخل أحد مراكز النداء بمدينة فاس، مشيرة إلى أنه تم نقلها على عجل على متن سيارة إسعاف إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بالمدينة لتلقي العلاجات الضرورية.

وبحسب مصدر أمني فقد تم توقيف المشتبه فيه، الذي يبدو في وضعية عقلية غير طبيعية، ولا يحمل معه أي وثائق هوية، على خلفية تعريضه لهذه المواطنة الأجنبية لاعتداء جسدي بواسطة أداة راضة.

وحسب المعلومات الأولية للبحث، يقول المصدر الأمني ذاته لهسبريس، فإن الضحية التي تقيم بطريقة قانونية بالمغرب كانت رفقة أحد معارفها بالشارع العام عندما عرضها المشتبه فيه لاعتداء جسدي بواسطة أداة حديدية راضة، دون سبب ظاهر ولا خلفيات واضحة، وذلك قبل أن يدخل في نوبة هيستيرية بعد توقيفه من طرف المواطنين ودوريات الشرطة التي حلت بمكان الاعتداء.

وأضاف المصدر الأمني ذاته أن حالة الضحية تبدو مستقرة حسب الطبيب المعالج، بينما تشير الأبحاث والتحريات الأولية إلى أن المشتبه فيه سبق أن خضع، في السنوات الأخيرة، لعلاجات نفسية وعصبية بمؤسسة استشفائية متخصصة.

وقد تم فتح بحث قضائي في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن كافة ظروف وملابسات هذا الاعتداء وتحديد خلفياته الحقيقية، علاوة على التحقق من الوضع العقلي والصحي للمشتبه فيه المتورط في هذا الاعتداء، يضيف المصدر الأمني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - mohasimo السبت 22 فبراير 2020 - 02:28
يجب إخضاع هذا الشخص إلى الخبرة الطبية النفسية, فالطبيب النفسي هو الذي يحدد إن كان الشخص مريض نفسي أو يتظاهر بأنه مختل للهروب من السجن, كثروا المجرمين الله يحفظنا ويحفظكم من كل مكروه.
2 - Jamal suede السبت 22 فبراير 2020 - 02:50
كفاكم كذب على المغاربة وعلى الرأي العام هذا ليس بمختل هده نتيجة تساهلكم مع المشرملين لو كانت قبضة العدالة قوية والمسطرة القانونية صارمة ما تعرض احد للهجوم من المشرملين أكان سائحا او مواطن عادي
3 - Mockingjay السبت 22 فبراير 2020 - 03:04
هذا ليس بمختل عقليا !! إنه القرقوبي يا سادة الذي يجعل متناوله في حالة هيجان و هستيرية مفزعة ! لماذا اللعب بالمفردات !!؟؟ المغرب أصبح مثل البرازيل و المكسيك ! المغربي قبل أن يخرج من بيته في الصبح عليه توديع أسرته ربما لن يراهم مجددا
4 - المروكينيمن استراليا السبت 22 فبراير 2020 - 03:45
اتمنى من الله العلي القدير ان يشافيها ويعافيها واخشى من هكذا سلوك ان تاءثر على السياحه وسمعة المغرب شكرًا هيسبرس
5 - غير على سبة السبت 22 فبراير 2020 - 04:53
طالقين الخماج يتعدى على الشرفا,,,المغريبي لي مزوج بها مانقا فين يجيبها غير لبلاد الحيوانات,,,كون راه عايش مع راسو فسيدني .
6 - فاس السبت 22 فبراير 2020 - 05:01
في الوقت الذي تشهد فيه مدينة فاس موجة برد قارس، يتفاجئ العديد من الفاسيين بمشاهد مؤلمة ومأساوية لمختلين عقليا وهم يجوبون شوارع المدينة حفاة وعراة.

الفصل الممطر وموجة البرد القارس تهدد حياة هذه الفئة التي تعيش أوضاعا اجتماعية وصحية مزرية، وأقصى حالات التهميش و تعيش واقعا مُرٍّا وحياة غير كريمة بدون علاج أو مأوى أو مأكل، وهو ما يستوجب تدخل الجهات المعنية لإيواء هؤلاء المختلين وإيجاد حلول واقعية لهم وإنقاذ حياتهم من الموت بتدخل عاجل وسريع.

محيط باب بوجلود وشارع الحسن الثاني وأحياء أخرى ، حفاة عراة يقطعون الطريق دون سابق إنذار، بلباس متسخ ورث، غير مبالين بالمخاطر التي قد يتعرضون لها وهم يتجرعون مرارة المعاناة مع البرد في صمت.

وكان فاعلون جمعويون وحقوقيون قد نبهوا أن ظاهرة المختلين في شوارع فاس في ارتفاع متزايد، مناشدين المسؤولين التدخل العاجل من أجل التخفيف من معاناة هذه الفئة، وبالخصوص خلال هذه الأيام التي تضرب فيها موجة برد قارس مدينة فاس
7 - Said السبت 22 فبراير 2020 - 05:31
فاس أصبحت تشكل خطرًا على سلامة الأجانب خاصة و المغاربة عامة الداخل اليها مفقود و الخارج منها مولود. الكل منا يتذكر الحادث المأساوي الذي تعرض له ألمانيين من قبل لصوص بعدما اعتادوا عليهم بالسيوف من اجل سرقتهم و الان اعتداء على سيدة مقيمة و متزوجة من مغربي و الله أصبحت اخجل مما يقع في بلدي لاشيء يفرح القلب فساد في كل الميادين، مخدرات، شعودة، اغتصابات، احتيال ونصب، بيدوفليا ، بغاء وووو، حسبية الله على من كان السبب في هده الحالة التي يعيش عليها المغرب. ما اثار انتباهي هو قراءة ان الضحية تعيش تقيم بطريقة قانونية وهل هناك استرالي يأتي الى المغرب ليعيش غير قانوني لما تسمع مثل هدا الكلام تظن ان البلاد محمية من الأجانب الغير الشرعيين علما ان المغرب تنتهك حدوده يوميا بدون حسيب ولا رقيب.
8 - نريد السبب الحقيقي السبت 22 فبراير 2020 - 09:19
الشمس ما كتغطاش بالتربال. ممتل عقلي في وسط الليل وب ساطور واوسترالية وتجوزة اي وسط الليل تتجول في شوارع فاس لوحدها.
انا بعدا شميت شي ريحا غريلاة على مناخري. وغدا ستظهر اسطورة اخرى.
9 - ام هيثم السبت 22 فبراير 2020 - 09:33
أريد أن أعرف إلى أين نحن متجهون بهذه السياسة الغير اللإقة لشيء لا أمن الصحة لاتعليم ....لاحياة لمن تنادي كل قطاعات فيها خصاص وحاملي الشهادات بدون عمل والدولة تقترض في أموال طائلة.ضاعت الأخلاق الله يهدي بنادم اوصافي
10 - بللاامين السبت 22 فبراير 2020 - 10:08
لو ان تلك السبجة بقيت في موطنها الاصلي ،لما وقع لها ما وقع،قطعت الاف الكبلومترات لكي يفتح راسها على يد شخص او حيوان ادمي،لا حول ولا قوة الا بالله ،ماا تطلع به ااصحف ليوم لا يبشر بخير،لك الله يا وطني.
11 - با محمد السبت 22 فبراير 2020 - 10:12
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. ما كان ينقصنا سوى مثل هذه الأحداث التي تسيء لسمعة البلاد والعباد. حسبي الله ونعم الوكيل.
12 - الإعدام يشفي الامراض السبت 22 فبراير 2020 - 10:13
لوطبق الإعدام لشفي المرضى الذين يعرضون الناس للخطر كما وقع في أروبا حينما طبق تطهر الجسد الأوروبي من الجريمة حسب النشيد المتعلق بالمقصلة التي قطعت رؤوسا
13 - نعم اسي السبت 22 فبراير 2020 - 10:28
هذا واضح اسي. هذا مختل ومجنون ابن مجنون.. لكن جنونه وامثاله. يختارون الضحية السياح. و مؤدن المسجد.. وهكذا..... حمل الساطور.. والسيف... اراهن ان كل مواطن على 10. يحمل سيفا في فاس خصوصا الشباب والغريب. ظاهرة على وجوههم بحيث تتلقى 3 شباب على دراجة نارية... يجوبون شارع شارع زنقة زنقة...... والغريب امام اعين السلطة المكلفة بمحاربة الجريمة والعصابات... لان اصحاب طربورتورات و دراجات شنوا---ماشي الجميع --- اصلحوا المسيطرين. بل يظهرون سيوفهم للناس لنشر فكرة. خاف. ومنين نتكلم معاك. اجبد دراهم او
بدون خوذة.. والمواطن العادي يوقفوه الشرطة و يسألوه ويبحث عم اي سبب في السيارة من اجل المخالفة.... هههه
14 - مراكشي اكازيغي السبت 22 فبراير 2020 - 10:42
ليس المهم فتح بحث قضاءي مع مثل هؤلاء الوحوش )ما وقع وقع(،المهم هو فتح قضاءي ومعاقبة من ترك امثال هؤلاء يتجولون في الشارع العام،في حين ان مكانهم المناسب هو مستشفيات الامراض العقلية. لعلاجهم،وحماية المواطنين من جراءمهم،هاذا ان كانوا فعلا مختلين عقليا!؟
15 - عمر الصدوقي السبت 22 فبراير 2020 - 11:04
من الآفات الخطيره التي تقض مضجع المواطنين اجانب و مغاربة هي هذا التسيب و التجوال لأفراد مرضى مكانهم المستشفى و الرعايه الطبيه....
شبح يهدد كذلك السياحه و الاستقرار و الأمن و الدولهلا تبالي.عليها إنشاء مراكز إيواء هؤلاء الأشخاص و تنقيه الشارع من مثل هذه القنابل الموقوثه و التي يمكن ان تؤدي الى أشياء خطيرة...
16 - جنون بقر السبت 22 فبراير 2020 - 11:11
سبحان الله العظيم جنون وهسترية ديالو بانت ليه غير ف شهب رأس من دون لي معها من كحل راس
17 - فاسي السبت 22 فبراير 2020 - 11:19
اين هو الأمن ، و مراقبته للمختلين و المشرملين ، و الفضيحة الكبرى هذه الواقعة في ظل اازيارة الملكية للمدينة اين هو الامن ؟
18 - محمد السبت 22 فبراير 2020 - 11:33
وجب تطبيق حكم الاعدام في كل من يتاجر بالمخدرات والمؤثرات العقلية فهي سبب خراب المجتمع والشباب ،
19 - مواطن السبت 22 فبراير 2020 - 15:39
أسوء شئ بعد فقدان الصحة هو عدم الإحساس بالأمان
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.