24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | حمل يدفع شابا إلى قتل فتاة خنقا بسيدي سليمان

حمل يدفع شابا إلى قتل فتاة خنقا بسيدي سليمان

حمل يدفع شابا إلى قتل فتاة خنقا بسيدي سليمان

تمكنت عناصر درك القصيبية التابعة لسرية سيدي سليمان من توقيف مشتبه في قيامة باغتصاب وخنق فتاة، بواسطة حبل رقيق، قبل أن يعمد إلى رميها في بئر بدوار "امزورة" بجماعة القصيبية.

وحسب مصدر أمني فقد تم العثور على فتاة، حبلى وتبلغ من العمر حوالي 19 سنة، داخل بئر بالدوار سالف الذكر يوم الاثنين الماضي وعلى عنقها آثار خنق؛ "مما استبعد فرضية الانتحار التي راجت بين الساكنة".

وأوضح المصدر ذاتا، في تصريح لهسبريس، أن "الأبحاث والتحريات الميدانية، مدعومة بالخبرات التقنية والبيولوجية، خلصت إلى أن المشتبه به، وهو من مواليد 1998، ويقطن بدوار الصفافعة، كان على معرفة سابقة بالضحية وقرر التخلص منها بعدما طلبت منه أن يعترف بأبوة الجنين الذي في بطنها".

وأضاف المصدر أن "الشعرة التي وجدت في يد الضحية وآثار الدماء على ملابسها وملابس الموقوف كانت كافية بأن يعترف بكل ما نسب إليه، ويتم إيداعه رهن تدابير الحراسة النظرية، بأمر من النيابة العامة المختصة، إلى حين استكمال التحقيق معه وعرضه على القضاء".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (51)

1 - من إسبانيا الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:19
الله يهدي ما خلق إنا لله وإنا إليه راجعون
2 - ابو نائل الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:19
لاحول ولاقوة الا بالله.في الوقت الذي كل المسلمين يتقربون الى الله عز وجل لرفع هذا الوباء مازلنا نسمع عن القتل العمد. اللهم الطف بنا
3 - متابع الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:20
مجرم ومغتصب وقاتل لام وجنينها الاعدام متواه .
4 - Hôtel Alpha الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:20
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
5 - khaald الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:20
طبقوا شرع الله و اعدموا المجرمين لعل وعسى ربنا يرحمنا. الإعدام للمجرمين.
6 - مسلم الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:20
هذه نتائج العلاقات المحرمة اللتي يدعو اليها أعداء الإسلام
7 - صالح الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:20
لاحول ولاقوة إلا بالله
ألهذا الحد أصبح دم الإنسان رخيصا ..بصراحة ليس هؤلاء أدميون قبح الله سعيهم وجمد الدم في عروقهم وجعل كيدهم في نحرهم ..وحفظ الله خلقه من شرهم
8 - yaaaaaaaaadris الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:21
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، صدق سبحانه وتعالى حين قال: وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا.
نتائج الزنا كلها كوارث و العياذ بالله
9 - بقى فدارك الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:22
الا تخاف وتستحيي من الله حين تكون امامه في حين انك خفت ان تعترف بالمنسوب اليك امام الناس لقد قتلت نفسين من غير حق حسبي الله ونعم الوكيل.
10 - صابر على البلاء الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:26
الاعدام لمن قتل نفسا بغير حق .
11 - قانوني الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:27
لا يسعني القول له و أمام اعترافه...مرحبا بك في عالم الإجرام لقد دخلته من أوسع أبوابه...خنق و رمي في البءر....حسبي الله و نعم الوكيل.
12 - مغربي الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:29
الزنى ثم القتل، من أكبر الكبائر، لاحول ولا قوة إلا بالله
13 - Jamila L الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:31
لاحول ولاقوة إلا بالله إنا لله وانا اليه راجعون اللهم اهدي شبابنا
14 - زهرة السوسن الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:33
حسبي الله ونعم الوكيل الناس ملهية بهد الوباء وتتراجع نفسها وهدا عندو الخاطر يغتصب ويقتل
15 - abdou الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:35
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
16 - مغربية وأفتخر الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:40
ياربي السلامة آش هاذ الكفر ف قلوبهم قاسية إلى هاته الدرجة بلآ رحمة ولآ شفقة
ناس ف الناس وعيشة ف مشيط الراس....سبحان الله بنادم يأخد موعضة غي من هاذ الوباء ويتاقي الله
17 - صدمة الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:48
اقسم بالله مصارني تقلبو بالخلعة وانا كنتخيل المنظر جريمة مقرفة ..الله يهديكم البنات متبقاوش تيقو ف لي كان ..
18 - jalam الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:48
يجب أن يحاسب على قتل شخصين ليس شخص واحد الإعدام أو خمسون سنة حبسا نافذا
19 - مَـغْـــِر بــِــــي الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:52
يـَــجــِــبُ ُاْلإ عْــــــــــــــــدَ ا مْ
20 - سارة الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:53
أراد أن يخفي جريمته الأولى فصحح الخطأ بخطأ أشنع منه ففضحه رب العالمين. إنما نسمعه من مثل هذه الجرائم لتقشعر له أجسامنا وتبكي عليه عيوننا.
21 - م إدريس الاثنين 06 أبريل 2020 - 15:54
من الأحسن الحكم عليه بالمؤبد والاعمال لمصلحة العالم القروي كتشيد الطرق الغير معبدة على سفوح الجبال والطرق المؤدية الى المدارس والى المستوصفات وكل مايهم القرويين حتى تشييد السدود التلية اما الأكل والنوم في السجن فهذا ظلم للوطن
22 - النرويجي الأسمر الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:04
هذا درس لكل مراهقة و شابة ساذجة أو غير مبالية، لحفظ فرجها، و صون شرف والدها و إخوتها.
فأغاني الإعجاب و الحب و تمثيليات الأدب و الإحترام التي يغنيها و يقوم بها الشباب على مسامع الفتيات و أمامهن، هي لهدف واحد: ممارسة الجنس و نهش لحومهن.
عندما تتطور الأمور إلى حمل، أو في أبسط الحالات إلى مطالبة بالزواج، إما يهرب أو يتحول لوحش كاسر همجي.
23 - Lym الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:06
هده هي نتيجة الجهل والامية التي غرق فيها المغرب بسبب مسؤولون لم يخدموا مصلحة بلادهم ووطنهم .فكرو غير في مصالحهم فنتجو مواطن امي مشعودي جاهل مجرم فقير وفاشل .
24 - jamal الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:07
والله العظيم أصبح الحصول على فتاة من أجل ممارسة الزنى أسهل من الحصول على كوب ماء. أنا أتساءل وأنا ابن السبعينات من القرن الماضي ماذا وقع للفتياة حتى أصبحن لقمة سائغة. لماذا هاته الميوعة الزائدة حتى أصبحنا مرتعا للزنى ومحجا لكل من يريد تفريغ شهواته. في الماضي كان الحديث مع الفتاة من سابع المستحيلات أما أن تعرض عليها علاقة فذلك أمر في غاية الخطورة. اليوم يكفي أن تلتقي بفتاة في الصباح لتنام معها في المساء. لماذا أصبحتن هكذا يا نساءنا. والله أسئلة تبكبني ولا أجد لها جوابا. لقد تجاوزنا الغرب في الإباحية. ونتساءل لماذا لا تمطر السماء. اللهم ردنا إليك وإلى طريقك ردا جميلا. اللهم احفظ نساءنا من كل شر ومن كل سوء يا رب. امين والصلاة والسلام على خير المرسلين.
25 - محمد ابن سوس الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:10
لاحول ولاقوة إلا بالله
انا لله وانا اليه راجعون.
26 - مروان الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:11
الله يرحم السيدة، وهاد السيد معرفتش كيفاش باقي غيشوف وجهو فالمريا....
27 - daoudi الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:12
الإعدام كيف يلعب على بنات الناس بكل سرعة
28 - خبير949 الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:16
السبب هو توقف أطباء الإجهاض عن العمل.
فكل من وقع له مثل هدا المشكل و جميع الأطباء مقفلون.
لاحول ولا قوة بالله
29 - امهات الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:18
نتمنى من البنات ميبقاوشويتيقو بزاغ مكاينش غي زواج فدنيا....لا تعيرو اهتمام لكلام المتخلفات و لا تزعجكم كلمة بايرة ...قراو و ثقفو و اطلعو على حقوقكم و واجباتكن تجاه المجتمع ..متبقاوس ثيقو في كلمة متحررة راها لانها كلمة خطيرة تلقي بكن في الهاوية ....قراو و ثقغو و خدمو والا مقرتوش ديرو محو الامية خدمو فجمعيات ديرو مشاريع في ببوتكن وقغو علر رجليكن عاد فمرو في الرجل....حيث بزاق للبنات كيشوفو ف الرجل هو البديل عن الفشل او هو طوق النجاة من المشاكل الاسىرية....الله يهدي الامهات ...تقربن من بناتكن و فهموهن باللي لما ولدو ما حن فيه.
30 - من تخوم الريف الهولندي الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:20
كانا قد فسدا معا و الحمل يشهد على ذلك. هي كانت تنوي و الله أعلم توريطه كي يتزوجها مجبرا، هو كان ينوي المرور كعابر سبيل مفرغا نزواته في الحرام. التقى الحرام بالحرام فأعطى حراما أشد و هو القتل .. لذلك نهانا الله عز وجل عن الإقتراب من الزنا، ليس فعل الزنا بل الإقتراب منه. لكن لا تخافوا عليه، سيخرج من السجن بعد أول عفو، سيخرج قبل مختطفي الريف و سيعيث في الأرض مزيدا من الفساد لأنه سيعرف أن الدولة لا تقدم الحلول و أن السجن عالة لا تستطيع هذه الدولة التكفل بها إلى ما لا نهاية.
31 - من روما الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:21
لا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم الجهل والمخدرات المهلوسة والسجن تم الاعفاء هكدا يمكننا بناء جيل جديد
32 - موسى الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:28
سلام الله إحفضناء مان المصياب بحل هد غدي تعفو عليه بحل هد ناواع
33 - جيل الثمانينات الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:39
لاحظت أن الأجيال الأخيرة ، المزدادون في التسعينات و الألفين مختلفون تماما عن جيل الثمانينات والسبعينات.لسنا بهذا الانحلال الخلقي .أعرف الكثير من الاصدقاء من جيلي لم يتزوجوا بعد وهم قاربو الاربعين سنة لكنهم متزنون و منخلقون .على عكس ابناء الألفين عاشوا تجارب جنسية .
هل يمكن لأحدكم أن يفسر هذا الأمر .؟
34 - امنجرو الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:42
المحكمة عند الله أما في بلادنا شيء عادي،المجرم يدخل السجن ويتباها بجريمة أمام زملاءه في المهنة.
35 - مومو الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:43
صراحة أمر محزن و يدمي القلب أن يضيع مستقبل شابين في مقتبل العمر، لا يمكن إلا أن ندعو للضحية بالمغفرة و ندعو الله أن يهدي القاتل للتوبة و يعفو عنه.
لكن يجب علينا مراجعة ما نقدمه من مادة إعلامية للشباب، خصوصا المسلسلات التركية التي تعلم الزنى و القتل و تدور أحداثها عادة حول الزنى أو أبناء الحرام أو الخيانة الزوجية و ما إلى ذلك. بل يتم إظهار الزناة الشباب على أنهم الأبطال الخيرون، و إظهار المرأة التي تخون زوجها على أنها ضحية شجاعة ثائرة، و إظهار آبائهم الذين ينهونهم عن الزنى على أنهم أشرار متسلطون، و إظهار الزوج الذي لا يريد من زوجته إلا أن تصون عرضه على أنه أناني جبار.
36 - Tim الاثنين 06 أبريل 2020 - 16:44
MR JAMAL vous semblez faire porter la faute à la fille en oubliadmt le jeune homme.un bébé ça se fait à deux,azzinaa se fait à deux aussi.envie de rajouter que ce problème a toujours existé et il existera encore sauf que de nos jours il y a les réseaux sociaux et il y a aussi hespress pour nous en informer.allah yhdik mr jamal.
37 - مسلم الاثنين 06 أبريل 2020 - 17:12
رحمها الله وغفر لنا ولها ولجميع المسلمين والمسلمات والهم اهلها الصبر والسلوان.

تم من بعد بضع سنوات سياتي العفو الاستبدادي بدون شورى بين علماء الامة وبدون شورى اهل الضحية ويبقى الاغتصاب والقتل والاجرام والسرقة ... لان الجران لا يعيش الا في الخواض وهكدا الاستبداد لا يعيش لا في الخواض ...
هل توريد من الله رفع البلاء ومتل هده الجرائم تقع لان المجرمين يعلمون جيدا ان العفو امامهم ......
يارب لا تواخدنا بما فعل السفهاء منها . وارحمنا واغفر لنا ولكل المسلمين والمسلمات.
وصل الله وسلم على سيدنا محمد وعلى ال بيته وصحبه اجمعين.
38 - تصحيح الاثنين 06 أبريل 2020 - 17:35
لمن يقول أن هذه نتيجة العلاقات الغير الشرعية. العلاقات "الغير الشرعية" التي ينادي لها "أعداء الإسلام" لا تدافع على الاغتصاب. فأول شيء نقف ضده كمدافعين عن الحريات الفردية هو اي خرق لحرمة الآخر. الاغتصاب و التحرش الجنسي أدلة على التخلف الفكري وعدم احترام ابآخر. الموجو عدم الخلط بين الاغتصاب والعلاقات الرضائية. باراكا من الجهل
39 - mohamed louchahi الاثنين 06 أبريل 2020 - 17:39
لكل هده التعاليق لااحدا بحث عن السبب سبب االجهل الامية الفقر الاغتصاب التخلف العصيان كلمة لاحول ولاقوة بالله لاتكفي ارجوكم السبب
40 - medo الاثنين 06 أبريل 2020 - 18:05
الهم اجعلهم عبرة لمن يطلبون العلاقات الغير الشرعية
41 - jamal الاثنين 06 أبريل 2020 - 18:10
الأخ Tim : أنا لا أحمل المسؤولية للفتاة أو النساء عموما. المسؤولية يتحملها عدة أطراف ولا داعي لتفصيلهم كلهم في هذا المقام لأن الحديث سيطول. لكن المعروف أن من يبدأ بالمراودة هو الرجل وإذا وجد أن المرأة متنمنعة ولا تمنحه نفسها فإنه يتراجع عن غيه أما إذا وجدها لقمة سائغة فإن العاقبة تكون كما قرأت في المقال في أغلب الأحيان وسأقول لك بحكم تجربتي أنه في الماضي كانت الفتاة حريصة أشد الحرص على شرفها وعفتها أكثر من وقتنا الحالي وأنا شخصيا وقعت لي حادثة طريفة مع فتاة : تحدثنا سويا ولا أدري كيف بدأ الحديث أصلا فلما أردنا أن نفترق قالت لي لو أعطيتني رقم هاتفك فقلت لها إنني متزوج فردت. وشنو فيها يلا كنتي مزوج. نتا حسن من واحد عزري. أصابتني الدهشة والغرابة والذهول فأكملت طريقي من دون أن ألتفت لأني أدركت أن الجيل الذي ولدت فيه لا يفكر مثل أبناء هذا الجيل. فآليت على نفسي ألا أعيد الكرة.
42 - ابو ريتاج الاثنين 06 أبريل 2020 - 18:11
الاعدام في حق هذا الوحش قليل فيه باش تكون عبرة لمن خولت له نفسه بارتكاب متل هده الجريمة الشنعاء.حسبي الله ونعم الوكيل
43 - مواطن الاثنين 06 أبريل 2020 - 18:37
الغباء والكلخ وقلة الوعي والجهل كلها تؤدي إلى هذه النتائج...هما معا ارتكبوا خطئا بعلاقتهم الغير الشرعية ..فنتج حمل...وحتى إن كان يشك في نسب الجنين، لأننا لا ندري تفاصيل العلاقة ...فكان له تحمل العواقب كيفما كانت...إما يعترف ويكمل الزواج أو يرفض ويتقبل أسوء العواقب وهي السجن لسنوات قليلة...أما أن يرتكب جريمة وبهذه الطريقة ويضيع حياة أم وابنها ويضيع حياته.....فهو يستحق اقصى العقوبات .
44 - الزمر الاثنين 06 أبريل 2020 - 18:41
هذه على ما يبدو احبها الله ، و هذه ليست جريمة واحدة بل جريمتين الطفل الذي في بطنها و الأمه ، على ما يبدو أن هذا المجرم سعيد الحظ لأنه لا تطبق في المغرب عقوبة الإعدام. رغم ذالك هل حكم من في الأرض هو نفسه الدي هو في السماء لأن الروح عزيزة عند الله .
45 - طرفاية الاثنين 06 أبريل 2020 - 19:23
أريد تعليقا من اللواتي يدافعن عن الحرية الداثية والعلاقات الرضاءية..............
46 - شرع الله الاثنين 06 أبريل 2020 - 19:42
للتذكير بما جاء على لسان الرسول صل الله عليه وسلم(( لَحَدُُ في أمتي خير من ان تُمْطِرَ اربعين يوما )) ومعناه واضح لا يحتاج الى شرح...قلة الإيمان تجعل الإنسان يرضخ للشيطان ونزواته..فساد و قتل لام وإبنها ...
47 - رابينوڤ الاثنين 06 أبريل 2020 - 20:04
الى سيفاو ٢٩ sifao :
أولا اصل الجريمة هو الزنى و سميه الحرية الجنسية، لقد استغل الذكر نقص عقل المرأة اوءكد نقص عقل الأنثى ليفرغ خصيتية في فرجها ثم عافها فحملت ثم طلبت منه الاعتراف بولد غير شرعي فرد عليها بجرم اكبر
نعم يا اسنتا مگانت الحريات الفردية تهلك الشعوب حتى أوروبا مهددة بالانقراض لان نسبة قليلة تتجوز لتليد أضف اليه تسلط الرأسمالية التي تنقص الأجرة و تكرم ارباب الأعمال و تزيد الضراءب ليرى الرجل و المرأة من الإنجاب نوع من العبىء الاقتصادي لانه علماني ملحد لا يوءمن ان الله يرزقكم و اياهم مثل ما يوءمن به المسلم
الحرية هي حرية البحت العلمي و التكنولوجي وحرية اختيار الانضمة التي تشجع البحت العلمي و ليست الانضمة التي تحرس خيرات البلاد من الشعب لتهديها للمستعمر الجديد القديم
لم ارى لك تعليق يوما تتحدث عن الخلل الحقيقي لان فاقد الشيء لا يعطيه
48 - بوعزة كوفيشة الميسوري الاثنين 06 أبريل 2020 - 23:05
أقول لكم وبدون مبالغة انه لو كانت الضحية إبنة احد القضاة او أحد علية القوم لحكم هدا المجرم بالإعدام ويطبق فيه في أقرب وقت ولكن بما ان الضحية من
القوم الضعفاء الأشقياء ليس هناك مشكل.
49 - عادل باب تاغزوت مراكش الثلاثاء 07 أبريل 2020 - 04:59
تعاليقكم في واد و واقع حالكم في واد آخر
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ
ثمانية مليون إمرأة عانس في سن الخصوبة
خمسين في المائة من الشبا ب عاطل غير قادر على الزواج
مقاولات ومؤسسات وأحزاب يحكمها أشياخ تجاوزوا ثمانين عام ولا زالوا يجمعون المزيد من الأملاك والأموال
غياب لمرافق التثقيف والترفيه والأنشطة الثقافية و الرياضية من المجالس المحلية، وتعويضها بصفقات الحديد و الإسمنت
غياب حرية التعبير والقمع العائلي وأدبيات الحوار الهادئ البناء ، وإكتساح المواعظ الدينية عوض الخطوات الميدانية لفهم شبابنا وإصلاحه
تفشي أساليب الغش والإنتهازية بين فئات المجتمع، وإندحار القيم الإنسانية الطبيعية التي تبني المجتمع، ثم تعويضها بخطاب ديني سطحي ومبتذل سهل على الجميع إستعماله
ناهيك عنإنحطاط مستوى الأساتذة، وغياب آليات الوساطة الإجتماعية والمواكبة النفسية للشباب وتهميشهم وتركهم يواجهون مصيرهم وحدهم
عوض النهوض و العمل، نختار أسهل الطرق من المواعظ المنقولة والمرددة دون عناء التفكيروكفى المومنين شر القتل
50 - المهدي الثلاثاء 07 أبريل 2020 - 15:14
تيجي شي راجل معقول تيبقاو يتشرطوا عليه حتى تيجي من يغتصب ليهم البنات ...جا شي راجل معقول اعطيوه البنت بلا شروط بلا عرس ...اللي عطاكم في صداق ولو غير 10 الف ريال ويسروا الزواج ..
51 - نورة الخميس 09 أبريل 2020 - 00:34
ﻻحولة و لا قوة الا بالله العلي العظيم اللهم استرنا فوق اﻻرض وتحت اﻻرض ويوم العرض شكراً جزيلا هسبريس
المجموع: 51 | عرض: 1 - 51

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.