24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  2. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  3. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  4. الشناوي: نيازك الجنوب المغربي تفك ألغاز وأسرار الكرة الأرضية (5.00)

  5. باحثة: المعتقد الديني يضع مواجهة وباء "كورونا" بين الشكّ واليقين (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | "الرقية الشرعية والنصب" يطيحان بشاب في سطات

"الرقية الشرعية والنصب" يطيحان بشاب في سطات

"الرقية الشرعية والنصب" يطيحان بشاب في سطات

عرضت عناصر الضابطة القضائية بمفوضية الشرطة بمدينة ابن أحمد التابعة لولاية أمن سطات، اليوم الخميس، شخصا يبلغ من العمر 35 سنة على أنظار النيابة العامة المختصة، للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال بواسطة الأنظمة المعلوماتية.

وأفادت مصادر هسبريس بأن المعطيات الأولية للبحث تشير إلى ضلوع المشتبه فيه في ارتكاب قضايا النصب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كان يوهم ضحاياه، خاصة من جنسيات عربية، أنه "راق شرعي" وبقدرته معالجتهم من السحر وقضاء حوائجهم مقابل مبالغ مالية

وأسفرت الأبحاث والتحريات، التي أنجزتها عناصر الشرطة القضائية بمفوضية عاصمة امزاب، عن إيقاف المشتبه فيه بعد تحديد هويته؛ في حين مكّنت عملية التفتيش بمنزل المشتبه فيه عن حجز جهاز حاسوب وهواتف محمولة، فضلا عن مبالغ مالية مهمّة ومجوهرات وحلي، يشتبه في كونها من عائدات هذا النشاط المحظور.

وخضع المشتبه فيه لتدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي وتدوين أقواله في محضر قانوني، تبعا لتعليمات النيابة العامة المختصة، قصد الكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية؛ فيما لا تزال التحريات جارية بغرض إيقاف جميع المتورطين المفترضين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - العرايشي الخميس 21 ماي 2020 - 13:11
يجب محاربة كل انواع الشعوغة والخرافات والخزعبلات وباءعي الاعشاب المميتة بكل الوساءل
2 - هشام كولميمة الخميس 21 ماي 2020 - 13:15
إنه الجهل...هل هناك من مازال يثق بأن هؤلاء الرقاة يستطيعون الشفاء من السحر ؟هههههه.
3 - حجاج الخميس 21 ماي 2020 - 13:24
يجب ردع وإلقاء القبض على كل بايع القرآن والدين
4 - عماد الخميس 21 ماي 2020 - 13:30
عواشركم مبروكة
5 - حمداوي الخميس 21 ماي 2020 - 13:38
ولماذا لم تقل في مدينة ابن أحمد؟؟أليست معروفة؟؟؟وحتى الذي لايعرفها هذه مناسبة لمحاولة التعرف عليها.
6 - نبيل نبيل الخميس 21 ماي 2020 - 13:42
الرقية الشرعية وهي النصب والتجارة بإسم الدين والرقية الشرعية لمن لا يعرفها فهي فقط قراءة المعوذتين للإبتعاد فقط وأكرر فقط لٱذهاب الوساوس هذا كما علمنا رسولنا لكن فيما بعد طورها النصابون بعدما أقنعوا الناس انهم يخرجون بها الجن ويجلبون بها السعادة ويبطلون بها السحر وكل هذا هراء وتخاريف يبرمجون بها المرضى النفسيين وإقناعهم بها حتى يتمكنوا من بيعهم الوهم وكل هذا بإسم الدين .
قال تعالى مخاطبا الشيطان إن عبادي ليس لك عليهم سلطان .
والرد من الشيطان سيأتي في يوم الحساب في قوله تعالى وعدكم الله وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فأستجبتم (دعوتكم بمعنى وسوست لكم )فلا تلوموني ولوموا أنفسكم .
وحتى الان تطور الأمر وأصبحوا يبيعون الماء الذي يقرؤون عليه القرٱن ويقولون للناس رشوا به انفسكم وذويكم ودياركم وما الفرق بين هؤلاء النصابين والقساوسة الذين كانوا يبيعون صكوك الغفران للناس .كل منهم ينصب بطريقته وكل منهم يتاجر في الدين .
7 - سطاتي الخميس 21 ماي 2020 - 13:51
سطات ليست هي بن أحمد و بن احمد ليست هي سطات. هما مدينتان كبيرتان تاريخا وجغرافية
8 - مغربي أصيل الخميس 21 ماي 2020 - 13:59
الجهل والطمع. ..... القانون لا يحمي المغفلين. مازال بعض الناس يتقون بالكهنة والمشعودين قلة الوعي
9 - متقاعد الخميس 21 ماي 2020 - 14:03
لا يجب التسامح مع مثل هؤلاء المشعوذين والنصابين الذين يتحكمون في الجهلاء وما اكثرهم في بلادنا باسم الدين!!!
10 - Fo9s الخميس 21 ماي 2020 - 14:09
اللي ماعندو مايدار فهاد البلاد كيقول لك أنا راقي ولا عشاب ويوهمون الناس بأموال باهظة عدوا وظلما اللهم إنا هدا المنكر يجب ضربهم بمطرقة من حديد.
11 - إلى سطاتي الخميس 21 ماي 2020 - 14:11
سطات إقليم يضم جغرافيا ابن احمد وغيرها ...
12 - عباس فريد الخميس 21 ماي 2020 - 14:21
الغريب ان السلطة تعمل على تجاهل هذا الوباء بل تعمل على شبه تشجيعه في اطار سياسة التكليخ والإلهاء ومحاربة الوعي وهي تعد من وساءل الإلهاء والتهريج كالكرة والمهرجانات دردك ومواسم الاولياء والزاوايا !!
فعلا الدولة تغمض عيناها تجاه هذه الجراءم في حين تقمع كل من يريد توعية الماس
13 - الفاسي الخميس 21 ماي 2020 - 14:33
اعتقد ان هناك فراغ تشريعي و قانوني ،ان الاوان لتصدي والضرب بيد من حديد.لقد عرت كورونا زيف المشعودون والسحرة.واعادت للعلم والعقل الا هتمام من طرف عموم الناس وخير دليل هو افتخارهم بتتويج العالم المغربي منصف السلاوي.
14 - زهرو عبد الكريم الخميس 21 ماي 2020 - 14:35
في طرح هذه القضية ، استوقفتني كلمتي "النشاط المحظور " ، في حين نرى الانتشار البادي للعموم لهذه المحلات والتي يمارس بها هذا النشاط اي ما يسمونه بالرقية الشرعية وكأنها مهن مرخص لها من طرف السلطات المسؤولة ، ولا ننسى كذلك المحلات والتي على شكل شقق لمزاولة الأفعال الشيطانية من سحر وعرافة وكهانة وكل هذا نجده أحيانا بجوار المرافق التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وأظن أن كل هذه الممارسات متنافية مع ما هو متبع عندنا في المذهب المالكي. واللهم هذا لمنكر !
وادعوكم في الاخير لاجتثات كل هذه المحلات وبالتالي القضاء على الممارسات المخلة بالدين إن كنتم صادقين ...
15 - Amal الخميس 21 ماي 2020 - 14:37
لم نسمع قط عن تتبع و القاء القبض على المشعوذين و السحرة المعروفين في كل الاحياء الشعبية و الراقية و اللذين لديهم زبناء من كل الفئات حتى الأثرياء اللذين يدعون الحداثة و العصرنة، السحرة مفسدون في الارض يدمرون المجتمع و يفرقون بين المرء و زوجه، و يشردون الاطفال و يخربون البيوت ، ان السحر حق فهو علم من العلوم، اتساءل لماذا لا تكون حملة لاعتقالهم متلبسين و حجز الطلاميس و بقايا الملابس الداخلية و الشعر و الصور التي تعود للضحايا، و القاءهم في السجن و تعريضهم للاعمال الشاقة و توقيع التزام بعدم العودة و الا السجن مدى الحياة لان المجتمع المغربي قد تفكك و نسب الطلاق ارتفعت و البيوت تشتت، و لا يفلح الساحر حيث اتى، و الله خير الحافظين.
16 - ردا على سطاتي.. الخميس 21 ماي 2020 - 14:39
يا أخي، مدينة سطات أكبر من مديننة ابن أحمد، تاريخيا وجغرافيا، تعتبر سطات في الهيكل الاداري " اقليما " منذ القدم، ويتحمل مسؤولية تدبير شأنه العام، عامل، وأما ابن أحمد فهو " باشوية " تابعة ترابيا واداريا لاقليم سطات. ويتحمل مسؤولية تدبير شؤونه، رجل سلطة برتبة باشا، يشتغل تحت امرة وسلطة العامل. سطات أكثر كثافة سكانية ومساحة من نظيره ابن أحمد..وبالتالي، فان سطات تعتبر في نظر العارفين، بمثابة عاصمة للشاوية، وأما ابن أحمد، فهو كذلك، عاصمة لقبائل " امزاب "..فعمالة سطات تابعة كذلك ترابيا و اداريا، لجهة الدارالبيضاء-سطات، التي تعد كجهة فلاحية ضمن 12 جهة على الصعيد الوطني، و التي تضم هي كذلك بدورها، عددا كبيرا من المناطق الشاسعة الحضرية منها والقروية، كبرشيد ومديونة والنواصر والمحمدية و و ..
17 - محمد الخميس 21 ماي 2020 - 14:43
وعباد الله ان ان الزوايا و الاولياء و الرقاة ماهم الا نصابون باسم الدين ..يستعملون الدين و القران لجمع الاموال...فيقو ا ياعباد الله اللي بغا شي حاجة يطلبها الله ديركت ..لمادا نستعمل وسطاء بيننا وبين الله..لهدا يجب ان طلب مباشرة مانريده من الله....
18 - Rayanrayan الخميس 21 ماي 2020 - 14:44
يا ما رقاة تسببوا في تشتيت عاءلات و تدمير المرضى حيث يستخدمون الجن ياخذون الجن من هاذا المريض و يدخلونه في مريض اخر و في بعض الأحيان يوهموه بأنه قد شفي و عندما يعاوده المرض يقول له الراقي اخرجت منك الجن لكن دخل فيك ابناءه هذه المرة لا تخاف سوف اسجنهم عندي لعنة الله عليهم و المصيبة ان هذا الراقي يستغل المريض لمدة طويلة قد تطول سنين و هو ينهب ماله و المريض المسكين تزداد حالته سوءا افيقوا يا عباد الرقاة قد يتطلب مرضكم طبيب نفساني و تشفون بإذن الله فالرقاة لن يتخلون عنكم ما دمتم تدفعون لهم اموالكم
19 - إلى زهرو الخميس 21 ماي 2020 - 14:49
النشاط المحظور المقصود هو النصب عبر الوساىط اامعلوماتية وانتحال صفة دون التوفر على ترخيص .... هناك فرق بين نشاط محظور ونشاط مرخص مثلا صنع الخمور وبيعها هناك محلات مرخصة لكن هناك يصبح نشاط صنع الخمور وبيعها محظورا بسبب التوفر على رخصة... والله اعلم.
20 - رمضان الخميس 21 ماي 2020 - 15:07
ما أكثر هاؤلاء النصابة ها اصحاب الرقية ها اصحاب الحجامة ها العشابة في الأسواق ومنهم من مرخص له بفتح محل أمام أعين الناس ولا أحد يتكلم
21 - les charlatans aussi الخميس 21 ماي 2020 - 15:40
il y'a d'autres charlatans qui sévissent en toute impunité sur YouTube... il faut en principe être ferme avec tous. ceux qui donnent des conseils aux gens pour prendre telle ou telle chose pour guérir du coronavirus en gagnant des millions de YouTube doivent également être traduits en justice... car lls sont plus dangereux qu'un simple ra9i
22 - noureddine الخميس 21 ماي 2020 - 15:48
حان وقت محاربة المشعوذين السحرة والعشابة الذين يبيعون السموم امام انظار الجميع حان الوقت لتشجيع وتحفيز الابحاث العلمية والطبية للاستعداد لاي طارىء .
23 - زعيتر الخميس 21 ماي 2020 - 15:49
الرقية بالقرءان الكريم وبعض الاذكار المشروعة ثابتة بنص القرءان والسنة على المسلم فقط ان يبحث لايعلم
يبقى احتراف الرقية من بعض الناس هو المشكل
فلم تكن في يوم من الايام حرفة يسترزق بها ناهيك عما يحدث من نصب وغيره باسم الدين
24 - العلم نور الخميس 21 ماي 2020 - 16:51
الراقي ليس شخص ذكي بل ان الشخص الذي يستعين به شخص غبي.
25 - عبد الرحيم الخميس 21 ماي 2020 - 17:55
ارى ان الرقاة نتاج للبغض والحقد والحسد في المجتمع فمن الاولى محاربة انفسنا من الداخل و ايقاف السحرة والمشعودين و اقفال الاضرحة و الزوايا .اما الرقية الشرعية فهو علاج بالقرآن لا اقل ولا اكثر.
26 - زهرو عبد الكريم الخميس 21 ماي 2020 - 21:18
نعم تطرقت إلى المحظور بشكل عام، وبالأخص إلى رقاة هذا الزمان، زمن الانحطاط، والغريب أن جل هؤلاء يمارسون داخل مكاتب مجهزة بأجهزة تواصل من كومبيوتر وغيرها تيسر لهم العمليات مع المشارقة على وجه الخصوص لأجل نهب أموالهم والنصب على كثير منهم . وهؤلاء ليست لهم الدراية الكافية لا بالعلوم الشرعية ولا بتقنيات علوم التواصل !...
27 - تعليق متأخر لكن لابأس الجمعة 22 ماي 2020 - 08:25
وماذا عن حزب تجار الدين الحاكم الذي يمارس في كل وقت وحين الرقية السياسية على شعب بأكمله فيقوم باختلاس أموال الشعب والسطو على ثروات البلاد على مرءى ومسمع من الشعب ولا أحد يحرك ساكنا وكأنهم تم تنويمهم مغناطيسيا . وبالمناسبة فالشعودة هي ركيزة من ركائز هذا النظام والفاهم يفهم .سلام الله على الاحرار وكل عام وانتم بخير .
28 - رابحة الجمعة 22 ماي 2020 - 12:06
لا حول ولا قوة الا بالله اللي يهدي ما اخلق لا شافي الا الله
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.