24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1413:3017:1120:3822:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف (5.00)

  2. الأمن يوقف عامل نظافة استغل مريضات جنسيا بفاس (5.00)

  3. "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني (5.00)

  4. قراءة متأنية في بيان منتدى الكرامة بشأن قضية الريسوني (5.00)

  5. في ذكرى معركة أدْهَار أُوُبَرَّانْ .. إنذار الخطابي وغطرسة سلفيستري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | مصرع عشريني طعنا بالسلاح الأبيض في فاس

مصرع عشريني طعنا بالسلاح الأبيض في فاس

مصرع عشريني طعنا بالسلاح الأبيض في فاس

لقي عشريني مصرعه، مساء الجمعة، إثر تلقيه ضربة قاتلة على مستوى الصدر باستعمال السلاح الأبيض، أمام باب منزله الكائن بمنطقة الجنانات بفاس.
ووفقا لما أكدته مصادر هسبريس، فإن مزايدات كلامية وقعت بين الهالك وشاب آخر في مثل سنه، قبل أن يتطور الخلاف بينهما إلى استعمال المتورط في ارتكاب هذه الجريمة للسلاح الأبيض في الهجوم على الضحية.

وأوقفت عناصر المنطقة الأمنية الأولى بفاس المشتبه فيه الرئيسي في اقتراف هذه الجريمة، وشابا آخر كان لحظة ارتكابها برفقته، إذ تم إخضاعهما لتدبير الحراسة النظرية بأمر من مصالح النيابة العامة المختصة.

كما نقلت جثة الهالك إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس، قصد إخضاعها للتشريح الطبي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - مستاءة السبت 23 ماي 2020 - 00:39
قلة الوعي قلة التفكير في العواقب ولآ حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
اصبحت الروح كي الدبانة الله يلطف بنا وصافي
2 - متتبع السبت 23 ماي 2020 - 00:42
اللهم ارحمه و ألهم ذويه الصبر و السلوان .اللهم الطف بنا يا رب.اللهم رد شباب هذا البلد الأمين ردا جميلا. انا لله و إنا إليه راجعون..
3 - achat السبت 23 ماي 2020 - 01:10
ان لله وان اليه راجعون بغيت نعرف علاش من نسعملو الطريقه الاستباقية في توقيف المجرمين أصبحت لا اطيق هذه الجملة (نقل الجثة إلى مستودع الأموات)
4 - و ما ادراك ما فاس السبت 23 ماي 2020 - 01:14
لمن لا يعرف منطقة الجنانات في فاس فهي حي هامشي في مدخل المدينة الشرقي كان في الاصل جنانات للفلاحة حولته مافيات العقارات في التمانينات من القرن الماضي لاستقبال المهاجرين القرويين من القرى المجاورة لمدينة فاس بناء عشوائي و تكدس للساكنة دون احترام أقل ضوابط العيش المحترم جميع الانشطة المزاولة هي غير مهيكلة و لا حقوق للمستخدمين شباب ضائع في البطالة و استهلاك للمخدرات و الاقتتال ليلا و نهارا عند مرورك باحيائها تظنك في فيلم سينمائي لهوليود !!!!
5 - jawad السبت 23 ماي 2020 - 01:24
ظاهرة حمل السلاح الابيض... هل هي اصعب من كورونا. رغم ان ضحايا السلاح الابيض القتل والتشوية وبتر الاطراف واستعمالها للسرقة ورعب وارهاب الناس.. اكثر من كورونا.. التي قعد لها المغرب بكل وزاراته...... ياترى لماذا الدولة ومؤسساتها المختصة تستهين بحمل السلاح الاليض. ولا تقم بأي شيء تجاه ذالك سوى نفحات تنتهي بإطلاق سراح في نفس اليم. اي تجميد القانون... لتنتشر هاته الظاهرة الكل يحمل سيف تحته.. ومستعد لاي نشوب عراك ولو ليس له زخل فيه. ليستل سيفه ويهاجم... تراجي القضاء جعل الغلمان والرضع والحوامل تحمل سكاكين..... لضعف الحملات الامنية.. رغم من يحمل السيوف معروفين... دراجات شنوا يركبوها 2 او3. طربورتور.. واشكالهم الحمار يعرفها...
6 - أسامة حميد السبت 23 ماي 2020 - 01:26
التساهل في الأحكام القضائية من أسباب تجرؤ المجرمين واستسهالهم استعمال السيوف والخناجر. سيحكم عليه بعشر سنوات كأقصى تقدير ثم يخرج ليستمر في القتل. لو طبق شرع الله "النفس بالنفس" أي الإعدام للقاتل لفكر المجرم مليون مرة قبل أن يضع خنجراً في جيبه بله أن يستعمله ضد الغير. اللهم الطف بنا... مدينة فاس أصبحت بؤرة للإجرام بشتى أنواعه.
7 - متتبع السبت 23 ماي 2020 - 01:29
رجاءا من الحكومة ان تراجع عقوبة الإعدام. فوالله ما لم يكن الإعدام بعد القتل العمد ما تراجع هؤلاء المجرمون عن ازهاق أرواح البريئين. فنرجو من الحكومة ان تطبق عقوبة الإعدام من جديد لان هذا الجرم ما هو إلا في تزايد.
8 - Amiine السبت 23 ماي 2020 - 01:31
اقولها مرة اخرى، لكم في القصاص حياة يا اولي الالباب.
9 - متتبع السبت 23 ماي 2020 - 01:50
هذه سوى مخلفات شباط وأمثاله يشجع الشمكارة على الاجرام حتى اصبحت فاس مهد الاجرام.
10 - زين العابدين السبت 23 ماي 2020 - 01:50
كثرت في هده الآونة جرائم القتل ويا حسرتاه وفي عز رمظان الكريم ونحن أمةالاسلام الدي جرم قتل النفس واول ما نسأل عليه يوم القيامة الدماء وما ادرك ما الدماء والله لقلبنا مكلوم وعيننا تدمع في ارواح تزهق ونحن احسن امة اخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وما يسعنا سوي اللهم ارحمه والهم داويه الصبر والسلوان ولا حولا ولا قوة الا بالله العلي العظيم وحسبنا الله ونعم الوكيل
11 - محمد الزموري السبت 23 ماي 2020 - 01:51
يافاس حيى الله أرضك من ثرى وسقاك من صوب الغمام المسبل ياجنة الدنيا التي أربت على حمص بمنظرها البهي الأجمل . أصبحت اليوم عاصمة الإجرام بامتياز لا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم وحسبنا الله ونعم الوكيل أصبح القتل بلا مبرر يذكر .
12 - مغربي السبت 23 ماي 2020 - 03:15
سبق لي ان قطنت في هذا الحي لمدة 4 سنوات على الاقل ، لم اكن يوما قادرا ان البس حداء جديد او ارش عطر علي حتى لا اعطي العين للمجرمين في هذا الحي . من بعد 9 ليلا و يبدا المجرمين فيلهم الروتيني بالسب و الدعارة سواء رجال او نساء ، اما اذا يا حبيبي تركت النوافذ مفتوحة و صوت التلفاز منخفض فاعلم ان اخيب كلام ستسمعه مع عائلاتك و لا احد باستطاعته ان يتكلم .
الحل هو زيادة عدد الدورات الامنية هناك و الاعدام لكل من سولت له قتل او سرقة او اغتصاب. و الله العظيم سيندثر و لكن اعلم ان الدولة لا ترغب في ذلك
13 - rme1974 السبت 23 ماي 2020 - 03:43
et les caméras de surveillance sont installées où? il n y a pas .c est des quartiers populaires oubliés par les dirigeants marocains et l état laissent faire et les pauvres se massacrent entre eux .
14 - [email protected] السبت 23 ماي 2020 - 10:50
من المهم جداً ان نعود الى الماضي ونسترجع كيف كان يلقى الجنات جزائهم ونمعن النضر في انخفاض و ندرة جرائم القتل العمد انذاك. في رأي الشخصي ارى ان هذه السيبة تستمد قواها من تساهل الدولة مع هؤلاء المتوحشين بمتيعهم بعقوبات لا تصل إلى ١٠ في المئه لرد الاعتبار للضحية. لماذا لا يكون الجزاء من جنس العمل. لقد بينا لنا القرآن الكريم سبل السلام في شتى شعب الحياة إلا اننا نأبا بحكم الله وهو العَدلُ سبحانه وتعالى ونرضا بحكم من يدّعون الحريات و الحقوق التي مصدرها العاطفة وليس القانون كما يجب. والله لو كان يطبق القصاص أمام الملأ لما سولت لأحد نفسه أذية اخيه.
كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته والدولة هي المسؤولة عن انتشار هاته الجرائم الكانيبالية.
15 - [email protected] السبت 23 ماي 2020 - 12:53
لاحول ولاقوة إلا بالله يا رب الطف بهذه المدينة
16 - MRE الأحد 24 ماي 2020 - 00:19
الحسن التاني بما له و ما عليه كان يقول: أنا مسؤول عن أمن المغاربة و ممتلكاتهم. و كان يطبقها.
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.