24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2313:3817:1820:4422:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | جريمة قتل أم عازبة لطفليها ذبحاً تهز ضواحي تازة

جريمة قتل أم عازبة لطفليها ذبحاً تهز ضواحي تازة

جريمة قتل أم عازبة لطفليها ذبحاً تهز ضواحي تازة

اهتز دوار تورثوت بجماعة آيت سغروشن بإقليم تازة على جريمة وصفت بـ"البشعة" في حق الفروع، وذلك بعد أن أقدمت أم عازبة، صباح اليوم الجمعة، على قتل طفليها داخل بيت والديها.

ووفقا لما أكدته مصادر هسبريس فإن الأم، التي توجد في بداية الأربعينات من عمرها، عمدت في البداية إلى خنق طفلها البالغ من العمر حوالي سنتين، حتى الموت، قبل قيامها بالإجهاز على طفلتها البكر، التي تبلغ نحو 4 سنوات من العمر، ذبحا باستعمال سكين المطبخ.

المصادر ذاتها أفادت بأن الأم هددت، عقب ارتكابها هذه الجريمة، بالانتحار بذبح نفسها باستعمال منجل، لكن عناصر الدرك الملكي، التي هرعت إلى مكان الجريمة رفقة السلطات المحلية لقيادة بوزملان نجحت في منعها من ذلك حين تمكنت من تخليصها من هذه الآلة الحادة قبل تنفيذ وعيدها.

وأفادت المصادر ذاتها بأنه تم اكتشاف إقدام الأم على ارتكاب هذه الجريمة في حق طفليها من طرف أفراد من عائلتها، مبرزة أن المعنية بالأمر تعاني من مشاكل اجتماعية ونفسية نتيجة وضعيتها كأم عازبة.

وبينما أوقفت مصالح الدرك الملكي لتاهلة الأم المشتبه في اقترافها هذه الجريمة ووضعتها رهن تدابير الحراسة النظرية لأجل البحث، تمت إحالة جثتي الطفلين على مستودع الأموات بمستشفى ابن باجة بتازة لإخضاعهما للتشريح الطبي، تضيف المصادر نفسها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (89)

1 - Jaouna majber الجمعة 29 ماي 2020 - 15:45
Voilà !! Comme d’habitude !! cette région n’est évoquée que lors des événements tragiques !!
Jamais de bonnes nouvelles !!
2 - aya الجمعة 29 ماي 2020 - 15:48
لا حول ولا قوة الا بالله كل نهار كنسمعو جريمة الله يلطف بنا لوليدات مساكن شنو ذنبهم
3 - سعاد الجمعة 29 ماي 2020 - 15:48
لا حول و لا قوة الا بالله..اللهم الطف بنا فيما جرت به الاقدار..
4 - aya الجمعة 29 ماي 2020 - 15:48
لا حول ولا قوة الا بالله كل نهار كنسمعو جريمة الله يلطف بنا لوليدات مساكن شنو ذنبهم
5 - انما الصدقات الجمعة 29 ماي 2020 - 15:51
اتقضات الهدرة ما ابقى لينا ما انقولو اعيينا،والله ابتلاءنا بالكرونا ارحم،والله هو أرحم الراحمين،حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل،ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم،ثم الصلاة والسلام على نبينا محمد،وعلى آله ،وصحبه.يارب الطف بعبادك وانت مولانا ونعم الوكيل.
6 - جمال الجمعة 29 ماي 2020 - 15:52
لاحول ولاقوة إلابالله العلي العظيم اللهم ارحمهم اغفر لها.
7 - قلب موجوع الجمعة 29 ماي 2020 - 15:52
لقد ذرفت عيني لهذه الواقعة وانفطر قلبي كيف حدث هذا ابشع جريمة تقترفها ام في حق اطفالها مهما كانت الاسباب و الدوافع .الله اجعلهما من طيور الجنة.وارحمنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك يا الله
8 - زين العابدين الجمعة 29 ماي 2020 - 15:53
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وحسبنا الله ونعم الوكيل وش احنا مسلمين ولا متمسليمين ولا شكون حنا الخزي والدل لكي في الدنيا والنار خاليدين فيها وبئس المصير
9 - محسن الجمعة 29 ماي 2020 - 15:54
مهما كانت الأسباب فيجب القصاص من هذه المجرمة . والله إني تخيلت الجريمة وفظاعتها فتألم قلبي بشدة . مثل هذه الوحوش لايجب أن تأخذنا فيهم شفقة القصاص القصاص . لاحول ولاقوة إلا بالله
10 - hassan الجمعة 29 ماي 2020 - 15:57
لا حول ولا قوة الا بالله .مأساة في مأساة.حاولت ان اعلق او اقلول كلمة لكن عجز لساني وعقلي عن التعبير كل ما يمكن ان اقوله هو لا اله الا الله ولا حول ولا قوة الا بالله
11 - mhamad الجمعة 29 ماي 2020 - 15:57
إنالله وإناإليه راجعون علامة الساعة اللهم نسالك الايمان والتبات ام عازبة ولها طفلين قتلتهم واحد خنقا واخر دبحا اي ام هده لايوجد فى القاموس ام عازية هناك نوعان من الامومة ام ولدة وام راضعة اما عازبة ف لاحولا ولا قوة الابالله العلي العظيم
12 - عزيز الجمعة 29 ماي 2020 - 15:59
هذه نتائج التحرر الزائف والحريات الفردية وجسدي ملك لي ندير ببه ما بغيت والبعد عن الدين والقيم الاخلاقية صبي وطفلة ماتا بطريقة مأساوية وأمثالهما في الشوارع مشردون يدبحون كل يوم وهم كثر ونحن في القرن21 وجب تحليل النتائج لمعرفة اين الخلل
13 - Anas Sebai Howary الجمعة 29 ماي 2020 - 16:02
الام العازبة ليس لها مكانة في المجتمع العربي الكل يتبرا منها حتى عشيقها وكدلك اطفالها يوصفون بابناء الزنا وهم كدلك ان كبروا يتعقدون ويكرهون الناس واحيانا ينقلبون الى مجرمين
الام المسكينة عرفت ذلك وفضلت التخلص من وضعها المنبوذ بهده الطريقة الوحشية الله معها.
14 - ghita الجمعة 29 ماي 2020 - 16:04
لا حول ولا قوة إلا بالله انهم الآن طيور في الجنة والأم الآن ستأخذ جزاءها في الدنيا والآخرة ...اللهم غفرانك وارفع عنا الوباء
15 - hassan الجمعة 29 ماي 2020 - 16:05
لاحول ولاقوة الابالله .مأساة في مأساة حاولت ان اعلق او اقول كلمة لكن عجز لساني وعقلي عن التعبير لم اجد ولم استطع الا قول لااله الا الله ولا حول ولاقوة الا بالله.
16 - مغربية الجمعة 29 ماي 2020 - 16:05
يا أكرم الأكرمين نسألك بركتك وعطفك ولطفك وعافيتك وبرك ورحمتك وحبك، نعوذ بك من تقلبات القلوب والأيام اعصمنا من المعاصي والآثام، اشغلنا بخير ما يرضيك عنا، احمنا من أذى الناس، اشغلنا بك عن همومنا اجعل الآخرة كل همنا.
17 - مسلم في زمن الرداءة الجمعة 29 ماي 2020 - 16:05
كانت دائما تساورني فكرة ... وهي قبل الزواج ، أن يتم تعريض الزوجين لاختبار نفسي لمدة سنة ... مع التقييم الدائم لحالتهم الدماغية ... ، لان هناك فعلا تناقض في سنة الزواج ، يراقب الأزواج كل منه شكل الأجسام ويذهب بالفتيات الى ألأطباء لمعرفة القدرة على الممارسة ... ويتناسون تقييم الخبرة الطبية على العقول ...
هكذا أفكار الشعوب المتخلفة .... جيل الأباء المجرمين والأبناء المجرمين ، يتبادلون الأدوار بينهم ، هناك من يقتل ومن يقتل ، من يظلم ومن يظلم ... وتستمر الحكاية ....
بالله عليكم ألا تعرفون كيف تتغلبون على غريزة الحيوان ، أعظم الشرور هو الجنس ...بل سبب كل مآسي العالم بعد التناحر على الأموال ... ، زواج ممارسة الجنس دائما ينتهي بالفشل ... (أعرف أن هناك النساء هم من يقدون نار الجنس في هذا الزمن من عري ...) وأنا ولله الحمد تغلبت على شيئ اسمه الجنس ، وأدعوا ان يجعلني محصنا وحصورا أكثر فأكثر ... لن أعيد مرة أخرى غلطة أجدادي وأبائي ... أستوعبت الدرس كثيرا ، الولادات الكثيرة تخدم الطبيعة أكثر مما تخدم البشرية ، ولكم العبرة في عدد اليهود في العالم على حساب غثاء السيل الذي ينفع في شيئ ، واآسفا .
18 - حزن و دموع الجمعة 29 ماي 2020 - 16:07
هذا الخبر احزن قلبي و ادمع عيني لاني ام لطفلين في نفس العمر تقريبا.لا حول ولا قوة الا بالله العظيم.كيف يمكن ان نرحم هدة المراة و هي لم ترحم طفلين لا ذنب لهما.فكيف نرحمها و هي المذنبة.حسبي الله و نعم الوكيل هده المرة لا حجر ولا ظروف يمكن ان تشفع لها عندنا نحن البشر.لكن الله الغفار الرحمان التواب بيده الامر و هو علام الغيوب.عجر اللسان عن التعبير.
19 - Abou ilyass الجمعة 29 ماي 2020 - 16:10
ها هي نتاءج مسؤولو الدولة في التنمية والتعليم والتربية والاخلاق رحمك الله ياوطني
20 - مفكر مغربي الجمعة 29 ماي 2020 - 16:10
جريمة يتحمل مسؤوليتها ثلاثة أطراف الدولة كطرف أول ثم المجتمع كطرف ثاني، ثم الأم العزباء كطرف ثالث .
لماذا الدولة أولا لأن القوانين لا تعالج جميع الظروف المحيطة بميلاد طفل يسميه المجتمع غير شرعي، وكأن هناك طفل شرعي وطفل غير شرعي هههه . وبالتالي هذا الخلل ينعكس مباشرة على نوعية الحياة التي تحياها تلك الأم مع أبنائها، والكل يعلم ما تعانيه.
الطرف الثاني هو المجتمع، لأنه لا يدفع باتجاه الاعتراف بذلك الطفل وأمه كواقع يجب التعامل معه لا إقصائه، من جهة ومن جهة أخرى سعيه الدائم لتصنيف مولود لا ذنب له في واقعة الزنا وتحميله نتائج علاقات غير شرعية بين الذكر والأنثى.
ثم الطرف الأضعف والمفعول به تتحمل وزرالخطيئة كاملا أو قد يكون اغتصابا من يدري في حين يفلت الفاعل من المسؤولية الدائمة عن الوضع ويكتفي بعقوبة ظرفية نسبية مؤقتة هذا إن لم يفلت منها .
21 - Rachid الجمعة 29 ماي 2020 - 16:12
عجز اللسان عن التعبير أولا آلله يرحم الوليدات اما عن أمهم كان علا رجال الدرك والمحكمة عندما قامت بتهديد قتلهم بمنجل .يلقو عليها القبض والدولة تتكلف باولادها.ماهدا الهراء كلهم مسؤولون
22 - مسلم علماني الجمعة 29 ماي 2020 - 16:13
أتساءل، لماذا الامهات العازبات في فرنسا وامريكا وهولندا والسويد وسويسرا والدنمارك ... لا تنتحرن ولا تقتلن أبناءهن؟
المشكل إذن إجتماعي واقتصادي وكفى
لا حول ولا قوة إلا بالله
23 - بادي الجمعة 29 ماي 2020 - 16:14
‏اللهم استرنا بسترك الجميل
واجعل تحت السّتر ما ترضَى به عنا
واجعل كل ما أوجعنا خيرة لنا ومغفرة
24 - مواطن غيور1/ الموؤودة الجمعة 29 ماي 2020 - 16:14
السلام عليكم
لم أجد من كلمات سوى لا حول و لا قوة إلا بالله.
( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأيّ ذَنْبٍ قُتلَتْ )
و الله لقد يئست من كثرة التعاليق على مواضيع الإنتحارات اليومية و الله ياخد فيهم الحق.
25 - charafi الجمعة 29 ماي 2020 - 16:17
والله احزن لما اسمع كيف هذه اخبارالاليمة في وطننا الحبيب.كل يوم اسمع القتل والانتحار.ماذا وقع الى مجتمع المغربي?
26 - abousalma الجمعة 29 ماي 2020 - 16:17
لا حول ولا قوة الا بالله.لا تركبوا على ما وقع لتبثوا افكاركم الظلامية.دعوها لخالقها الذي يعلم ظروفها واحوالها.
27 - [email protected] الجمعة 29 ماي 2020 - 16:17
ياربي ترحمهوم مسكينة ماشي طبيعية
28 - الحسين الجمعة 29 ماي 2020 - 16:17
هذه نتائج افلام تركية وما سياتي اكبر مالم نرجع الى شريعة ربنا وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
قال تعالى وإذا الموؤدة سئلت باي ذنب قتلت.
29 - تازي.. الجمعة 29 ماي 2020 - 16:18
باين السبب ..أم عازبة..السجن حتى للذي كان السبب في الأبوة ..ثم الويل لمن يشجع على تلك الرذائل..أما الضحيتين فلهما الرحمة..حسبي الله ونعم الوكيل
30 - تنبيه الجمعة 29 ماي 2020 - 16:22
"الشيطان يعدكم الفقر ويامركم بالفحشاء والمنكر " صدق ألله العظيم
31 - الحسين الجمعة 29 ماي 2020 - 16:22
غدا سنسمع أنها تعاني من أمراض نفساني
وسينقلونها إلى المستشفى للعلاج . وانتهى الموضوع. كما وقع للمرأة التي ارمت أطفالها من السطح على الأرض.
32 - Mourad الجمعة 29 ماي 2020 - 16:23
الجهل هو سبب كل هده الفضاءح التي نقرءها كلً يوم. كون كانت مزوجة كون مسحوها فالرجل والتعنيف و ما الى ذالك. المجتمع المكلخ لا يرحم.
33 - adam الجمعة 29 ماي 2020 - 16:23
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. ما هذا الذي أصبحنا نعيشه و نسمعه يوميا. إلى هذا الحد
34 - [email protected] الجمعة 29 ماي 2020 - 16:23
ما ذنب الطفلين البريئين ؟؟
حرمتهما من حق الحياة و العيش
اتخيل المنظر البشع ... للاسف غياب المرافقة مع مثل هاته الحالات النفسية المعقدة
يجب على الدولة الاجتهاد و تخصيص اماكن لايواء الاطفال الذين يعيشون مع اباء مرضى نفسيين او لا يتحملون مسؤولية ابناءهم
تكون لجان تسحب منهم ابنائهم وكل ذلك لحماية الطفولة البريئة
نتمنى الالتحاق بهما في الجنة ان شاء الله
35 - [email protected] الجمعة 29 ماي 2020 - 16:23
ما ذنب الطفلين البريئين ؟؟
حرمتهما من حق الحياة و العيش
اتخيل المنظر البشع ... للاسف غياب المرافقة مع مثل هاته الحالات النفسية المعقدة
يجب على الدولة الاجتهاد و تخصيص اماكن لايواء الاطفال الذين يعيشون مع اباء مرضى نفسيين او لا يتحملون مسؤولية ابناءهم
تكون لجان تسحب منهم ابنائهم وكل ذلك لحماية الطفولة البريئة
نتمنى الالتحاق بهما في الجنة ان شاء الله
36 - ام وليد الجمعة 29 ماي 2020 - 16:30
الله اعلم بهده المرأة وأعلم بمعاناتها ومن نحن حتى نحكم على مخلوقة الله ادرى بيها الله لا اله الا هو الامر والناهي والحكم على كل مخلوق
37 - duetzenbach الجمعة 29 ماي 2020 - 16:33
هذه ما هي الا ثمار الحريات الفردية والبعد عن الدين
اللهم ارحم عبادك
38 - سعيد الجمعة 29 ماي 2020 - 16:35
إلى صاحب التعليق 22 قبل أن تتكلم عن امريكا و فرنسا و جب عليك البحث والتحري فما يقع في تلك البلدان من انتحار و جرائم على مر الساعة ماينسيك مثل هذا الجرم.
فرجاء منو افكاركم قبل البوح بها
39 - عبد اللطيف الجمعة 29 ماي 2020 - 16:38
الحجر الصحي أبان عن حقيقة المغاربة
40 - ahmed الجمعة 29 ماي 2020 - 16:38
نحن مسلمون ولكن استخفينا بدماء بعضنا البعض حتى اصبحت الام تقتل فلادة كبدها الاخ يقتل اخاه والصاحب صاحبته حتى لايدري القاتل لما قتل والمقتول لما قتل اخر زماننا هدا والفتن العضام كقطاع الليلي المضلمة فتمسك بحبل الله
41 - طيور في الجنة إن شاء الله الجمعة 29 ماي 2020 - 16:40
هذه هي نتيجة العلاقات الرضائية التي يروجون لها. لا حول ولا قوه إلا بالله.
42 - مواطنة 1 الجمعة 29 ماي 2020 - 16:46
الله ياخذ الحق في الأب المجهول اللي نال من هاد الأم وزاد في حاله ، مادام أن المرأة تعاقب وحدها على ارتكاب الفاحشة ومادام لا تسأل عن الأب ، فإن انتشار أطفال العلاقات الغير شرعية لن يتوقف ولن تتوقف معه معاناة المرأة لأن الرجل ينفض يده من الموضوع بعد انتهاء متعته . لكن يجب أن يعلم أب هاذين الطفلين أن الله سيعاقبه أشد عقاب.
43 - سلام الجمعة 29 ماي 2020 - 16:47
لا اله الا الله محمد رسول الله مهما وقع ومهما صار ذبح وقتل فلذات كبدنا هذا شئ لا يصدق حتى في الخيال ماذا وقع لي مجتمعنا المغربي أصبحنا كل يومين نسمع عن حالات القتل والانتحار.
44 - Mohamed الجمعة 29 ماي 2020 - 16:47
Quelle est la responsabilité d'un enfant né hors mariage? Aucune. Notre culture est très sévère envers les mères célibataires (les pères de ces enfants ne peuvent être connus qu'après enquête et analyse de l'ADN). Certaines mères célibataires subissent des traitements inhumains, qui font naître en elles des sentiments d'indignation et les conduisent à commettre l'irréparable. Nous devons revoir notre attitude des vis à vis des mères célibataires. L'état ou la société civile à travers les associations, devrait, peut être, les protéger contre elles mêmes et contre leurs famille pour ne pas commettre le pire. Nous devons être cléments pour éviter les événements douloureux.
45 - ولد تازة الجمعة 29 ماي 2020 - 16:48
الله يرحم دوك لوليدات ويجعل ذنوبهم على للي كان السبب والله يحسن عون السيدة للي بدون شك كانت كتعيش حياة الجحيم فمجتمع لا يرحم وإن كان هذا لا يشفع لها ما قامت به ولكن حتى هي بقات فيا حيت تم الاستغلال ديالها جنسيا وتنكر لها الجميع وضاقت بها الدنيا فديك المنطقة المنسية ياربي تكون معها وتغفر ليها وتسامحها فقد تكالب عليها الجهل والفقر وشبه الإنسان
46 - Abdou الجمعة 29 ماي 2020 - 16:51
الاكتئاب اصبح اليوم يصنف بمرض العصر عالميا بعد ان كانت السيدا هي مرض العصر في القرن الماضي.وهذا المرض موجود بكثرة حتى عند الاغنياء.ومن اراد المزيد فليدخل الى غوغل وليبحث عن Dépression
47 - Wafa الجمعة 29 ماي 2020 - 17:06
لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم الله ياربي جسمي اقشعر خ
ملئ تخيلت الديكور كيفاش خنقت الابن ودبحت البنت لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم اش هدشي ولينا كنسمعو خاص هاد المجرمة تعاقب على أعمالها
48 - مرتن بري دو كيس الجمعة 29 ماي 2020 - 17:07
دافعوا عن الزنى والفساد وعن المثلية والسحاق..وعن الخيانة الزوجية والعلاقات الرضاءية..يا جمعيات الضلال..والفجور..دافعوا عن الأمهات اللاتي سميتموهن أمهات عازبات ..مع انه ليس في الوحود ام عازبة سوى مريم البتول ام المسيح عيسى عليه السلام نبي الله وكلمته...دافعوا عن اللقطاء وأمهاتهم الآتي يضعنهم في المزابل ميتين او إحياء في الازقة والحدائق وصناديق القمامة...دافعوا عن من تقتل ابناءها على انها مضطهدة ومعنفة من طرف الزوج دافعوا وعاكسوا الله فيما انزل من تشريعات...فالنتيجة ترونها وتسمعونها يوميا...قتل جرائم للاصول للابناء...دافعوا عن الحكم بالاعدام. فما هو الحكم المطلوب اليوم لمجرمة كهذه بنت وزوج واخت للشيطان ..سوى الموت. انشري هسبريس.
49 - متابعة الجمعة 29 ماي 2020 - 17:14
ما فهمتش هاد المصطلح ديال الام العازبة واش كاين فالشريعة لا حول ولا قوة الا بالله كون كان بلادنا كيطبق الحكم على الزاني او الزانية ماكنتش غادي تكون بحال هاد الكوارث
50 - ناصح الجمعة 29 ماي 2020 - 17:14
حينما تقل الرحمة والتراحم بين الاقرباء وفي المجتمع مايمكن انتاجه هو مثل هاذه الجرائم
51 - رشيد الجمعة 29 ماي 2020 - 17:15
لاحول ولاقوة الا بالله انتحارات جرائم بشعة مفزعة للمشاعر وفواحش أخرى على مستوى القتل للأطفال والوالدين والأقارب وآخرين ولا مقاربة استعجالية جادة وفعالة للحد من هذه الظاهرة الإجتماعية فأين مكونات القطاع المختص والجهات المعنية للعلاجات الطبية النفسية والتوعوية الأخلاقية مع المواكبة لحياة الأسر بأفرادها وتأهليها بالامكانيات الواجبة للعيش الكريم في الحياة الاجتماعية .
52 - من تطوان الجمعة 29 ماي 2020 - 17:19
يوم حزيييين،اللهم أرفع غضبك ومقتك عنا،إنا لله وإنا إليه راجعون،حسبنا الله ونعم الوكيل.
53 - محب لوطنه وملكه الجمعة 29 ماي 2020 - 17:30
هذه هي الحريات الفردية التي يدافع عنها البعض، وهذه هي نتائجها.
ما معنى هذا المصطلح٪ام عازبة ٪؟؟؟
ما ذنب طفل حتى لا يعرف والده؟ وما ذنبه حتى يولد بهذه الطريقة المخالفة للشرع والقانون؟ ما ذنبه حتى يذبح؟
والله، وزر هذه المصائب يتحمله أولئك الذين يدافعون عما يسمونه حريات فردية.
اللواط يسمونه مثليه وعين ميم
الزنا يسمونه علاقات رضائية
قتل النفس التي حرم الله بالاجهاض...
54 - abdou الجمعة 29 ماي 2020 - 17:31
لاحول ولاقوة ولا بالله .الأم المكلومة التي جرت على نفسها هذا النعت بفعل فاعل للأسف لم يرحمها اجد وحتى أقرب أقاربها لن يرحمموها في مجتمعنا حتى بلغ فيها اليأس ما بلغ . المرجو أن ينصفها القضاء وبالتالي تُعرض على الطب النفسي وتأخد بالخغيف. وخفّٓف الله عنا وعنكم ووقانا من شر ما خلق.
55 - ياربي السلامة الجمعة 29 ماي 2020 - 17:31
غالبا هده الجرية بدت قصتها بأم الخبائت الخمر و زنا وجريمة
56 - lahcen الجمعة 29 ماي 2020 - 17:33
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الإخوان المسلمين آثار انتباهي بعض التعاليق وبعد الأم مسكينة لم تقم بهدا الفاجع بارادتها إنما الإخوان مريضة مرض نفسي يعني بغير قصد الأخطر في الأمراض النفسية هو أن نصف الكون مصاب بمرض نفسي ولكن دائما المرجو اخد الحيطة والحدر من الشخص كيفما كان دكر أو أنثى الخطير في الأمر أن بعض المرضى النفسي تراه أمام اعينك بلباس نقي وكل شيء جديد ولكن الأقوال والطب يمكن له تشخيصه وبسرعة من خلال بعض الجلسات وشكرا جميع المغاربة أينما كانو
57 - Ait Hadi الجمعة 29 ماي 2020 - 17:35
الامهات العازبات اسم دخيل على المعتقدات الدينية في اللغة والعادات والتقاليد. بالامس وجد رضيع متخلى عنه باشتوكة ايت باها من أم عازبة واليوم تنتقم الام العازبة من نفسها والضحايا أطفال أبرياء لاذنب لهم . غير أنهم ولدوا من أم وأب لم يعترفوا بوجودهم كنتيجة للعلاقات الغير الشرعية التي لم تنظمها الدولة سواء باتخاذ إجراءات صارمة في حق كل من سولت له نفسه القيام بعلاقة خارجة عن إطار العلاقات الزوجية التي ينظمها ديننا الحنيف. كما أنها نتيجة الفقر المدقع الذي يدفع هذه الأمهات إلى البحث عن مصدر للعيش.
58 - معلق الجمعة 29 ماي 2020 - 17:46
عدم تحديد مفهوم الصحة وانحصاره على الجسد يؤدي بالفرد الى التخبط بين صحته النفسية و العقلية .لذلك توجب على الوزارة المسؤولة ان تخصص جزء من مهامها الى الاحاطة و العناية بالنفس و العقل ضمن مقاربتها الصحية لان الظاهر شيء و الباطن شيء اخر.و مفهوم الحجر الصحي تلخص و للاسف في سلامة الجسم ليس الا فاصبح الفرد كالحيوان و يعامل بالبيطرة لا بالستشفاء.وما هذه الظواهر الا نتاج لاضطرابات لنفسية و عقلية ينتاب ضعف الانسان كلما ضاق به الحال حتى يكون فريسة سهلة للشيطان.فالمرجوا من كل مسؤول سيسئل يوم القيامة ان يتخذ مفهوم الصحة بابعادها الثلاثة كلما تطلب الامر حجرا صحيا لا قدر الله.و شكر خاص لجنود الصحة و كل الاطر التي تحاول جاهدة تخفيف بعض الاثار الجانبية لما تعيشه بلادنا من ظرف صحي طارئ.
شكرا هسبريس
59 - مهيدو الجمعة 29 ماي 2020 - 17:49
لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم و مازال مع كل هذه الجرائم المناداة بعدم تجريم العلاقات الرضائية.
60 - مجرد رأي الجمعة 29 ماي 2020 - 17:52
الأم تجسيد للرحمة الالهية في الأرض. ما قامت به هذه الأم العازبة التي أشفق عليها رغم فعلتها، توحي بالظروف العصيبة التي عاشتها و جردتها من أمومتها... الله يلطف بها و بالعباد.
61 - محمد الجمعة 29 ماي 2020 - 18:02
الله يحفظ هاذ الوطن كل يوم تقرأ رضيع متخلي عليه في شارع عزباء تقتل رضيعها
يجيب على المسؤولين تحرك حماية بنات المغرب
يجيب معاقبة كل من يسبب في الفساد الأخلاق ويشجع على الرذيلة
62 - لاحول ولاقوة إلا بالله. الجمعة 29 ماي 2020 - 18:03
لا حول ولاقوة إلا بالله. هذه المرأة أخذت الفكرة ممن سبقوها من الأمهات اللواتي قتلن صغارهن مرة رميا من الاسطح ومرة عن طريق قطع عرق المعصم... فسهل لها الشيطان سوء فعلتها و نبهها بأنها ليست أول من سيفعل هذا. لذلك احذرو أيها الناس من ترويج ونشر الجرائم والسلولوكيات المنحرفة عن الفطرة السليمة، فإنها عند البعض قدوة وفكرة لمن وجد نفسه امام ظروف مماثلة. والله المستعان.
63 - rabii 85 الجمعة 29 ماي 2020 - 18:06
ناس لي تيحاربوا الإعدام هوما لي وصلونا لمثل هذه الخروقات والحوادث البشعة،المهم هذا رأي ديالي يجب فرض عقوبات الإعدام،و الأحكام طويلة الأمد للمجرمين،يجب إرجاع هيبة القضاء ورجال السلطة للحياة من جديد،المثل يقول (ماديرش ماتخافش).
والسلام عليكم.
64 - مغربية الجمعة 29 ماي 2020 - 18:17
ام ترتكب هذه الجريمة لا يمكن ان تكون طبيعية هي نتيجة لتربية خطاء في مجتمع يدعي الاسلام و يسمح بجميع المبيقات .للاسف فنحن نسمح بالرذيلة للرجال و نمنعها عن النساء بدعوى الدين مما يجعل نساءنا يعشن في تناقض مستمر .الله يلطف بنا و يهذينا الى الطريق المستقيم
65 - عبده/ الرباط الجمعة 29 ماي 2020 - 18:17
في البداية يقول الخبر اقدام أم عازبة على قتل ابنيها.. أي أن هناك حالة تلبس فهي ليست مشتبه فيها بل متهمة بالقتل العمد ...فالمشتبه فيه يحتمل ارتكاب الفعل الجرمي أو عدمه .... عكس التلبس حيث أن البحث في حالة التلبس يختلف عن اطار البحث التمهيدي...و على كل حال فمثل هذه الافعال الاجرامية في حق الفروع لا يمكن لعاقل القيام بها... و ان الخبرة الطبية هي التي ستحدد نوع العقوبة
66 - لمي الجمعة 29 ماي 2020 - 18:21
اكيد ان هذه الأم مريضة نفسيا و حالتها متأزمة و تشكل خطرا على نفسها و على غيرها سواء كانوا أبناءها او غرباء عنها.يا ربي خرجنا من هذالدنيا على خير و أنت راض عنا يا مغيث يا الله.
67 - إسلام الجمعة 29 ماي 2020 - 18:33
لا حول ولا قوة إلا بالله، وجب على الدولة أن تسن قانون، للاعتراف بالابوة للأب لبيولوجي رغما عنه، وادماج هؤلاء الأطفال داخل شرائح المجتمع من تعليم ووظيفة وغير ذاك بدون تجريح لهذه الفئة.
68 - رضوان الجمعة 29 ماي 2020 - 18:34
لا حول ولا قوة إلا بالله لقد سئمنا من هذه الجرائم كل يوم نتألم بسماع هذا الإجرام لا نكاد ننسى جريمة حتى نسمع بأخرى لماذا تقتلون الأبناء بهذه الطريقة ألم تعد هناك أية رحمة في قلوب البشر إنها علامات الساعة اللهم الطف بنا يا رب.
69 - متتبع الجمعة 29 ماي 2020 - 18:35
يا الله الجمعيات الحقوقية!!! تحركوا قولو لينا ثاني نتيجة العنف الزوجي و الظروف وووو..
كي تشرعنوا لأمثال هؤلاء " أم عازبة!!" بالقيام بالمزيد دون عقاب أو قصاص.
متى كانت الأم عازبة؟؟؟؟؟
سموا الاشياء بمسمياتها كيف تعرفوا لماذا يقدم امثال هؤلاء على مثل هذه الافعال التي يخشى الشيطان من فعلها.
لا حول ولا قوة الا بالله.
70 - عبدالحي الجمعة 29 ماي 2020 - 18:43
وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا .
71 - حان الاوان الجمعة 29 ماي 2020 - 18:44
ام عازبة ولطفلين !!؟ اين هي السلطات المحلية ؟ واضح ان من ارتكب الجريمة ليست الام العازبة بل الذي استغل فقرها واستدرجها حتى انجبت الطفلة والطفل . لو كانت فعلا هناك سلطات محلية ( المقد، الشيخ ،......) في المنطقة وأبلغت عن اب الطفلة الاولى لما وصلت الام العازبة لهذه المثدصيبة . ولكن هذا حال الغابة .لاحول ولاقوة الا بالله . اللهم يا مبدل الاحوال الطف بعبادك .
72 - القيم الجمعة 29 ماي 2020 - 18:51
هذه الواقعة، هي في الحقيقة رسالة بدون تشفير، وناقوس خطر كبير، لمن يعمل على تطبيع "المجتمع الفقير"، مع واقع "الأمهات العازبات"، لتكون النتائج، تكرار مثل هذه الواقعة إلى مالا نهاية، فيصبح عندنا ضحايا، هم "الأم وأطفالها"، ومجرمون يفلتون دوما من العقاب، وهم ألمدافعون عن الحرية الجنسية، وتغير القيم الأصيلة للمجتمع٠
73 - Me who believe on me الجمعة 29 ماي 2020 - 18:58
we do not give her any chance to live in dignity
she had no support from the government or the society Besides, we judge her and make it hard for her and her kids to live in peace
shame on us; God may help Moroccan women to go out of Morocco to a foreign country where she will be heard and respected
of course, those who died inside living bodies cannot help her
74 - لما التشريح الجمعة 29 ماي 2020 - 19:04
علاش ديما تشريح طبي واش معروف القاتل صافي. مالكوم لقيتوهوم مقتولين والجاني مجهول. دفنو لوليدات الله ارحمهوم.
75 - عبد الله المسلم الجمعة 29 ماي 2020 - 19:21
حسبنا الله ونعم الوكيل.لا شكّ أن للبعد عن الله وانتشار الفساد دور كبير في تفشي هذه الظواهر فضلا عن غياب الوازع السلطاني المتمثّل في تطبيق حكم الشرع على مرتكبي الفواحش.وهذا بالطبع فسح المجال للجمعيات المنافقة العلمانية المتدثّرة باسم الحقوق والحريات لتلعب دورها الكبير الذي لأجله صنعها وزرعها الغرب المنحلّ في مجتمعنا وهذا الدور هو تدمير الأخلاق والدين وتفكيك الأسرة ومحاربة الحلال وتشجيع الحرام والفواحش .نسأل الله أن ينتقم منهم عاجلا غيراَجل وأن يردّ المسلمين إلى دينهم ردّا جميلا"ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشدّ تثبيتا..:
76 - عمر الجمعة 29 ماي 2020 - 19:22
تحية للجميع،إن أعوان السلطة(المقدمين والشيوخ) على علم من ما يحدث بأحياءهم. هذا الحدث هو نتيجة الأمية والجهل والفقر وغياب برامج حكومية فيما يتعلق بالمرأة والصحة الإنجابية والتحسيس والتأطير(كنينة الهلال).إن اللواتي يدافعن عن الحريات الفردية،هذا جسدي أفعل به ما أشاء يملكن حسابا بنكيا أو أكثر يدركن ما معنى الجنس ووساءل منع الحمل وإذا حصل الحمل يتخلصن منه بدون "هايلالة"أما المسكينة الأمية الفقيرة أرادت أن ترتاح وتريح من سيعيشون بعدها تعساء يحملون صفة أبناء العاهرة أو أبناء زنى.أين الجاني المجرم الحقيقي؟إسألوا لمقدم والشيخ.
77 - مهتم جدا الجمعة 29 ماي 2020 - 19:23
اوا ملي سمحتوا وشرعتوا وحللتوا باش تكون عندنا امهات عازبات كنتوا تكملوا خيركم وتشريوا لها راجل باش ما تقتلش ولادها ونفسها من حكرة ان ماعندهاش زوج
هذه نتائج الدعوة الى اقرار المنكرات والتطبيع مع الفواحش . وسيشهد المغرب جرائم افظع من هذه وهذا كلام قلناه منذ ما يقرب من عشر سنوات حين ارتفعت الاصوات بالتطبيع مع جرائم الزنا والنسب دون حياء من العباد او خوف من رب العباد
78 - مهندسة الجمعة 29 ماي 2020 - 19:44
ما بالك يا هذا تحمل النساء و فحش الكرة الأرضية كاملة لوحدها.!!! هل هي زنت لوحدها! ام ان الرجل المسكين دوما يغرر به و يثار المسكين من طرف المراه !!ا هو اذن اما مغفل معتوه او حيوان لا يتحكم في غريزته ؟ استرجلوا يرحمكم الله و كفى من تعليق اخطاء كم على شماعة اسمها المراه!! تحملوا اخطاء كم امام انفسكم و امام المجتمع. اما الله سبحانه فهو اللطيف الخبير.يعلم و سيحاسب ... للإشارة السيدة مريم ام عذراء و ليست ام عزباء.
79 - معانات في صمت الجمعة 29 ماي 2020 - 19:49
الام العازبه تعيش وضعية صعبة بين نفور المجتمع منها و مسؤوليتها إتجاه أولادها ولا من معين لا بشكل مادي ولا معنوي.
يجب على الدولة ان تعير الاهتمام لهذه الشريحه من المجتمع، لأنه لا يمكن معالجة الخطأ بخطأ فالاولاد لا ذنب لهم و محدش بيختار أهله.
يجب تفعيل دور الجمعيات و تسهيل مسطرة التبي فكم من عائلة معندهاش أطفال و تتمنى التبني ولاكن تعجز أمام صعوبة المسطرة و كترة العرقلة.
يارب اشملنا بعفوك و رحمتك يا أرحم الراحمين.
80 - عبد الرحمان الجمعة 29 ماي 2020 - 20:05
لاحول ولاقوة الا بالله تخونني الكلمات لم اجد ما يمكنني ان اعبر به عن اسفي شيء لا يقبله عقل ولا دين و لا مجتمع . لطفك يا رب
81 - الملاحظ....ب الجمعة 29 ماي 2020 - 20:31
الأم عازبة و لها طفلين......في عرف القوانين الأرضية جريمة تستحق الاعدام.....
82 - موسى الجمعة 29 ماي 2020 - 20:32
سلام بيدون تعليق يالطيف يلطيف الحيوان متيكتل ولدو حات هد دارجه كع وخ تعصيهوم اجيرن إربيهوم مديري هد الفضيح
83 - حسين الجمعة 29 ماي 2020 - 20:50
كلنا نتحمل دنب هؤلاء الاطفال لكن هناك حلول يمكن للدولة اعتمادها وهي اجبار كل من غرر بفتاة وحملت منه ان ينسب اليه المولود بالوثاءق الجاري بها العمل وان يضل يتحمل مسؤولية هدا المولود وادا رفض يودع في السجن الى ان يبلغ المولود رشده والدولة تتكفل به الانها هي ايضا مدنبة .كيف نتحقق من الاب البيولوجي هناك علم بواسطته نعرف الجاني.وهكدا تصبح هده الام كاخواتها اللواتي هجرناهم نحن الرجال وما اكترهم ويعيشون على الاقل بدون عقد نفسية
84 - saidr الجمعة 29 ماي 2020 - 22:59
أوّاوّاوّاوّوووه هذه الجريمة المروّعة والرهيبة والأليمة والقذرة والشنيعة تتجاوز حدودها الشخصية لتعكس سقوطا اجتماعيا أخلاقيا كلّيا فظيعا،سبحان الإله ألايوجد مساعدات اجتماعيات وقنوات تعمل على غرس الوازع والضمير مقابل جحافل قنوات الرذيلة والضياع،أكيد ثم أكيد أن هذه المرأة تُركت وتركت نفسها فريسة للشياطين في سقوط في الهاوية الحقيقية تراجيدي وبتدرج على منهج الشيطان في الخطوات،ثم هذه تسمى زانية كما سماها الحق في شرعه سبحانه أما أم عازبة فلاتوجد شرعا،فحنانيك ربي حنانيك اهدنا وثبتنا وأحسن خاتمتنا فكيف يعصى الإله ويجحده الجاحد وفي كل شيء له آية تدل على أنه واحد.
85 - المراقب الجمعة 29 ماي 2020 - 23:30
الحمد لله على كل حال، وهذه رسالتنا إلى أولئك الذين يدعون ويروجون للزنا و شتى أنواع الرذيلة، باسم الحقوق والحريات ، أنظرو الى نتيجة الحريات التي تدعون الناس إليها. هل هذا هو التقدم والحضارة الذين تدعون الناس إليهم ! جريمة زنا تولد عنها إنجاب أطفال بلا أب شرعي تولدت عنها ظروف صعبة ومعيشة ضنك رافقتها جريمة قتل بشعة، طبعا هذه الجريمة يتحملها كل من يدعو ويروج للفاحشة ومن تغاضى وغض الطرف عنها؛ "وقفوهم إنهم مسؤولون."
86 - ثابت الخطى السبت 30 ماي 2020 - 00:25
السلام عليكم.
ايوا شفتو غرارين عيشة اشكيديرو يبيعو القرد ويضحكو علامن شراه وفيناهما دابا دوك (الحقوقيين) وهدوك المروجين للإنحلال الخلقي دبا عجبكوم الحال تشجعو النساء على الفساد وتختارو ليهم المصطلحات لي بغيوتو الامهات العازبات عوض الزواني وكيفما سميتو راه السيدة الله لي عالم بحالتها مدام وصلات بها الدرجة انها تقتل ولادها وكان ممكن تقتل حتى نفسها هذا دليل على ان الانسان ملي تينحارف وتيتعاطى للفواحش او المخدرات وكل ما حرم الله يكون حينئذ في حسرة ما بعدها حسرة. والدليل كما ترون نسأل الله العافية لنا وللجميع وكما نوجه رسالة لخوتنا فالبشرية العلمانيين والملحدين والمفسدين جميعا ان يرجعو عن غيهم ويتوبو لله تعالى الذي لا ملجأ منه إلا إليه قبل فوات الأوان.
87 - لاحول ولا قوة إلا بالله. السبت 30 ماي 2020 - 01:57
بغض النظر إلى الجريمة .أريد أن أعرف هذا المسطلح من أين أتى؟؟؟(أم عازبة) إمرأة أتت بأطفال بطريقة غير شرعية (الزنا).
88 - Félix Aziz السبت 30 ماي 2020 - 10:20
ام عازبة،وجريمة قتل في حق الابرياء،الذين لا ذنب لهم،سوى انهم اطفال لهذه الام التي لا زوج لها،هذه الام يجب ان تنال العقاب المستحق رغم الظروف التي تعيشها حتى تكون عبرة لغيرها،القتل وبابشع طرق تعد على الحياة،فالمسؤولية مشتركة ما بين القاتل ومن كان سببا في هذا الوجود غير الشرعي لهؤلاء الابرياء.حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله.
89 - مغترب الأحد 31 ماي 2020 - 11:17
كان على السلطات أخذ الاحتياط بعدما اقدمت هذه المرءة على وضع حد لحياتها قبل ان تجني على طفليها ومن خلال هذه الأفعال يتبين جليا ان هذه الام تعاني من مشاكل نفسية وعقلية لانه لا يعقل ان اما تقتل طفليها بهذه الطريقة ،بشرى لهذه الطفلة وأخاها اللذان سيكون مصيرهما الجنة ان شاء الله تعالى،انا لله وانا اليه راجعون
المجموع: 89 | عرض: 1 - 89

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.