24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4413:3717:1420:2121:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | تسهيل سحب مبالغ مالية يورّط مستخدمتيْن بخريبكة

تسهيل سحب مبالغ مالية يورّط مستخدمتيْن بخريبكة

تسهيل سحب مبالغ مالية يورّط مستخدمتيْن بخريبكة

تمكنت الشرطة القضائية بخريبكة، بتعليمات من النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية، من توقيف مستخدمتيْن تعملان في وكالتيْن لتحويل الأموال، على خلفية الاشتباه في تورّطهما في تسهيل عملية سحب الأموال المتحصّل عليها من الجريمة الإلكترونية، وتحديدا ما يندرج في إطار الابتزاز عبر الأنترنيت المعروف بـ"الأرناك".

وفي تفاصيل العملية، قالت مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية إن بطاقة تعريف وطنية تعود إلى فلاح يقطن بمدينة بوجنيبة استُعملت في سحب مبالغ مالية كبيرة بكل من خريبكة وأبي الجعد ووادي زم، مما دفع النيابة العامة والشرطة القضائية إلى التحرّك للبحث في ملابسات هذه التحويلات المالية الصادرة عن دول خليجية وأخرى أوروبية.

وأضافت المصادر ذاتها أن الشرطة القضائية أوقفت في المرحلة الأولى صاحب بطاقة التعريف الوطنية، وبعدما نفى علاقته بسحب ما يفوق 160 مليون سنتيم، أمر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بخريبكة بضرورة تعميق البحث، انطلاقا من عرض الموقوف على مستخدمي ومستخدمات وكالات تحويل الأموال التي سبق لها أن تعاملت مع حامل بطاقة التعريف الوطنية المقصودة.

وأسفرت التحريات عن توقيف مستخدمة بوكالة لتحويل الأموال بمدينة أبي الجعد، ومستخدمة ثانية بمدينة وادي زم، من أجل التحقيق معهما وتحديد مدى علاقتهما بقضية الابتزاز الإلكتروني، من خلال تسهيل دفع الأموال لشخص يدلي ببطاقة تعريف وطنية تعود إلى شخص آخر، وما إذا كان فعلُهما ناتجا عن تواطؤ مقصود مع الفاعل الرئيسي، أم مجرد خطأ غير مقصود.

ووُضعتِ المستخدمتان رهن تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي يجرى تحت إشراف وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمدينة خريبكة، فيما تباشر الشرطة القضائية تحرياتها للوصول إلى الفاعل الرئيسي في عملية الابتزاز عبر الأنترنيت وباقي شركائه المحتملين.

يُشار إلى أن المصالح الأمنية بمدن خريبكة ووادي زم وأبي الجعد سبق أن فكّكت شبكات كثيرة للابتزاز عبر الأنترنيت، وتبيّن من خلال تلك القضايا أن الواقفين وراء هذا النوع من الجريمة الإلكترونية يستعملون، في الغالب، بطاقات تعريف وطنية فقدها أصحابها في ظروف مختلفة، دون أن يحرصوا على تقديم شكايات حول ضياعها، مما يجعلهم متورطين في قضايا لا علم لهم بها.

وقالت مصادر هسبريس إن بعض الشبكات الإجرامية تعمل على شراء بطاقات التعريف الوطنية المسروقة أو المفقودة من أجل بيعها لنشطاء "الأرناك" الذين يحرصون على سحب الأموال دون أن يتركوا أثرا للسلطات الأمنية لتعقّبهم والوصول إليهم، فيما يلجأ بعضهم إلى عقد صفقات مع مستخدمين بوكالات تحويل الأموال لتسهيل العمليات مقابل حصص من عائدات الجريمة الإلكترونية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - سبنحو السبت 04 يوليوز 2020 - 22:13
يبقى المتهم او( المتهمة) بريء حتى تتبت ادانته .لي كنعرف هو ان المبلغ (تحويل او سحب او...)كيخص (اتدكلارا )من طرف مدير المؤسسة المالية باش اتعرف المصدر ديال هديك الاموال شوف هدوك الموظفات واش دارو خدمتهوم ولا لا(كنقول الى كانت اموال كبيرة).
2 - عبدو بقلب مناضل السبت 04 يوليوز 2020 - 22:19
سبب الابتزاز هو سهولة الإيقاع بالخليجيين لأنهم معروفون عليهم بانهم يستغلون فقر بعض المغربيات وفقر بعض النساء في البلدان العربية والمسلمة الأخرى للوصول إليهن بالمال، بعض المغاربة يستغلون هذا الأمر بذهاء للايقاع ببعض المكابيت جنسيا. الحل للقضاء على هذه الجرائم هو تكوين نساء قويات من خلال تعليمهن تعليما جيدا وايجاد فرص شغل لهن دون ان ننسى أقتسام الثروة بالعدل للوصول إلى هذا الهدف.
3 - ها علاش.....!!!! السبت 04 يوليوز 2020 - 22:33
ها علاش البطاقة الوطنية الجديدة بالكود والشريحة ملي تضيع تقدر تلغيها وملي يتم الادلاء بها اذا ضاعت كتعتبر ملغية وتطيح المدلي بيها فيد العدالة....
4 - أشرف - الجديدة السبت 04 يوليوز 2020 - 23:03
من الصعب جدا ان يكتشف المستخدم في وكالة تحويل الاموال ما اذا كانت البطاقة التي يحملها الشخص تخص شخصا آخر غير الماثل امامه.ذلك لان عمله مركز على رقم الارسال وتعريف المرسل اليه عبر بطاقته . غير انه بالنسبة للمبالغ المهمة يجب الاحتياط والحذر اكثر.اما بالنسبة للاشخاص الذين يفقدون بطاقاتهم الوطنية فالاخبار المتداولة ان الشرطة لم تعد تقبل تحرير التصريح بضياع، وهذا مشكل كبير بالنسبة لمن ضاعت له بطاقته فكيف يمكن له اثبات الضياع وعدم تواطئه مع المشتبه الرئيسي مع استحالة حصوله على الشهادة المذكورة من المصالح الامنية.
5 - محمد السبت 04 يوليوز 2020 - 23:05
اضن ان هاته الوكالة تتوفر على كاميرات مراقبة . تاريخ سحب الحوالة + نفس تاريخ السحب يدور الشريط و يتضح الامر . زعمة هدي اصعيبة
6 - زين العابدين السبت 04 يوليوز 2020 - 23:27
اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض
7 - حسن السبت 04 يوليوز 2020 - 23:28
قصة سريالية ويتبين من خلالها مراقبة التحويلات المالية لكن ما مصير التهرب الضريبي وتهريب الاموال والاغتناء لامشروع
8 - la veriter الأحد 05 يوليوز 2020 - 00:04
il est impossible d,envoyer une grande sommes d,argents via moneygram ou western union et d autres companies si tu depasses la somme autoriser elle sera automatiquement blocker. je crois que c est une Mafia.
9 - حمودة الأحد 05 يوليوز 2020 - 06:11
يجب التحقق من هوية صاحب البطاقة عن طريق الصورة الفوتوغرافية وهذا ليس بالأمر الصعب
10 - ماجد واويزغت الأحد 05 يوليوز 2020 - 09:51
أصلا الشرطة كتمشي لعندهم كيقوليك التصريح بالضياع مابقاش خدام
11 - عبد الحق الأحد 05 يوليوز 2020 - 13:27
من الصعب على المستخدمين معرفة ما اذا كان الشخص مطلوب امنيا .هو الوحيد الاول و الاخير الذي يتحمل كل المصاءب و الثغرات الامنية .حاولو عليه مسكين فهو يعمل من اجل لقمة العيش له و لعاءلته رغم الاجر المتدني الذي يتقاضاه. احسن عوانو ديما مسكين ما بين المطرقة و السندان والله المستعان
12 - Monir الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:15
منطقة خريبكة مشهورة بالأرناك و اختراق الحسابات والمواقع...هذا يدل على أن هناك أدمغة وطاقات و ربما في ظل البطالة يستغلون ذكاءهم في هذه الخروقات.لماذا لا يتحرك المسؤولون ويستغلون هؤلاء الشباب في مهام تعود عليهم وعاءلاتهم وبلادهم بالنفع
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.