24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0206:4013:3817:1620:2721:51
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بوعلي: تدوينة الرئيس الفرنسي ماكرون باللغة العربية "براغماتية" (5.00)

  2. بعد نداء الاستغاثة .. المغرب يرحّل عشرات العالقين في لبنان مجاناً (3.00)

  3. "فاض الكيل" .. غاضبون يطالبون بعودة الانتداب الفرنسي إلى لبنان (2.80)

  4. رئيس الحكومة يوصي بالصبر أمام "كورونا": لا نملك حلولا سحرية (2.33)

  5. لبنان (1.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | باشا سابق يضع حدا لحياته وسط غابة في خريبكة

باشا سابق يضع حدا لحياته وسط غابة في خريبكة

باشا سابق يضع حدا لحياته وسط غابة في خريبكة

شهدت الغابة المخزنية المحاذية للحيّ السكني الكَرَم بمدينة خريبكة، اليوم الثلاثاء، واقعة انتحار باشا سابق، ما أثار استنفار عدد من المسؤولين الذين حلّوا بمكان الحادث لمعاينة الجثة والقيام بالمتعيّن.

وفي تفاصيل الواقعة، أوضحت مصادر هسبريس أن بعض ممارسي الرياضة بالغابة المخزنية عثروا على جثة شخص في الخمسينات من العمر معلقة بحبل مثبت على غصن شجرة، ليربطوا الاتصال مباشرة بالسلطة المحلية والمصالح الأمنية والوقاية المدنية.

وأضافت المصادر ذاتها أنه بعد حلول ممثلي المصالح الأمنية والدركية والوقاية المدنية والسلطة المحلية بالمكان، تبيّن أن المنتحر هو رجل سلطة، كان قد انتقل من مراكش إلى باشوية مدينة حطان بإقليم خريبكة، وبعد ظهور مشاكل مهنية مرتبطة بفترة اشتغاله في مراكش، قرّرت السلطات توقيفه عن العمل ثمّ تنقيله إلى المحمدية.

وأشارت مصادر هسبريس إلى أن المعني بالأمر، الذي كان يعيش ضغطا نفسيا في الآونة الأخيرة، خاصة بعد صدور قرار تنقيله إلى المحمدية، قرّر وضع حد لحياته في مكان غير بعيد عن المنزل الذي لا يزال يأوي أسرته بخريبكة، حيث عمل على تثبيت طرف حبل على غصن شجرة كبيرة بالغابة المخزنية، ولفّ الطرف الثاني حول عنقه.

وبحضور القائد الجهوي للدرك الملكي، ورئيس الشرطة القضائية، وعناصر من الشرطة العلمية، والقائد الإقليمي للوقاية المدنية، ومسؤولين بعمالة الإقليم، وممثلين عن السلطة المحلية، جرى انتداب سيارة لنقل الأموات من أجل إحالة الجثة على مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بخريبكة، فيما فُتح تحقيق حول الواقعة لتحديد الأسباب المباشرة للانتحار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - وعزيز الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:20
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم....
2 - O.Z. الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:23
الله يرحمو و يغفر ليه و لجميع المسلمين. وقال تعالى: ﴿ اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ﴾ [الحديد: 20]. صدق الله العظيم.
3 - جميعة من اكادير الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:29
حسبي الله و نعم الوكيل غضب الله نزل على عبادو ها كثرة الإنتحارات ها كورونا سرقة زنا المحارم الله يحضر سلامة ياااااااربي دينا فضو قبل ماتشرق شمس من المغرب أما علامات الساعة راه كلهم بانو
4 - الوادي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:31
رجال السلطة و موظفي الداخلية عموما يعانون امراضا نفسية.بالاضافة على انعدام التحفيزات و اجواء العمل المقرونة باصناف الاهانة و التحقير و حتى السب و الشتم من طرف مرؤوسيهم و غياب نقابة تدافع عن حقوقهم يعاني موظفي الداخلية من غياب حق الانتقال و الالحاق و غيرها من حقوق الموظفين في قطاعات أخرى.لكي تنتقل من عمالة لاخرى لا حل لك الا ان تبحث عن وسيط ليتوسط لك مع العامل و وسيط لكي يسرع المسطرة في الرباط .لماذا مقدر على موظف ليس له من يتدخل لصالحه ان يبقى في مكان طوال حياته بينما باقي زملائه في قطاعات أخرى يتمتعون بهذا الحق .هذه رسالة إلى جلالة الملك و الى وزير الداخلية انصفو موظفي الداخلية
5 - أمازيغي عبدالله الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:32
نطلب من الله أن يرحمه برحمته الواسعة وأن يغفر له ،الظغوطات النفسية التي يتعرض لها الموظف تسبب له الكآبة والحزن والإكتآب .
ما معنى الغابة المخزنية ؟ جوج شجرات زرعتوهم نتوما يا رباعة الشفارة.
6 - خليد محمدي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:36
ضعف الايمان بالله اوصله الى الانتحار للان الله تعالى يختبر عباده بالابتلائات حثى يميز بين المؤمن الحق والمتدبدب والمنافق ان تفقد عملك ليس نهاية الحياة للان الله سبحانه وتعالى هو الرزاق دواوالقوة المتين الله يسامح ويغفر اليه ويسكنه فسيح جنانه وان لله وان اليه راجعون
7 - يا ستار الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:41
رحمه الله. لا خير في بلد يموت موظفوه بسبب الضغوطات المهنية.
8 - adam الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:42
مخاصناش نقول انتحار حثى نتاكدو من صحة ديالو خاص تكون جميع الاحتمالات واردة من جريمة قتل أو ما شابه وتكون تحقيقات وتشريح للجثة لان ممكن اي واحد يقثل ويجب الضحية ويعلقو على شجرة
9 - رضوان الداودي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:42
لا حولا ولا قوة الى بالله ا لهذ الحد الإنسان حياته رخيصة يقوم بفعل مشين الى هذه الدرجة يضع منصبه في كف وحياته في كف الله ما أرزقنا حسن الخاتمة
10 - Myhafid lbrini الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:43
ان لله وان اليه راجعون....رحمه الله وغفر له ...يارب امتنا موتة عادية....واجعل آخر ايامنا هي الاسعد
11 - Citoyen الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:53
Nos condoléances et toute notre sympathie à sa famille. Dommage pour le suicide d’un serviteur de l’Etat qui, à raison ou à tort, s’est estimé malmené par sa hiérarchie. C’est aussi une perte pour l’Etat d’un grand commis. L’essentiel pour tout commis de l’Etat est de savoir s’armer de patience et de courage. Il doit être exemplaire mais aussi capable de s’adapter à toutes les situations professionnelles. On peut subir quelques « injustices », mais on peut rebondir et évoluer dans sa carrière...Ne dit-on pas que la vie n’est pas faite que de bonheur et on ne sait pas quoi d’autre...
12 - لا إله إلا الله محمد رسول الله الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:55
بسم الله الرحمن الرحيم ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما فسوف نصليه نارا وكان ذلك على الله يسيرا صدق الله العظيم / لا يجوز للعبد المسلم أن يقنط أو ييأس من رحمة الله العظيم أرحم الراحمين خير الغافرين خير الراحمين خير الرازقين أحكم الحاكمين أحسن الخالقين هو الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم رب العالمين رب العرش الكريم جل جلاله / اللهم صل وسلم وبارك على نبينا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
13 - مرتن بري دو كيس الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:01
اولا ..انا لله وانا اليه راجعون..و يرحمه الله....فليعتبروا من لا زال لهم زمام الأمر في الدولة..و يفعلون ما يشاؤون...اليوم دنيا وغدا آخرة..فاعتبروا يا اولي الألباب...فالدنيا لا تدوم ..وهمها اذا استسلمت له يغلبك..فارض بما أتاك الله واستقم كما أمرت..ولا تجعل الدنيا مبلغ همك...ولا تحتقر ....فلو دامت لغيرك...ما وصلت اليك..ولا تظلم فالظلم ظلمات يوم القيامة...يا من جعل الشعب مصيره في ايديكم وخذلتموه لمدة فاقت 9سنوات..يا من اتخذتم الدين ذريعة لخداع المصوتين حتى تبعوكم ..ولما وضعتم مؤخراتهم على الكراسي تنصلتم لما عاهدتم به أبناء بلادكم ...وخنتم الأمانة...فانظروا نصف متر من الحبل جعل الإنسان في خبر كان... فأين الدنيا وما فيها ؟؟؟؟؟
14 - متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:04
عباد الله اتقوا الله في ما أمر وانتهوا عما عنه نهى وزجر الرجل ربما يطمح أن يصل إلى القمة من أجل قضاء حاجياته بالطرق المتاحة وانتهى به المطاف بالعودة إلى الوراء وعدم الإيمان بالله وقدره حكم على نفسه بالإعدام شنقا حسبي الله ونعم الوكيل
15 - مهمومة الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:04
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. اللهم اغفر له وارحمه برحمتك الواسعة. امين
16 - بوشعيب الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:07
اللهم ارحمه واغفر لنا وله والهم دويه الصبر والسلوات اما تحديد الاسباب فهي مع الاسف الشديد لاوجود لادان صاغية بمديرية الموارد البشرية للتصنت لتظلمات الضحايا واعطاء مايجب من الاهتمام لدراسة شكاياتهم والبحث الدقيق لتحديد المسؤوليات لانهم غالبا ما يقدمون ككبش فداء تسترا على اخطاء الاخرين
17 - karim الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:08
رحمة الله عليه ومغفرة من الخالق سبحانه وصبر جميل لعائلته وأصدقائه وجميع رجال السلطة..هكدا هي الايام أصبح رجل السلطة معلقا بشجرة كما قضى حياته معلقا والقيادات والعاملات والمقاطعات..الكثير من المواطنين يعتقدون أن رجال السلطة يعيشون في بحبوحة الحياة ولكن الحقيقة لا يعلمها إلا الله فهم موضفون عاديون واجورهم اقل بكثير من اجور القضاة وحقوقهم مهضومة..اقسم لكم بالله أن هدا الباشا لن يجد سيارة إسعاف تابعة لمؤسسة الحسن الثاني لرعاية الشؤون الاجتماعية لرجال السلطة لتنقله إلى متواه الأخير أسوة بزملاءهم رجال الأمن والدرك والقوات المساعدة ..ولاحول ولا قوة الا بالله وعزاءنا واحد في هدا المصاب الجلل.
18 - الإنتحار الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:14
هناك أشخاص لديهم ميولات فطرية للإنتحار وبمجرد تعرضهم لضغط ولو كان بسيطا فإنهم يقدمون على وضع حد لحياتهم . وهناك أشخاص يعيشون الأزمات تباعا حتى تتخيل أن لهم صبر أيوب ورغم ذالك لا ينتحرون .
19 - علاء الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:38
لا حول ولا قوة الا بالله ولا تقتلو أنفسكم إن الله كان بكم رحيما.

إنها كبيرة حذر منها الله عز وجل. فقد توعد صاحبها بنار جهنم. كما في كتابه العزيز.

الله رحيم بنا مهما كان الذنب بينك وبينه استغفر قاوم واجه.

يا للصحابة الذين يفهمون القرآن مجرد الخوف من المرض لم يغتسل وصلى جنبا استنادا للآية.

عن عمرو بن العاص ، رضي الله عنه ، أنه قال لما بعثه النبي صلى الله عليه وسلم عام ذات السلاسل قال : احتلمت في ليلة باردة شديدة البرد فأشفقت إن اغتسلت أن أهلك ، فتيممت ثم صليت بأصحابي صلاة الصبح ، قال : فلما قدمت على رسول الله صلى عليه وسلم ذكرت ذلك له ، فقال : " يا عمرو صليت بأصحابك وأنت جنب! "قال : قلت يا رسول الله إني احتلمت في ليلة باردة شديدة البرد ، فأشفقت إن اغتسلت أن أهلك ، فذكرت قول الله [ عز وجل ] ( ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما ) فتيممت ثم صليت . فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يقل شيئا .
20 - mouslim inchae llah الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:44
الانتحار حرام. الانتحار ضعف. الانتحار عدم الرضاء بقدر الله..... لا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة. لا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق. جميع الناس يعانون من المشاكل ومع ذلك فهم صامدون خاضعون لقدر الله
ومشيئته. الإنتحار ضعف ضعف ضعف ضعف. حسبنا الله ونعم الوكيل.
21 - حسين الفاهيمي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:45
الله يرحمه ويوسع ليه دقت القبور يأرحم الراحمين .
22 - عمر عزيز الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 12:05
لتكن لدينا الجرأة على قولها ان وزارة الداخلية تأكل ابناءها بلا شفقة ولا رحمة، تتفانى في العمل وتجتهد اكثر فتخطئ خطأ بسيط سببه الاساس ضغط العمل يتناسى المسؤول جميع ما قدمت وتحاسب فقط على ذلك الخطأ، اضف الى ذلك ان وزارة الداخلية لا نظام يحكمها شأن باق الوزرات في الحركة الانتقالية التي هي حق اصيل للموظف فقد تشتغل في ادارة طوال حياتك ولا يكن لك الحق في الانتقال على العكس يمكن للموظف ان ينتقل من مكان الى اخر حسب رغبته لا لشئ سواء ان لديه يتوسط له وعايننا حالات وحالات من هذا النوع، اخيرا على موظفي الداخلية العمل على المطالبة بقانون يوضح ما لهم وما عليهم، وفي انتظار ذلك يجب العمل على تأسيس نقابة مهنية خاصة بهم تطالب بحقوقهم لان الحقوق تنتزع ولا تعطى
23 - يوغرطة الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 12:24
هدو لي كينتحروا فقط لانهم عزلوا من المسؤولية ولم يفصلوا من وظائفهم ربما كانوا يستفيدون بشكل غير مشروع من موقعهم في المسؤولية. اتكلم عموما.
بالنسبة لصاحبنا الأمر لا يستحق ان يضع من أجله حدا لحياه. وهو بذالك كما يقول الناس. لا دين لا دنيا. رحمه الله وغفر له.
24 - Peu importe الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 12:25
أتمنى أن يكون المُعلق رقم 2 قد فهم معنى الآية 20 من سورة الحديد. الله تعالى يقول اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب و لهو... أنما للحصر أي أن هذه هي الحياة الدنيا و لاشيء آخر. الله تعالى يصف لنا حقيقة الحياة و هو لايذُمُّها ولا يمدحها بدليل أنه تعالى في نهاية الآية يخبرنا أن نتيجة الحياة في الآخرة إما الجنة أو النار.
اللعب يعني الوقت الذي تستغرقه الحياة منذ الولادة إلى الممات. اللعب هنا ليس ذما أو استصغاراً للحياة. اللهو هي بنود الحياة التي تشغل الإنسان. فالذهاب إلى العمل يُلهي عن الجلوس في المقهى, و ذهابي إلى قاعة الرياضة ألهاني عن زيارة والدتي, و مشاهدة مقابلة رياضية ألهتني عن النوم...إلخ. اللهو هو بنود الحياة و وصف لها و ليس ذما للحياة الدنيا ! و الآية تقول بأن الإنسان فُطِر على حب الزينة و هذا ليس مذموما بالمرة. قال تعالى:(زُيِّن للناس حب الشهوات من النساء و البنين...) النساء هنا ليس جمع امرأة وإنما جمع نسيء أي كل ما استجد من الاختراعات والإنجازات الإنسانية أما البنين فهي جمع جمع البنيان أي العمران و الهندسة المدنية...إلخ. و في الآية نفسها يقول لنا تعالى إن الحياة الدنيا متاع الغرور...
25 - med الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 12:41
إنا لله وإنا إليه راجعون الدنيا فتانة وقتالة،اسباب الانتحارات هو عدم القناعة بما رزقك الله وقلة الإيمان والروح أمانة في جسد المخلوقات فالمحافظة عليها عبادة وإزهاقها كفرا لا يغتفر
26 - ام هبة الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 12:41
لا حول ولا قوة الا بالله.الله يرحمه ويغفر له.بعض الناس عاطفيون وحساسون كثيرا وليست لهم القدرة على تحمل ضغوطات الحياة ويعيشون ازماتهم النفسية بشكل شخصي دون تلقي الدعم النفسي من الاهل والاقارب.هذا اذا لم يكنوا هم ايضا مشاركون في ضغط الحياة.ولكن يجب داءما التحقيق في الامر حتى يتبين ويتاكد امر الانتحار فقد يكون قتل و مغلف ومخفي في صورة انتحار.
27 - Peu importe الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 12:45
تتمة :
في نهاية الآية يقول لنا تعالى إن الحياة الدنيا متاع الغرور. الغرور مشتقة من الغر أي غير المكتمل و غير الناضج. يقول لنا تعالى إنه مهما حصلنا عليه من متاع الدنيا فإننا بالفطرة نطمحُ إلى الأكثر و الأفضل. و هذا شيء مشروع و عادي لأننا فُطِرنا عليه. و لذلك كما شرحت في آية (زين للناس حب الشهوات...) الإنسان دائما يرغب في آخر ما أنجزته الإنسانية من متاع و كلما حصل عليه طمح إلى الأفضل دائما. فمثلا لم يكن هناك هاتف محمول منذ 30 سنة. و لكن عندما حصلنا عليه طمحنا إلى الهاتف الذكي الذي بدوره فيه خدمات أكثر تطورا سنة بعد أخرى بل أسبوعا بعد أسبوع أو شهرا بعد شهر. نفس الشيء في تكنولوجيا السيارات و الطائرات و القطارات و البناء و الطرقات والأنفاق... إلخ. متاع الدنيا في تطور مستمر ورغبتنا في الجديد وتحسين ظروف حياتنا لاحدودلها. هذا هو معنى أن الحياة متاع الغرور.
وأثناء ممارسة بنود الحياة (اللهو) الإنسان مُعرَّض للحرام. إذن هنا يُعبدُ تعالى أثناء تفاعلنا مع الحياة.
28 - Hamid الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 12:51
اتسائل ما سبب انتحار موظف في سلك الدولة بكل امتيازاتها من راتب مضمون وسكن مجاني وسيارة مع البنزين مجانا له واللي عزيز عليه ما الذي ينقصه
وبالمقابل مواطنون في ذيل الترتيب فقر مدقع لإ سكن لائق ولا عمل قار ورغم ذالك لا يفكر في الانتحار بل يواجه هذه المشاكل بصبر وإصرار على الحياة
29 - مولينيكس الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 12:59
الى24
شكرا جزيلا.والله ارحم من قراك
ورحمة الله على سيادة الباشا
30 - Y.C الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 13:38
منقول:
رجال السلطة و موظفي الداخلية عموما يعانون امراضا نفسية.بالاضافة الى انعدام التحفيزات و اجواء العمل المقرونة باصناف الاهانة و التحقير و حتى السب و الشتم من طرف مرؤوسيهم و غياب نقابة تدافع عن حقوقهم يعاني موظفي الداخلية من غياب حق الانتقال و الالحاق و غيرها من حقوق الموظفين في قطاعات أخرى.لكي تنتقل من عمالة لاخرى لا حل لك الا ان تبحث عن وسيط ليتوسط لك مع العامل و وسيط لكي يسرع المسطرة في الرباط .لماذا مقدر على موظف ليس له من يتدخل لصالحه ان يبقى في مكان طوال حياته بينما باقي زملائه في قطاعات أخرى يتمتعون بهذا الحق .هذه رسالة إلى جلالة الملك و الى وزير الداخلية انصفو موظفي الداخلية
31 - Aboud الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 13:59
انا لله و انا اليه راجعون
يجب على السلطات ان تراجع أوراقها فيما يخص تنقيل الموظفين من مكان الى مكان اخر لانه في بعض الأحيان يسبب لهم ذلك أزمات نفسية عائلية و تفكيك اسري لا يعلمه الا الله فالإنسان يبقى إنسان و لا يجب معاقبته الا بعد دراسة مستفيضة لخاصياته النفسية و العائلية لان العشوائية في اتخاد مثل القرارات تكون نتيجته وخيمة على المفعول بهم
32 - Saidr الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:45
أنا واحد من الناس دوما كنت مهنيا وعلى درجة عالية من التفاني وبمقابل ذلك لم ألق سوى الغدر والضرب تحت الحزام والطعن الغائر في الظهر ممن علّمتهم وأحسنت إليهم وواجهت بدوري التنقيلات لأماكن بعيدة وغير مريحة أو التقريب لكن لأماكن ظاهرها رحمة وباطنها وواقعها العملي مريع،ودفعني ذلك دوما لأبحث عن حلول لمشاكلي وحمدا وشكرا كثيرا لله استطعت التخلص من كل الشركات القذرة التي سامتني سوء العذاب،وحمدا لله بواقع صلتي بالله بالصلاة وقراءة القرآن ظللت دوما في حصانة رغم عواصف المشاكل التي واجهتها والتي وبمعرفتي لم يصمد آخرون أمامها كما قوّاني الله وصمدت،إذا كان لهذا المتوفّى بسبب معلق بشجرة بغابة ظلمة دفعوه بتجاوزات مهنية في حقه لنهايته المحزنة فهم يالفعل سيحاسبون دنيا وأخرى.
33 - Citoyenne du Monde الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:42
المرجو التحقيق في سبب الوفاة لان الانتحار عملية حميمية لا يقوم بها الشخص خارج بيته الا ادا كان ينوي التعرض لقطار او رمي نفسه في البحر. رحم الله الفقيد
34 - الجيلالي البيساوي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:57
سهل الحديث عن الإيمان و مدى ضعفه او صلابته ان لم يكن الشخص يعاني من مرض الاكتئاب اللعين.... السبب هو مرض الاكتئاب الخطير و الصعب أيضا في العلاج.... البعض يتحدث عن الإيمان و ان المنتحر لم يستطع الصبر عن ما ابتلاه الله كما لو كان إيمان المدون كايمان الصحابة او كما لو كان صبره كصبر أيوب... الله يرحمو
35 - Aboud الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:13
الى التعليق رقم 24 أقول: برجوعي الى المواقع الإلكترونية و لتفسير العلامة متولي الشعراوي رحمه الله لشرح الآية الكريمة من ال عمران" زين للناس..." وجدت ان معنى النساء هو نفسه النساء المعروف عند عامة الناس اي جمع امرأة و كلمة البنين هي أيضا نفس المعنى المعروف بالابناء . إنتا لا نريد الا فهم الآية الكريمة فهما صحيحا و من كان لديه تفسيرا دقيقا فليتفضل لإنارتها مشكورا.
36 - محكور الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:25
رجال السلطة يتعرضون لشتى انواع الظلم والقهر من طرف مرؤوسيهم،وليس لهم لمن يشتكون ويتظلمون الا الله،،لاشك ان الباشا تعرض للظلم والقهر ولذلك انتحر،ولم حتى من يصغي لهمومه ومشاكله.وغالبا قضى حياته كلها يخدم وطنه في المناطق النائية والفيافي والقفار وقهر المسؤولين.الظلم العظيم هو الوزارة المسؤولة عن تنقيل رجال السلطة،،يرمون بهم ذات اليمين وذات الشمال،،ولي عندو نسيبتو فالعرس كيبقى يدور غي ف المدن الكبرى،،،الظلم ظلمات يوم القيامة،يجب على الوزارة فتح مصلحة لتظلمات رجال السلطة على الاقل يفشوا قلوبهم،،وكدلك اعادة النظر في طريقة تنقيل رجال السلطة
37 - السلطة المدمرة الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:54
لعل الكثير منكم شاهد الفلم العربي زوجة رجل مهم ولاحظ كيف أن الأخطاء التي قام بها الموظف السامي أحمد زكي جعلت الوزارة تستغني عن خدماته وكيف اكترى سائقا واشترى سيارة شبيهة لسيارة الوزارة التي تقله لأنه لم يتحمل أن يعامل كمواطن عادي لا سلطة له وكيف أنه في آخر الفلم قتل صهره هكذا بفعل اضطراب أصابه بعد أن فقد سطوة السلطة .
38 - الغالي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 17:28
الشكوى لله سبحانه واجب التحفظ يخنق هؤلاء المسؤولين من جهة والاهمال لتظلماتهم وعدم ايصالها الى الدوائر العليا يقطع كل امل في الانصاف فهناك العديد من التظلمات مند عقود وهي جاثمة على الرفوف دون مبالاة من طرف من عهد اليهم القيام بالمتعين مفضلين قاعدة كم حاجة قضيناها بتركها مما يسبب ليس فقط الانتحارات بل نشر الياس في الوطن الله يستر الجميع واللهم ارحم الدين قضوا بدون انصاف
39 - Peu importe الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 17:36
إلى المعلق 35 Aboud :
ابحث عن قراءة المفكر الدكتور المهندس محمد شحرور رحمه الله للتنزيل الحكيم ثم ناقشني. مع احترامي الشديد للشيخ الشعراوي رحمه الله و لكثير من الشيوخ المعاصرين و الراحلين, و لكن و منذ 14 قرنا لمْ يُفْهَمْ كتاب الله و لم يُدرسْ بالعقل و المنطق و الصرامة الفكرية اللازمة كما فعل شحرور. حقيقةً مُذهلةٌ جدا النتائج التي توصل إليها رحمه الله.
في ما يخص (زُيِّنَ للناس...) أقول فقط كلمة (الناس) تشمل الرجال و النساء. فهل يُعْقَلُ أنه زُيِّنَ للإناث حُبُّ النساء بمعنى جمع امرأة ؟؟!!! أما فيما يخص البنين إذا فهمتها كأبناء ذكور فهل هذا يعني أن الناس لا يُحِبُّون البنات ؟؟!!!
40 - Ojawad الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 19:35
توقعوا الاسوء من موظفي وزارة الداخلية لانهم يعيشون ضغط رهيب الإهانة والحكرة أما الحق في الانتقال فلا تحلم به الا بباك صاحبي .
41 - مواطن الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 19:53
موظفي وزارة الداخلية في جميع القطاعات يعانون في صمت وهذا أمر لا يبشر بالخير مع العلم ان وزارة الداخلية هي الصندوق الأسود للدولة.
42 - احمد المانيا الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 19:59
كثرت الانتحارات في المغرب في الاونة الاخيرة ولا يمر الا ونسمع خبر انتحار لشخص ما وخاصة في وسط رجال التعليم
هنا اتسال اين دور وزارة الاوقاف ورؤساء المجالس العلمية الكل صامت منكمش لا يتحرك الا في اخر الشهر لاخد الراتب الشهري اين التوعية الدينية فالانتحارليس حلا لمتاعب الدنيا ومن شروط الائيمان ان يكون الانسان مؤمنا عليه ان يومن بالقدر خيره وشره نسال الله المغفرة والرحمة لموتى المسلمين اين ما وجدوا
43 - حسبي الله الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 22:01
حسبي الله ونعم الوكيل على كل حال وفي كل مكان و انا لله وانا اليه راجعون
44 - [email protected] الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 04:49
سلام،مااضيق العيش لولا فسحة الأمل، فعلى كل واحد بعد الإيمان بالله عز وجل أن يكون متشبثا بالأمل، لأن الحياة كما يقول اللبنانيون "مرة هيك ومرة هيك "اي دوام الحال من المحال، كما يستحسن أن يقوم الشخص بقراءة الكتب السماوية:القرآن، التوراة والإنجيل، مع الإطلاع على كتب المفكرين والباحثين والمحللين مثل:الدكتور مصطفى محمود والمهندس محمد شحرور وغيرهما،وآلله خير الحافظين.
45 - بنحمو الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 09:19
اللهم ارحمه واغفر له وارزق اهله الصبر الجميل نحن بصدد وفاة مسؤول في روف غامضة ولا مجال لمناقشة تفسيرات الشعراوي والقرضاوي او تاطير وزارة الاوقاف شيء من احترام الموت واسبابه لا سيما في مثل هده الحالات المرتبطة بطبيعة العمل وهنا لابد من التفكير في خلق هيئة للدفاع عن حقوق مثل هده الوائف في حياتهم قبل مماتهم لانه لايعقل ان تكمم وتربط اليدين والقدمين لملاكم وتضعه فوق الحلبة لمواجهة الضربات القاضية فحتما لن ينجو لانه تحت رحمة السلم الاداري الدي قد يستعمل كل الوسائل المحرمة ظلما لاسقاط الضحية
46 - mohamed الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 14:48
الله ارحمو
التحقيق جاري ربما ليس محاولة انتحار ربما تصفية حسابات او ماشابه
47 - لحسن الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:18
أضن انه رغم جيع الضروف التي يمر بها الانسان ؛فالانتحار ليس حلا ؛بل حدا للحياة ؛اخر شيء ممكن ان يقع له في الحياة هو السجن ؛ورغم ذللك اهون من الانتحار و ترك اسرة مفجوعة مدى الحياة،
.
48 - ورزازات السبت 18 يوليوز 2020 - 19:53
نعم مول تعليق adam أشك من صحة الإنتحار لأنه كان رجلا هادئا ومن عائلة ميسورة دون هذا المنصب معروف جدا في المحمدية وينحدر من قلعة مكونة بلاد أبويه
49 - المحقق كونان الأحد 19 يوليوز 2020 - 01:56
لا حولة و لا قوة الا بالله
بزاف ذيال المسوؤلين انتحروا سبق ليهم كانوا في مراكش ..
50 - مولاي علي الأحد 19 يوليوز 2020 - 17:10
-الاهمال- اهمال تظلمات نرجال الادارة بدون الوسيط مسؤولية انقطاع الوصي عاجلا ام اجلا لانها باب نلامل الوحيد لتبليغ عن الظلم فكم من راس مال بشري دي الجودة العالية تم هدره لاسباب تافهة مزاجية فاداانغلقت باب الامل دفع القهر الى الانتحار
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.