24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | السلطة تطارد مخالفي "إجراءات كورونا" بالحاجب

السلطة تطارد مخالفي "إجراءات كورونا" بالحاجب

السلطة تطارد مخالفي "إجراءات كورونا" بالحاجب

شنّت السلطات المحلية بالحاجب، تحت الإشراف الشخصي لعامل الإقليم زين العابدين الزهر، حملة واسعة لمراقبة مدى التزام الأشخاص والمهنيين بالتدابير الوقائية والصحية للوقاية من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وشملت هذه الحملة، وفقا لما أكدته مصادر هسبريس، مجموعة من الجماعات الترابية بالإقليم؛ منها على الخصوص جماعات الحاجب، وإقدار، وأيت بوبيدمان، ولقصير، وعين تاوجطات، وسبع عيون.

وأبرزت المصادر ذاتها أن هذه الحملة تروم فرض وضع المواطنين للكمامات بالفضاءات العمومية والالتزام بالتباعد الاجتماعي والقيام بعمليات التعقيم اللازمة، فضلا عن مراقبة مدى احترام وسائل النقل، العمومية والخاصة، لعدد الركاب المسموح به، وحيازة المسافرين للرخص الاستثنائية للتنقل من خلال تشديد المراقبة بالسدود القضائية المقامة بمختلف المحاور الطرقية ومداخل جماعات الإقليم.

وأسفرت هذه الحملة عن تحرير المحاضر في حق عشرات الأفراد المخالفين، بتنسيق مع مصالح النيابة العامة المختصة، وإنذار عدد من المقاهي تحت طائلة الالتزام بالتدابير الوقائية أو الإغلاق؛ منها أربعة تم ضبطها في وضع مخالف صريح، سيتم إصدار قرارات الإغلاق المؤقت في حقها.

وبلغ عدد الأشخاص الذين تم توقيفهم بإقليم الحاجب بسبب عدم وضع الكمامة، منذ فرض ارتدائها من طرف السلطات المختصة إلى أمس الاثنين، 1443 شخصا في المجموع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - richi الثلاثاء 04 غشت 2020 - 14:17
مزيدا من الصرامة والمراقبة والإنذار الوضع لا يسمح بالتراخي والاستهانة. اننا نلاحظ ما يجري في جميع أنحاء المدينة .
2 - miloud Madrid الثلاثاء 04 غشت 2020 - 14:31
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
3 - rachida الثلاثاء 04 غشت 2020 - 14:32
السلام عليكم.وأسفرت هذه الحملة عن تحرير المحاضر في حق عشرات المخالفين.بنادم مابغاش إدير الواجبات وكايطالب بالحقوق وفي الأخير كايقوليك السلطات عنفاتوا.بسيف تعنفكم حيت عيات ماتهضر معاكم ديروا الكمامات وأنتما لي فريوسكم فريوسكم.ديروه وربي كبير إوا غدا ولا بعدوا ماتقولوش مزال راه الحكومة هي السبب في تفشي الوباء
4 - ندى الثلاثاء 04 غشت 2020 - 14:34
اوا علاش هاذ السلطات ماكتحكرش في مدينة فاس أغلبية الناس ما دايرينش الكمامة اوا السلطات خاصها تحرك وتضرب بيد من حديد على كل مخالف ..
5 - مواطن مغربي من البيضاء الثلاثاء 04 غشت 2020 - 14:43
إن كانت تلك الصورة المرفقة من الحاجب فإن أولئك أناس يشتغلون في الضيعات الفلاحية وتلك هي وسيلة النقل الفلاحية مند سنين في كل انحاء المملكة .. أما ما نراه عندنا في الدار البيضاء فتجد تريبورتو يحمل عشرة أشخاص لا شغل لهم فقط ذاهبون الى الشواطئ. أما حافلات النقل العمومي فهي دائما ممتلئة مثل باقي الايام ما قبل كورونا. أما الطاكسيات الكبيرة فقد صاروا يضعون تسعرة بحسب هواهم. أيعقل يا رجال السلطة طاكسي بين مديونة وسباتة ب 15 درهم بعدما كان ب7 دراهم فأين أنتم يا حماة المستهلك
6 - omar الثلاثاء 04 غشت 2020 - 15:21
لماذا الرخص الاسثنائية للتنقل و جماعات الحاجب غير معنية بقرار منع التنقل
7 - جميل الأمزون الثلاثاء 04 غشت 2020 - 15:52
يمكن أن نقول أن السلطات تخود حربا كاملة ضد البشر، لم يعد ناقصا إلا السلاح التقيل أما الخفيف لم يعطي ثماره. لا أفهم ما هو صعب فهمه. المطلوب فقط التباعد ، لبس الكمامة وعدم الجوقة.وفي نظري وجدت كورونا البشر الملائم للثكاتر لن تغادر حتى تفتك بنا.
8 - سلطات الأمن الحكارة الثلاثاء 04 غشت 2020 - 16:20
يفرضون سلطتهم على المساكين الضعفاء. رجال سلطة حقارة. سيرو إلى حي الرياض أو المعاريف و وريوو لينا حنت يديهم
9 - حمزة الثلاثاء 04 غشت 2020 - 18:19
لماذا لم نرى هذه التحركات عندنا في فاس والنواحي فاس متصدرة المغرب من حيت الإصابات وكل شيئ عادي لكمامات لا تباعد مقاهي ممتلئة اكتر من 100في 100 حتى منتصف الليل أين السلطات. انشر ي يا هسبريس
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.