24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | "الكمامة" تسقط العشرات في قبضة الأمن بالناظور

"الكمامة" تسقط العشرات في قبضة الأمن بالناظور

"الكمامة" تسقط العشرات في قبضة الأمن بالناظور

استمرّت حملة مراقبة إجراءات الالتزام بالتّدابير الصحية، اليوم الأحد، مع توقيف عدد من الأشخاص بمختلف الأماكن العمومية بالنّاظور بسبب عدم وضع الكمامة.

الحملةُ ذاتها التي تشرف عليها السّلطة المحلية وعناصر الأمن والقوّات المساعدة، استهدفت خاصّة أسواق المدينة والساحات العمومية وكورنيش النّاظور، وهي المناطق التي تشهد اكتظاظا كبيرا.

واقتيد الموقوفون إلى مقرّ الشرطة، حيث حُررت في حقهم محاضر خرق قانون وضع الكمامة، الذي سبق أن شدّدت وزارة الدّاخلية على ضرورة الالتزام به مع تطوّر الحالة الوبائية في البلاد والارتفاع المتزايد في عدد الإصابات اليومية.

جدير ذكره أن الحملةَ ذاتها أوقفت عددا من "الحراكة"، الذين عاد تواجدهم في أنحاء المدينة لافتا للانتباه بعد رفع الحجر الصحّي، وهم الفئة الأكثر عرضة للعدوى بسبب عدم التزامهم بأي إجراءات وقائية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - belahcen الأحد 09 غشت 2020 - 22:54
موضوع الكمامات ا. ان بعض المواطنين في الشارع والاسواق لا يجعلون الكمامات بين اعينهم او في اعناقهم ويتجواون بدن كمامة ومنهم كثير في الشارع ولا احد يتكلم معهم.
2 - faridou الأحد 09 غشت 2020 - 23:01
حبذا لو كل السلطات تحذو حدوكم في جل المدن خاصة التي لم تعرف ارتفاع عدد المرضى لكوفيد كاكادير مثلا فالكثير من الشباب خاصة لاكمامة لاتباعد خاصة فسوق الحد او ماشابه
3 - ندى الأحد 09 غشت 2020 - 23:05
بغيت غير نعرف علاش هذه الحملة ما كايناش في فاس. أغلبية الناس ماديرينهاش .وماكان لي مسوق ليهم. ليس هناك لا حسيب ولا رقيب....
4 - aziz الأحد 09 غشت 2020 - 23:06
و كم من شخص سيتم نقل العدوى اليه عن طريق جمعه في السطافيط و العكس
هل فعلا مطبق تدابير بعقلية الروبو
الله يرحم الوالدين فكروا بعقلكم ماشي بالهمجية و القمع
و زعما صحة دير ،طبق،نفذ و لا تدخل الحبس من الاخر
5 - ولد حميدو الأحد 09 غشت 2020 - 23:11
القانون مع العاقلين جيد و لكن هل بامكان تطبيق القانون على المتشردين و الحمقى و الشماكرية فحتى هم سينقلون الوباء ادا لم يضعوا الكمامات
6 - سامحين في الشعب!!! الاثنين 10 غشت 2020 - 00:40
الحكومة سامحة في الشعب! إلى ماكانش واعي ماكاين مشكل!لأنه هو الذي سيؤدي الثمن! إللي بغا إموت إموت!قانون الكمامة كاين ولا يُطبق! قانون السمطة في الطومبيل يُطبق بزجره، اعلاش ماتكون الكمامة بحال السمطة في تطبيق القانون، الله يرحم الوالدين ديرو حملة عامة اديال سيمانة فقط ضد المخالفين للكمامة، و
أكيد ستكون النتيجة إجابية !!! إذا كانت الحكومة في واد والشعب في واد فإننا لا محالة سنذهب إلى الكارثة، الواجب كل مسؤول وأصحاب القرار على الخصوص إديرو الخدمة اديالهم اللي مخلصين عليها،...وإلا يضعون استقالتهم ويتركون أماكنهم لأشخاص يقدرون حق المسؤولية والوطنية الحقة !!!!!
7 - مصطفى إيطاليا الاثنين 10 غشت 2020 - 02:02
مبغيتش نفهم علاش ناس مبغينش يديرو الكمامة واش في صالح ديلهم ولا فصالح الدولة. مبغاتش تفهملي هذ العقلية في العالم كله. بصح فهمت حاجة واحدة بلي الكمامة تخفي ملامح وهذا مشكل بنسبة لرجال والنساء. واغلب النساء تتزين وتضع الكمامة فهذا المشكل والرجال كذالك يحلق اللحية و و و، فمن سوف يرا جماله ان وضع الكمامة. بنسبة إلي هذا هو المشكل
8 - قارئ الاثنين 10 غشت 2020 - 03:34
سؤال : بعد ثبوت كون الكمامة مجرد إجراء غير مجدي كما هو للكلب حتى لا يعض أو العجل حتى لا يحرم من ضاعة درع أمه ، أما كمامة الإنسان هي أعنف من النقاب الشرعي الذي حوكمة و عوقبت لسببه عدة مسلمات و اليوم نجد الحكم السياسي يطالب الناس بوضع كمامة تسيئ لعلاقات الناس مع بعضهم و اليوم يقررون لوحدهم سن قوانين تعاقب عدم ارتداءها ؛ فالأولى بالحكومة اللعتراف بشططها في استعمال السلطة و مطالبة للرئيس الأسبق بالدعوى على المسؤولية المدنية ا
9 - الشعب المغربي الاثنين 10 غشت 2020 - 11:20
قال جلالة الملك إن المفهوم الجديد لسلطة ليس ؟؟؟؟؟ . توجد طرق حضارية في تطبيق القانون لأن الشعب المغربي ليس ؟؟؟؟؟؟ وشكرا لكم.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.