24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:3913:1616:1618:4419:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ارتداء الكمامات .. السلطات تفرض غرامات على 624543 شخصاً (5.00)

  2. آيت الطالب: قطاع الصحة يحتاج إلى 97 ألف إطار (5.00)

  3. هذه قصة تبديد 115 مليار درهم من "صندوق الضمان الاجتماعي" (5.00)

  4. فضل الدغرني على العربية (5.00)

  5. تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | الدرك يستعين بكلاب مدربة في قضية وفاة نعيمة

الدرك يستعين بكلاب مدربة في قضية وفاة نعيمة

الدرك يستعين بكلاب مدربة في قضية وفاة نعيمة

كشف مصدر أمني مسؤول أن المركز القضائي للدرك الملكي بزاكورة، الذي عهد إليه بفتح بحث قضائي دقيق في قضية وفاة الطفلة "نعيمة" بدوار تفركالت، استعان اليوم الاثنين بكلاب مدربة تابعة لجهاز الدرك الملكي لتمشيط المنطقة وجمع الأدلة والمعطيات اللازمة في هذه القضية.

وحسب المعطيات التي وفرها المصدر ذاته لجريدة هسبريس الإلكترونية، فإن المركز القضائي للدرك الملكي، وبتنسيق مع عناصر المراكز الترابية للدرك الملكي التابعة للقيادة الإقليمية بزاكورة، سيقوم بحملات تمشيطية بالدوار المعني والدواوير المجاورة لعلها تصل إلى الواقف وراء الجريمة أو أدلة أخرى، وذلك تحت إشراف مباشر من النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بورزازات.

كما سيقوم بعض عناصر الدرك الملكي بإطلاق الكلاب المدربة مساء اليوم الاثنين بالمنطقة المعنية، فيما ستقوم دوريات أخرى بتمشيط الدوار والدواوير المجاورة للكشف عن ملابسات الواقعة التي هزت الرأي العام الوطني، بعد أقل من شهر على تسجيل واقعة مماثلة بمدينة طنجة.

وأوضح المتحدث عينه أن عملية الاستعانة بالكلاب المدربة تمت بتعليمات من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازات، الذي أمر المركز القضائي بإجراء خبرة جينية على العظام البشرية التي عثر عليها لمعرفة الحمض النووي ولتحديد أسباب الوفاة.

وأشار الأمني ذاته إلى أن مصالح الدرك الملكي والوقاية المدنية والسلطة المحلية قامت منذ إبلاغها بخبر اختفاء الطفلة الضحية بالبحث عنها في كل مكان، خاصة بالدوار الذي تقطنه والدواوير المجاورة، بالإضافة إلى الآبار القريبة من مسكن أسرتها، لافتا إلى أن "هناك مجهودا كبيرا بذل في هذه الواقعة، لكن دون العثور على الضحية وعلى آثارها إلى أن تم العثور عليها جثة هامدة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - ana الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:27
حسب رأيي فالقاتل واحد من سكان الدوار الذي تقطنه المرحومة وذلك بسبب أنه يعرف جميع الخبايا عليها لذا وجب فقط تكثيف وحصر لائحة المتهمين وخصوصا دوي السوابق ومن تم سيتم التعرف على هذا الوحش الأدمي
2 - عمي لحسن الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:28
يالي حتا فات الفوت عاد سولتي.........
3 - stop الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:34
العائلة جات عند الجوندارم نهار 17.08.2020 وكان عليهم استعمال الكلاب,الان بعد 40 يوم اختلطت الروائح ,المهم واحد من الدوار اقتلها وبعد 10 ايام وضع جثتها في الجبل بعد ان شارك اهل الدوار في البحث عنها
4 - MOUISSA الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:34
مع الأسف هناك إحتمالين أحلامها مر إما إختطاف و إغتصاب تم القتل أو الإختطاف الطفلة بسبب عيونها الزوهرية لتقتل من أجل البحت عن الكنز و في الختام أينكم يا مناهضي عقوبة الإعذام بدعوى الحق في الحياة هده الطفلة البريئة لا تستحقها و صدق قوله تعالى و إذا المو ودة سئلت لأي ذنب قتلت صدق الله العظيم
5 - مراقب الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:34
الروح عزيزة عند الله لي خلقها هذ الوحش البشري غادي يتشد يتشد وله عذاب في الدنيا والاخرة
6 - Imane ab الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:35
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته،
ولماذا هذه الكلاب المدربة لم تخرجوها وقت اختفاء الطفلة نعيمة،لكان ربما الجاني بقبظة الأمن والطفلة البريئة حية،
المشكل في بلادنا عدم اخذ الأمور بجدية حتى تقع الكارثة
7 - طارق الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:42
لماذا لم يتم الاستعانة بالكلاب المدربة في البداية؟ كان ممكن أن تساعد هده الكلاب في العثور على الطفلة وهي حية ترزق. دائما لا يتم إصدار الأوامر بالبحث الدقيق إلا عند فوات الاوان (ضهور الجثة) و بضغط من الرأي العام. لاحول ولا قوة إلا بالله.
8 - اطفالنا في خطر الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:44
لا حول ولا قوة إلا بالله وبغينا يرجع تنفيد حكم الاعدام في حق المجرمين والمغتصبين والغاء العفو الملكي اطفالنا في خطر هذا شي لا يقبله الله ولا العبد وحشومة وعار هذا الاستهتار بارواح الناس المجرمين والمغتصبين طغاو حيت مكيناش الاحكام والقضاء والقانون حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم
9 - مواطن الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:44
صراحة و بدون مجاملة نشكر جريدة هسبريس على ما تقوم به من مواكبة احزان الناس و اخراج مثل هكذا احداث الى الرأي العام و اعطاء القضية صبغة وطنية لتتظافر الجهود في حل لغز الجرائم و لايجاد حل لهاته المعظلة التي اصبحت تألمنا كثيرا ،و الوصول في الاخير الى علاج فعال يستئصل التلاعب بطفولتنا البريئة و يحميها ،شكرا هسبريس.
10 - RALEUR الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:48
على السلطة و أعوانها أن يطلقوا آدانهم في جميع المداشر والقرى المحيطة ويسألوا عن المتغيبين و آن يبحثوا عنهم ليحققوا معهم عن سبب غيابهم من شهر غشت وإلى اليوم. المقدمين والشيوخ لهم علاقاتهم مع من سيخبرهم عن من تغيب.
11 - لحسن الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:49
روح عزيزة عند الله عزوجل والله حتى يبان مول الفعلة ربي كبير والحمد الله كيف لقاوها جثة غلقاو مول الفعلة
12 - طيبي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:50
ظهيرة الاختطاف هاته قد يكون من ورائها عصابات تنشط في مجال الاتجار بالأعضاء البشرية ناهيك عن الاغتصاب والشدود الجنسي،،
13 - حميد الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:51
ا‏أتمنى التوفيق لرجال الدرك الملكي
14 - smail الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:59
بالتوفيق ان شاء الله لينال المجرم جزاءه في الدنيا قبل الآخرة .
15 - مغربي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:03
تحية لرجال الدرك على المجهودات راجين من الله ان يعثروا على صاحب الفعلة الاجرامية لينال عقوبته وتكون الإعدام وهي مطلب شعبي لكل المغاربة من طنجة إلى الكويرة
16 - جريء الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:08
حتى كتكون ضجة عاد تتحرك الاجهزة.
السيدة شبعات موت عاد جابو الكلاب.
الضحك على الذقون فقط
17 - الكلاب. الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:10
في الجنوب الشرقي يعملون ب:فمن لم يستطع فعدة ايام أخر.
بدون اللف و الدوران، قضية نعمية لم تهز الرأي العام كقضية عدنان.
المغرب المنسي بعيد عن القلب بعيد عن العين بعيد عن الأذن المركزية.
و الحمد لله نحن بخير ان سأل سائل.
18 - ام اسيل الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:11
من بعد اش يجيبو الكلاب كون جابوهوم فالاول في نظري لو تحرك الدرك في الوقت و دار خدمتو كما يجب لما حصل ما حصل
رحمك الله يا صغيره و رزق اهلك الصبر و السلوان و حسبي الله و نعم الوكيل
19 - Mounia الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:13
كان يحب إخراج الكلاب الضالة يوم تم التبليغ عن اختفاء الطفلة ليس بعدما تم العثور على عظامها، الله يرحمك يا بنتي و يجعلك من طيور الجنة و يصبر واليديك على فراقك. كل ما نتمناه هو إيجاد هذا الحيوان في صفة انسان و نيله أشد العقوبات و عدم تركه يعيش كما لو أنه لم يحصل أي شيء لأنه ستكون ضحية أخرى من طرفه. لا إله إلا الله
20 - حسن حسن الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:19
كان من الاولى تمشيط المنطقه من اليوم الأول خصوصا وأن المرحومة كانت تعاني من اعاقه دهنيه، اللهم أظهر الحقيقه انا لله وإنا إليه راجعون
21 - karim الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:25
Peine de mort, peine de mort, combien de fois il faut répéter qu'il faut strictement appliquer la loi dans des cas pareils. l'appareil judiciaire doit et a l'obligation de montrer une sévérité exemplaire dans tout ce qui touche à la pédophilie, l'enlèvement et le meurtre d'enfants. Prenez exemple sur les Philippines, on y exėcute des gens pour 10 fois rien.
22 - المهم المفيد الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:27
المهم فالأمر أن الرأي العام له دور في تحريك التحريات و البحث، لو تم طمس هذا الموضوع لما حذث كل هذا، إذن وجب عليكم كإعلاميين، و كمواطنين أن تشاركوا في تغير مجتمعكم بدل ربط كل المشاكل بالمسؤوليبن، لأن الأمر لما يصبح قضية وطنية فإن المسؤولون سيتحركون رغما عن أنوفهم، لهذا نقول ذائما أن المواطن هو كل شيء، الله يرحم الوالدين كل واحد فينا إدير الدور ديالو و لو في التبليغ، و نشر الخبر .... ليكن في علمكم إن صمتكم على جريمة ما رغما بعدها عن محيطكم فتعتبر أخلاقيا مشاركا في الجريمة، الله يخليكم عونوا قدر المصتطاع، و لو بإتصال بالشرطة.... لنقضي على الجريمة بكافة أنواعها
23 - مغربي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:32
قتال الروح معندو فين إروح، الله إوفق رجال الدرك ولهم كل الإحترام .
24 - Roussya الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:34
الدرك يشتغل فقط في الطرقات ، عند مدخل السوق وعند مخرج السوق فقط ،
أما الحوادث والشكايات والتضلمات والجنايات ، يجب إنتضار سنوات ضوئية للاهل والحسم في القضايا ، وفي بعض الاحيان إن لم نقل في غالب الاحيان فتحفظ القضايا في الارشيف دون الحل ، وفي غالب الاحيان تنزج محاضر خيالية دون الاعتماد على أقوال الضحايا ......
25 - Trois fois rien ,,, ,,, الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:35
رجال الدرك الملكي أناس يعملون بكل جد وبروح وطنية عالية ،وسوف ترون إن شاء الله سيخرجون المجرم من الدوار (زي الشعرة من العجينة)على مثل المصري ،أشكرهم من هاد المنبر جزيل الشكر ،كلنا نراهم
في الطرقات وفي القرى والجبال وتحت الشمس تارة وتحت المطر والرياح تارة أخرى.
victor hugo avait ecrit ceci: *quand -il neige il faut
penser au gendarme et au facteur*
26 - yassine الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:36
السلام عليكم. ختام الكلام يجب تطبيق الاعدام في المغرب وإلا سيتحول إلى مجزرة.
27 - مواطن الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:47
تطبيق المسطرة القضائية من الظابطة القضائية للأسف الشديد حتى كاتوقع الجريمة مع العلم ان ممثلي الظابطة القضائية لا يقومون بدورهم اي الحيلولة دون وقوع الجرائم حسب القانون بمعنى قلة الدوريات قلة السدود القظائية قلة استقصاء المعلومات كيفما كان نوعها و نلاحظ أيضا ان الشرطة سريعة للوصول إلى الجنات عكس الدرك يعني شيئا ما هناك تحسن في جهاز الشرطة في الختام اتمنى الوصول إلى الجاني في أقصى سرعة و الله يصبر اهل الطفلة و ان لله و ان اليه راجعون
28 - عبو الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:53
الروح عزيزة عند الله إن شاء الله يبان موااها الروح عزيزة عند مولانا
29 - عثمان الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:53
المرجو من السلطات اتخاذ التدابير اللازمة قصد التدخل قبل فوات الاوان مواساتنا لأسرة المرحومة و نطالب العدالة بالعثور على الجاني و معاقبته.
30 - Essafru الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:54
رجال الدرك المكلفين عن البحث عن هذا المجرم أمام مسؤولية جسيمة..أشد على أيديهم بحرارة وأسأل الله أن يتمكنوا من الإيقاع بالمجرم وبسرعة فالرأي العام ينتظر وهذا في حد ذاته ضغط عليهم...وإن شاء الله سيبرهنون على قدراتهم العالية والله معهم فالروح عزيزة عند خالقها
31 - غدا القاك الاثنين 28 شتنبر 2020 - 19:09
أتمنى أن يكون المحققين متتبعين لأراء القراء، حيث أن هناك معلومات قيمة كل منها لها سكة مخالفة للأخرى ، فمثلا هناك من أشار الى ان الطفلة كانت متميزة بأعين جميلة زهرية ! ادا هذا خبر يفتح باب آخر على المحققين أن يخلقوا من أجله لجنة موازية للتحقيق فيه ، هناك أيضا من طرح مشكلة الإعاقة الذهنية للضحية وهذا يفتح احتمالات عدة ، منها الموت عن طريق الغلط في البيت ، كذالك الإحساس باليأس من مستقبل الصغيرة والتخليص عليها بجريمة !
فبعيدا عن العاطفة ، لابد للمحققين بأن ينشؤوا خليات تفكير ودراسة لكل الأفكار وعدم الإستخفاف بأي منها .
ثم حان الوقت أن تتغير طريقة التعامل مع مثل هذه القضايا ، ليس على الأمن انتظار الأوامر من النيابة أو غيرها ، هناك الكلاب ، هناك المقدمين وهناك عيون المخزن .
فلنكن كلنا عيون من أجل المغرب والمغاربة في كل المسائل التي تتعلق بأمننا واستقرارنا .
32 - Mère choquée الاثنين 28 شتنبر 2020 - 19:12
3afakom, ila weldto wladkom, hdiwhom, ne les laisser pas seuls toute la jnée dans la rue! Parler et communiquer avec eux !L'école et le professeur ne va pas les éduquer pour vous !Juste une remarque: il y a des parents agressifs qui n'hésitent pas à violenter leurs enfants et les insulter pour les humilier même en public: ne faîtes pas cela! Un enfant ou adolescent comprend tout , respecter le, et orientez le sans violence!
33 - elmos الاثنين 28 شتنبر 2020 - 19:24
اذا كانت الطفلة البريئة نعيمة قتلت لكونها زوهرية فالفاعل او الفاعلون يمكن ان يكونوا من خارج الدوار باعتبار ان هؤلاء الاشرار الباحثين عن الكنوز يتصيدون الزوهريين اينما كانوا.ونصيحة لكل ام واب لديهما طفل او طفلة زوهرية ان لا يفشوا السر لاحد ولو كان من الاقارب وان يرافقوا ابنائهم اينما حلوا وارتحلوا.حسبنا الله ونعم الوكيل.
34 - amazigh le vrais الاثنين 28 شتنبر 2020 - 19:32
Salem Alikom inshallah elle sera au Paradis Notre petite Naima,Mais sérieusement faut faire alerte maximal dans la région avec les spécial quibson occuper des chiens et.. AVANT QUELLE SERA MORTE POUR LUI SOUVER, MAINTENANT TROP TARD ELLE MORTE MALHEUREUSEMENT, MEME SI VIUS TROUVER LE CRIMENEL IL SERA LIBRE D'ICI QUILQUE MOIS ,LA VIE DE NOTRE ENFANTS ET CHER.....
35 - مغربي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 19:42
السلام عليكم,هؤلاء المجرمون كلهم كلاب مدربة لان ينالون الذي يستحقونه فان لم يكونوا كذالك لتلقوا لاكتشفوا واخذوا جزاءهم
36 - aboukaram الاثنين 28 شتنبر 2020 - 20:08
علاقة بتسخير الكلاب البوليسية في هده الحالة وخصوصا وراء التساقطات المطرية التي عرفتها المنطقة واجرفت كل الاثارات التي يمكن اخدها فبكل وضوح فالفاعل غير بعيد من مكان الجريمة فاعوان السلطة الشيوخ والمقدمين يعرفون السيرة الداتية لكل واحد المتعاطي لحفر الكنوز ثم المنحرفين والضالين عن الطريق والجناة ووووو.....
37 - يوميات الكعبي بوركابي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 20:25
بلا تضليل قناة شوف تيفي التي قد يتفق البعض او لا على محتواها هي من سلطت الضوء على هاته الجريمة النكراء وباقي الجرائم لنكن وقعيين هم موجودون في قلب الحدث اما باقي وسائل الاعلام فهي تقتات فقط على بقايا الاخبار وتاتي تغطيتها متاخرة
38 - la verite الاثنين 28 شتنبر 2020 - 20:45
l,assassin va etre arreter tot ou tard.
39 - عزيز الاثنين 28 شتنبر 2020 - 23:11
اولا رحمة الله على ابنتنا نعيمة وعزاونا لاهلها اللهم ارحمها ونصيحة مني للناس أهل القرى كونو على بال من أولئك البايعون المتجولون مالين لحصيرة أو هدوك السعاية أو بعض النساء بائعات الحوايج كيدخلو للديور هم أخطر حاجة في بيع المعلومات عن الأطفال لبغا اشري كاينين الحوانت ما جيش عندي ولا واحد والسلام والله الموفق ونتمنى أن يتم القبض على هذا المجرم
40 - كاعي الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 01:42
نتمنى من الله ان يصل المحقيقين الى الفاعل رغم صعوبة المامورية بحكم ان المنطقة جد نائية ومعزولة منعدمة الاضاءة بالكاد ترى المصابيح العمومية فما بالك بكاميرات المراقبة والتي بالكاد ترها بوزازات المدينة بحيث راينا كيف كشفت كاميرات المراقبة الخاصة بالشوارع قضية المرحوم عدنان وسهلت مامورية المحقيقين بطنجة للوصول الى الجاني رحم الله الفتاة ولنا كل الثقة ان شاء الله في جهاز الدرك الملكي قصد وضع يده على المجرم
41 - أمازيغي عبدالله الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 02:15
أتركوا الدرك يقوم بتحرياتهم وسيجدون القاتل هم سيستجوبون أهل الدوار ويروا تصرفات كل شخص ،
فمعرفة القاتل بالقرى سهلة كون سكان البادية لا يفوتهم أي شيء.
42 - امينة الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 09:28
كلنا ضد الجرائم
اقسم بالله لو اعدم مجرم واحد امام الملأ لخاف الجميع ولعم الامن والامان
43 - محمد الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 21:14
الخبرة الجينية لن تفيد في تحديد اسباب الوفاة. تانيا لا فائدة الآن في استعمال الكلاب المدربة و لا تمشيط الجوار. كان دلك سيفيد لو تم القيام به حال التبليغ عن غياب الطفلة.
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.