24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | "أوزون" تستغرب إقحامها في ملف اغتصاب عاملة

"أوزون" تستغرب إقحامها في ملف اغتصاب عاملة

"أوزون" تستغرب إقحامها في ملف اغتصاب عاملة

استغربت شركة "أوزون" للبيئة والخدمات إدراج اسمها ضمن الواقعة التي تفجرت مؤخراً في مدينة سلا بخصوص تحرش واغتصاب مسؤول بإحدى شركات النظافة بعاملات يشتغلن تحت إمرته.

وأوضحت شركة النظافة في بيان حقيقة أن "المسؤول عن هذه الجريمة الشنعاء هو مراقب بشركة أخرى بمدينة سلا، ولا تربطه أي علاقة بمجموعة أوزون".

وبخصوص العاملة التي تعرضت للاغتصاب والتحرش على يد مسؤولها، قالت الشركة إن "العاملة المشتكية من بين العمال الذين تم تفويتهم في إطار صفقة التدبير المفوض لقطاع النظافة بجماعة سلا تبعا للرسالة المؤرخة بتاريخ 09 يونيو 2019 تحت عدد: E/7707/2019 التي فوتت فيها لائحة جميع عمال الاستغلالية إلى المجلس الجماعي الذي بدوره حولها إلى الشركة الجديدة التي تدبر قطاع النظافة بمقاطعتي بطانة واحصين".

واستنكرت بشدة مجموعة أوزون للبيئة والخدمات، في بيان حقيقة توصلت به هسبريس، ما تعرضت له العاملة من طرف مسؤولها المباشر، وأكدت "حرصها على الاحترام التام في معالجة مثل هذه التصرفات اللاأخلاقية، وذلك تبعا للمساطر القانونية المعمول بها في هذا الشأن والعقوبات التأديبية الزجرية الخاصة بمثل هذه الحالات".

وقالت مسؤولة التواصل بالشركة إنه لم يسبق للعاملة المشتكية عندما كانت تشتغل رفقة مسؤولها بشركة "أوزون" أن أبلغت عن تعرضها لأي تحرش جنسي أو مضايقة في العمل، مشيرة إلى أن شركة "أوزون" كانت قد رفضت طرد العاملة ذاتها بعد توقيفها من قبل مسؤولها موضوع الشكاية اليوم، وذلك تفاعلاً مع تظلم منها توصلت به الإدارة عندما كانا يعملان بالشركة قبل أكثر من ستة أشهر.

وشددت مسؤولة التواصل، في تصريح لهسبريس، على أن الشركة تحرص على عدم وقوع أي تجاوزات أو ابتزاز أو شطط في استعمال السلطة، معتبرة أن إقحام الشركة في هذا الملف الذي لا دخل لها فيه يهدف إلى "التأثير على سمعة أوزون باعتبارها شركة مواطنة".

وكانت عاملة تعمل في إحدى شركات النظافة بسلا ظهرت في شريط فيديو استعرضت فيه جملة من المضايقات المشينة التي تعرضت لها على يد مسؤولها في العمل، قبل أن تضطر إلى إشباع رغباته الجنسية المتوحشة حفاظاً على لقمة عيشها.

جدير بالذكر أن السلطات الأمنية تفاعلت مع شكاية العاملة وقامت باعتقال الشخص المتهم بالاغتصاب والتحرش وإيداعه سجن العرجات، في إطار البحث التمهيدي الذي أنجز من طرف شرطة سلا الجديدة تحت إشراف النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف بالرباط.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - سوق الأحد 18 أكتوبر 2020 - 15:21
ولماذا استجابت لرغباته الجنسية أليس الأجدر بك أن تقاوميه وتصرخين بالنجدة حتى يفتضح أمره هذا ما يفعلن العفيفات فالرزق بيد الله والله كان سيجعل لك مع العسر يسرى لولا وقوعك في الزنى وهذا محرم في ديننا .
2 - حقيقة الأحد 18 أكتوبر 2020 - 15:25
هي علاقات رضاءية قبلية تتحول فيما بعد إلى عداوة ثم اتهامات بالاغتصاب. ومنها عدد كبير بالمحاكم. ليس هناك اغتصاب كظاهرة بالمغرب فنحن لسنا بالهند أو افريقيا أو دول امريكا الجنوبية نهدد بالسلاح.
3 - حتى الحيوانات لا تقوم بهذا الأحد 18 أكتوبر 2020 - 15:31
ويقولون أن الأنثى هي الفاسدة والذكر هو الملاك المطهر.حتى لو أرادت الأنثى العمل بالحلال لا يتركها الذكر في حالها.اما أن يغتصبها إما أن يستغلها جنسيا إن أرادت الحفاظ على لقمة عيشها وحتى إن غيرت عملها إلى عمل آخر يقيها من الاستغلال ستجد نفس المشكل المغتصبين والمتحرشين والمستغلين ينتظرونها وما بالاغتصابات المتكررة التي تحدت يوميا من طرف الذكر سواء للاطفال أو الكبار أو المسنين لخير دليل على فساد الذكر وطغيانه وإن استمر الحال على هذه الوثيرة من إغتصابات سيصبح ذكور المجتمع كلهم مثليين وإناته عاهرات بسبب اغتصاباته.راقبوا الانتى فقط هل مشت على الطريق المستقيم أم لا وأتركوا الذكر يعربض كما يحلو له حتى يصبح جميع من في المغرب اناتا بسببه
4 - فارس بلا جواد الأحد 18 أكتوبر 2020 - 15:32
ليكن في علم جميع المغاربة راه هدا علاش ديما الشركات ولو تيبغو البنات للعمل وهداشي كاين في شركات الكبلاج من طنجة للقنيطرة وهلما جرا وفي أكادير بنات الي خدمين في الفلاحة... والخياطة... الي بغت شي بلاصة زوينة وتحفظ على خدمتها ضروري يتحرش بيها الشاف د الخدمة الا من رحم ربي والي مبغات راه تتخرج عجلا غير آجل اودي راه كولشي مخرب في البلاد غير الله يدير لينا شي تويل د الخير وصافي
5 - يوسف الأحد 18 أكتوبر 2020 - 16:02
إلى فارس بلا جواد.لا يأخي كل ما ذكرته في تعليقك ليس صحيح.أنا رجل وعمري الآن 45 سنة.اشتغلت في عدة معامل ومصانع وضيعات فلاحية كمحاسب وفعلا البنات هن الأكثر من يشتغلن فيها ولكن ليس السبب ماذكرت.فعلا توجد هناك تحرشات بالمرأة فيها وهذا رأيته بأمي عيني ولكن الذكر هو من لا يريد أن يشتغل كالانثى.الانثى عندها سبحان الله قدرة عجيبة للقيام بأعمال حتى ولو كانت شاقة ولكن تصبر على ذلك الشقاء كي تعيش أما الذكر ما أن يشتغل شهر أو شهرين حتى يبدأ في التشكي بأن ذلك العمل شاق أو لا يستطيع القيام به عكس الأنثى التي تصبر على كل المشقات.أريكم مثال بسيط.الأنثى عندما تصاب بجرح ما في يدها أثناء العمل تضمضه بطرف من الثوب أو اللصاق حتى لا يسيل منه الدم وتكمل عملها حينها حتى لو كان ذلك الجرح يؤلمها.عكس الذكر ما أن يحدث له نفس الحادث إن جرح هو كذلك حتى يطلب من رئيس العمال عطلة حتى يشفى جرحه لهذا أغلب المعامل والمصانع يفظلن عمال انات لأنهن صبورات في العمل ولا يشتكين من مجرد خدش بسيط كما يفعل الذكر أما الإغتصاب فهو منتشر في المغرب بأكمله وليس في المعامل والمصانع فقط
6 - zaki الأحد 18 أكتوبر 2020 - 16:16
وما خفي كان أعظم ، قبح الله الفقر الذي جعل نسائنا و بناتنا يشتغلن مع من هب وذب.
7 - autre vérité الأحد 18 أكتوبر 2020 - 16:24
non c pas ca Monsieur moi aussi je travail dans ces sociétés. les files acceptent un salaire petit voila car il font cela sans avoir a payer pour la famille ou l'homme est celui qui paie la grande part cas de marriage aussi pour la pluspart sauf une minorité ul s'ait d'un dépannage en attente de trouver un mari ou un autre boulot alros que l'homme est obligé de payer tous cas de marriage à sa femme t ses enfants
8 - فارس بلا جواد الي الاستاذ يوسف الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:10
مع احترامي الشديد لرأيك ولكن راه هدا حال العديد من الشركات و الاستغلال الجنسي موجود بكثرة وديما تيتشكو منو العاملات وانا ذكرت لك ما اعرفه فقط وشكرا
9 - بيومي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:29
"،.... قبل أن تضطر إلى إشباع رغباته الجنسية المتوحشة حفاظاً على لقمة عيشها" ما بقى مايتقال حيت هي راس لحربة
10 - FENANE الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:03
الغريب في الامر ان الجنس لم يعد له طعم ،نظرا للحالات التي نشاهدها يوميا من كثرة البغاء ان ممارسة الجنس ب 20 درهما و50درهما و100درهما والكل حسب جيبه و فريسته ان المال والمظاهر والتبرج قد أفسدوا المجتمعات العربية الإسلامية اقول الإسلامية ،ان الرجل لا يعطي راءحة كالمومس مزوقة من الخارج وخانزة من الداخل ،اذن المرأة هي الضحية في آخر المطاف ،كيف تفسرون الرضا و عدم الرضا ؟ ان المرأة إذا أكرمتها بالمال ولو بقطعة حلوى فالرضا حاصل ولو ضحت بعدريتها ،اما ان تفكر من يسترها بنكاح حلال ،فهي اصبحت متحررة ،وجب على الرجل أن يلبي لها كل طلباتها ومن الخاسر الأكبر المرأة ايتها الغبية ان مصيدتك هو الرجل سواء بالرضا او غيره ،
11 - ابن المنطقة الأحد 18 أكتوبر 2020 - 20:51
بالفعل الضحية كان لديها الحق في ابراز الشركة التي تم التحرش بها و محاولة اغتصابها من طرف مسؤول حين كان يعمل تحت امرة هذه الشركة المذكورة ..و لم يتم تفويت هذا المرفق الا قبل اسابيع قليلة ..اذن المسؤول عن هذه الفضيحة هي شركة ذاتها التي ادعت نفيها بالموضوع ...و كما نعلم كم من مسؤول يستعمل سلطته لاخضاع تابعيه تحت سيطرته و ابتزازهم سواء بالمال او التحرش الاغتصاب حتى يلقون مكانة خاصة في الشركة
12 - الحگرة و الحقارة!. الأحد 18 أكتوبر 2020 - 20:59
(سجلت ڤيديو استعرضت فيه ..المضايقات.. التي تعرضت لها ...، قبل أن تضطر إلى إشباع رغباته الجنسية.. حفاظاً على لقمة عيشها).
أول مرة اسمع هذا النوع من الاستغلال والخضوع له كبديل عن استغلالات اخرى اجتماعية اقل او أكثر حقارة.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.