24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4308:1513:2315:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تتويج "أوزون" أفضل شركة عربية سنة 2020‎ (5.00)

  2. وزارة الصحة تنفي انطلاق عملية التلقيح ضد فيروس "كورونا" المستجد (5.00)

  3. شبح بنايات آيلة للسقوط يحوم فوق رؤوس ساكنين بالدار البيضاء (5.00)

  4. غياب التدابير الاحترازية يزيد مخاطر نقل اللحوم داخل الدار البيضاء (5.00)

  5. الإجارة المنتهية بالتمليك.. حل حقيقي يتيح إنعاش السكن الاجتماعي (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | أم تنشد التحقيق في "اعتداء جنسي" على ابنها

أم تنشد التحقيق في "اعتداء جنسي" على ابنها

أم تنشد التحقيق في "اعتداء جنسي" على ابنها

لم يخطر على بال والدة طفل يقطن بأحد أحياء جماعة بني يخلف، ضواحي مدينة المحمدية، أن أبناء الجيران قد يتحولون بين عشية وضحاها إلى أشخاص يشتبه في تنفيذهم جريمة اعتداء جنسي على ابنها ذي السبع سنين.

وهي تذرف الدموع بحرقة، تحكي الأم ما لحق ابنها من طرف مجموعة من القاصرين الذين تصل أعمارهم 14 عاما، على مقربة من المنزل، مطالبة باسترجاع حق فلذة كبدها وإنزال العقوبات على المتهمين بهذا الاعتداء.

وتروي الأم أنها تفاجأت بالاعتداء الذي طال ابنها، بعدما سمعت أحد القاصرين يخاطبه "عطيني الكرة أو نقولها لماماك"، وهو ما دفعها إلى استفسار الابن ليكشف لها تفاصيل الاعتداء عليه من طرف أبناء الجيران.

وتؤكد والدة الطفل المعتدى عليه، في حديث لهسبريس، أن الخبر نزل عليها كالصاعقة، حيث تأثرت بذلك كثيرا "ما نعست ديك الليلة، تأثرت ملي سمعت شنو قالي ولدي، هادو راهم غير جيران وما كنتش نتخايل يوقع هاكا"، مضيفة والدموع تغالبها: "تكرفسوا ليا على ولدي".

ومباشرة بعد معرفتها بالواقعة، انطلقت الوالدة قبل أيام في رحلة لانتزاع حق ابنها، حيث توجهت صوب الدرك الملكي ببني يخلف، حيث تمت إحالتها على مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية قصد استصدار شكاية تثبت تعرض الطفل للاعتداء الجنسي.

ومع استمرارها في سعيها لمعاقبة المشتبه فيهم في الاعتداء على ابنها، تعرضت، كما تقول، لضغوط من طرف الجيران، الذين ألحوا عليها بعد توقيف واحد من القاصرين على التنازل عن القضية، وهو ما أذعنت له.

وبحسب هذه السيدة، فإن الجرح الذي أحدثه الاعتداء على صغيرها دفعها إلى التراجع عن تنازلها، حيث ناشدت النيابة العامة بمحكمة المحمدية فتح تحقيق في واقعة الاعتداء الجنسي على ابنها، مؤكدة تراجعها عن التنازل، مطالبة بتوقيف جميع المشتبه فيهم.

وشددت السيدة على كونها غير قادرة على استيعاب الواقعة التي طالت ابنها، وأنها لا تستطيع البقاء في حي يعيش فيه القاصرون الذين اعتدوا عليه، وفق روايتها، قائلة: "كيفاش نعيش هنا ونشوف هادو لي تعداو ليا على ولدي كل نهار"، مضيفة: "معنديش باش نتحول من هنا، مخصنيش نبقى هنا وولدي يكبر مع لي تعداو عليه".

وأردفت والدة الطفل: "ما وقع لابني قد يقع لأي طفل آخر، ولا يمكن التسامح في مثل هذه القضايا، فغدا قد يتحول ابني إلى معتد على قاصرين، لذلك أطلب من الجميع تفهم وضعيتي ومطالبتي بإنصاف ابني".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - ابن الخميسات الأحد 22 نونبر 2020 - 08:15
يمكن للقضاء أن يقوم بمهمته
لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم، هناك خلل في التربية وعدم الحرص عن الأبناء، الله المستعان
2 - Scorpion11 الأحد 22 نونبر 2020 - 08:46
كملي اختي على شكاية ديالك باش هادوك وحوش ياخدو جزاء ديالهم حيت الا سكتي غدا صيصبحون مثل قتلت عدنان الله ارحمو
3 - قاصر الأحد 22 نونبر 2020 - 08:56
من أجل سلامة وأمن المواطنين، أصبح واجباً تغيير القانون تماشياً مع حجم ونوع الجرائم المنتشرة. كلمة مجرم "قاصر" ما هي إلا رخصة للإجرام. العقاب ثم العقاب لكل من ثبتت عليه التهمة. الأمن والسلامة حق لكل شخص.
4 - elhoussineouadi الأحد 22 نونبر 2020 - 08:56
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
5 - اين وزير العدل الأحد 22 نونبر 2020 - 09:08
لا أدري هل يوجد في المغرب وزير عدل أم أنها وظيفة وهمية يشغلها موظف شبح غير موجود في الحقيقة ويتقاضى راتب شهري؟
6 - Latif الأحد 22 نونبر 2020 - 09:09
تعداو ليك على ولدك
لا لتنازل...مكينش ياما ارحميمني...متعقليش عليهم
ؤ امني تشدي حقك من الشميت ا ختي
كنصحك ترحلي من ديك الحومة
المرجو من الاباء توعية فلدات اكبادهم
7 - ...... الأحد 22 نونبر 2020 - 09:09
قاطعوا منتجات الغرب واتركوا همج من بني جلدتكم يعيثون بأجساد فلذات أكبادكم.قاليك يريدون نصرة الرسول صلعم.ها أنتم تنصرونه بكثرة الاغتصابات والتعدي على الغير وتضييع مستقبله.نعم رسم كاريكاتوري أخطر من إغتصاب الطفولة وتضييعها حتى تصبح لواطية هي الأخرى وتغتصب في الكبر أو تصبح مثلية تبحث عن الذكور مثلها.هذه هي النصرة وإلا فلا
8 - متعاطف الأحد 22 نونبر 2020 - 09:53
الله يكون معاك و يوفقك ف قضية ابنك. ضروري لي دار هادشي يترباو. و ضروري تبعدي ب ولدك لبلاد اخرى و تحاولي تنسيه فهاد الموضوع. و خاصو يعرف بلّي راهم تعاقبو اشد العقاب.
هادا درس للناس لي كايخليو ولادهم فالزنقة بزاف بدون مراقبة باش يتهناو من صداعهم. الزنقة فهاد الزمان كلها مشاكل: اغتصاب، خطف، حوادث،...
لا حول و لا قوة الا بالله. الله يحفض وليداتنا من كل شر
9 - طالب باحث الأحد 22 نونبر 2020 - 10:08
اول ملاحظة هي نداء للاباء والامهات جمعوا اولادكم من الزناقي والشوارع والاحياء لانها ليست أماكن آمنة في زمن انكسرت فيه ابقيم وتحولت التربية الى عملة نادرة.
ثانيا، التنازل والتراجع عن التنازل ينظر اليها كوسيلة للابتزاز، غالبا يكون التنازل بمقابل مادي، ويلجأ الشخص لطلب مبلغ اضافي، ويعلن تراجعه عن التنازل، كفى من المساومة بحقوق ابنائكم والتلاعب بالعدالة ...
10 - rachida الأحد 22 نونبر 2020 - 10:56
السلام عليكم.إلى طالب باحث.أول نداء يجب أن تقوله هو يجب خصي كل مكبوت يعتدي على الطفولة مع السجن لمدة طويلة مع الأعمال الشاقة لا أن تطلب من الوالدين أن يسجنوا أطفالهم في المنازل لأن من حقهم اللعب كي ينمو جسدهم لأن بدون لعب وحركة سيتباطأ نموهم لا أن تطلب من الوالدين أن يسجنوهم في المنازل أم سيلعبون في شقة لا تتعدى مساحتها 60 متر مربع ونصفها ممتلئ بأثاث المنزل.عوض أن تطلبوا القصاص من الجاني تريدون سجن الضحية في المنزل
11 - Missa chok الأحد 22 نونبر 2020 - 11:48
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. لا للتنازل ..
12 - michab benyounes الأحد 22 نونبر 2020 - 12:25
الغريب في الامر ان هذه الاسطورة تتكرر مرارا وتكرارا والدولة تتحرك لها ببطء كيف يعقل ان تقع جريمة كهذه في جميع المدن المغربية وما زالت موجودة لو كان العدل يضرب بقوة لما تكررت هذه الفعلة الخبيثة فلهاذا يجب الاعدام لكل من اغتصب طفلا او فتاتا او امرأة من المحارم وما اكثر هذه الفعلة الحيوانية ...
13 - user1972 الأحد 22 نونبر 2020 - 13:03
يجب مراجعة قانون الاغتصاب و كفى قاصرا كان او راشدا. مؤخرا قرأت هنا هسبريس عن سائق مدرسة انفرد بطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة يقطن في دار الايتام، ثم اغتصبه وتمت متابعته في سراح، ثم في الاخير حكمت عليه المحكمة الابتدائية ب 3سنوات نافذة، في انتظار محكمة الاستئناف ان استأنف الحكم مسبقا... هذا الحكم مع احترامي للقضاء، اظنه جد جد خفيف.. على الاقل 15 سنة لأن لا وجود لظروف التخفيف، سبق الاصرار و الترصد... ما ستؤول اليه حكايته عندما سيكبر، هذه الأثار تبقى مدى الحياة. لا طبيب نفسي ولا مرور السنوات ستذهب اثار الجرح الغائر.. جريمة الاغتصاب يجب أن ينظر إليها كجريمة القتل العمد...
14 - الحو املشيل الأحد 22 نونبر 2020 - 13:19
قالك اسيدي التربية الجنسية بغاو تكون من ضمن الدروس المقررة ف الابتدائي
لا لا لا لا شكون تيدر جرائم الاغتصاب الكبار
يعني خاصتها تقرا ف الثانوي الاعداي فما فوق مع التوعية في
نطاق واسع
نسأل الله السلامة والحفظ
15 - Daka الأحد 22 نونبر 2020 - 13:19
كنت في تركيا في زيارة عمل. كان الفندق في حي سكني من مات العمارات من ٢٠ ال ٣٠ طبقة. وكلما فتحت نافذة الغرفة اجد ٥ الى ١٠ أطفال يلعبون في حديقة العمارة مصحوبين بأولياء امورهم.
في المغرب العكس. منازل من ٣ طوابق وآلاف الأطفال في الازقةًبدون مراقب. الأطفال يدخلون البيت يأكل وتأمره أمه بالخروج من البيت لكي تبقى مرتاحة أمام اليوتوب ولما يمسه اي مكروه يبدأ البكاء. يجب التفكير فبل نزول الكارثة. يا ناس ، ابنائكم أمانة في اعناقكم حتى سن الرشد. الأب في المقهى والأم أمام اليوتوب. الله يهديكم
16 - عبد السميع الأحد 22 نونبر 2020 - 13:23
إوى أختي أش غدي نقولك. زلقنا على الثوابت الإسلامية دكش علاش
17 - مغربي الأحد 22 نونبر 2020 - 13:28
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. نحن في دولة الحق والقانون وهذه الام المنهكة نفسانيا و مجروحة الكبد مازالت تجري بين الإدارات قصد إنصافها ورد الاعتبار إليها و إلى ذلك الصبي البريء.أتساءل أين هي الجمعيات الحقوقية وأين المسؤولون عن العدل والامن الوطني وحقوق الإنسان.
18 - محمد الأحد 22 نونبر 2020 - 15:02
اذا غفت عين الرقيب لا ينفع العويل .
19 - zakia zoe الأحد 22 نونبر 2020 - 16:29
لا تتنازلي ابدا عن حق ابنك لان التنازل هو الدي سيعاني منه ويصبح شادا وخديه عند طبيب نفساني بحضورك طبعا .
20 - غرباوي مهاجر الأحد 22 نونبر 2020 - 19:41
مثفق مع التعليق "Daka" رقم: 15. اضافة ربما هذه الحوادث تقع فبل اليوتيوب وربما حتى فبل جهاز التلفاز.
في المقال "عطيني الكرة أو نقولها لماماك" فما بالكم في احياء والبوادي؟ اظن بدون شك يقع مثل هذا الحادث! واختم بالتعليق رقم: 18 "محمد": "إذا غفلت عين الرقيب لا ينفع العويل".
21 - salim الاثنين 23 نونبر 2020 - 20:11
هادو خصهم 5 سنوات سجن الله ياخدك الحق
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.