24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بطل مغربي في إنجلترا (5.00)

  2. الأمير عبد القادر في كنف الإمبراطور (5.00)

  3. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  4. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (5.00)

  5. الصين تستعد لمهمة جمع عينات من سطح القمر (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | محاكمة شخص بتهمة احتجاز فتاتين وطلب فدية

محاكمة شخص بتهمة احتجاز فتاتين وطلب فدية

محاكمة شخص بتهمة احتجاز فتاتين وطلب فدية

أحالت مصالح ولاية أمن مراكش، السبت، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، شخصاً يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالاحتجاز وطلب فدية.

وتم توقيف المشتبه فيه من طرف مصالح المنطقة الأمنية المدينة جليز، التي توصلت ببلاغ عبر الخط 19 لوالدة ضحية يفيد بأن شخصا يحتجز ابنتها بشقة بحي السعادة ويطالبها بفدية مقابل إطلاق سراحها.

وعلى إثر تنسيق مع النيابة العامة المختصة، انتقلت عناصر الدائرة الأمنية 16 إلى المكان الاحتجاز، وتم نصب كمين للشخص المعني، بمساعدة المبلغة التي أوهمته برضوخها لطلبه، لتباغته عناصر من الشرطة وتوقفه.

وبعد إخضاع الموقوف لتفتيش وقائي، تبين أن بحوزته سلاحا أبيض، كما تم العثور على الضحية رفقة صديقة لها على علاقة غير شرعية بالمشتبه فيه.

وكشف البحث الأولي أن الضحية جاءت بمحض إرادتها لزيارة صديقتها قبل أن يقدم المشتبه فيه على تهديدها بالسلاح الأبيض ويمنعها وصديقتها من مغادرة الشقة، مطالبا والدتها بفدية مقابل إطلاق سراحها.

ووضع الشخص المعني رهن تدابير الحراسة النظرية لضرورة البحث في أفق الكشف عن جميع ظروف وملابسات القضية، قبل تقديمه أمام العدالة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - عبد الفتاح السبت 21 نونبر 2020 - 21:05
الحكم بالاعدام وسدينا ثم سدو الى الباب.
2 - الحلواني السبت 21 نونبر 2020 - 21:07
بعض الاباء الاثرياء سامحهم الله يبخلون على ابناءهم ولا يمدونهم بالاموال لقضاء حاجياتهم وهذا يدفع الابن في احيان كثيرة الى تمثيل عملية الاختطاف يكون فيها المختطف هو صديقه الذي يتفق معه وبعد ذالك يهاتفان الاب ويطلبون منه فدية مالية ثم يقسمونها بينهما، يجب على المحققين ان يبحثوا جيدا في عمليات الاختطاف فهناك عمليات ممثلة
3 - glmimia السبت 21 نونبر 2020 - 21:36
سلام لا حولة ولاقوة الا بالله العلي العظيم اش هادشي ولينا كنسمعوا فهاد الوقت اللهم ردنا اليك ردا جميلا واسترنا فوق الارض ويوم العرض عليك يا رحيم
4 - تواطؤ وليس اختطاف السبت 21 نونبر 2020 - 21:59
حي السعادة من الأحياء المكونة من العمارات ذات السكن الإقتصادي والتي تعرف اكتظاظا على مدار الأربع وعشرين ساعة عملية الاختطاف مستحيلة خصوصا والمتهم كان خارج العمارة وهو ما كان ليمكن الفتاتين من الاستغاثة بالجيران بسهولة .
5 - مستغفر35 السبت 21 نونبر 2020 - 22:29
ما مسالي تربي ولادك وتوفر لهم ضروريات العيش الكريم.. من الافضل مااا تولدهم لتفادي نتيجة ضحية او متهم، المال والبنون زينة الحياة الدنيا، لكن كلكم راعٍ وكلٌ مسؤل عن رعيته والسلام.
6 - الحو املشيل السبت 21 نونبر 2020 - 23:00
المال والبنون زينة الحياة الدنيا
ولكن كل واحد يولد ليقد يصرف عله وتهلى فيه
مبقتش زمان تبدلات الوقت ضاقت الارض وغلات المعيشة
7 - مجرد رأي الأحد 22 نونبر 2020 - 00:33
على القضاء أن يكون حياديا.
(بحوزته سلاحا أبيض، الضحية رفقة صديقة لها على علاقة غير شرعية بالمشتبه فيه)
مجرد هاذا الكلام يبث عن تلخبط و تلفيق في الأحداث. فكيف لمنزل ألا يحتوي على سكاكين بالمطبخ. وكيف لواحدة منهن على علاقة غير شرعية بالمتهم،. إلخ... .
هناك مومسات يقومون بإبتزاز "الزبون" ان لم يوافق فمصيره معروف" تهمة الإختطاف،الإغتصاب" .
يجب محاربة الظاهرة من المنبع، فهو معروف للعادي و البادي !!!
8 - افقير الأحد 22 نونبر 2020 - 12:47
سؤال كيف وصلت الضحية الى منزل المتهم هناك احتمال انها كانت تعرفه رفقة صديقتها ولدالك هناك شبهة الفساد وبالرضى بين الجاني والضحيتين ثم كيف عرفت ام الضحية الشقة التي كانت محتجزة بها الضحية القضية فيها ان
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.