24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

4.17

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | مواجهة بالرصاص الحي بين الشرطة وعصابة في برشيد

مواجهة بالرصاص الحي بين الشرطة وعصابة في برشيد

مواجهة بالرصاص الحي بين الشرطة وعصابة في برشيد

الصورة: أرشيف

أفاد مصدر أمني لـ"هسبريس" أن عناصر الشرطة بالمنطقة الإقليمية للأمن ببرشيد اضطروا، مساء يومه الأربعاء 11 أبريل الجاري، حوالي الساعة السابعة مساء، إلى "استعمال السلاح الوظيفي في مواجهة سبعة عناصر ينتمون لشبكة إجرامية كانوا على متن سيارتين، حاولوا الاعتداء على عناصر الأمن باستعمال أسلحة بيضاء وقنينات غاز مسيلة للدموع".

المعلومات المتوفرة، إلى حدود الآن، تشير إلى أن دورية من الدراجيين المعروفة بالصقور، مدعومة بمجموعة للتدخل من المصالح المركزية للأمن العمومي كانت تباشر تدخلات ميدانية لمكافحة الجريمة بالأحياء المدارية ببرشيد، فأثار انتباههم سيارة خفيفة تسير بسرعة جنونية فحاولوا توقيفها، غير أن مستعملي السيارة حاولوا الفرار وأبدوا مقاومة عنيفة لرجال الأمن، لكن تعرض الإطار المطاطي لسيارتهم لعطب فجائي، اضطرهم إلى التوقف ومهاجمة عناصر الشرطة باستعمال أسلحة بيضاء (سيوف من الحجم الكبير) بالإضافة إلى قنينة غاز مسيل للدموع.

وحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، فقد حضرت سيارة ثانية إلى عين المكان، على متنها ثلاث أشخاص، حاولوا تقديم الدعم للمعتدين في مواجهة عناصر الأمن، مشهرين بدورهم أسلحة بيضاء، مما اضطر شرطي من فرقة الدراجيين لإطلاق رصاصات تحذيرية في اتجاه إحدى السيارات المهاجمة، غير أنه تعرض لاعتداء بواسطة السلاح الأبيض مما تسبب له في رضوض وجروح بالغة الخطورة.

وحسب نفس البلاغ، فقد اضطر أحد الشرطيين لإطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء لرد الاعتداء الذي تعرض زميله وثني المعتدين، لكن إصرار عناصر الشبكة الإجرامية على مهاجمة عناصر الأمن اضطره إلى توجيه رصاصة ثانية صوب أحد المعتدين فأصابه في عظم الفخذ، مما استدعى نقله إلى المستشفى لتلقيه الإسعافات الضرورية.

وفي إطار هذه العملية، فقد تم توقيف اثنين من المشتبه بهم، أحدهما تم وضعه تحت الحراسة النظرية بينما تم الاحتفاظ بالشخص المصاب رهن الحراسة الطبية بالمستشفى، كما تم حجز ستة سيوف من الحجم الكبير، وقنينة غاز مسيلة للدموع، ومجموعة كبيرة من الحجارة وأحبال بلاستيكية كانت على متن السيارتين، يرجح أنها تستعمل في عمليات اعتراض السبيل المقرون بالسرقة.

للإشارة، فقد قد تم فتح بحث قضائي في الموضوع، بتنسيق مع النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بسطات، من أجل توقيف باقي المعتدين، خاصة وأن المعلومات المتوفرة تشير إلى كونهم من ذوي السوابق القضائية ويشكلون موضوع بحث على الصعيد الوطني من أجل تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة بالعنف والاتجار في المخدرات والقتل العمد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (119)

1 - ولد لبلاد الخميس 12 أبريل 2012 - 01:14
اوى السي حسن الرميد ديرلينا شي حلقة اخطر المجرمين راها سخونة هد القضية
2 - عبد الرحمان الخميس 12 أبريل 2012 - 01:17
يا لطيف يا لطيف
اخبار مهولة و دائما في المواجهة رجال الامن
دعواتنا بالشفاء العاجل لرجل الامن المصاب ان شاء الله
و الويل للمجرمين من القانون
3 - حمادي الخميس 12 أبريل 2012 - 01:18
نحييكم على تضحياتكم لوقف عمليات السيبة التي باتت تنتشر في اركان البلاد
نشكر حزم رجال الامن لردع هؤلاء خباثة الذين يعتدون على الابرياء يجب الحكم عليهم بالمؤبد لان المجتمع لايريد مثل هؤلاء الجاحدين
4 - slawi الخميس 12 أبريل 2012 - 01:18
ا لبلاد الله يستر كيولات كل يوم تنسمعوا جريمة هاد الشي ولا تيخلع الله يرد الباس وخلاص حتى الامن ولا في خطر
5 - Jamal الخميس 12 أبريل 2012 - 01:20
Ces dernieres années, les autorités ont montré un certain laxisme envers les criminels et même les verdicts et les sentences prononcés etaient d'une certaine clemense + les clemense royales à l'occasion des occasions religieuses.
Les marocains ont beaucoup de souffert de cette insecurité, et maintenant ce sont les policuers qui commencent à être agressés....
Sauve qui peut....
6 - Hicham الخميس 12 أبريل 2012 - 01:22
بعد سنة من السجن سيستفدون من العفو وسيحتفظ بمن يتكلمون عن الفساد.
7 - faik الخميس 12 أبريل 2012 - 01:27
ce genre de criminel devront etre punis avec acharnement la societe marocaine ainsi que le gouvernement doivent assumer pleinement leur responsabilités et combattre ses malfaiteurs quelque soit leur statut voleurs avec col blanc cravate responsable des institutions public ,il n'ya aucune place pour les corrompus dans le nouveau maroc.
8 - مصطفى الخميس 12 أبريل 2012 - 01:29
اوا هاد الشي ولا يخوف لازم مزيد من المراقبة داخل الأحياء وحراسة الممتلكات العمومية
9 - abdo الخميس 12 أبريل 2012 - 01:34
من الواضح ان رجال الامن يتخوفون من استعمال السلاح حتى على حساب حياتهم ، من هذا المنبر اناشد المسؤولين باعطاء الضوء الاخضر لرجال الامن باستعماله في وجه كل من يحمل اسلحة بيضاء او نارية او فقط يشكل خطورة على الامن ، مثل من يستعملون الكلاب ، هؤلاء لايستحقون العيش ولا الرحمة ولا الشفقة . انذاك سيحسب المجرمون الف حساب قبل القيام باية عملية ، حين ترجع للشرطة هيبتها امام المجرمين ويحترم رجال المن الناس العاديين ساعتها اقول لمدير الامن برافو عليك!
10 - justice الخميس 12 أبريل 2012 - 01:34
عاش الامن لابد من مكافاة هؤلاء الامنيون والقضاء على المجرمون.
11 - جمال الخميس 12 أبريل 2012 - 01:36
هذاتحدسافريشكل حدثاخطيرا يجب التصدي له بكل حزم وصرامة مهماكانت دوافعه فالأمن هو الأساس قبل أي شيئ ءاخرفتحية إكباروتقديرلرجال الصمودالذين أوقفوا هذه العصابةالباغيةالمجرمةالتي أدخلت الرعب في نفوس السكان وماأكثر أمثال هؤلأء في مدنناومن الواجب تظافرالجهود من الجميع للقضاء عليهم ليسودالأمن والإستقرار الوطن كله
12 - amine الخميس 12 أبريل 2012 - 01:38
tout a fait d accord avec commentaire 6
ces criminels ont des antecedents et meme les policiers ont tiré avec leur pistolé , ils n ont pas eu peur pour deux raisons:
la premiere ils savent que les policiers ne vont pas utiliser les pistolés...et s ils l utilisent ils vont avoir des prolems....et 2eme raison: ils sont habitués a passer une courte durée a la prison et puis ils sortent....
tous ces criminels d aujourd hui sont les fruits et la recolte des annes 90s, les annes de fassad et le manque de responsabilité des gouverneùments et du roi
13 - مغربي عادي الخميس 12 أبريل 2012 - 01:39
اكيد مدام المجرم كيدخل للسجن ويخرج فمدة 6 اشهر ما يرجع يدير مكثر.. واااااا بنادم ... و المجرم عطيوه 10 سنين ديال الحبس .. و الشرطة خاصها تستعمل السلاح .. قتل ليا البوزبال .. انا كون كنت شرطي و بلا شرطي عندي السلاح .. اتعدى عليا شي مجرم نتيري فيه .. الصراحة راحة ..
14 - محمد الخميس 12 أبريل 2012 - 01:43
السلا م عليكم بحال هد شي خص الا عدام با ش المغر ب يو ي مز يا ن
15 - noureddinenn الخميس 12 أبريل 2012 - 01:44
Voila à quoi mene le long laxisme envers les les criminels et les trafficants de drogues
16 - MONADIL الخميس 12 أبريل 2012 - 01:50
الرصاص الحي وزيدوهممم ولا كيقطعو الطريق المجرمين سرهم غير الرصاص ارجو ان يصبح معمم ذا الشرطة وكفا من التساهل مع المجرمين
17 - برشيد الخميس 12 أبريل 2012 - 01:52
مدينة برشيد لزام ليها واحد الحملة قوية من طرف الامن لان عصابات درو مابغو ديل المخديرات العصابات ديل السرقة حملين السيوف درو مابغو اما المرهقين صغار غا تتكلم معه طلع الموس اما السرقة ديل السيارت لاتسول شحال من واحد مشات ليه السيارت لحد الساعة ملقاهش
18 - NADIA الخميس 12 أبريل 2012 - 01:57
Je pense qu'il faut une vrai refonte de tout notre système sécuritaire pour ne pas se reveiller demain avec des clashnekoufs dans certains quartier comme ce qui se passe actuellemnt dans les banlieu françaises !Il faut faire une vrai purge et ne plus rien tolérer :1-Une serveillance de tous les quartiers du royaume et y mettre des caméras comme en angleterre !2-Envoyer tous les immigrés illégaux qui vivent dans notre pays et Sanctionner les gens qui emploient ces clandestins sans identité;4-Lutter contre les drogues dans notre pays qui commançent à prendre de l'ampleur même de la cocaine;5-Lutter conte toute forme de prostitution car source aussi d'insécurité;6-Surveiller nos frontières terrestres avec l'algérie et la mauritanie avec 20 000 soldats à raison d'un poste de contrôle tous les 200m; 7-Surveillance des étrangers qui vivent dans notre pays par un système trés rapproché et doivent justifier de leur moyens de subsistance et leut contrats de travail avalisées par les autorités
19 - ابو جلال الخميس 12 أبريل 2012 - 02:00
اكبر مشجع على الاجرام هو الاحكام المخففة واقتراحات غير المدروسة للعفو سيما اذا كانا في ظل فساد مستشر
20 - رشيد ز الخميس 12 أبريل 2012 - 02:13
اوا لعجاب هدا شكرًا لرجال الأمن
21 - ابو ادريس الخميس 12 أبريل 2012 - 02:14
السلام عليكم لو كان الخير في المخزن كان الشعب يتعاون معاه ولكن القانون كيدخل الكل للحبس والمخزن ظالم كيفاش بغيتو اكون المجرم طبعا فوق القانون الوضعي الفاشل اعطيو القيمة للمواطن وغيرو القوانين وشاركو المواطن الصالح مع المخزن بالقاااااااااااااااااااااااااااااانون مشي الااااااادة القانون الوضعي المغربي لازم يتغير كلو وبحال هاد المجرمين مشي ادخلو للسجن يكلو ونعسو لازمهم يتربطو بالسلاسل وطلعهم احفرو لجبال والطرق بالعصا باش اتوبو وعرفو بحاق المخزن
22 - مغربي الخميس 12 أبريل 2012 - 02:15
أكيد الماسونيون سيفرحون لهذا الحدث، فهمهم هو قتل المسلمين و إنقاص عددهم...
فالسبب الأول هنا هو نشر الفساد و حبس الدعاة و الحرب على الاسلام...
23 - maman الخميس 12 أبريل 2012 - 02:53
تحية لكل رجل أمن يسهر على سلامة ٱلمواطنين.
24 - soussi الخميس 12 أبريل 2012 - 03:28
السلامة هادي ماولات دولة إسلامية هده ولات السلفادور تحية خالصة لرجال الأمن والمواطنين الصالحين
25 - hicham الخميس 12 أبريل 2012 - 03:47
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن القبر ينادي كل يوم 5 مرات ويقول:

أنا بيت الوحدة فأجعل لك مؤنسا قراءة القرآن الكريم

أنا بيت الظلمة فنورني بصلاة الليل

أنا بيت التراب فأحمل الفراش وهو العمل الصالح

أنا بيت الأفاعي فأحمل الترياق وهو باسم الله

أنا بيت سائل منكر ونكير فأكثر على طهري قول الشهادتين يمكن لك أن تجاوبهم

وروي عن النبي صلى الله عليه و أله وسلم أنه قال:

القبر روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النار .
26 - ولد برشيد الخميس 12 أبريل 2012 - 03:53
أقليم برشيد يعد أكبر مروج لمخدر الشيرة "حشيش" وهده هي النتيجة معارك بين رجال الشرطة وعصابات القادمة من نواحي مدينة برشيد التابعة لها لكي ينضفو هذه الاخيرة من تجار المخدرات ونجحت الجهات المعنية بدلك . وللاسف فهي فقط خدعة مفبركة بين المسؤولين وتجار المخدرات وخير دليل هو تطهير المدينة وتشجيع التجارة بالنواحي مثل جماعة الدروة تابعة لاقليم برشيد التي هي مركز التجارة بالجملة في المخدرات واحسن جودة علي صعيد من الرباط الي داخلة أما الشمال المغرب فغني عن التعريف و كدلك دوار ولاد حجاج ’ البيع بالجملة" اختيرة هده المناطق لتكوين عصابات المخدرات لانها قريبة الدارالبيظاء وبرشيد وبعيدة عن وزارة الداخلية أي تحت نفود الدرك الملكي وللمزيد من المعلومات زورو الدروة و أولاد حجاج
27 - جلال الخميس 12 أبريل 2012 - 03:54
اسأل الله أولا لرجل الأمن المصاب الشفاء العاجل والحفظ من كل مكروه
إلى متى سيظل حال بلدنا هكذا؟ هناك شرذمة من المتشردين المجرمين تجول وتصول في أحيائنا و أزقتنا وطرقاتنا تقتل وتنهب وتفترس كذئاب بائسة متعطشة لدماء أناس عزل. أصبحوا فوق القانون والدين والعرف. فهل هؤلاء بشر أم شيء آخر؟ إن استقرار بلدنا يكمن في سيادة الأمن داخله وعودة شخصية رجل الآمن كما هي عليه تلك في البلدان المتقدمة المرتبطة بالعدل النزيه وليس المرتشي. أينكم يا جمعيات ومنظمات حقوق الإنسان الوطنية والناس يقتلون وتسلب أرواحهم وممتلكاتهم ... بدون أي ذنب أو سبب؟؟
28 - اللندنية الخميس 12 أبريل 2012 - 03:55
هاهو الخيخ ديال كازا بدا كيخرج و ما لم يكتشف بعد كان اعظم

صرحو للبوليس باش يستعملو السلاح عند اول تهديد للسلامة

19 نادية تبارك الله عليك الكامرات سلاح فعال ضد الجريمة و التواجد لرجال المن في الشارع و تشديد العقوبات zero tolerance drugs, prostitution , abuse of any kind like physically, and theft
29 - عمي الذيب الخميس 12 أبريل 2012 - 03:55
باسم الله الرحمان الرحيم،
أخرجوا المعتقلين السياسيين والدينيين وأحرار الرأي من السجون، و اسجنوا هؤلاء المجرمين. هؤلاء أحق بأن تنزل بهم أشد العقوبات، فقطع يد واحدة، تعيد ما سرق!!
تحية لرجال الأمن الذين أبانوا عن استرجاع ثقة المواطنين وقيمة الضمير الحي الذي يَعلو لباسهم الشَّرفي.
30 - جلال الخميس 12 أبريل 2012 - 03:56
People is fed-up with this awful situation, everyday we are heard about some innocent people killed, stolen, raped… and the criminals are free. Drug is sold day and night and in front of us without fear at schools, in café; in streets…; people are kidnapped by rubbish dirty bandits, adultery and prostitution become the fashion in morocco; etc
Wake up and give up these kinds of crimes otherwise Morocco will be no longer a land of peace as we hear from some hypocrite mass media
31 - rodani الخميس 12 أبريل 2012 - 04:01
سبب المشكل المنضمات الحقوقية
32 - Abdou الخميس 12 أبريل 2012 - 04:12
عاش الملك و عاش الامن المغربي،وادعو إلى مكافاة جميع رجال الأمن
33 - en colère الخميس 12 أبريل 2012 - 05:14
il faut autoriser la police à tirer même des balles dans la tête s'il le faut
34 - rachid الخميس 12 أبريل 2012 - 06:32
سلام بحال هده اخبار متتفرحش راها خطيرة جدا فعلى الحكومة و وزارة العدل اعادة النظر في احكامها مع انوع المجرمين لاءنهم يفهمون الحرية بالمقلوب حتى كثرة المنظمات الحقوقية ساهمت في كثرة الاءجرام بشث انواعه لهدا اطلب من الله ان يحمنا وبلدنا ورجال الامن من هدا النوع من المجرمين والسلام
35 - BOUAZZA.CA الخميس 12 أبريل 2012 - 06:43
je me demande pourquoi les policiers ont continué a tirer des cartouches en l' air apres le premier avertissement. ils devraient viser directement ces criminels, étant donné qu'ils étaient en légitime
défense.au canada apres un avetissement verbale les policiers tirent directement sur le criminel s'il n'obéit pas aux ordres ou s'ils recoivent des menaces de sa part . il doit y avoir une loi qui potege les policiers dans ce genre de situations critiques. Bon courage a nos braves policiers et bon rétablissement au policier blessé
36 - BOUAZZA.CA الخميس 12 أبريل 2012 - 07:00
Wallah j'ai quitté le Maroc il y a 10ans a cause l'insecurité pour mes enfants. maintenant quand je lis ce qui se passe au maroc consernant ce volet je ne regrette pas d' avoir pris cette décision. mais franchement ssiba hadi
37 - اكس الخميس 12 أبريل 2012 - 07:40
أسيدي أش هاد السيبة ؟؟؟ و الشرطة مقدر وش استعملو السلاح !!!! خاص الداخلية تجهز الشرطة بأحدث الوسائل مثل الجيلي الذي يقي من الرصاص و الصاعق الكهربائي و الغاز المسيل للدموع وأحداث وحدت خاصة بالتدخل السريع مثل SWAT .
هنا في امريكا البوليس ما عندوش اللعب حتى في حالة عدم الامتثال للأوامر عندو الحق اتيري فيك، عساك الى كنتي كتشكل الخطر ..
38 - citoyen الخميس 12 أبريل 2012 - 08:18
إضافة إلى تعزيز دور الأمن وتجهيزه بالوسائل اللازمة يجب إعادة النظر في الترسانة القانونية وفي الأحكام وفي طرق التنفيد إذ ا لايعقل أن يلج المجرم السجن ويجد كل وسائل الراحة والمعاملة الحسنة والصحة والتغذية.....و لايتدرع أحد بحقوق الإنسان فحقوق إلإنسان لمن يحترمها أم المجرم فيجب أن يعاقب عقاب يعود بالنفع على المجتمع كتنظيف لشوارع الحدائق العمومية ،إصلاح وبناء المرافق العمومية ،شق الطرق...وصولا إلى الأعمال الشاقة ولم لا الإعدام إذاماكان يشكل خطر على المجتمع والوطن ودعونا من إملاءات الغرب لأنهم هم آخر من يتكلم عن حقوق الإنسان والواقع الشواهد تثب ذلك
39 - taha الخميس 12 أبريل 2012 - 08:27
كثر الإجرام عندنا في المغرب ، وحتى بعد الإعتقال يتم تخفيض العقوبات للمجرمين ، فمسألة حقوق الإنسان لم تعد تنفع مع البعض حيث يجدون راحتهم في السجون يجب إعادة النظر في التعامل مع من يريد تخريب هذا البلد العزيز والذي كان من بين الدول الأوائل من حيث الأمن على الصعيد الدولي . لكن مسألة حقوق الإنسان التي يجهلها الكثير جعلتنا لا نعرف معناها الحقيقي .
40 - حتى نكون في مستواهم الخميس 12 أبريل 2012 - 08:49
نقتبس كل شيئ عن المجتمع الأمريكي و نأتمر بأوامر حكامه!
فلا ينقصنا الآن إلا توفير محطات تلفزية تقوم بتغطية المطاردات البوليسية للمجرمين و على الطريقة الأمريكية.
و كلمة "الصقور" تطلق فقط على من يطير. لذا فالشرطة المغربية المدربة أمريكيا يجب أن تتوفر لها "هلكبترات" و ليس فقط على دراجات بعجلتين.
و ليكن التعاون قائما بين الشرطة و محطات التلفزات في خلق جو المتعة للمواطن المتابع لمشاهد تلك المطاردات و بخلق تشويق تام؛ و ذلك بقطع بث المطاردة بين الحين و الآخر و بث مقاطع من الإشهار للسلع الإستهلاكية (على الطريقة الأمريكية دائما و أبدا).
و ها هي الحضارة كما يريدونها لنا أن تكون.
يا ليت الأمريكان دفعوا المغاربة المدنيين لحمل السلاح الناري، الخفي و الظاهر منه، حتى يرى المجتمع الأمريكي كيف نحن نحسن تطوير ما لم يستطع عليه غيرنا تطويره!!
41 - حبيب ايطاليا الخميس 12 أبريل 2012 - 09:06
يجب علينا مساعدة رجال الامن و لو بتسديد ضريبة تعزز من وجودهم الله اعلم اين نسير
42 - jamal الخميس 12 أبريل 2012 - 09:07
تحية لرجال الامن الشفاء لرجل الامن المصاب اتمنى اقصىى العقوبات للقطاع الطرق
43 - karim الخميس 12 أبريل 2012 - 09:08
هـــذه نــــتـــــــــــيــــــجـــة حــــقـــــوق الإنــــــســــــــــــــــــــان
44 - abdoulah الخميس 12 أبريل 2012 - 09:30
لا جناح على رجل الأمن إن أُجبر على قتل المهاجم دفاعا عن النفس . خصوصا وأنه قد تهجم عليه بنيّة قتله . ولو كنت مكان الشرطي لأرديت المجرم قتيلا لأحمي نفسي من خطورته على سلامتي وسلامة رفاقي في العمل ، لا يجب الدّفاع على حاملي الأسلحة البيضاء .
45 - با غي انشوف ابلادي انقية الخميس 12 أبريل 2012 - 09:52
لو طبق حكم الاعدام في حقي هولاء المجرمين لا كان خيرا للبلاد و العباد.
ان الامر يزيد كل يوم سوءا, وهؤلاء المجرمين وما يشجعهم اكثر هو ثقتهم
بانه لا عقاب صارم ضدهم ما جعلهم لا يهابون حتى من رجال الشرطة وهذا امر خطيرللغاية.السيبة فين ما امشيتي الله يلطف الاعتداء على كل فرد في المجتمع .
كان كبيرا في السن او صغيرا.القصاص القصاص يا رجال الامن من هولاء المجرمين.
46 - ???? الخميس 12 أبريل 2012 - 10:07
إلى توجيه رصاصة ثانية صوب أحد المعتدين فأصابه في عظم الفخذ، مما استدعى نقله إلى المستشفى لتلقيه الإسعافات الضرورية.
47 - hicham الخميس 12 أبريل 2012 - 10:27
hier une scène hollywoodienne en plein boulevard yakoub mansour et ghandi ..je jure que c'etait blad SIBA avec couteaux machettes etc...
48 - SAID الخميس 12 أبريل 2012 - 10:43
إن تعاون الدرك الملكي مع هذه المجموعات الاجرامية لخير دليل على تواجدها في مناطقه وأكثر رجال الدرك ينحدرون من الارياف والقرى والمدن الصغيرة وهم يعرفون جيدا كل التجار ويتغاضون عنهم مقابل مبالغ مالية شهرية. أما موضوع الامن في المغرب فهو موضوع يمكننا السيطرة عليه بتوظيف مزيد من الشباب الامنيين، بإضافة مراكز الشرطة في الاحياء وخصوصا الدوريات الليلية أي المداومة توفير سيارات سريعة ومتطورة تتوفر على كافة المعدات التقنية ، إدخال الدوريات المروحية النهارية والليلية توزيع الكامرات في جميع الشوارع والاحياء بلإضافة إلى تشديد المراقبة على المعابر الحدودية كما ذكر تعليق الأخ سابقا( الحدود الجنوبية). تشغيل مخبرين متعاونين برواتب رمزية تساعدهم على التحرك والمتابعة. والاهم من كل هذا فك القيود في استعمال السلاح في المواقف التي تستدعي ذلك وبدون تردد وليس الطلقات الانذارية التي غالبا ما تكون غير كافية لردع المجرمين. تكثيف سيارات الشرطة في جميع الاحياء ليلا للتدخل السريع حيث يجب توفير سيارة لكل حي مثل حي العكاري في الرباط أو جي 5 أو المنال مثلا.
49 - Leila Amsterdam الخميس 12 أبريل 2012 - 10:47
Je salu d´abord la police marocaine, ces agens de police risquent vraiment leur vie , je crois qu´ils ont le droit d´utiliser leurs armes contre les criminels qui sont armés, ces criminels ne sont que des victimes des gouvernements précédents qui doivent être eux même en prison,mais ils sont toujours dans le pouvoir, mais la démocratie au Maroc n'est pas arrivée á ce point lá, et n'arrivera jamais on reste toujours les marocains qui sont habitués á " ferme tes yeux, on'a rien vu " Has bia allah wa niema al wakil.
50 - محمد اوعمر الكاديري الخميس 12 أبريل 2012 - 11:08
السلام عليكم
لماذا المجرم يوجه طعنات لضحيته ورجل الامن يتخوف ويتردد ويخشى اصابة المجرم هذا غير معقول يجب ان تعطى الاوامر الى رجل الامن ان يطلق النار على الرأس وليس الفخد عند مواجهة اي خطر ... ان الله هو ارحم بعباده من غيره لو علم خيرا في السارق لما امر بقطع يده ... اقطعوا ايديهم من فضلكم وتهنات القبيلة ... رجال الامن يدورون في دوامة ...
- القاء القبض على المجرم
- الحكم على المجرم سنة
- العفو على المجرم من بعد 3 اشهر
- خروج المجرم وارتكاب عشرات الجرائم قبل القبض عليه
- القاء القبض على المجرم من جديد
وهكذا .. وهكذا ... دوامة في مضيعة للوقت والحراسة والاكل والشرب وكثرة الاوراق والمحكمة والبنزين والماء والضوء بدون فائدة.
قطع اليد لا يستوجب اي شيئ ... ولن يسرق بعد هذا ابدا وسيركن الى مكان يختبأ فيه.
51 - Netkiller الخميس 12 أبريل 2012 - 11:09
je ne comprends pas pourquoi on ne donne pas l'autorisation a la sureté nationale d'utiliser les armes a feu
surtout quand on est face a des criminels pro comme ceux ci
on ce qui concerne les penalités a mon avis il faut juste appliquer les consignes de l'islam

merci de diffuser
52 - moca moca الخميس 12 أبريل 2012 - 11:21
باسم الله الرحمان الرحيم نرجو من الله عز و جل ان يشفي الشرطي المصاب. اما بالنسبة للمجرمين الظالمين, فعقوبتهم السجن مع الاشغال الشاقة خارج المدار السجني مع قلة الطعام و الشراب.فمجموعة منهم يعيشون في سجونهم احسن حال من بيوتهم.اللهم قمعهم و سلبهم حريتهم في سجونهم ليعرفوا قيمتها عند خروجهم
53 - عاشق المغرب الخميس 12 أبريل 2012 - 11:21
تحية لقوى الامن الوطنيين.
اتمنى تغيير القوانين للسماح لرجال الامن باستعمال السلاح بدون قيود مع المجرمين وتشديد العقوبات لان الملاحظ ان المجرم بعد قضائه مثلا سنتين او خمس سنوات يخرج اكثر احترافية وعدوانية .
كما اقترح منع جميع وسائل الترفيه في السجون وكدا منع ما يسمى بالقفة وفرض القيام باشغال لصالح المجتمع خاصة شق الطرقات .
واتمنى الاستفادة من الطريقة الصينية مثلا في هدا المجال .

لكن قد يحتج البعض بالقول بان هدا يتعارض مع حقوق الانسان لكن الجواب هو ان المجرم يجني ضد المجتمع وبالتالي يمكن اعتبار اعماله جرائم ضد الانسانية و يستحق اقسى العقوبات .
54 - ابو ناصر الخميس 12 أبريل 2012 - 11:28
تحية تقدير للشرطي المجروح اما الاحكام في حق المجرمين وسياسات العفو فهي تثير اكثر من تساؤل.
55 - Ahmed الخميس 12 أبريل 2012 - 11:32
لماذا لم يتم القضاء على هؤلاء المجرمين في ساحة المعركة بالسلاح و تسليمهم جثثا الى ذويهم الذين لم يحسنوا تربيتهم
ان خرجوا من السجن فسيعاودوا فعلتهم , المرجو من رجال الامن البواسل التصدي للمجرمين بالسلاح الناري لاسترجاع الامن في كل المدن
تحية لرجال الامن الشرفاء الذين يوفرون الامن للمواطن
56 - badii el khatir الخميس 12 أبريل 2012 - 11:35
que pense un simple citoyen devant de tels comportements? eh bien la peur et le dégout. peur pour sa sécurité et celle de ses enfants, ses parents, ses proches et ses concitoyens. si ces criminels , restent peu ou légèrement punis, cela encouragent d'autres criminels à se manifester....un pays qui vit dans la peur se tue à petit feu...donc pas de pitié !!!
57 - حسن المغربي الخميس 12 أبريل 2012 - 11:41
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الأمن شيء أساسي في حياة الإنسان ، ولهذا فإن أي مجرم سولت له نفسه العبث بالأمن ،سيجد أمامه رجال وهبوا أنفسهم للسهر على حماية الفرد والمجتمع ، وأقترح على المسؤولين تطبيق القانون وعدم التساهل مع المجرمين ، نسمع الآن ظاهرة تنتشر بالمجتمع ،وهي حرق السيارات الفخمة في بعض المدن كتادلة وطنجة ومدن أخرى ،
وأطرح هنا سؤالا :
- لماذا لا تطلق الرصاصة على من ثبث عليه الإعتداء على ممتلكات الغير ؟
58 - Ghir ana الخميس 12 أبريل 2012 - 11:43
Si on appliquait la règle de couper une main au voleurs, on n'en serait pas là!
59 - عبد الرحمان الخميس 12 أبريل 2012 - 11:46
أتمنى الشفاء العاجل للشرطي الذي أدى واجبه و لو على حساب سلامته الخاصة. كما أحييه على شهامته. على الدولة أن تدافع على أبنائها البررة و لا تسمح لأي كان أن يهدد سلامة رجال الشرطة المخلصين. فسلامة الشرطي أو الضابط هي أولى الأولويات. فما فائدة مسدس لا يستعمل. فالمجرم يعلم ذلك و بالتالي فهو لا يخاف. في أمريكا ترى الشرطي يستعمل سلاحه بمجرد تعرضه للخطر. ناهيك عن الوسائل الموضوعة رهن إشارته من سيارات متينة و سريعة و و سائل الإتصال و كاميرات داخل السيارات إلخ...... حان الوقت لإعادة الإعتبار لشرطتنا حفظها الله.
60 - Zaza الخميس 12 أبريل 2012 - 11:49
Bravo la police nationale faite votre travail vous les vrai defensseurs de droit à la vie
61 - ملاحظ الخميس 12 أبريل 2012 - 11:51
يجب اعطاء الأمن كامل الصلاحية لإطلاق النار علي من يهاجمهم

لا يجب التهاون مع هؤلاء المنحرفين
62 - maria الخميس 12 أبريل 2012 - 11:54
bravo a notre police marocaine .ALLAH maakom
63 - IMAD1 الخميس 12 أبريل 2012 - 11:59
شخصيا انا من ساكنة برشيد واعاين بشكل يومي ما يقوم به رجال الشرطة من مجهودات جبارة من اجل محاربة المنحرفين وقذ تم التقليص بشكل ملحوظ من معدل الجريمة مقارنة مع فترات سابقة.فتحية لرجال الامن عبرهذا المنبرالفعال.
64 - محمد الخميس 12 أبريل 2012 - 12:14
إلى الذين يهللون صباح مساء بقضية حقوق الانسان، انضروا إلى ما يقع في مدننا و قرانا من مصائب، حتى رجال الأمن لم يسلموا من بطش المجرمين. وعليه وجب إعادة النظر في قضية حقوق الانسان. نعم لحقوق الانسان لو كان الذي يروعنا "إنسان".
65 - ali الخميس 12 أبريل 2012 - 12:18
bravo notre police.il est devenu urgent d' utiliser les armes par les agents de sécurité devant telle situation chaque fois qu'un criminel résiste
66 - فيصل الخميس 12 أبريل 2012 - 12:32
هذا ليس غريبا في دولة تأبى الحكم ربشرع الله الذي هو أعلم بمن خلق وجعل له الوسيلة الناجعة لزجره وإعطاء العبرة لمن سولت له نفسه القيام بمثل هذه الأعمال، فماذا سيكون مصير هؤلاء؟ السجن؟ سيقضي بضعة أشهر ويأتي العفو ويبقى الضحية هو ذلك المسكين الذي يعترض سبيله من طرف هؤلاء فتنتهك حرمته وقد يؤدي حياته ثمنا إن حاول المقاومة ظلما وعدوانا، علما انه يؤدي ضرائب يذهب قسط منها للسجون لتصرف على المجرمين باسم الحقوق. الأمن والعدل عماد الدولة وضمان الاستقرار. فاعتبروا يا أولي الالباب.
67 - llah ydir lkhir الخميس 12 أبريل 2012 - 12:40
أخطر المجرمين بدا يعطي نتائج ديالو منين بدا هاد البرنامج أحنا كنسمعو جريمة كتنسيك فختها
68 - التقشبندي الخميس 12 أبريل 2012 - 12:47
امتا غادي يدوزوهم فاخطر المجرمين؟؟ باش يقولولينا ان الاحكام تراوحت بين المؤبد و الاعدام. ........حيت كاين القتل العمد المصاحب لجريمة اخرى وهي السرقة. .......اما الاعتداء على رجال الامن بالسلاح الابيض كانو ياخدو عليها غير 10 سنين. فحالة السلاح الناري 20 عام.
69 - brahim الخميس 12 أبريل 2012 - 12:50
salam mais tout ça c'est suite à la politique du gouvernement les criminels il faut les pénaliser et sans pitié . mr le ministre doit revoir la politique interne et la sécurité de notre pays ainsi la sécurité du peuple.
70 - ماروكان الخميس 12 أبريل 2012 - 12:51
نعرف جميعا العقوبة التي يتعرض لها رجل الامن عند استعماله للسلاح،لذا تبقى هذا الاخير حياته دائما في خطر.
هذا بالضبط ما حدث في هذه الحالة،فرجل الامن لم يستطع اطلاق النار على الاشخاص الذين هاجموه وانما اطلق رصاصات تحذيرية فقط وكأن المجرمين لا يعرفون انه مسلح،كما نلاحظ انه بعد اصابة احد رجال الامن بدأ زميله ايضا يطلق رصاصات تحذيرية (علاه مال هاد المجرم عما) مما يوضح ما قلته سابقا عن خوف رجال الامن من المحاسبة بشأن استعمال السلاح.لا يعقل ان يطلق رجل الامن رصاصات تحذيرية في مواجهة مجموعة من حاملي السيوف فالمعركة تبدو خاسرة منذ البداية.
يجب ان يكون لرجل الامن سلطة تقديرية واسعة في هذه الحالات،اضافة لكون تعرض المجرم لاطلاق النار لن يغير شيئا فهو على كل حال مجرم ويسعى فقط الى خراب البلاد،على عكس رجل الامن.ولسنا مستعدين لخسارة رجل امن في كل قضية.
اللهم تجي فالمجرم تهني البلاد من شرو
71 - ضحية سرقة باالسلاح الأبيض الخميس 12 أبريل 2012 - 13:01
يا لطيف الطف بنا
ارجعنا لعصر السيبة اللي بغا شي حاجة ياخدها بالقوة. أصبح المجرمون أكثر منشورين في كل مكان ولينا غير نشوفو في جنابنا كلشي ولى يبان لينا شفار
الله يكون في عون رجال الأمن .أ خاصهم استعملو أسلحة حقيقية في الدفاع على أنفسهم هاد الناس خسارة فيهم الحياة.
وشكرا هسبريس
72 - ahmed الخميس 12 أبريل 2012 - 13:09
c'est quoi cette police sur 5 ils ont arrété 2 avec un agent griévement bléssé . il y'a un probléme grave au sein de cette police a chaque fois ils se font massacré par les criminels . ils faut vraiment trouver une solution il faut que les policiers soient libre de tirer pour arréter les criminels
73 - alahak الخميس 12 أبريل 2012 - 13:09
le maroc c est un pays qui donne l infrastruture pour les coupables!!!parceque il ne pratique pas la loi d exicution!!!!!
74 - OBSERVATEUR الخميس 12 أبريل 2012 - 13:16
hamdolilah leur pneu est crevé sinon il seront toujouts en fuit pourkoi la police marocaine il trvaille pas avec un esprit de l'equipe est de l'intervention
imaginé vous cest etait plusieur malfiteur armé aussi davnt policié il estlautre equipe de renforte imedait il moin de patrouille cest pour les policer quand ils demande de renfort il vien jamais comme sa fonction la police marocain je sais pas wlah envoyez vous garde a fair des stage a lerangé en france ou bien en espagne et vous allez aprendre le savoire fair
voila sinon avec votre logistique la sa marche pas !!!!
75 - مغريبي الخميس 12 أبريل 2012 - 13:47
لا ندري لماذا لا يتم إستعمال الوظيفي ؟! يجب إعطاء الأمر بستعماله في حال تعرض الشرطة للخطر أو مواجهة ! أو إلى مات ڭاع هاد المجرم ؟ ليمافيه نفع .. دفع !
76 - عاشقة الأهل و الوطن الخميس 12 أبريل 2012 - 13:57
المغرب تغير و الحياة تغيرت و الناس تغيروا و الشرطي عندنا لازال يخاف إستعمال سلاحه! و لا أي وسيلة ليحمي نفسه أو يردع المجرم! سؤال بسيط مجرمي أمريكا أخطر من مجرمي المغرب لكن علاش تيقولو الشرطي رمي سلاحك و تجبد فالأرض كيحط يديه فوق راسوا و يتجبد؟ لأنه كيعرف إذا أعاد الشرطي طلبه مرة ثانية و لم يلبه غدي يتيري فيه الشرطي! أما هنايا جابدين السيوف و عندهم فرقة للدعم ما عرفنا شكون البوليس هما و لا البوليس الحقيقين!! يجب إعطاء الضوء الأخضر لإستعمال السلاح الناري ضروووووووووووووووري لأنه حنايا شعب يخاف ميحشم و مرة على مرة غيتردعوا! ما بقيناش حاسين بالأمان شكرا هسبريس
77 - FALLAK الخميس 12 أبريل 2012 - 14:11
les armes blanches sont disponibles a tt personne a tt age il faut voir comment limiter et eviter ce probleme soit par des lois qui organisent la fabrication et la vente de ces armes blanches sans parler des gens qui cachent dans leurs poches des armes dangereuses il faut prendre les choses au sérieux parceque notre vie est ds sales mains un coup de poigné peut faire une crime ou une indicape tt la vie au souk il faut voir uniquement des petits couteaux pour eppulcher les légumes le boucherdoit etre responsable de ces longs couteaux il faul les numeroter et avec autorisation comme si on a une carabine de peche il faut prendre les choses au sérieux les agents de sécurités doivent faire une recherche quotidienne a tt personne suspet notre vie est en danger un mot deux la personne pose l arme blanche devant notre visage surtout le porteur de ces armes souvent des gens qui sont drogués avant d oublier il faut controler les forgerons
78 - mohamed الخميس 12 أبريل 2012 - 14:13
و يقولون حقوق الانسان اين هو الانسان !!!!!!!!!!!
79 - مغربية الخميس 12 أبريل 2012 - 14:17
برافو برافو برافو رجال الامن، ربي يعونكم و يشفي من تادى و يجعل دلك في ميزان حسناته، بالله عليكم قلولي اذا السجين يعامل احسن من دارهوم و متوفر ليه كلشي و لا يعاقب على فعلته، وعندو امكانية عشرين بالمية باش يتشد الى دار شي زبلة اخرى شكون هاد المسطي فيهوم لي غادي يمشي يتومر و لا يقلب على خدمة حلال و فيها تعب او يشغل مخو باش يسترزق بالحلال، و اخطر شيء تمشي الهبة ديال الشرطة، كيوليو المجرمين هوما لي كيحكمو و هوما لي كيفرضو ف المجتمع كيفاش خصو يمشي و كيخليو جيل جديد يطبع مع الجريمة و يتقبلها، حتى ولى الاحتيال دكاء و الاغتصاب فحولة، و التعدو و القتل بطولة، و التشمكير وقلة الحيا و الهدرة الخاسرة ميريكان، وولى التعدي على القصر مرض نفسي الله يحسن العوان وولى، ضرب النساء رجولة، يا عباد الله هدي كلها صفات الفاشلين و المجرمين الي خاص المجتمع يوقف ليها بالمرصاد و يتصدى ليها علنا و على ارض الواقع، و تقوم الدنيا و لا تقعد حتى ياخد الجناة ما يليق بهم من عذاب
80 - anti kolich الخميس 12 أبريل 2012 - 14:19
في المقال ذكر ان هناك دعم للمجرمين في وقت قياسي ف اين هو دعم للشرطة من نضري يجب تكوين فرق جديدة مكلفة بالتدخل السريع متل سوات او ان تزويد الشرطة باسلحة كهربائية كما هو جاري العمل به في امريكا و تحية للجميع رجال الشرطة الشرفاء
81 - hossni الخميس 12 أبريل 2012 - 14:20
السلام عليكم انا من البيضاء اشتريت منزلا في برشيد مدينة صغيرة باقة فيها راحة البا ل المؤسف اكتشفت العكس فوضى عارمة في الحي الحسني السير في الاتجاه المعاكس عادي الوقوف وسط الريق عادي جدا السيبة بلا قياس ولكن علاش كتلومو البوليس واش اعباد الله جوج ديا ل الصقور هما لكاينين في برشيد هما اللي غادين انضمو هاديك الفوضى حقيقتا كيبقى فيا الحال ولكن ما باليد حيلة الامر لله الواحد الاحد
82 - غمن يعتبرخعسسثب الخميس 12 أبريل 2012 - 14:21
يجب قتلهم لانهم يرعبون السكان حتى يكون عبرة ل من يعتبر
83 - Montréalias الخميس 12 أبريل 2012 - 14:41
C'est la première fois que je sois aucourant que l'utilisation des armes par la police marocaine est intérdite ou n'est pas souhaitable par les supérieurs. C'est du n'importe quoi. Je me demande pourquoi ces policiers ont une arme s'ils ne peuvent même pas l'utiliser pour se défondre. à Montréal, comme ailleurs dans le monde occidental, si tu as un couteau à la main ou n'importe quelle arme en face d'un policier , même à 5 mètres de ce policier, il va te tirer dessus. le résultat, personne n'ose désobeir aux policiers. J'espère que le gouvernement marocain change ce comportement des policiers et met la sécurité des citoyens en premier objectif. J'habite au Canada depuis des années, je sort à n'importe quel moment de la journée et de la nuit, et partout, je ne me suis jamais senti insécure. Au Maroc, pendant les vancances, je sens l'insécurité partout pendant le jour. La nuit, je n'ose même pas sortir. Je me demande qui sont les vrais musulmans, au Canada ou au Maroc.
84 - aziz56000 الخميس 12 أبريل 2012 - 14:57
ya pas des droits d Homme tant qu ils provoquent des dangers sur la vie publique donc il faut qu il soit des nouveaux reglements par rapport la protection et les droits d utilisations des armes sur ceux qui menacent la securitée des citoyens
85 - كريم تغزى الخميس 12 أبريل 2012 - 14:59
تحية خالصة لكل الساهرين على أمن وراحة وأرواح المواطنين من رجال الأمن ودرك وجنود ومخازنية ووقاية مدنية ومسعفين وأطباء وغيرهم،رأيي والله أعلم في هذه الشرذمة والعصابات المشابهة أن تهتم إدارة السجون بإصلاحهم ولن يتم ذلك إلا بتذويقهم مرارة ما يتسبب بعضهم في إلحاقه من أضرار بالأبرياء فمن يقوى على الضرب بالسيف ولا يقدر على حمل الأثقال والعمل حتى في الأسواق لكسب قوت يومه، لا بد من إعادة تشغيله وتوظيفه. وعندنا الجبال العالية والقمم الشامخة والمسالك الوعرة التي نريد شق الطرق فيها لفك العزلة عن الدواوير والمناطق النائية، لماذا لا نعود إلى إجبار هؤلاء المجرمين على العمل المنتج ولو بمقابل يتقاضونه يوم خروجهم من المدد المحكوم عليهم بقضائها، ألا نحفظ لأمثال هؤلاء كرامتهم عندما نوقظ الشباب المسجونين باكرا لمباشرة أعمال الحفر والنظافة والبناء وغيرها تمكنهم من إفراغ طاقاتهم الزائدة وتشغيلهم بما ينفعهم ويبعدهم عن الكسل والتدخين والسكر والتخدير فيؤدوا واجبات استضافتهم في السجون وواجبات تغذيتهم ومصاريف تثقل كاهل الدولة ويبقى لهم مازاد عن ذلك...حقيقة مشكلتنا حقوق الإنسان التي لم نستوعب غايتها بعد...
86 - الناموس الخميس 12 أبريل 2012 - 14:59
ماهو ردكم ايها العلمانين المدافعون عن الحريات الفردية.فهاده العصابة من حقها ان تحمل السلاح وتدافع عن نفسها من خطر رجال الامن.لقد قلدتم الغربين في كل شيئ الا في العلم والتكنلوجيا.الا تستحق هده العصابة الاعدام بل اكثر وهو ان تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف.ايها العلمانين لقد خربتم بلدنا الامين بافكاركم الخبيثة ارجوكم اتركونا نعيش بسلام لا تسمموا افكار المراهقين اما نحن .راه عقنا بكم. ارجومن هيسبريس ان تنشر ردي لانها تضلمني ولا تنشر ردي
87 - fouad de paris الخميس 12 أبريل 2012 - 15:02
je suis content d'avoir quitter ce pays de mer....
88 - يوسف الخميس 12 أبريل 2012 - 15:09
حقوق الانسان جعلت رجل امن يتلق السب والشتم داخل مخفر الشرطة.ولكن لا ننسى توطءهم مع اصحاب المخدراة .كم هم كثر.
89 - wiaam الخميس 12 أبريل 2012 - 15:29
الحجارة كايستعملوها كايضربو بيها السيارات اللي كايكونو غاديين مول الطوموبيل كايوقف و هوما كايهجمو عليه
الله يشافي البوليسي
و تحية لرجال الأمن الشرفآآاء
90 - lahcen azilal الخميس 12 أبريل 2012 - 15:39
الامن تحققه تركيبة منظوماتية تتداخل فيها عدة اجهزة وليس الشرطة وحدها, اما التسيب في بلادنا, هذا سببه الفهم الخاطئ لحقوق الانسان والتسيب في الاحكام القضائية , فيا ايتها الحكومة اعملي على اصلاح اوضاع الشعب وتوفير العيش الكريم حتى لايبقى الفقر مبررا للاجرام ومن اعتدى فطبقوا حدود الله وسترون النتيجة باذن الله تعالى والسلام
91 - وداد الخميس 12 أبريل 2012 - 15:54
من قتل يقتل ومن سرق يقطع له الاصبع بدل اليد يالله يا حكومة جربي هذي
92 - محمد الصفريوي الخميس 12 أبريل 2012 - 16:13
للأسف الاجرام كثر في المغرب و السبب حقوق الانسان و الاهم الابتعاد عن قانون وشرع الله
فلو كان يطبق شرع الله لما وجد هذا الفساد
لو السارق قطعت يده كما أمر الله و القاتل عمدا يقتل ...
لما كان هذا حالنا ما أحوجنا الى الرجوع الى شرع الله
فاللهم فرج على هذه الامة يارب العباد
93 - بلخير الخميس 12 أبريل 2012 - 16:27
على رجال الأمن الحصول على الضوء الأخضر لقتل كل مجرم أثيم كفى تسيبا و إستهتارا بأرواح المواطنين لا للعفو عن المجرمين فهذا يشجعهم على المزيد
و بالنظر مليا في واقع الأمر نلاحظ إزدياد وثيرة الإجرام بعد الربيع العربي مما يدفع للإعتقاد بأن ذلك مخطط له حثى يطالب المواطن بالأمن بدلا من مطالبه الأجتماعية و تظهر الدولة بأنها تلبي مطالب الشعب
94 - lrghali الخميس 12 أبريل 2012 - 16:30
ان التحسن الكبير الذي طرا على معاملة السجناء خلال المدة السجنية وكذا العفو الملكي الذي كثيرا ما يستفيدون منه جعلهم يتجرؤون على انتهاك القانون ولم يعودوا يابهون بتبعات الاعتقال او العقوبة.بل هناك منهم من يخرج من السجن عازما على الرجوع اليه في اقرب فرصة ممكنة ما دامت الحياة هناك توفر لهم اغلب ما يحتاجون اليه .لذلك يتعين على المشرع ان يطور ترسنته القانونية التي هي كفيلة بالفعالية المطلوبة من اجل ثني هؤلاء المجرمين عن معاودة اختراق القوانين,خاصة ذوي السوابق منهم.
95 - عندي السؤول الخميس 12 أبريل 2012 - 17:02
عندي السؤول كفاش مدينة صغيرة بحال برشيد ولت عامرة بالمجرمين ديل المخديرات وخدين الرحتهم في الشوارع
96 - هدهد سليمان الخميس 12 أبريل 2012 - 18:11
إبداع أم إتباع يا هسبرس؟إقتباس رائع في كل شيئ عن المجتمع الأمريكي. و ها نحن ننفذ أوامر حكامه! فلا ينقصنا الآن إلا توفير محطات تلفزيونية تقوم بتغطية المطاردات البوليسية للمجرمين و على الطريقة الأمريكية. و كلمة "الصقور" تطلق فقط على من يطير. لذا فالشرطة المغربية المدربة أمريكيا يجب أن تتوفر لها "هيلكوبترات" و ليس فقط على دراجات بعجلتين. و ليكن التعاون قائما بين الشرطة و محطات التلفزات في خلق جو متعة للمواطن المتابع لمشاهد تلك المطاردات و بتشويق تام؛ و ذلك بقطع بث مسلسل المطاردة بين الحين و الآخر و بث مقاطع من الإشهار للسلع الإستهلاكية (على الطريقة الأمريكية دائما و أبدا). و ها هي الحضارة كما يريدونها لنا أن تكون. يا ليتهم سخروا و رخصوا لكل المغاربة المدنيين بحمل السلاح الناري، الخفي و الظاهر منه، حتى يرى المجتمع الغربي المحب الخير لنا كيف نحن نحسن تطوير ما لم يستطع عليه غيرنا تطويره!!WELCOME
97 - آل يوسف الإدريسي الخميس 12 أبريل 2012 - 18:12
أدعو رجال الشرطة /بل المسؤولين الأمنيين لإلى الترخيص باستعمال السلاح في مواجهة من يحمل السيوف وغيرها
ايها الشرطي الله في عونك
من اشهر في وجهك سيفا لك الحق في استخدام سلاحك الناري لردعه وللدفاع عن نفسك
فالدفاع الشرعي يسمح لك بذلك
ويجب على إدارة الأمن والقضاء أن يطبقوا الدفاع الشرعي في هذه الحالات دون ترتيب أية متابعة أو تعويض من الدشرطي أو الدولة
98 - khemisset WODOH الخميس 12 أبريل 2012 - 18:22
والله لو مات احد المجرمين لبحت عليه حناجر الحقوقيين ـ ولكن رجل الامن ليه الله ـ اتمنى من المسؤولين تحفيز رجال الامن المتفوقين بتدخلاتهم الناجحة ، بالترقية المباشرة ـ ماشي حتى يموت عاد اعلقو ليه ـ اما الجريمة فاصبحت تتنامى بشكل مريب ، والكل مسؤول عن هذاـ فلينخرط الكل في استئصالها لانها سرطان لايترك المجتمع يعيش بسلام ،وكل من ثبت في حقه اي تواطؤ او شبهة من دلك فلتطبق في حقه اقصى العقوبات سواء كان من داخل المسؤولية اوخارجها ـ وعاش رجل الامن الذي يخدم بصدق امن بلاده
99 - رتوت ف الخميس 12 أبريل 2012 - 19:19
السلام علييكم كيفاش الامن يتكرفص وفي الاخير يخرج من الحبس لهذا لابد من قانون خاص بالمجرمين يدوز الحبس مع التكرفيس بدن اكل االا القيل من العدس او اللوبياء ومخاصوش يستفيد من العفو الملكي باش يكون عبرة للاخرين تبارك الله عليكم يا امن البلاد لما يعانونه
100 - yyyyy الخميس 12 أبريل 2012 - 19:37
iwa hadgin rir ila dar amn chi ghalta tabdaw tanta9do
101 - rayan الخميس 12 أبريل 2012 - 22:12
il n y a pas lontemps jètais en visite au maroc avec une ma grosse voiture sur l'autoroute on passant sous un pont j'ai recue pas un cailloux mais une roche sur le bare brise heureusement c'etait une voiture blindé si non rabi 3alme j'ai continué sans m'arter j'uasqu'au péyage et j'ai parlé de cette affaire aux gendarmes qui étais la sans aucune réaction ils mon dis c'est une bonde qui opére labas et c'est tous alhamdoulillah puisque je ne me suis pas areté j'ai décidé auparvant de porter une arme avec autorisation pour me défendre et élogner le danger sur ma famille je propose au gouvernement de loué le sérvice de la surtée privée pour aider la surté nationale on permettant aux 2 polices d'utilisé les armes paralisentes aux laser qui font moins de dégats au 2 cotés la police et aux malfaiteurs et vs verrez il'naura aucun probléme pour le droit de l'homme
102 - القسطالي الخميس 12 أبريل 2012 - 22:32
بصراحة رجال الأمن بما في ذلك الشرطة والدرك والقوات المساعدة يجب احترامهم إنهم يسهرون من أجلنا يحموننا وهم يعرضون انفسهم من أجلنا إلى الخطر الله يحجبهم ويعطيهم القوة والشجاعة باش يحميونا
103 - yassine الجمعة 13 أبريل 2012 - 01:11
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .لقد تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلو بعدي كتاب الله وسنة رسوله .ولهدا ان اي امة تفقد لشريعة الله فاحكم عليها بالفساد ... نحن لا ننتضر من يعلمنا ديننا وياتي باحكام تخالف شريعتنا احكام مقتبسة من الغرب لم تفد الغرب في شىء
104 - abderrahim الجمعة 13 أبريل 2012 - 02:46
رب اجعل هذا البلد آمنا لقد آن الوقت للضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه العبث بأمن المواطنين الأبرياء الذين باتوا يعيشون الخوف من شردمة المنحرفين ٬هؤلاء أضحوا مصدر قلق للمواطن ولرجال الأمن على حد سواء،فيجب اجتثاث هؤلاء الأوغاد من جحورهم لأن مصير أبنائنا أصبح على كف عفريت أمام اتساع سطوة المجرمين المخدرين على ربوع الوطن بل منهم صار يتحدى مؤسسات الدولة باعتدائهم على رجال الأمن الذين يؤدون رسالتهم في حماية البلاد والعباد من بطش هؤلاء تجار القتل المجاني.
105 - المجرمون يختبؤن بالدروة الجمعة 13 أبريل 2012 - 10:04
و عينا منهدرو هؤلاء و غيرهم يشتغلون في منطقة الدروة وهي منطقة كبيرة حيت انها ملقبة با كولومبيا لان لا يوجد بها امن يوجد بها مقر للدرك الملكي و هده المنطقة مرتع لا صحاب المخدرات و التعدي على المواطنين بتلاسلحة البيضاء يتربصون با سكان المنطقة رسلنا الداخلية عدة مرات و لا من مجيب كما يوجد حي سكني راقي اغلب سكانه من الجالية اغلب المساكن و المقاهي تعرضت لسرقة في و ضح النهار ارجو من الصحافة توصيل الرسالة نريد رجال الامن نحن نعاني توجد جمعية تتعا مل مع هؤلاء المجرمين تحمهم لما كتبت جريدة المقال عن الاجرام في الدروة تدخلت هده الجمعية و قالت الدنيا هانية معدنا لا اجرام لا والو
106 - enamir الجمعة 13 أبريل 2012 - 11:38
en premier temps ,je félicite les gens de police courageux qui ont pus maîtrisais cette bonde de salopards avec leurs peux de moyens!alors je m expliqué pour quoi ne pas autorisée ses gens a tirer pour légitime de défonce , alors pour mois je suis du coté du no 66 qui a la même poncer que mois ont n'est pas mure pour avoir ces droits de l'homme car il nous faut des écoles correctionnels pour connaitre nos droits et les droit d'autrehuit
107 - الحسين بن محمد الجمعة 13 أبريل 2012 - 11:47
السلام عليكم

أتمنى الشفاء العاجل للمصابين من رجال الأمن

سؤال :
أين هم المضربون عن العمل الدين يريدون المساوات مع رجال الأمن في الأجرة؟

أين رجال التعليم الدين يستفيدون من 3 أشهر من العطل سنويا دون إحتساب الإضربات و العطل الرسمية؟و 24 ساعة من العمل أسبوعيا

أين الأطباء و القضاة و المتصرفون ...؟

تحية لرجال الأمن
108 - صالح مجدول الجمعة 13 أبريل 2012 - 18:56
بسم الله الرحمان الرحيم .في نظري المتواضع يجب عدم التساهل مع المجرمين .والسماح لرجال الشرطة والدرك الملكي وجميع القوات العمومية استعمال السلاح لردع المجرمين والا فان المجرمون الدين يعتقدون أن الشرطة لا تستطيع أو ممنوع عليها استعمال الدخيرة الحية في مواجهة الخارجون عن القانون .وحتى لا يصبح المغرب بلاد السيبا .وأعطي مثال على دلك .انا من ساكنة مديونة نواحي الدار البيضاء .كانت مديونة يباع فيها الحشيش و القرقوبي وجميع أنواع المخدرات على عينك يا بن عدي وفي واضحة النهار .كما كان الاعتداء على التلميدات داخل مدارسهن لسلبهن هواتفهن النقالة و غيرها كما كان المجرمون يرا بطون أمام المدارس للتحرش بهن جنسيا .أما اعتراض طريق المارة فحدث ولا حرج .حيث كان مركز الدرك الملكي لا يتوفر على عدد من العناصر الكافية لفرض الأمن .
وبعد الاحتجاجات ومراسلات جمعيات المجتمع المدنيو دق ناقوص الخطر .تكمن الدكتور أرميل بوشعيب وبعد تعيينه مباشرة على عمالة اقليم مديونة من أخراج مفوضية الشرطة التي كانت حلم مواطني مديونة .فقد تم القضاء الشبه النهائي ادا لم أقل النهائي على الجرائم .فقد تم تعيين رئيس مفوضية الشرطة العميد الاقليمي ع.ف..المعروف بالصرامة ونكران الداث فقد تقلد عدة مناصب كرئيس للشرطة القضائية بالرباط .وتعين رئيس العميد على رأس الدائرة .خ.و. والعميد عبد الوهاب على رأس الشرطة القضائية .وخططوا لحملات تمشيطية كبيرة ومحاربة النقط السوداء .من دور الدعارة .وتجارة الممنوعات .وقدم الجنات الى المحكمة .
إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم ( 33 ) ) .
وفي حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : ينزع الله بالسلطان مالا ينزعه بالقرآن . ولا يسع سكان مديونة الا التنويه والشكر الجزيل للدكتور آرميل بوشعيب الدي قلده صاحب الجلالة حفظه الله رعاه منصب مديرا عاما على الادارة العامة للأمن الوطني ,هو أهل لهدا المنصب فقد تقلد عدة مناصب كبيرة كمدير الأمن العمومي .حفظ الله مولانا الامام بما حفظ به الدكر الحكيم وأقر عينه بولي عهده الأمير الجليل مولاي الحسن وباقي الأسرة الملكية الشريفة
109 - yahya الجمعة 13 أبريل 2012 - 19:53
كل نهار كديرو جريمة,وكل نهار كيمشي واحد للحبس.
خاهم 600عام ديال الحبس.
110 - مراد الجمعة 13 أبريل 2012 - 21:58
كل المجرمين و تجار المخدرات يتواجدون هنا بالدروة ارجو التدخل السريع نريد الشرطة نريد الشرطة نريد محاربة المخدرات و انا الوليد رجل مسن غادي باليل لصلاة الفجر مرحموهش شركو له فم ا ضربوه لراسو نجاه الله منهم ارجو من الداخلية الاهتمام وارجو قطع الايادي و السجن لمدة طويلة
111 - moufid السبت 14 أبريل 2012 - 02:28
هوليود في كازا عندنا إوا بسيف كتورقو للشعب شنو يدير و كيفاش يقتل ويفرك البطاين
هاد جرائم كاملة سبابها التلفزة
كيما كان الحال الله يستر أمة سيدنا محمد
112 - samira de berrechid السبت 14 أبريل 2012 - 09:03
الى الاخ الذي يقول بأن رجال الامن حاولوا تقليص المجرمين من برشيد ، هو كاين خصاص من رجال الامن في مدينة برشيد واش مسكين رجل الامن يعرض راسو للخطر يجي المجرم يدخل الحبس يلقى راسو في فندق خمسة نجوم، أينهم الاحباس اللي كانت زمان يحرثوا على باباهم والكمل والجوع ؟؟؟؟ ، كاليك حقوق الانسان ، وحقوق المجرمين ، هاد الشيء خاصو يتعالج في الدرجة الاولى قبل كل موضوع ، وخلي موظفي المقاطعات والصحة والتعليم وحتى البريد مؤخرا اللي باركين يتفششوا ويجيهم الخلصة شهريا ، اضرابات على الجهد ، ما يحشموش ، واش هناك شباب حاملي الشهادات هاذي عشرين عام ، وماخدموش مساكين وواحد موظف بالحكومة بمستوى الثالثة إعدادي ويبغى يطير بالرشوة يوميا خاصهم تدخل هادوك اللي كايديرو الاضراب والتدخل السريع بالسجن والمتابعة في المحاكم وتوظيف العاطلين عن الشغل وتشوفو لما المواطنين يعجبهم الحال لهذا القرار ، الحكومة خايفة منهم لايتقلقوا ، المواطنين المغاربة باغيين الامن والمعقول واش لا اوليداتنا اقراو بسبب الاضراب ويزيد ويزيد ، سير شوفوا سوق الاثنين في برشيد الامن ما يتقدوش يدخلوا للسوق ، والعيالات يسرقوا ليهم البزاطم ؟ والله اكبر
113 - Mohamed السبت 14 أبريل 2012 - 16:32
أنا مع التعليق 6 صحيح
لا للعفو علا المجرمين
يجب ان يقضو عقوبة الحبس كاملة مع اعطااهم خبز كارم والماا بدون ضو ولا أشعة الشمس .ضلام دامس
الأمن هو كل شي
الله احفض المغرب العزيز 
114 - abdou الأحد 15 أبريل 2012 - 07:30
رسالة إلى جلالة الملك .لقد أصبح ألإجرام يخيف الناس في جميع أنحاء المغرب لهذا فنحن كشعب وفي نطلب منكم .إعطاء أمر لشرطة بإستعمال الرصاص الحي ضد المجرمين .أنا مهاجر ولاكن الدخول للمغرب أصبح مخيف بكثرة الجرائم وشكرا.
115 - karim الأحد 15 أبريل 2012 - 10:23
مكانش لي فلس هاد الشعب من غير اخطر المجرمين كلشي بغا يبان ف 2M
ارجو ان ينشر تعليقي
116 - مهاجر الأحد 15 أبريل 2012 - 11:01
السلام عليكم

أتمنى الشفاء العاجل للمصابين من رجال الأمن
لاكن في هذه الحالات يجب علينا ان نترحم على ادريس البصري
117 - ابو وئام الأحد 15 أبريل 2012 - 16:25
السلام عليكم شوفو نقليكم حاجة هاد المجرمين بانو مع هاد المشاكل اللي وقعة في البلاد واللي خلوهم ارعبو الناس هما المخزن بش زعما نحسو بقلت الامن ونخافو ومنطلبوش حقوقنا ولكن المغرب الحمد لله سياسيا استقر وبقاو هداد المجرمين اللي المخزن بغاهم اخوفو الناس ضدهم اقلب السحر على الساحر اد\ا سولنا شحال من جريمة كتوقع ضد المواطنين وشحال ديال الشكاوي في الكوميساريات ولا حد يتحرك هدا هو المشكل الاساسي اما الكشكل مع الشرطة عندو السلاح في النهاية ادا حاس بالخطر غدي اتيري فيه مهما كان ولكن المواطن الضعيف مسكين شنو ادير كيتعرض للاعتداء كيمشي يتشكى وسير حتى نقبضو عليه والله هدا هو المشكل
118 - HASSAN ALAOUI الاثنين 16 أبريل 2012 - 01:17
Nous constatons avec une grande amertume l augmentation de la criminalité dans nos villes , et sur nos routes , malheureusement , nous constatons un certains laisser aller chez nos autorités , et une certaine clémence chez nos braves juges , je suis pour alourdir les peines de prison a l encontre ces bandits et agresseurs qui ne reculent plus devant rien pour pour pouvoir se payer leur alcool et autres drogue
TOLERANCE ZERO
119 - عهد السيبة الخميس 26 أبريل 2012 - 00:55
اعباد الله اعتقوا الارواح راه هدا هو الضلم بعينيه بعينا نزوروا بلدنا وحايفيين كاننا عايشين بالبرازيل او كولومبيا عهد السيبة رجع كلما وصل الصيف وليت نفكر فين نقضيه واش بالمغرب ومحال نعيش ولا فبلد ثاني اامن من بلادي
المجموع: 119 | عرض: 1 - 119

التعليقات مغلقة على هذا المقال