24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0506:4113:3817:1620:2521:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لندن تدعو باريس إلى "اعتراض قوارب المهاجرين" (5.00)

  2. سيارات الأجرة تشتكي "قلة الزبائن" واستفحال الأزمة في العاصمة (5.00)

  3. انقلاب ناقلة يخلف 11 مصابا نواحي الفقيه بنصالح (5.00)

  4. "تشديد المراقبة" يعود إلى المغرب .. إغلاق المقاهي ومراقبة التنقّلات‬ (5.00)

  5. إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب (2.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | أوقفوا الرعب و المهانة عن أهل مراكش

أوقفوا الرعب و المهانة عن أهل مراكش

أوقفوا الرعب و المهانة عن أهل مراكش

بعد القبض على "نينجا مراكش"

تتبعت، مثلي كباقي المواطنين المغاربة و المراكشيين على وجه الخصوص، أحداث ملف من يسمى "نينجا مراكش" إلى حدود نطق محكمة الاستئناف بمراكش بالحكم عليه بعشر سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 16 مليون سنتيما، وذلك يوم الثلاثاء 28 أكتوبر 2008 .

هذا "الشاب" المراكشي، الذي وجد ضالته و فرّغ مكبوتاته النفسية في أوجه بنات وفتيات ونساء مراكش، شغل الرأي العام الوطني و أقلق بال ساكنة مراكش و نواحيها منذ أشهر عدة بعد انتشار حالات إجرامية ذات طابع خاص : فالمستهدف كان فتيات غالبيتهن في مقتبل العمر و بعضهن يتجاوزن 20 سنة بقليل، أما الجريمة فهي الضرب و "التشريح" على مستوى الوجه و العنق بآلة حادة، أما النتيجة فكانت نفسها لجميع الضحايا : تشويه للوجه و جرح في الكرامة و خلق الرعب وسط الساكنة.

أمينة (15 سنة)، وصال (14 سنة)، أميمة (16 سنة)، و ثريا ضحايا من بين 26 ضحية أخرى تعرفنا عليها عبر تصريحات لهن لإحدى المحطات الإذاعية الوطنية، هؤلاء الفتيات اللواتي تحدثن من دون تردد عن حكايتهن مع "نينجا مراكش" و قصة معاناتهن مع أهاليهن و مُحيطهن في الحي و المؤسسات التربوية التي يدرسن فيها.

" عندما أدخل إلى القسم تنعتني أستاذة اللغة العربية بـ "هاديك السيكاتريسا" "، تتحدث الضحية أميمة 16 سنة وتلميذة في إحدى الإعداديات بمراكش في تصريح للإذاعة. أما وصال و أمينة الضحيتان من نفس الإعدادية فلا تسلمان كباقي أخواتها في الجريمة من الضحايا من بعض نعوت دراري الدرب و الحي - سامحهم الله - كـ : " عندها نَــايكا في وجهها (إشارة إلى ماركة شركةNike )" و " أنتِ ولد ماشي بنت ".

نعم، قد يكون جرح الوجه الذي خلفه سكين "نينجا" المشؤوم والملعون قابلا للالتئام (قليلا) ببعض عمليات التجميل و تصويب العيب، لكن من الصعب و المستحيل أن يلتئم جرح عميق يغرزه هؤلاء الصبايا و أمثال تلك الأستاذة الجاهلة -سامحها الله- في قلوب أولئك الفتيات الضحايا المصدومات من هول المصيبة التي ستغير من حياتهن الكثير.

لقد تعرفنا على هؤلاء الضحايا من أخواتنا المراكشيات، و تضامنّا معهُنّ بقلوبنا و دموعنا وأرواحنا وأقلامنا، وتابعنا هذا الملف خصوصا يوم الثلاثاء 28 أكتوبر، حيث كنا مع موعد لحدثين : الحدث الأول هو نطق محكمة استئناف مراكش بعقوبة سجنية مدتها 10 سنوات و غرامة مالية تقدر بـ16 مليون سنتيما في حق مغتصب حياة الفتيات "نينجا مراكش"، أما الحدث الثاني فهو بثّ الحلقة الثانية من برنامج "بصراحة" الذي أذيع على أمواج إحدى الإذاعات المراكشية المميزة والذي خلق المفاجأة أسبوعا قبل هذي الحلقة حين اتصل شخص ادعى أن اسمه "عادل" واعترف على الأمواج مباشرة أنه يقطن بحي الداوديات الشعبي بمراكش ويقوم بعمليات ضرب النساء على وجوههن بالسكين و آلات حادة أخرى مدّعيا إصابته بمرض نفسي أو مس من سحر بعد تجربة فاشلة مع أحد الشابات (نفس قصة "نينجا مراكش" الملقى عليه القبض).

على أيّ، كان ذلك الاتصال بمثابة زلزال أربك المتتبعين و المراقبين و الإعلاميين وحسابات رجال "الأمن"، و معهم ساكنة مراكش الذين ما صدقوا واستبشروا بإلقاء القبض على "نينجا مراكش" و تقديمه للمحاكمة حتى يطلع شخص آخر الذي أكد للمراقبين بوجود أكثر من "نينجا" بالمدينة الحمراء. لكن وبغض النظر عن صحة وصدق "عادل" أو "نينجا رقم 2 " فإن الوقائع هذه المرة أثبتت أن "نينجا مراكش" ليس بشخص و مجرم واحد، لكن "نينجا" هو نمط إجرامي يرتكبه كل من يعاني من عقدة مرضية جاهلية من النساء، و سلوك إرهابي يمارسه من ليس في قلبه ذرة من رحمة ولا شفقة في حق خَلق جميل و بديع من خلق الله تعالى و هو "المرأة" التي تعجز عن رد تلك الجرائم الفظيعة و المباغتة.

نعم، حُوكِم على "نينجا" رقم 1 بعشر سنوات سجنا، وظهر "نينجا رقم 2 " آخر يصرح بأنه "مريض نفسيا"، بل وقد حصلت عدة جرائم مماثلة في مراكش في الوقت الذي يوجد فيه"النينجا الأول" في السجن و المحكمة .. هذا مع العلم وللأسف أنه لم يقم أي "مسؤول أمني" عندنا بندوة صحفية لطمأنة الساكنة المراكشية وإخبار الرأي العام بحيثيات الملف الفاجعة، بل حكم على "نينجا رقم 1 "بعشر سنوات فقط!! أما الضحايا الـ26 فبقين من دون تعويض لتجميل ما شوه من وجوههن الكريمة على الأقل، وأما عائلات هؤلاء الضحايا فباتوا يعيشون في أزمات نفسية وصدمات و أمراض ارتفاع الضغط و السكري، وأما ساكنة مراكش فصاروا من دون أمن ولا حماية و علت فوق مراكش الحمراء سحابة سوداء عريضة من الخوف و الهلع.. وكثيرا ما أسمع جملة تحزُّ كثيرا في نفسي والله و لم نُرد لنسمعها يوما من الأيام وهي : " المجتمع لا يرحم" , وفي الحقيقة ليس المجتمع من انتفت عنه صفة الرحمة والرأفة، لكن جهاز "الأمن" في مجتمعنا هو الذي لا يقوم بمهامه، والسلطات المحلية في أوكارها تستعرض عضلاتها في إغلاق دور القرآن الكريم و تترك أوكار الخمور و المخدرات و الشيشة و دور الشواذ والدعارة واللواطيين مفتوحة ومصونة يقتات منها أمثال "نينجا" وتنتج لنا شبابا من بني جلدتنا منحرفين وينشرون الرعب بين ظهرانينا.

وأنا لكيلا أبخس الناس أشيائهم، وحتى لا أكون كذلك الدينصور المفقوءة عينه الذي لا يرى إلا بعين واحدة وفي جهة واحدة، بينما يُخرّب كل ما لا يراه بعينه المفقوءة.. لأقول أن هناك بعض التحركات "الأمنية" للإلقاء القبض على بعض المجرمين الصغار في حين يبقى المجرمون الكبار أحرارا يُفرّخون في أعشاشهم وأوكارهم العشرات من أولئك المجرمين الصغار.

إن ظاهرة "نينجا مراكش" صفحة في سِجلّ مراكش الحمراء الآخر، سِجلٌّ صفحاته حمراء و سوداء، سِجلّ ما كتبناه و ما كتبه قَطُّ أجدادنا ولا آباؤنا بهذه المدينة المصونة، لكنه سِجلٌّ خَطَّه من تجرؤوا على تسيير هذه المدينة و تطفلوا على تراثها و ثقافتها وحضارتها، سِجلٌّ فيه : اختطاف، تشويه الوجوه، السرقة، شواذ، دور دعارة، اغتصاب أطفال (اللعنة على هؤلاء المغتصبين) ، سياحة جنسية (في غياب للسياحة الأثرية و تهميش معظم معالم ومآثر مراكش التي صنعت أمجادها ومن بينها : "ضريح يوسف بن تاشفين" الذي بقي بقصد من دون عناية، ومرقده قابع بجانب محطة الحافلات التي تعج بالسحاب من الغبار الأسود الملوث على الضريح، وكذا ساحة جامع الفنا الحضارية التي تحولت إلى مطعم يشبع الجوعى من كل العالم )، حوادث سير مروعة، شراكات إعلامية مع الكيان الصهيوني، تمور صهيونية للبيع في رمضان، إغلاق دور القرآن، أزمة عقارات، ...

نعم هذا للأسف هو مراكشنا الحضاري، مراكش الرعب و الترويع، أهله لا ينعمون بطعم الاستقرار و الطمأنينة، ونساؤه وبناته لسن بمأمنٍ من اعتراض سارق أو متحرش أو "نينجا" لسبيلهن و هُنّ رائحات إلى مدارسهن أو للتسوق من أقرب بقال، أما أطفال مراكش الأبرياء فربما لا يبالون من هلع ذويهم عليهم مخافة اعتراض أو استدراج من "مجهول" ليختطف أحدهم و يغتصبه ثم يرميه في إحدى حفر المدينة ..

فـإلى كل فتاة اغتصبت، أو تعرضت لسرقة أو ضرب بالسكين على الوجه وغير ، أقول لك : نحن نتضامن معك ولا تيأسي من روح الله ..

وإلى كل امرأة مطلقة أو تعرضت للظلم الفادح و للضرب القاصي و الشتم المبرح من طرف "زوجها"، أقول لك : نحن معك و اصبري أختي و اعلمي أن لك حقوقا .. لكن ينقص أن تعرفيها و كوني "امرأة" بحق وواجب ..

إلى كل طفل صغير بريء اختطف أو "اغتصب" من "مجهول" (و اللعنة على هذا المجهول) أقول لك : نحن معك حبيبي، وارفع رأسك فأنت رجل ..

وإلى كل أسرة مفجوعة في أحد أبنائها من جرائم "نينجا" وأمثاله، أقول لكم : اصبروا واحتسبوا .. فإن الله تعالى لا يبتلي دائما ليُعذب، لكنه سبحانه يبتلي أيضا ليصطفي و يُقرب ..

وأخيرا .. إلى رجال "الأمن" في مراكش الحمراء، أقول لكم : أنتم مسؤولون عن أمن و حماية هذه الأمة، أرواحهم وحياتهم وسعادتهم وأمنهم وشملهم ومستقبلهم في رقبتكم ما دمتم "رجال أمن" .. كفوا عن المقايضة بأرواح الناس .. و باراكا من أخذ الرشوة .. وإني أخوف ما أخاف عليكم هي "لعنة الناس عليكم" (طبعا ليس كل رجال "الأمن" و لكن كل من يقايض في أرواح الناس و يأخذ الرشوة) ، فاتقوا الله في ساكنة مراكش واتقوا الله في أنفسكم ..و أوقفوا الرعب و المهانة عن أهل مراكش ..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - saladdin الاثنين 03 نونبر 2008 - 14:56
صراحة كنت تنفكر نكمل قرايتي في مراكش و لكن دابا تنفكر نتبت في دارنا في اسفي غيكون احسن واقيلا LOL
2 - elyoussoufi abdeljalil الاثنين 03 نونبر 2008 - 14:58
اليوسفي من فلوريدا هدا حرم والله حرم اللهم احفظ أخواتنا من كل شر أمين يارب
3 - المغترب الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:00
قال عبد الله بن المبارك
صنفان من الناس ادا صلحا صلح بهم الناس وادا فسدا فسد الناس

4 - fozfoz الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:02
السلام عليكم والصلاة والسلام على أفضل خلق الله صلى الله عليه وسلم
اذا اسندالأمر الى غير أهله فانتظر الساعـــــة
5 - ayoub الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:04
كل ما في الامر ان الامن بدل ان يقوم بواجبه اتجاه النينجا والمجرمين....
يقومون بما نسمونه"تايgكرسيوا عباد الله" ههه قاليك حملة casque
ادن النتيجة
النينجا يgرسيك والامن حتا هو
لا حول ولا قوة الا بالله
6 - مصطفى أطلس الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:06
ماأريد قوله هو أن الأمن بمراكش يساهم في الإجرام كيف ?
سأحكي حكاية عايشتها و أنا أستعد للإقالة حافلة ألزا رقم 44 إذ بلص معروف ( يسرق عاين باين ) و أثناء تزاحم الناس للصعود للحافلة حاول هذا السارق المعروف كما سلف الدكر سابقا أن يضع يده في جيب أحد المواطنين فنهره المواطن و قال له انتعد ياشفار و أجابه اللص الجواب الفاجعة وماذا سأعطي أناللشرطي في المساء ? بمعنى أن الأمن يعرف كل شيء و يتغاضى بل يدفع للجريمة مقابل حفنة نقود مارأيكم إذن وهذا كما نقول بالمغربية ( بحال إلى شفتوها بعينكم ) الله يكون معانا
7 - ناروتو الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:08
لو كان هناك رجال ما كان هذا ليحصل , خاص لي شاف شي واحد كيتعدى على شي و حدة يمشي يهرس ليه ايديه او رجليه
8 - مراكشي الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:10
ما عندا ما نديرو بحيوانات المغرب
9 - sakah الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:12
hchouma bazaf quand on entend quelque chose pareille on est au 20 eme soecle mes amis , soyez prusdents
10 - nizare_85 الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:14
لو كنت قاضيالمنحت نينجا2 حكم البراءة اتدرون لمادا انها المساواة امام القضاء الم يحصل ابن الوالي على البراءة و السبب هو المرض النفسي
ان الواقع المغرب لا يبشر بالخير في الافق القريب مع هدا التردي الامني و الفساد القضائي و الرشوة والتناقضات التي اصبحنا نعيشهاو الا ادل على دلك العبارة التي كتبتها في البداية يا اخي ان الجراح التي تعاني منها الضحايا هي وصمة عار على المجتع باسره و اعتقد ان 10 سنوات غير كافية بالنظر الى عدد الضحايا
11 - أشرف من مراكش الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:16
شكرا اخي على غيرتك أشرف من مراكش
12 - ليلي الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:18
تبارك الله علئ هاد التحليل الشامل و المعمق
13 - اميرة الصحراء الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:20
مركش ملات تخلع انا تنفكر جديا بلانتقال إلى مدينة أخرى أكلوا لهدوك لدروا إحصائيات عل البنات لتيسكن بحدهم أن عدم الاحساس بالامن هو أحد الدوافع
14 - حامد أبو عبد الله الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:22
الحمد لله الذي عافانا مما ابلابه كصيرا من الناس
عندما عطل شرع الله، صال الشر وجال
أما عقوبة هذا المجرم في شرع الله،ف هي عقوبة المحارب
وهي أن تصلب حتى الموت.
ان يعلق في ساحة جامع الفنا، حتى تأكل الطير من رأسه، وكل من رآها اعتبر أن من يغير على حرمات المسلمين واعراضهم مصيره الإعادم صلبا.
اما عشر سنوات سجنان فلا تسمن ولا تغني من جوع، لعله سيطلق سراحه في القريب،
ثم كان ماذا؟
فتيات في عمر الزهور تعرضن للإرهاب، الجسدي والنفسي.
والله المنتقم
15 - أحمد الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:24
أهلا أخى
انها من انجازات بنموسى واجهزة الاستخبارت القذرة التى لا تعرف الا اختطاف من تتهمهم بالارهاب واغلاق دور القران التى يحفظ فيها أبناء المسلمين كتاب الله.
الداخلية المغربية تسلط أجهزة الاستخبارات التى لها دور مهم فى التعقب والاخبار على الارهابيين أما المجرمين الذين يشكلون خطرا حقيقيا على المواطنين فلا.
قبحهم الله
16 - افلتون مراكش الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:26
المهم انه لا يمكن القول ان هدا الحكم صائب بل العكس هو الصحيح انه حكم بالبرائة بالنسبة لهدا المجرم الخطير لهدا السبب ازدادت الجريمة والعنف في بلادنا فلا حولة ولا قوة الا بالله الله اعفو علينا من هاد لبلاد آآآآآآآممميييييين
17 - مراكشي قحkoko her الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:28
أعتقد سيدي الكريم أن مسألة الغجرام والعنف و الإغتصاب و الإنحلال الأخلاقي الذي صارت تعيشه تعيشه عاصمة المرابطين يرتبط بسياق تاريخي فحتى عهد قريب كانت الحمراء هادئة نهارها جميل وليلها أجمل و الناس في طمانينة لكن الشبكة الإجرامية فعلا هي تلك التي كانت تستتمر في بلدان الخليج وجنوب شرق اسيا وسمح لها بتحويل استثماراتها في الجنس و اللهو و...الى البلدان الهادئة التي لا تعرف الحروب ولا التسونامي فجلبت العار الى مدننا الهادئة العر الدي أصبح أكبر مصدر للربح و الاموال و أكبر مصدر لضرب الاخلاقيات واثارة الشباب الدين تحولوا الى مجرمين و اخص منهم دووا الوضع الإجتماعي والإقتصادي الضعيف مجرمين فعلا كرد فعل على عدم قدرتهم مسايرة من استهوتهم الحياة الغربية و الأخلاق المستوردة إلينا إن المسؤولية مشتركة ولايمكن بأي شكل من الأشكال أن نلوم المجرمين الصغار و نترك المجرمين الكبار الدين تحصنهم قوة المال و غيرها إن المسألة أخي الكريم جد معقدة والمسألة هنا لا تعني مرة أخرى رفضنا للتطور من جهة اخرى الجريمة تتفشى وعامة النس منشغلون بالرعب واخرون يستغلون هدا الوضع ويستمروا في تحقيق الاهداف انظر أخي الى هدا التكتيك أما جهاز الأمن فهو عبد مأمور لاينبغي لومه فلو مكنوه و اهتموا به لكان سيفا بطارا و أقول للأخت أميرة الصحراء بهجرتك من مدينتك ستكوني مساهمة في تحقيق أهداف من لا يرغبون في تواجدك بالمدينة عليك بالصمود و الإستقرار في مدينتك
18 - كروان الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:30
هدشي ولا كيخلع
الناس بعدو على دينهم ولاو غير غادين ومراض نفسيا
الحمد لله بي متقي الله ومتبع دينه ميترا ليه والو
لي يقرأ ادكار الصباح والمساء
يمشي فالارض مطمان
اما لي هكاك متخرج حتى تطلي على وجها سباغة وتلبس المضيق راه سهمها هدك
19 - مول زريعه الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:32
النينجا2 تشد البارح حدانا و شبعوه قتلا ديال لعصا...
20 - moslim+ الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:34
الأمن يوفر الحماية للشواد وزبائنهم من السياح ويحمي المراقص والملاهي والبورديلات و...... أما سكان مراكش فدلك آخر ما يفكر فيه الأمن ستجلب لكم أوكار الفساد و10مليون سائح الويلات تم الويلات
21 - cocorico الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:36
a marrakech il ya des milier de ninja ceux qui viennent avec les poche pleine de devise et qui provoque des blessure tres profondent dans l'ame et l'honneur de tout les marocains ceux la ils sont les biens vennus
22 - وردة الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:38
السلام عليكم شكرا أخي الكاتب فعلا موضوع في قمة المستوى جزاك الله على هدا العمل الصالح ياأخي فعلا مراكش مدينة الموحدين والعلماء والمتقفين ونحن نحس بالاحباط النفسي حينما نرى مثل هده الاشياء التي تشوه من صمعة هده المدينة اصبح نينجات فكل نينجا مختص في مجاله هناك نينجا الاغتصاب ونينجا الرشوة ونينجا ....بصراحة كل هدا يجعلنا نتالم في كل لحظة وكما دكرت يااخي فدار القران لمادا أغلقت وكل الناس يستفيدون منها رجالا ونساء وصغارا وكبار فارجوا من المسؤلين ان يفتحوا لنا دار القران رجاءااا فهده المدينة نريدها ان تكون مدينة العلماء مدينة العز والجود والكرم وليس مدينة الاجرام فهده رسالة لكل مراكشي ومراكشية ان تكون الغيرة على بلادنا والدي اقول هو الله يهدينا ويبعد علينا كل من بغى يشوه بلادنا
23 - مراكشية الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:40
موضوع في القمة
تبارك الله عليك ممتاز ونتمنى من رجال الشرطة أن يقفوا وقفة رجل واحد معنا
وشكراااااااااااااااااااااااااا
24 - الحجاج الثقفي الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:42
عليكم ان تقفو وقفة واحدة وتقومون بانتفاظة كما فعلو سكان فاس .قديما .(لان الحسن الثاني رحمه الله )قال .كبرها تصغار .لان العلوج والاوباش من المخزن لا يستحيون .لان السلم والمسالمة علامة الجبن .
25 - marocain pur الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:44
شكرا لك جزبل الشكر يا استاد بنهدا لاتارة هدا الموضوع فمقالك جيد وصحيح لاكن للاسف الحكم الصادرمن المحكمة لم يكن عادلا ولا منصفاللضحايا على غرار الاحكام السابقة و هنا اتدكر الاطفال الدين استغلوا جنسيا اشد استغلال في نفس المدينة التي دكرت فعلا نينجا1 يقبع الان في السجن ولاكن لا زال الخوف يخيم على اهل مراكش لقد كتر الاجرام بشكل لم يسبق له متيل كل ما اتمناه ان يلقى القبض على بقية المجرمين و تقديمهم للعدالة و ارجوا هده الرة ان تكون منصفة اكتر مما مضى
26 - sousou marrakech الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:46
je suis une femme mariée de Marrakech et tout ce qui a dit l'auteur est tout a fait d'accord je le felicite, c'est vrai que Marrakech et les gens de cette ville sont completement changés malheureusement, on demande allah de nous proteger vraiment on vit dans l'horreur
27 - ام زينب الاثنين 03 نونبر 2008 - 15:48
هاد النينجا خصو الي يعمي ليه العينين باش مايبقاش اشوف حيت ماعندو مايدير بيهم
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

التعليقات مغلقة على هذا المقال