24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  2. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  3. الحكومة الإسبانية تطلب تنظيما مشتركا مع المغرب لمونديال 2030 (5.00)

  4. حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب" (5.00)

  5. مسيرات المولد النبوي .. عادة شبابية طنجاوية تمتحُ من إرث الأجداد (5.00)

قيم هذا المقال

3.25

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | الحوامل والاكتئاب .. قصة "صداقة" قد لا تُنهيها الولادة

الحوامل والاكتئاب .. قصة "صداقة" قد لا تُنهيها الولادة

الحوامل والاكتئاب .. قصة "صداقة" قد لا تُنهيها الولادة

دفع الحادث المأساوي الذي ذَهبت ضحيَّته سيدة في مقتبل العمر، بعد وضع حدٍّ لحياتها شنقا مؤخرا بمدينة سلا، وهي الحامل بتوأم، إلى تسليط الضوء على مدى الاهتمام بالحالة النفسية للمرأة الحامل إلى جانب الرعاية والفحص الطبيين.

المرأة التي كانت تقطن لوحدها، على اعتبار أن زوجها يعمل جنديا بالأقاليم الصحراوية، عمدت إلى الانتحار في وقت يؤكد فيه معارفها ما كانت تتمتع به من طيبة معشر وجدية، الأمر الذي يَضع حالَتها النفسية في قفص الاتهام خصوصا وأن الإحصائيات تؤكد إصابة 1 من بين 10 نساء حوامل عبر العالم من نوبات اكتئاب.

الحوامل والاكتئاب.. قصة "صداقة"!

الجميع يبادر إلى تهنئة الحامل على هذا الحدث السعيد، إلا أن المرأة تبدأ بطرح الأسئلة عن مدى استعدادها لتصبح أما، وعن كفاءتها للعبور وتحمل مسؤولياتها كاملة بكل ما تحمله من أعباء وضغوط وحياة بقسمات جديدة كليا..

الطبيب النفسي الإكلينيكي فيصل الطهاري، يرى أن مجموعة من النساء يُصبنَ بالكآبة والحزن خلال شهور الحمل بسبب التغيُّرات الكبيرة التي تُصيب حياتهن فيشعرن بالخوف والتوتر والقلق أيضاً. موضحا أن بعض النساء الحوامل وخاصة اللواتي لم تكن لديهن الرغبة في الإنجاب يُصبن بالإكتئاب منذ بداية شهور حملهن، "هذا لا يعني أن الكثيرات ممن أردْن الإنجاب لا يشعرن أيضاً بالاكتئاب؛ حيث تكون التغييرات الهرمونيّة التي تصيب جسم المرأة مسؤولة عن هذا الاكتئاب. كما أن المتاعب الصحية كالدوخة والقيء لها علاقة مباشرة بهذا العارض، بالإضافة إلى بعض التوتر النفسي الطبيعي الذي يرافق الحامل ويتعلّق بسلامة وصحة الجنين."

وأشار الطهاري في حديث مع جريدة هسبريس، إلى أن هناك قسماً من النساء يَمِلن أكثر إلى الإصابة بالاكتئاب ليأتي الحمل بضَغطه ليفجّرها. وتدلّ الإحصاءات، وفق المتحدث، أن فترة الحمل يَصحبُها عدد من الأعراض والاضطرابات النفسية الصغرى كالتوتر والقلق والاكتئاب والخوف وعدم الرغبة الجنسيّة وغيرها؛ لتكثر هذه العوارض في الثلث الأول من الحمل مقارنة مع الثلث الثاني. ويبدأ قلق من نوع آخر وهو القلق على صحة وسلامة وشكل الجنين في الثلث الأخير من الحمل.

تعددت الأسباب.. والاكتئاب واحدُ

ويُرجِئ الطبيب النفساني الأسباب المساعدة على إصابة الحامل بالاكتئاب، إلى الخلافات الزوجيّة التي تلعب دوراً مهماً في زيادة حدّة الاكتئاب على اعتبار أن الزواج غير المستقرّ والمُهدَّد بالفشل يُشعِر المرأة الحامل بالقلق والضغوط النفسية الثقيلة، وبالخوف على الجنين وعلى عدم تأمين جو ملائم له عند الولادة.

وزاد المتحدث، أن العُقد والمشاكل النفسية السابقة عند المرأة قبل حملها، تلعب دورها في زيادة نسبة الكآبة وظهور الانفعالات المكبوتة واليأس والحزن المستمر، موضحا أن أبرز سبب مشترك للاكتئاب بين الكثير من الحوامل مردُّه سَماع الأوهام والأفكار والمفاهيم الخاطئة المرتبطة بالحمل خصوصاً إذا كان لدى الحامل الاستعداد للانغماس في الاستماع إلى مشاكل ومصاعب الحمل والميل نحو المبالغة واليأس. "هناك الكثير من الأمهات اللواتي يُبالِغن في إخبار الحوامل عن المشاكل التي صادفتهن في حملهن ويؤكّدن بأنّها ستتكرّر مع كلّ الحوامل، كحدوث نزيف أو سقوط الجنين وتغييرات الوزن والشكل وفقدان الجاذبيّة، وخصوصاً إذا حدث الحمل مباشرة بعد الزواج، فتتغيّر الحياة من سعادة شهر العسل إلى معاناة آلام الحمل".

اكتئاب ما بعد الولادة.. أمر آخر

اكتئاب ما بعد الولادة هو نوع آخر من الاكتئاب الذي يصيب النساء، يوضح فيصل الطهاري، مردفا بأن المرأة قد تصاب به أثناء الحمل ليستمر إلى ما بعد الولادة أو قد يُصيبها لأول مرة عند الوضع، مشيرا إلى أنه وفق الإحصائيات تصاب بهذه الحالة 10 إلى 15 امرأة من كل مائة امرأة تضع طفلا.

هكذا تقاومين اكتئاب الحمل

ويرى الطبيب النفساني، أن على الحامل المُكتئبة أن تستشير طبيباً مختصاً أو حتى طبيب الأسرة لمساعدتها على مواجهة الاكتئاب، علما أنها لن تستطيع أن تتناول أي نوع من الأدوية المقاومة للاكتئاب لأنّها تضرّ بالجنين، حيث يُمكنها الخضوع لعلاج نفسي والعلاج بالاسترخاء ومن الضروري جداً البوح بالمشاعر بصدق لمعرفة مدى حدّة المشكلة التي تعاني منها الحامل ولتحديد العلاج الأمثل، ناصحا الحوامل بعدم الانعزال عن المحيطين من الأسرة والأصدقاء والأهل، مع الأخذ بنصائح حوامل سعيدات بحملهن وطلب الدعم من الزوج بعد شرح المشكلة له ومساعدة النفس قدر المستطاع وذلك بالقيام بالحركات الرياضيّة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - سميرة الخميس 27 مارس 2014 - 04:45
من أخطر حالات الاكتئاب هي اكتئاب الحمل و ما بعد الولادة (prepartum and postpartum depression) حيث تتغير نفسية المرأة بشكل كبير و بدرجات متفاوتة، قد تصل إلى كره جنينها أو رضيعها أو حتى إيذائه أو إيذاء نفسها، تتفاقم هذه الحالة مع غياب الدعم المعنوي و عدم الوعي بخطورة هذا المرض النفسي، حيث تتعايش معظم النساء مع هذا الاكتئاب في صمت حتى يحدث ما لم يكن في الحسبان و يصدم القريب و البعيد. شخصيا أصبت بهذا الاكتئاب في حملي الأول و مهما وصفت لكم مدى الأسى الذي يسببه لن أوفيه حقه، و ما زاد الطين بلة هو معاملة زوجي آنذاك (طليقي الآن) القاسية و الجافة و العنيفة نفسيا و جسديا و كان دائما يردد "غير نتي لي حملتي، ماواتنا و جداواتنا حملو و ولدو و ماكانش هاد الفشوش" لكن الحمد لله وجدت الرعاية اللازمة في هذا البلد و شفيت و لله الحمد و المنة. صدقوني الاكتئاب مرض و ليس حالة نفسية، و قد يقلب حياة الانسان رأسا على عقب و يلون سماءه بالأسود حتى يكره نفسه و من حوله و يتمنى الموت و لا يجده.
2 - أمين صادق الخميس 27 مارس 2014 - 05:55
"...هناك الكثير من الأمهات اللواتي يُبالِغن في إخبار الحوامل عن المشاكل التي صادفتهن في حملهن ويؤكّدن بأنّها ستتكرّر مع كلّ الحوامل، كحدوث نزيف أو سقوط الجنين....."

- من الممارسات والسلوكات والتصرفات الخاطئة وغير اللائقة، الشائعة في مجتمعنا ( والمجتمعات التي على شاكلته )، الميْل "السادي" نحو تحويل اللحظات التي من المفترض أن تكون أوقات فرح وحبور واطمئنان بالنسبة للآخرين، إلى لحظات قلق وخشية وتوجس، بسبب "النصائح السوداء" التي "تُسدَى" إليهم و"التجارب الغبراء" التي يسمعونها من أفواه "فاعلي الخير" الذين لا يتورّعون عن القيام بهذا "الدور المأساوي" ولو دون طلب مشورتهم، في الغالب من الأحيان... كما أن هناك العديد ممّن "يتقمص" هذا الدور حتى في المواقف التي يسودها الحزن والأسى، فـتَراهُ كثيرا ما يُقْدم على تعميق جِراح المَكلومِين في مثل تلك الأجواء الكئيبة، بدلاً من مواساتهم والتخفيف عنهم بالكلمة الطيبة.....
وهكذا نجد من يُحدِّث المرأة الحامل (في لحظة سعادة) عن "أهوال" الحمل...
ومن يُذكِّر ابناً فقـدَ والده للتوّ (في لحظة عزاء) بأهوال القبر...
ومن... ومن... ومن.....
قُـل خيرا ، أو اصمتْ !
3 - أمين صادق الخميس 27 مارس 2014 - 12:20
- من الممارسات والسلوكات والتصرفات الخاطئة وغير اللائقة، الشائعة في مجتمعنا ( والمجتمعات التي على شاكلته )، الميْل "السادي" نحو تحويل اللحظات التي من المفترض أن تكون أوقات فرح وحبور واطمئنان بالنسبة للآخرين، إلى لحظات قلق وخشية وتوجس، بسبب "النصائح السوداء" التي "تُسدَى" إليهم و"التجارب الغبراء" التي يسمعونها من أفواه "فاعلي الخير" الذين لا يتورّعون عن القيام بهذا "الدور المأساوي" ولو دون طلب مشورتهم، في الغالب من الأحيان... كما أن هناك العديد ممّن "يتقمص" هذا الدور حتى في المواقف التي يسودها الحزن والأسى، فـتَراهُ كثيرا ما يُقْدم على تعميق جِراح المَكلومِين في مثل تلك الأجواء الكئيبة، بدلاً من مواساتهم والتخفيف عنهم بالكلمة الطيبة.....
وهكذا نجد من يُحدِّث المرأة الحامل (في لحظة سعادة) عن "أهوال" الحمل...
ومن يُذكِّر ابناً فقـدَ والده للتوّ (في لحظة عزاء) بأهوال القبر...
ومن... ومن... ومن.....
قُـل خيرا ، أو اصمتْ !
4 - السعيد الخميس 27 مارس 2014 - 16:20
اكتئاب الحمل مرض من الأمراض النفسية المعروفة والذي يصيب نسبة مهمة من النساء الحوامل، الواجب أن يتعرف عليه الزوجان وكذا الأقارب من أجل التغلب عليه عبر التفاهم وتوفير الظروف الطبيعية للمرأة من أجل تجاوز حالتها ثم بعد الولادة تعود المياه إلى مجاريها وتستمر الحياة عادية.
5 - rim الخميس 27 مارس 2014 - 16:25
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
فمرض الاكتئاب لم نكن نعرفه من قبل و لكن بوسائل الاعلام الحالية بدأنا نعرفه و يحصد يوميا أرواحا عزيزة الى قلوبنا و لا يقتصر فقط على النساء الحوامل بل حتى الرجال و الشباب في زهرة العمر.
فقدت أخي الصغير و لم أكن أعرف بأنه مصاب بحالة الاكتئاب الا بعد فوات الأوان و اقدامه على الانتحار لوحده و اني أتألم دائما لموته في صمت .
فندائي الى كل أسرة يوجد بها مريض من هذا المرض الخبيث الذي يؤدي بصاحبه الى حالة انطواء عن النفس و كره الحياة و التشاؤم منها أن يعتني به جيدا و لا يفارقــه و يحاول أن يساعده فوق المستطاع و يوفر له ظروف الحنان و أطلب من الله سبحانه أن يغفر لأخي و لجميع المرضى الذين انتحروا بسبب هذا المرض الخبيث و انا لله و انا اليه راجعون و شكرا.
6 - شاهد عيان الخميس 27 مارس 2014 - 16:43
الأخت ديالي جاها لوحم صعيب من أعراضو فقدان/نعدام الشهية والتقيء و المرض حتى خسرات ٣٠% من الوزن وضطرينا ندخلوها المصح مدة أربعة أشهر! وحتي من بعد الوحم بقات كءيبة، مقلقة وماحاملاش لا راسهة لا الناس! المشكل "هرموني" وتيختالف من حاملة الحاملة!

بهاد التجربة بغيت نوصل: اللي ضطر إتعامل مع مرا حاملة إكون صبور معاها ويخليها علا راحتها باش ميزيدش عليها الضغط ....من الآخر " الله إسمح لينا من الميمات"
7 - ام طه الخميس 27 مارس 2014 - 16:58
السلام عليكم.انا حامل بتوام وقريبا ساضع انشاءالله.كل ماورد في التعليق صحيح مع اني لا افكر في الانتحار.ولكن خوفي على حملي يتضاعف كل يوم لكثرة عصبيتي واحساسي بالوحدة والقنط وتوجسي من مشاغل المستقبل علما اني موظفة غير مستقرة مع الزوج.هذه الحالة اثرت سلبا علي وعلى علاقتي بزوجي لدرجة اني لم اتمتع بالفرحة التامة لما في بطني. 
8 - مهاجرة الخميس 27 مارس 2014 - 18:04
أنا الوحيدة التي يمكنها أن تحكي قصتها الأليمة، أنا حأعيش في بلاد المهجر لا أقرباء ولا أصدقاء، زوج لم يعد يريد تحمل المسوولية. ذهب ولا يريدني ، يقول أنا جد عصبية وأنا كلي مشاكل.أصابني اكتاب حاد، لم أجد من يواسيني أو من يقف بجانبي. أردت الانتحار. لم أعد آكل أو أنام. أصعب شي في الوجود أن تكون المراة حامل وتحس بانها وحيدة. لا أحد يمكنه تصور هذا الاحساس. طلبت المساعدة بان اتخلص من هذا الجنين، لكن تعديت الفترة المحددة ، لاني لم أعد استطيع الصبر لهدا الذل ,إنه فلذة كبدتي. كنت اتمنى أن أكن امل في الشهر الرابع، حامل وزوجي يعاملني أحسن معاملة لكن هو اختار أن يدمر حياتي وحياة ابنه. أفكر كل دقيقة بان أنتحر لكي استريح من العذاب النفسي الخطير.أفيدوني ماذا أفعل لم أعد استطيع أن أفكر باني حامل والزوج لا يهمه لا نفسيتي ولا مصيري؟
9 - Woman الخميس 27 مارس 2014 - 18:38
I wanna let every man know that every woman get pregnant he have to respect her help her give her support even cook for her sometimes I am pregnant I don't like my house my kitchen my refrigedaire everything inside the house is so smell for me I wish I can go somewhere just fresh weather and fresh water ...sometimes i tell my husband I can do this anymore because the god only understand the woman pregnant I wish every man in this planet understand that that why god said your mum your mum your mum than he said your dad ones only
10 - سلوى الجمعة 28 مارس 2014 - 02:08
السلام عليكم,بغيت نجاوب على الاخت المهاجرة حتى انا اعيش في بلاد المهجر, انا هاد المعاناة كلها عانيت منها , جاني اكتءاب في الشهور الاخيرة من الحمل مبقاش تيجيني النعاس نهاءيا و مليقت حتى شي واحد لي يحس بيا ولا بالمعناة ديالي , ملقيت لا حنين ولا رحيم حتى الزوج الي المفروض يكون في جنبي ويحس بياللاسف ما هواش في العالم. من بعد الولادة كنت غادي نحماق عقلي متيبغيش يوقف على التفكير . تنقول كيفاش غادي نربي ولدي لان الاب للاسف عديم المسوءلية. دازت عليا بزاف من بعد الولادة متنكولش ومتنعسش ما بقيتش قادرة نبقى في الدار . الرجل خلاني و مشا المغرب واناعاد ولدت بي15 اليوم وبقيت غير انا ولدي ولكن الحمد لله كلشي داز فرحانة بولدي الله يخليه ليا وانا دابا تنربيه بوحدي معمر علي حياتي الحمد لله. بغيت نقو ليك يا ختي رجلك الا ماكنش تيحس بك متديهاش فيه عيشي هادالفترة ديال الحمل ديالك مزيان متخليش الاكتءاب يلعب عليك فكري فولدك ولا بنتك وكوني قوية حاولي تشوفي طبيب نفساني هدي غير فترة و غادي دوز. والله غادي يعونك انشالله
11 - نادية الجمعة 28 مارس 2014 - 14:44
الى صاحبة التعليق رقم8 أختي أكثرية من الاستغفار و أكثري من قراءة القران الكريم يقول تعالى "الا بذكر الله تطمئن القلوب" فبالانتحار سوف تخسرين الدنيا و الآخرة و سوف تحاسبين على نفسك و جنينك الله يصاوب لك أختي و يفرجها على كل مكروب
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال