24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | حقوقيات: مشروع القانون الجنائي يُميِّزُ بين الاغتصاب وهتْك العِرْض

حقوقيات: مشروع القانون الجنائي يُميِّزُ بين الاغتصاب وهتْك العِرْض

حقوقيات: مشروع القانون الجنائي يُميِّزُ بين الاغتصاب وهتْك العِرْض

بعْد عدد من الندوات واللقاءات التي ناقشتْ أهمّ المُقتضيات المثيرة للجدل في مسوّدة مشروع القانون الجنائي، خاصّة العقوبات المتعلقة بالحرّيات الفردية، دخلَ "تحالفُ ربيع الكرامة" الذي يضمّ عددا من الجمعيات النسائية على الخطّ، مُعْلنا أنّ مشروع مسوّدة القانون الجنائي في صيغته الحالية قاصر عن حماية حقوق النساء المغربيّات.

وقالت عضوُ "تحالف ربيع الكرامة" خديجة الروكاني، في ندوة نظمها التحالف أخيرا، إنّ خلفية محاربة الإفلات من العقاب في جرائم العنف ضدّ النساء والتمييز في مسوّدة القانون الجنائي لا تستحضر البُعد الكوني لحقوق الإنسان، وضمان الحقوق والحريات في بُعدها الكوني والشمولي، "بلْ تستحضر حماية الأسرة والأخلاق بمفهوم متخلّف".

وأضافت الروكاني أنّ مقتضيات مسوّدة القانون الجنائي لا تستحضرُ في العقوبات المنصوص عليْها في فصولها إزاءَ الجرائم المرتكبة في حقّ النساء أنّ الفعل الجرمي يمسّ بكرامة المرأة وبصحّتها الجسدية والنفسية، وحقها في الحياة، لافتة إلى أنّ مسوّدة مشروع القانون الجنائي غير مؤطّرة بثقافة حقوق الإنسان فيما يتعلّق بحماية حقوق النساء.

وتوقّفت عضوُ "تحالف ربيع الكرامة"، عنْد مسألة ضبْط المصطلحات الواردة في نصّ مسوّدة مشروع القانون الجنائي، قائلة إنّ اللغة المستعملة وتعريف بعض الأفعال الجرمية ينعكس على العقوبة، وأشارت في هذا الصدد إلى الاعتداء الجنسي، الذي ما زالَ يُميّز بين الاغتصاب وهتْك العِرْض، وأضافت أنّ هناك مصطلحات في المسوّدة ينبغي حذفها "لأنها تعكس خلفية أخلاقية متجاوزة".

وانتقدت عضو "تحالف ربيع الكرامة" إقحام مصطلحات تنهلُ من التراث الفقهي في مسوّدة مشروع القانوني الجنائي، من قبيل الفساد وهتْك العرض، قائلة إنّ إقحام هذه المصطلحات في المسوّدة يُحيل على أنّ القانون الجنائي مبنيّ على مرجعيّة دينية، في حين أنّه قانون وضعي يتطوّر بتطور الجريمة ومنظومة حقوق الإنسان، وأضافت "صحيح أنّ القانون الجنائي غير محايد، لكن لا يجبُ أن ينهلَ من مرجعية على حساب أخرى".

واستطردت الروكاني أنّ فصولا من مسوّدة مشروع القانون الجنائي في صيغتها الحالية تتنافى مع روح دستور 2011، ولا تتلاءم مع ثقافة حقوق الإنسان، وتابعت أنّ أولويات المشرّع صبّت في حماية النظام ورأس الدولة أكثر مما سعى إلى حماية حقوق وحريات الأفراد من الأفعال الإجرامية، وفي إشارة إلى استمرار "المعركة" حوْل المسوّدة قبل المصادقة عليها في البرلمان، قالت الروكاني "الحركة الحقوقية ستكون لها كلمة في هذا الجانب".

وانتقدت المشاركات في ندوة "تحالف ربيع الكرامة" مشروع مكافحة الاتجار بالبشر، والذي سبقَ لوزير العدل والحريات أنْ قدّم بشأن موضوعه دراسة قبل أسبوعين كشفتْ أنّ المغربَ يشهد عمليات لتهريب البشر، وإن اعتبر الرميد أنّها لم تصل إلى ظاهرة، وقالت سيمرة بيكردن عضو التحالف، "لا نعرف شيئا عن المشروع الذي صادق عليه المجلس الحكومي، ولم نعثر له على أثر لحدّ الآن، وهذا يطرح علامات استفهام كبرى".

من جهتها قالت نزهة العلوي، إنّ الحكومة لم تعتمد مقاربة تشاركية في إعداد مشروع مكافحة الاتجار بالبشر، قائلة "لم نكن على علْم بالمشروع حتّى أطلعتنا عليه المندوبية الوزارة المكلفة بحقوق الإنسان في إحدى الورشات بمنتدى مراكش لحقوق الإنسان، دُونَ أن نتسلّم نصّه"، معتبرة أّنّ هناك غياب التنسيق حتى بيْن القطاعات الحكومية في إعداد مشروع موحّد.

وفي حين اعتبرت العلوي أنّ ما جاء في المشروع "لا بأس به" ويعتمد المقاربات التي اعتمدتْها دول أخرى، إلّا أنّها انتقدت "التعتيم" الذي أحاطتْ به الحكومة المشروع، وعدم نشره على أي بوابة للقطاعات الحكومية المعنية من أجل فتح النقاش بشأنه، وتساءلت المتحدثة "المشروع مرّ في المجلس الحكومي، ولكن فينا هو؟ حتى واحد ما عارفش".

إلى ذلك، دعت العلوي إلى التسريع بوتيرة إصدار القانون الخاصّ لمكافحة الاتجار بالبشر، على غرار دول عربية أخرى، مثل الإمارات العربية المتحدة ومصر والأردن وسوريا، وعرْضه للنقاش العمومي، موضحة أنّ الدول التي اعتمدت القانون الخاصّ استطاعت الحدّ من ظاهرة الاتجار بالبشر إلى حدّ كبير.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - khalid lmaghribi الأحد 17 ماي 2015 - 09:37
القانون الجنائي اجراء زجري يطبق على المجرمين ومرتكبي المخالفات كل على حساب درجة خطورة الفعل.ادا مادا تريدون ان تفعل الدولة في ردع هؤلاء هل كلما ارتكبت جريمة نستقبل مرتكيبها بالورود ونعلق لهم الاوسمة؟؟؟؟كفى من المزايدات الفارغة والابواق المؤدى عنها من جهات معلومة بدريعة حقوق الانسان.كفى من النفاق صارحوا انفسكم اولا....مادا لو كان احد هؤلاء الدين يدعون الدفاع عن حقوق الانسان ضحية هتك العرضبالقوة وتشويه جسده بالسلاح الابيض.هل سيكتفي بما يطالب به الان في حق مغتصبيه؟؟؟؟الله ينعل لي مايحشم
2 - كمال الأحد 17 ماي 2015 - 09:52
هؤلاء ينطبق عليهم مقولة المعارضة من أجل المعارضة وهمهم الوحيد انتقاد حتى المصطلحات الدينية والاقتداء بالغرب بشكل أعمى وعندما ينهون ندواتهم تجدهم أكثر الناس اعتداءا على ما يسمونه حقوق الإنسان.
3 - هوية الأحد 17 ماي 2015 - 09:55
سوف تبق هذه الجمعيات التي تضم العاقسات العانسات المتشبهات بالرجال الفاقدات للانوتة تلهت ورا الضرب في شرع الله يكيدون ويكيد الله والله خير الكاادين' فما هوالتمن الذي يدفع لكم لكي تخربو الاسرة المغربية
4 - TRABOBLIK الأحد 17 ماي 2015 - 10:03
Comment voulez vous qu'une loi écrite par des hommes machistes en puissance puisse donner à la femme tous les droits qu'elle mérite. Cela relève de l'impossible.
5 - تمغربيت الأحد 17 ماي 2015 - 10:14
وتبقى النساء في المغرب مضلومات في مجتمع الدكوري يجب ضرب بقوة على من يعتدي على المرأة المغربية ويهنها حتى بكلمة واحدة
6 - mostafa الأحد 17 ماي 2015 - 10:21
تعددت الاسباب والموت واحد وتعددت الاسماء والتبغ واحد
لا فرق بين الاغتصاب وهتك العرض ما دامت الكرامة قد خدشت وما دام الشرف قد طعن
اصبح الكل يهرطق وكثرت الجمعيات الحقوقية ولم يعد للجمعيات قيمة اخلاقية واصبحت الجمعيات كالاكشاك واصبحت تستفيق على ميلاد جمعيات في لمحة بصر دون اي عمل يذكر
مغرب العجائب بامتياز
7 - متتبع الأحد 17 ماي 2015 - 10:46
جميعكم الى جهنم ان شاء الله يا جمعيات الديوثيون و الديوثيات
8 - ahmed USA الأحد 17 ماي 2015 - 10:48
هؤلاء الواتي يزعمن انهن يدافعن عن حقوق المرأة لا نراهن الا عند ااحديث عن العهر والانحلال..فجلهن من هذه السلالة النقية..
لم نسمع لهن صوتا عن كرامة المرأة وعفتها لم نسمع لهن صوتا عن الدفاع عن شرف المرأة ولا عن الدعوة الی الزواج و التيسير فيه وخلق جمعيات لذالك..ولم نسمع لهن صوتا للدفاع عن فتيات المدارس اللواتي يتعاطين كل انواع الانحلال لتوعيتهن ولتاطيرهن لحمايتهن من هذه البلاوي..
فقط صوت هؤلاء الجمعويات يظهر عند الاجهاض التعري باسم الحرية السحاق و القبل العلانية من طينة لشكر التي تمردت علی كل الاصول..
وإن اردن ان يعرفن مكانتهن ورأي المجتمع في اهدافهن فل يقرأن تعليقات المغاربة علی كل صفحات يذكر فيها اسم هؤلاء الجمعيات.
ودت الزانية لو كل النساء زواني وهذ هو الهدف
9 - مصطفىجدة الأحد 17 ماي 2015 - 10:52
... "إن إقحام هذه المصطلحات(الفقهية)في المسودة يحيل على ان القانون الجنائي مبني على مرجعية
دينية"سبحان الله.كلما ذكر شيء مرتبط بالدين إلا وخالفوه لانه من الدين والذي هو في الاصل كلام الله.وإذا اتيتهم بقوانين غربية لا صلة لنا بها إطمانوا لها.قال تعالى:وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالاخرة وإذا ذكر الذين من دونه إذا هم يستبشرون
10 - امير نفسه الأحد 17 ماي 2015 - 10:56
احسن ان مشروع مكافحة اﻻتجار بالبشر لم يعرض عليكن واﻻ كنتن ستخرجن منه العجب وتخلقن له القرون كما فعلتن مع مسودة القانون الجنائي في قضية اﻻجهاض..وحق المراة في جسدها..والحرية الجنسية خارج اﻻطار الشرعي وغير ذلك من الفضائح التي ناديتن بها من داخل جمعياتكن الفاشلة ودعواتكن القاتلة التي يستحسنها كل جاهل مغفل ويستحيي من سماعها كل فاضل...
11 - abu abderrahmane الأحد 17 ماي 2015 - 10:56
إذا كان هذا التحالف نصب نفسه مدافعا عن القيم الكونية ويتكلم عن عدم الشفافية و التشاركية في صياغة القانون، فليكن التشاور مع كل الهيئات، بما فيها هيئة العلماء وكل منظمات المجتمع المدني ، وليس فقط هؤلاء الذين لا هم لهم سوى الإجهاز على ما تبقى من قيم هذا المجتمع المسلم الراسخة ... ولو بلا نصوص !
12 - المواطن الأحد 17 ماي 2015 - 11:09
العيالات المغربيات لهن أكثر حقوق مقارنة مع مثيلاتهن العربيات فهن يدخن المخدرات ويشربن الخمر بشتى أنواعه ويتهافتن عن العلب الليلية ويتبادلن القبلات علانية. فكم من تلميذة وطالبة لديها هاتف محمول يفوق ثمنه 4000 درهم ومدخول والدها لا يتعدى 2000درهم . هل فهمهم قصدي يا معشر القراء؟
13 - محمد الأحد 17 ماي 2015 - 11:09
هل تم فعلا عرض المشروع على المجلس الحكومي ؟ حسب المتابعة المتواضعة فإن ذلك لم يتم.ا
14 - هشام الأحد 17 ماي 2015 - 12:48
هذه الجمعيات النسائية المكونة عموما من البايرات و الخايبات اللواتي يكرهن الرجال حقاش مادايها فيهم حتى واحد و اللواتي لا يشبهن النساء في شيء. لسن سوى عميلات و مجندات في خدمة الحركة الماسونية التي تهدف إلى ضرب الإسلام فكريا مدعومة من وسائل الإعلام و القنوات الصهيونية. أما مسألة الحقوق الكونية و المواثيق الدولية و العضرة الخاوية فليست سوى ذريعة لستر مخططاتهم الشيطانية. لا يدرون أن الله تكفل بحفظ الإسلام إلى يوم البعث. و حينها سيجزى كل بما قدمت يداه.
15 - عبدالرحيم دلوع الأحد 17 ماي 2015 - 13:24
فهذه المسودة جاءت إلا نتيجة تقليل من الجرائم. و خصوصاً الجرائم الجنسية التي لا تتم برضا أحد الطرفين، و اظف على ذالك إلغاء الزواج المثلي ، و لهذا فيشترط على الجميع أن يتقبلها لأنها جاءت في إطار شرعي.وتجدر الإشارة إلى الفتاة المغتصبة بدون رضاها و نتج عنه الحمل ، فلماذا يحضر مباشرة في ذهنها الحل الوحيد هو أن تقوم بإجهاض وليدها ، و سؤال الذي يطرح نفسه آليس هذا الجنين لم يكن لديه الحق في الحياة ؟؟؟؟؟
16 - Hajjaj الأحد 17 ماي 2015 - 13:28
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله:Femmes Musulmanes,tant que tu t'attachera a une législation qui n'est pas la tienne ton sort sera ce que tu a subi depuis et jusqu'à aujourd'hui,et ce que tu subira encore dans le futur,le droit de la femme et sa liberté sont deux idées qui ont fait des ravages en occident,donc des idées incompatibles absolument avec ton identité Musulmane,des idées contredisant la nature meme de l'etre que tu est,un etre dont le concepteur en a fournit le mode d'emploi a suivre,alors,dans le cas ou tu persistera sur cette mauvaise voie n'en veut a personne des difficultés subi chaque jour chaque instant,pour te remède dans le bain de tes droits de ta liberté,écoute ce que ton maitre et seigneur dit:قال الله تعالى في كتابه العزيز وهو اصق القائلين:فمن اعرظ عن ذكري فله معيشتا ظنك ونحشره يوم القيامة اعمى قال رب لما حشرتن اعمى وقد كنت بصيرى قال كذالك قد اتتك اياتنا فنسيتها فكذالك اليوم تنسى"et comme hespress n'est pas maitre de lui-meme et ce qu'il publi.??
17 - متابع الأحد 17 ماي 2015 - 13:50
لماذا لا نظيف بنودا جديدة في القانون الجنائي تنص على تكريم أخطر المجرمين وتعليق اوسمة ونياشين على المساجين الذين تخرجو من جامعة الزاكي وعكاشة وبولمهارز والجامعة الدولية اوطيطة وإعطائهم مناصب حكومية لتمرير وتعليم الاجرام الى الراغبين في ولوج إحدى هذه الجامعات الحاصول خرجتو على البلاد الله يلكيها ليكم
18 - عبدالعزيز هروال الأحد 17 ماي 2015 - 14:06
ولا شك ان هناك العديد من الاسباب التي تقف وراء انتشار هذه الظاهرة الغريبة عن مجتمعاتنا وهي كما يلي:
• الأسباب الدينية: يشكل هذا العامل احد الاسباب والعوامل المهمة في انتشار ظاهرة الاغتصاب، ولا شك ان الجميع يعلم ان الدين الاسلامي كان له الاثر التربوي الكبير في محاربة هذه الظاهرة السلبية التي تحيط بمجتمعاتنا الاسلامية باتباعه اسلوبا تربويا يعالج هذه الظاهرة من جذورها من خلال منعه للاختلاط العشوائي ودون وجود الضابط الشرعي والذي يعتبر احد الابواب المهمة للانحراف، بالاضافة ايضا الى مظاهر العري التي تشكل حافزا للاثارة الجنسية لدى الشباب ومن هنا جاء حديث الاسلام عن اهمية الحجاب للمراة وهي بذلك تغلق بابا من ابواب الفتنة علما ان الحجاب احد اشكال العلاج المهمة لظاهرة الاغتصاب.
• الاسباب الاجتماعية: عند الحديث عن العوامل الاجتماعية التي رفعت من نسبة جرائم الاغتصاب في مجتمعاتنا فلا بد للحديث عن التفاوت الطبقي الملموس بين فئات المجتمع المختلفة الامر الذي خلق حالة من الاحباط والسخط الاجتماعي في وسط الشباب الذي يدرك غياب العدالة في التعامل مع القضايا
19 - غيورة الأحد 17 ماي 2015 - 14:16
الشرع يقول
الزاني والزانية غير متزوجين الجلد 100 جلدة والتغريب سنة
الزاني والزانية المتزوجين الرجم حتی الموتو
ويكون تنفيذ الحكم علی مری من الناس اجمعين
هادا في حال كانت الدولة تطبق الشريعة الاسلامية
اما الان فالا شيء يطبق من الاسلام وكل ماقام احد بجريمة خرج بعض الجمعيات تدافع عن المجرمين واين حقوق الانسان بالنسبة للضحية
اتقوا الله
20 - Med الأحد 17 ماي 2015 - 14:17
السلام وعليكم ورحمة الله واش الحكومة مابقى عندكم ما يدار باش ديﻻو الشباب فين يخدم كتزيدو ليهم فلهم او المشاكل قلة العمل هو اللدي يولد هاده الامور
21 - الفرق بين الاغتصاب و هتك العرض الأحد 17 ماي 2015 - 14:48
الاغتصاب هو مواقعة دكر لانثى ظون رضاها. اما هتك العرض فيطال الدكر فقط و لو لم يكن هناك فعل غير طبيعي. افة هذه الامة هي الجهل.
22 - تهمي الأحد 17 ماي 2015 - 15:30
يااخواني قراء هسبريس لماذا تلومون الجمعيات الحقوقية هل هي السبب فيما يجري من مناكر فالزنا كانت والاغتصاب كان وسيزال .المشكل في النظام الذي لا يبالي بنا نحن الفقراء لو تعرض ابنائهم للاغتصاب سوف يطبقون علينا قوانين لم نسمع عنها حتى في الاحلام .المشكلة نحن المغاربة ليست لدينا ثقافة الجمعيات هم مجرد مراقبين ليس الا . ما يطلبونه هو ان يتم استدعاءهم لمناقشة الافكار . فنحن تربينا على كل ما ياتي من الحكومة بدون نقاش او حتى راي بسيط. ولكم واسع النظر
23 - تمغربيت الأحد 17 ماي 2015 - 15:41
في مغرب المرأة مسكينة رجل يهينها ويضربها وعندما تشتكي يقولون لها اصبري المرأة في مغرب تتغتصب ويتم تحرش بها ليل نهار وعندما تشكي يلمونها ويقولون لها انتي سبب المرأة في بلدي ليس لديها أي قيمة وعندما تخرج الجمعيات تدافع عن حقوق المرأة تتهم من بعض رجال بأنها تريد نشر الفساد في مجتمع وبأن تلك الجمعيات فيها نساء ( بايرات ) كأن زواج هو من يعطي القيمة للمرأة هذه هي قيمة مرأة في بلدي
24 - عمر الأحد 17 ماي 2015 - 15:46
الشعب المغربي كافر بالمرجعية الكونية
الشعب المغربي مؤمن بالمرجعية الاسلامية
25 - thor الأحد 17 ماي 2015 - 16:07
حداثي حقيقي Mr. A
Pour quelqu’un qui se veut progressiste, tu passes beaucoup de temps à exhiber tes fantasmes. Le respect des femmes et le débat sur la notion de liberté n’évoque donc dans ton esprit malade que tes désirs les plus malade. A quoi bon, tu es différent de ceux qui tu accuses d’être rétrograde ? dans les deux cas vous êtes obsédées par les mêmes choses…. Il est ou donc le débat sur l’égalité des salaires ? le droit d’accès aux mêmes privilèges…. Mais non tout ça, est acquis, ce qui nous manque Mr, c’est le droit de s’enculer a tout vas…. Pauvre toi
26 - احمد احمد الأحد 17 ماي 2015 - 16:52
الآن بالضبط، لا داعي لكثرة الكلام، ذلك لان ملك البلاد اعطى أوامره ، لتطبيق ما ينص عليه
" الدين الاسلامي الحنيف "، لانه هو المرجعية الوحيدة ، التي نقبلها في بلدنا المغرب، والمعتمدة في اصدار القوانين الجنائية... اما التسميات فهي ، هي، لن تتغير ، بسبب، ان نسبةً اظن انها لا تتعدى " بركاسة ديال الزبل " ، تدعي الحداثة.
هذا ، ولم ولن نسمع هؤلاء " البركاسة ...." يتحدثون مجدداً في هذا الموضوع بعد قرار الملك ، فهذه هي " سياسة المغرب "، اظن انهم سيبقون هكذا حتى انتخابات الفين و ............ باذن الله تعالى.. واشهد الا الاه الا الله و أن محمداً رسول الله.
رسالة من " رِجعي " راجع الى الحق، الى حداثيين يسبقون الزمن لتقوم " الساعة "
قال الله تعالى : " وما خلقنا السماوات والارض وما بينهما لاعبين ، وماخلقناهما الا بالحق ، ولكن اكثرهم لا يعلمون، ان يوم الفصل ميقاتهم اجمعين، يوم لا يغني مولًى عن مولًى شيئاً و لا هم ينصرون، الا من رحم الله، انه هو العزيز الرحيم "
سورة الدخان .
صدق رب العزة ورب العرش الكريم.
27 - الغيور عن بلده الأحد 17 ماي 2015 - 17:38
اتحدى من يدافع عن الغاء عقوبة الاعدام ان يقتل احد من افراد اسرته و ان يطلب الاعفاء له منها...
28 - anas الأحد 17 ماي 2015 - 18:32
الخوض في المصطلحات ما هو الا هروب من الحقيقة وافساد للأمن وتشجيع للجريمة.الإغتصاب وهتك العرض شيئ واحد في النهاية وهده الجمعيات ليس لها أي دخل في محاربة الجريمة بل تعقد الوضعيات
29 - عبد الكريم حلات الأحد 17 ماي 2015 - 22:03
بغض النظر عن الموضوع لفت انتباهي هذا السيل العرم من الانتقادات والتجريح في حق المراة المغربية سواء كانت جمعوية او لا الا تلاحظون معي اننا ظالمون وذكوريون الى ابعد الحدود تجاه المرأة .
الغريب ان البعض يرجع احكامه ضد النساء الى الدين وننسى ان المرأة في الاسلام شقيقة الرجل وهذه الوصاية المفروضة على المرأة من الرجل ليست من الدين فحرية التصرف والاعتقاد واللباس واتخاذ القرارات , وحرية الرأي حقوق للمرأة كما للرجل لماذا يصر الكثير من الرجال ان تعبدهم المرأة من دون الله لمذا نصر على ادراج بعض الاجتهادات الفقهية التي أكل عليها الدهر وشرب و ندرجها ضد المراة في القرن الواحد والعشرين وهنا اقول للتعليق رقم 7 اتق الله ولا تحكم على خلق الله بهذى الغباء اعلم ان حق المرأة لا يمكن ان تطالب به الا المرأة كما ان حق العمال لا يطالب به الا العمال .
التمييز ضد المراة واقع وحقيقة لا ينكرها الا العميان والسبب الذي يحول بيننا وبين ملاحظت هذا التمييز هو التربية التي تربيناها والحظوة التي يميز بها الذكر عن الانثى وبعض الاحاديث المكذوبة على رسول الله عكس كتاب الله الذي قدم هبة الأنثى على هبة الذكر.
30 - سميرة الاثنين 18 ماي 2015 - 01:39
حقيقة حق المرءة ضائع. وخير مثال احدى أخوات صديقتي تعرضت للإغتصاب مع الإفتضاض وهي قاصر عمرها 17 سنة ورغم أهلها قاموا بشكاية لدى وكيل الملك اكتشفوا ان المجرم اللذي يبلغ 20سنة حر طليق. في نفس اليوم والسبب اهله دفعوا كفاله وحق هاذه القاصر أين هو اين هو القانون في هاذ البلد يلزم على الكل تطبيق الفعل وليس القول
31 - فيلسوف الاثنين 18 ماي 2015 - 08:06
وهناك سؤال اخر :ما هو دور الضحية حتى ارتكبت في حقه الجريمة
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

التعليقات مغلقة على هذا المقال