24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

2.60

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | مواقف حقوقيين مغاربة تتباين بعد مصادقة البرلمان على "سيداو"

مواقف حقوقيين مغاربة تتباين بعد مصادقة البرلمان على "سيداو"

مواقف حقوقيين مغاربة تتباين بعد مصادقة البرلمان على "سيداو"

لازالت مصادقة البرلمان المغربي بالإجماع على مشروع قانون يتيح للمملكة الانضمام إلى الدول المصادقة على البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، المعروفة اختصارا بـ"سيداو"، تثير مواقف متباينة في صفوف نشطاء حقوقيين مغاربة.

وفيما اعتبر حقوقيون أن مصادقة مجلس النواب على البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، خطوة تحظى بأهمية خاصة في طريق نيل المرأة المغربية لحقوقها، ورفع التظلمات التي تعاني منها، ذهب آخرون إلى أن المصادقة على هذه الاتفاقية نوع من تزكية الاستعمار الأجنبي للبلاد.

نعيمة الصنهاجي، ناشطة حقوقية مغربية، اعتبرت هذه الخطوة المتمثلة في مصادقة البرلمان على الاتفاقية مكسبا له دلالات هامة بالنسبة للمرأة في بلادنا، معتبرة أن "سيداو" ستمكن المرأة المغربية من حماية دولية لها، ضد كل أشكال التمييز في حال عجزت آليات الحماية الوطنية".

ومن جهتها ترى الناشطة الحقوقية، خديجة الرويسي، أن اتفاقية "سيداو" تمنح للمرأة المغربية وضع شكاية لها لدى فريق العمل الملحق بهذه الاتفاقية الدولية، من أجل التظلم والشكاية من عدم تطبيق بنود "سيداو"، وذلك بعد أن تكون قد استكملت النساء مراحل التظلم على المستوى الوطني".

وبالمقابل، وجد الناشط الحقوقي، الدكتور خالد الشرقاوي السموني، أن رفع التحفظات على بعض المقتضيات الواردة في الاتفاقية، وخاصة المادة 2، والمصادقة على الاتفاقية، وكذا البروتوكول الاختياري الخاص بها، قد شابها غموض كبير، فضلا عن التسرع في اتخاذ القرار.

وأورد السموني أن مبدأ التشريع المتعلق بأحكام مدونة الأسرة، والمستند في جوانب أساسية منه على أحكام الشرع، كمسألة الإرث ونحوه، لا يمكن أن يخضع لأهواء صانعي الاتفاقية أو مروجيها"، مبرزا أن ذلك من شأنه أن يفتح المجال لبعض الأطراف، الدولية وحتى الوطنية، لرفع تظلمات واهية، تنم عن أجندات إيديولوجية وسياسية غير بريئة".

وتابع "هذا قد يوفر فرصة للدول الامبريالية لاستعمار جديد للمغرب، من خلال التدخل في شؤونه الداخلية، والنيل من تماسك نسيج اجتماعي وقيمه، وإثارة قضايا من شأنها أن تثير إشكالات لا حصر لها، مما يرهن الأجيال المستقبلية بالتزامات لن تصب في مصالح المجتمع المغربي، الذي يعتز بقيمه وهويته".

وشدد السموني على أن "المصادقة على مقتضيات اتفاقية سيداو، ورفع التحفظات من عدمه، لا يمكن أن ينحصر في الأحزاب السياسية، ولا حتى في الدولة بحد ذاتها، وذلك بسبب أن لبعض بنودها تأثير مباشر على القناعات العقائدية لدى الشريحة العظمى لدى المغاربة، ما يستوجب إشراك مختلف النخب، من علماء ومثقفين في شتى المجالات".

وكان مجلس النواب قد صادق على مشروع قانون رقم 12 – 125 بالموافقة على البروتوكول الاختياري لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW)، وذلك امتدادا لإجراءات متتالية، بدءا بإعلانه الانضمام في 21 يونيو 1993، ومرورا بإقدام الحكومة المغربية سنة 2011 على رفع تحفظات المغرب على مقتضيات المادتين 9 و16 من الاتفاقية الدولية الخاصة بمحاربة جميع أشكال التمييز ضد المرأة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - Netman الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 05:57
مجلس النواب فقط وجهة فاجل القرارات الهامة تنزيل عليهم بالهاتف و الحزب العادلة و الكرموص أصبحوا تجار دين فقط بشعارات محاربة الفساد والاستبداد إلى السكون و الاستسلام و التشجيع على قوانين تهدم أساس،الأسرة المغربية وهنيئاً لي أنصار لوبيز بهذا القانون الجديد
2 - adam الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 05:58
هاد الجمعيات دسرات .كونها تتوصل بمنحات من اجندة خارجية فهي تخدم مصالحها.حتى ولو على حساب استقلالية المملكة المغربية.

رأيي الشخصي .هده الجمعيات لم تكن هكدا غي عهد الحسن التاني و البصري .دابا دسرات .ارقام العنوسة ارتفعت .والشباب المغربي بغاها ( كاورية) على خطى السيمو العدالة
وهوما باقي مافهموش الميساج

انشر ا هسبريس الله يجوجك بكاورية
3 - mohamed الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 06:22
نحن نريد بلدا يتساوى فيه الجميع امام قانون مدني متوافق عليه نحتكم اليه جميعا فيما يشجر بيننا و بدون تمييز عرقي او جنسي او ديني. يجب ان نتعلم ان ماتقدسه انت من افكار و معتقدات و شخصيات تارخية ووو قد لاتعني لي شيئ وقد اتجاهلها وقد اراها على النقيض مما تراها انت وقد اضعها بنفس القدر الدي ترفعها انت... اما ايمانك و يقينياتك فتلكم حجة عليك لا علي و لا تلزمني في شيء و قد فارقتها وتركتها عن علم و يقين فكيف تريد ن تحكمني بمقدسك انت... نحن نرى ان الانسان الفرد هو اقدس الاقداس وانه لا يحق لفرد او لمجموعة ان تنازعه حقا من حقوقه الفردية هده مقدساتنا و لانقبل ابدا بما تتفضلوا علينا به من فتات الحقوق...دعونا نلجا للعلم والمنطق والدليل و التجارب الانسانية الواقعية و كفانا اوهاما و شعرا و خطبا و حلما وتبليدا وخرافة و تفرقة لخلق الله...تم انالمعرفة الانترنيتية على وشك قلب الموازين لدا انصح ان يفكرقادة الظلام والهرج في طريقة نزولكم من علاكم على مراحل بطريقة مدروسة والا فهو السقوط الحر وهدا ما لانامله لمجتمعات جبلتموها جهلا وخرافة فقد تغدوا صدمة قاسية و بارتدادات اقسى يكفينا ما عانيناه ومانعانيه بفضلكم
4 - mohsine الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 06:47
حذار ان يفقد المواطن الغربي كل شيء وان لم يعد لذيه ما يخسره.
5 - مواطن الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 07:00
الشريعة الإسلامية تحدد حقوق المرأة و واجباتها،و البرلمان المغربي يتشكل في اغلبه من أحزاب تشكل اءتلافا حكوميا يقوده حزب العدالة و التنمية ذو المرجعية الإسلامية،لهذا لا يمكن أن يصادق البرلمان على اتفاقية دولية قد تمس جوهر المجتمع المغربي المسلم...حفظ الله بلدنا من كل الفتن...
6 - المهدي الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 07:09
لنسمي الأشياء بمسمياتها كفى من استحمار الشعب اتفاقية سيداو الهدف ديالها ماشي هو ضد التمييز ضد المرأة كما يقال لنا ولكن الحقيقة المرة والتي أرغم المغرب على توقيعها رغما عنه هي أنها اتفاقية تبيح للمرأة التصرف في جسدها كما تشاء وليس من حق أي فرد كيفما كان أن يتدخل في شؤونها سواء كان أبا لها أو أخ أو أم.
إن وقع المغرب على بنود هذه الاتفاقية ستكون آخر مسمار يدق في نعش بلدنا المحافظ.
7 - يوسف الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 07:41
قبل المصادقة على هذه الإتفاقية في البرلمان كان يجب على الأقل تخصيص حلقة أو حلقتين في أحد البرامج التلفزية و الإذاعية لمناقشة بنود الإتفاقية التي لا تمت بصلة بالمرأة المسلمة لأن الإسلام أعطى للمرأة كل الحريات و الحقوق و من رآي فأنا لا أتعرف بهذه الإتفاقيات و ال معدات الدولية التي تخدم المصالح الأجنبية و التي تزرع الفتن في مجتمعاتنا الإسلامية.
8 - البوهالي الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 08:09
مما لا شك فيه أن هذا البروتوكول الذي وقع عليه سيزيد الطين بلة و خاصة إذا عرفنا بأن نسبة الطلاق كبيرة و العنوسة في المغرب ضاربة و كبيرة إن مثل هذه الأمور لن تعالج أي شيء بل تشكل خطرا حقيقيا على تكون الأسر و تزيد من نسبة الطلاق و لا أدل على ذلك من كون المحاكم تشكو من عدد الطلب من الطلاق.
9 - Fafa الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 08:15
صدق المصطفى صلى الله عليه وسلم لما قال : ستتداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة الى قصعتها... هجوم على الاسلام من كل النواحي الدينية و الثقافية و الاجتماعية ... خصوصا على المراة التي هي عماد المجتمع . يريدون مجتمعا منحلا ينتج مستهلكين لكل منتوجاتهم هم و بعض بني جلدتنا المخدوعين بالحداثة و الحرية الغرب يئن تحت وطاة المشاكل الاجتماعية و الاخلاقية راجعوا الاحصائيات فكيف يحلون مشاكلنا و يصدروا عفنهم لنا بدعوى الفكر المتنور ... الكلام كثير ؟ الخطب جسيم و العرب في سبات و جهل مطبق الله نجنا من الفتن ‏‎ ‎
10 - khalil الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 08:17
نعم مع هدا القرار. انا مثلا ستقوم برفع دعوى نيابة عن امي المظلومة التي قضت 40 عام مع ابي المعتوه دو مال...والان الباب ولا شيء لها الى الجحيم مدونة الاسرة فلا حق فيها للمرأة. ..انشاء الله الى تطبيق هدا البرتوكول لنرفع دعوى في لاهي وكدا محكمة واشنطن...اما هنا جيب غير الفلوس....
11 - MOHAMED CHERIF FRANCE الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 09:33
النصوص القطعية تصبح مقدسة فقط إذا كانت تطبق على المرأة ، أين نحن من تطبيق الحد على السارق بقطع يده ،للعلم فإن كل اللصوص رجال ، لذا لا يدافعون عن تطبيقه ، ووووو المساواة في الإرث فيها خير للمرأة حتى تتمكن من عيش كريم بعد وفاة أبويها ، فإذا ما نظرنا للواقع فالهشاشة والفقر فيه المرأة غالبا لأن الرجل إذا كان متزوجا وله أبناء ولم يستطع إعالتهم تركهم لأمهم وهرب وهذا واقع ، ولنا كذلك خير مثال ما وقع في مولاي يعقوب حيث قتل الزوج زوجته وشقيقتيها ، لأنها يإست من مده بالمال وهي تعمل خادمة في المنازل ؛ المرجو منكم تكريم المرأة قولا وفعلا ومن كان منكم ميسورا فاليتنازل لأخته عن حقه في الإرث صونا لكرامتها والرفع من معنويتها وضمانا لعيش كريم لها ولأولادها والله لا يضيع أجر المحسنين ، أما الأشياء التي يجب علكم أن تدافعوا عنها هي الأمانة النزاهة ، الإخلاص في العمل ، عدم أخذ الرشوة ، عدم التحرش بالفتيات ، عدم رمي الأزبال بشكل عشوائي ، احترام البيئة ، نظافة محيط منزلكم ، احترام الجريران ، عدم رمي السجائر في الأرض وعدم التدخين أصلا ، التطوع للعمل الخيري وبر الوالدين ، وووووو
12 - KHALIL الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 10:42
Primo, comment un parti se proclamant etre islamiste donne son consentement à une convention contre les lois coraniques!!!! ça c'est grave . Nous attendons un éclaircissement de la part des frères de benkirane. Suite à cela, je n'ai plus confiance en vous.
Secondo, comme la majorité écrasante des marocains et marocaines Je ne reconnais pas ce qu'a fait ce parlement et il n'a pas le droit d'engager le maroc dans une convention qui va à l'encontre de nos croyances et qui détruit notre système de valeurs que nos ancetres ont défendu par leur sang. Ce qu'a fait ce parlement est anti-constitutionnel , Le parlement perd ainsi sa légitimité.
13 - zeeroo hakeem الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 10:45
من نهار ظهرات هد الجمعيات التي تدعي انها تدافع عن حقوق المرأة و نسبة العنوسة ارتفعت و الانحلال الأخلاقي وعزوف الشباب عن الزواج ووووووووو
السؤال الذي يطرح نفسه من أعطاكم الحق لكي تمثلوا المرأة المغربية ؟؟؟؟
14 - ندى الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 10:56
ما علاقة الحقوق بالبوطة.هذه السيدة اضطرت للقيام بهذا العمل. المهم ان النساء في المغرب لهن كامل الحقوق وهن احرار مند دخول الاسلام لهدا البلد الامن. واي تجاوز نلاحظه ما هو الا خلل يجب اصلاحه
15 - mohamed meknes الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 13:25
الله يدينا ف الضو أو صافي ما بقا ما يعجب...!
16 - محسن بلعولة الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 14:31
المرأة المغربية حرة لكن بشرط عدم ااترامي على حدود العادات و التقاليد المغربية و عدم تجاوز شرع الله في سلوكاتها.
17 - استاد الثانوي الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 15:25
الناشط الحقوقي خالد الشرقاوي السموني وحده الرجل الوطني الدي يكافح من اجل قيم المجتمع .
18 - اتقوا الله الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 15:47
مجلس النواب والمستشارين والجمعيات بالمغرب لايهمهم كثرت الطلاق والعنوسة والدعارة وأبناء الزنا والانحلال الخلقي والعري وتشتت الأسر والأخلاق. ..المهم المصالح الشخصية والمشاريع والارصدة والملايير. .والكريمات. ..اتقوا الله يامسؤولين المغرب فقد العروبة والتقاليد والأعراف والإسلام والحياء والقيام. ..انطفات شموع البيوت مثل ماقال بن كيران. ..مهرجان موازين وم المحور المكسيكي والتركي مسلسلات ذمر المجتمع. .مدونة الأسرة خربت
19 - جمال الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 16:04
هذه الجمعيات تريد أن تعيدنا إلى عهد الحماية و التبعية و تجعل العالم يتحكم في سياستنا الداخلية و بهذا يسهل على هذه الجمعيات ضرب قيمنا و جعلنا نعيش طبفا لرآها الفاسدة
20 - برهيم الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 18:29
سقط القناع ،وافتضح أمر من يدعون المرجعية الإسلامية والدعوة الإسلامية والتربية الإسلامية...وهاهي الاتفاقيات الدولية التي تتنافى مع الإسلام باعتباره دين المغاربة ؛ تمرر في الوقت الذي يتزعم فيه حزب العدالة والتنمية ومن وراءه حركة التوحيد والإصلاح الحكومة والبرلمان . فهل جيء بهم لتمرير مثل هذه القوانين الغريبة بعد تدجينهم وإعدادهم من طرف النظام ومخابراته ؟ علما بأنها لا تقدم للمرأة والأسرة المغربية إلا الفساد والإفساد والخراب ..ألا فليرفع هؤلاء شعارا آخر غير الإسلام ،ولا يخدعوا الناس به، ما داموا يخالفونه في م يصضرون من أحكام وتشريع .
21 - خالد الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 19:40
الى صاحب التعليق رقم ثلاثة
بما انك اخي في بلد مسلم ودينه الرسمي هو الاسلام بنص الدستور وغالبية سكانه هم مسلمون فيجب ان يكون كل شيء متوافق مع احكام الشريعة الاسلامية والى فضربا للحائط.
هذا هو المنطق والعقل الذي صدعتمونا به.
حينما يصبح المغرب اكثر شعبه مسيحي او يهودي انذاك من حقك ان ترفض تعاليم الاسلام والشخصيات التارخية
22 - شفيق الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 22:32
أين المسؤولين من عمر بن الخطاب رضي الله عنه تخيلوا هذه السيدة اما أو اخة أو بنة أو زوجة لأحد منكم متى يصبح عندنا الرفق بالانسان فالغرب تجاوز الرفق بالحيوان
23 - azolayo الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 22:37
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله:Depuis l'abolition du khilafah et la mise en place du système capitaliste pour soit disant la gestion des peuples,la réalité ne peut passait inaperçu pour des gens doués de raison,cette dame reflète justement les échecs successifs de la laicité,les laiques ont mis en place une politique d'austérité continu sur les terres d'islam regorgeant de richesses pour pouvoir exploités ses dernières,a ceux qui disent vivent les despotes,une reflexion s'impose...?
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال