24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | جمعية حقوقية تندد بالعنف الاقتصادي ضد المغربيات

جمعية حقوقية تندد بالعنف الاقتصادي ضد المغربيات

جمعية حقوقية تندد بالعنف الاقتصادي ضد المغربيات

قالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إن "العنف الاقتصادي ضد المرأة أصبح يتصدر كل أنواع العنف الأخرى، بسبب إصرار الدولة على رهن قرارها الاقتصادي بسياسة وتعليمات المؤسسات المالية الدولية، التي من نتائجها الإجهاز على الخدمات العمومية في مجالات الصحة والتعليم والشغل وارتفاع الأسعار والإجهاز على القدرة الشرائية".

وأضافت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في بيان تتوفر هسبريس على نسخة منه، تخليدا لليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، الذي يصادف 25 نونبر من كل سنة، أن "تفشي الفساد الإداري والمالي في عدد من القطاعات يشكل تهديدا حقيقيا للحق في الحياة بالنسبة إلى المرأة، جراء الحرمان من كل مستلزمات العيش الكريم".

وأوضحت جمعية حقوق الإنسان أن "معابر الذل في المناطق الحدودية بسبتة ومليلية، والنساء ضحايا الهجرة القسرية في قوارب الموت، ثم النساء ضحايا الاغتصاب والتحرش الجنسي في حقول الفراولة في إسبانيا، ما هي إلا إحدى التجليات الأكثر مأساوية على الحدة التي بلغها العنف الاقتصادي ضد المرأة".

وشددت الجمعية الحقوقية على أن "السياسة التشريعية للدولة المغربية في مجال حقوق المرأة مازالت تحمل العديد من المؤشرات المكرسة للتمييز، ولا تؤمن سندا قويا للقضاء على العنف؛ ذلك أن القوانين المعمول بها حاليا كالقانون الجنائي، أو التي صدرت مؤخرا مثل قانون محاربة العنف ضد المرأة، لا توفر ضمانات الحماية القانونية للمرأة من العنف".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - catalonia الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 11:26
when we see those women on spain tv which has a brave to find out that shamless topic .i have some question . do those women havent a right to live as a humain bieng or what ?;in that dark state niether government nor a king can find an exit for resolving thier situation and to stop going on that farces
2 - فرحان الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 11:28
حقا هذه المضاهر تؤلمنا هي وصور عاملات الفرولة باسبانيا واستغلالهن البشع ولاكن من المسؤؤل عن هؤلاء النساء اليست وزيرة المراة الحقاوي بالامس تتباهى باطلاقها حملة ضد التحرش لمذا لاتتحرك وتجد حلا لهؤلاء النسوة المعدبين ونصفق لها
3 - مواطنة الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 11:34
الله ياخذ فيكم الحق يا حقوقيين يا للي ما عندكم حتى حق غير تدخلوا فيما لا يعنيكم الرجل وزوجته مرة يتخاصموا مرة يتصااحوا مرة يتعاركوا هذه هي الحياه وزيدون تدخلكم مرفوض...حتى واحد متطلبات منكم المساعدة انتما كتزيدوا تزندوا الفاخر مصلحتكم هي المال اللي كتحصلوا عليه من هذا التحريض والفضول من زمان والاسر عايشين بخير مع ازواجهم حتى خرجتونا من الجنب ...عاد بدأت المشاكل..
4 - أين المفر الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 11:36
لا يكفي التنديد بل يجب أن
نشير بالواضح الملموس إلى اللصوص الكبار الذين كانوا سببا في هذه الكوارث التي تحل بنا. نساء تدوسهن الأقدام في المعابر، أطفال منسيون في الشوارع، مرضى يستنجدون المارة لشراء الدواء، شباب عاطل عن العمل.... أما اللصوص الكبار فيتربعون على ثروات البلاد وخيراتها دون حسيب ولا رقيب
5 - roka الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 11:38
هذه الجمعيات تبعبع فهي كالمطاحن المزعجة التي لاتطحن ، حل نساء المعابر هو عربات ثمن الواحدة منها ٣٠٠ درهم وتنتهي المشكلة ، لماذا لايتم حصرهن وتزويدهن بتلك العربات تحت مظلة المبادرة الوطنية
6 - علي الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 11:52
العنف الاقتصادي كيعاني منو شعب كامل ماشي غير المراة انا متلا شاب كندير خدمة موضف ب 1250 درهم للشهر هدا ماشي عنف اقتصادي .
7 - واحد من المحقورین الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 11:53
أقسم بالله مکینش لي ضیع البیت المغربي قد هاد الجمعیات واولهم قانون مدونة المرأة . التي تمردت علی الرجل لم یعد هناک زواج وکثر الفساد المدونة و حقوق المرأة هم سبب فساد المجتمع المغربي .
8 - farid say الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 12:06
كل الجمعيات ألتي تدعي أنها تقف بجانب المرأة وتدافع عنها ماهي إلا جمعية استرزاقية هدفها الظهور بشكل الوديع ليس إلا
لو كانت لدي المسؤولية ونفوذ لاقمت بقطع جميع خيوط وآثار هذه الجمعيات ألتي كانت سبب في عدة بلاوي ومشاكل لا حصر لها بدون أي فائدة تذكر
9 - كمال الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 12:18
هذه المشاهد وسمه عار في جبين الحكومه المغربيه.
انشأت وزاره الأسره والتي تكلف الخزينه الوطنيه ملايين الدراهم سنويا من اجل معالجه امور كهذا واذا بنا نرى السيده الوزيره الحقاوي بدلا من أن تفعل ذالك تغازل جمعيات النساء المتفرنسات الهدامه من اجل تطوير مدونه الاسره السويديه لتكون أكثر سويديه أن صح التعبير.
10 - Touhali الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 12:36
vision contre les produits locaux.
خارج نطاق العنف المعيشي للمواطن.
إن كان هذا السلوكيات ﻻ تعجب ناس؛ هذا ضرار للمعاملات تجارية النظامية. وضذ منتوجات البلد.
11 - ناعقات لاغطات الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 12:57
لو رُفِع الدّعم عن هذه "الجمعيات" هل سيبقى لها أثر ؟ لا ! همّ النسوة " شبه المتمدنات" المتنمصات هو ربح المال بالنداءات الناعقة والشعارات اللاغطة التي أصبحت تزعج النساء قبل الرجال...أيظن أحد أن المرأة القروية تعير اهتماما لهذه الجمعيات الغريبة. ؟ تالله إنها لم تسمع بها !
12 - سلمى الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 13:27
الى مواطنة والدى ربما يكون مواطن اقول وساكلمك على اعتبار انك امراة طالما علقت بصفة امراة من اعطاك الحق سيدتى ان تتكلمى نيابة عن باقى نساء المغرب ان كنت انت من النساء الخانعات الخاضعات فهدا شانك ولك كامل الحرية ان تتنازلى عن كامل حقوقك وكرامتك لكن ان تتدخلى فى حرية الاخريات فهدا ما لايحق لك ولا يجوز على الاطلاق
انا كمغربية اوافق واوكل الجمعيات النسوية الدفاع عن مصالحى
اوافقك الراى ان بالمغرب نساء دليلات حقيرات وهن من يتبنين هدا الفكر الدونى ولهن مايردن لكن فى المقابل توجد اخريات كرامتهن فوق كل اعتبار ولا ولن يتوانين فى الدفاع عن حقوقهن مهما كلفهن الامر لكل هدا ادعوك سيدتى ان تكونى ديمقراطية واعلمى انه يوجد غيرك يحمل فكرا مخالفا لقناعاتك
المناظلات لم يطرقن باب منزلك ولم يطلبن منك التمرد او المطالبة بحقك فى العيش الكريم بل من تتق بهن وتؤمن ببرنامجهم النضالى هى المعنية بخطاباتهن وهى من يمثلنها ويتكلمن باسمها ثم المقال الان يتكلم عن العنف الاقتصادى الممارس ضد المراة واظن اى انسانة عاقلة ناضجة وتحس بان الموضوع يعنيها ستوافق عما جاء بالموضوع وليس العكس التهجم عن من يدافع عن الحقوق
13 - حمادي الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 15:41
وحق الله يلا تيقطعو القلب هاذ لعيالات !
14 - سي علي الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 17:02
ماهو تعريف المرأة في القاموس المغربي لان المرأة المغربية درجات ،هناك لللة والشريفة والحاجة ...وهناك كذلك الحمالة والطيابة والخدامة...
15 - زمان الأزمنة تطوان الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 17:58
فعلا معابر الذل والإهانة هما اثنان.. سبتة.. ومليلية... والرابح الأكبر والأول هو الجمركي .. عندك د وز معندكش تحبس أنت مهرب. والخاسر الأول والأخير هو المواطن المغربي.. الأموال الطائلة التي يستنزفها التهريب بأنواعه واخطره... والمعاملة القاسية التي يتعرض إليها العابر المغربي مهىبا كان او زائرا.
16 - سعيد من ‏بريطانيا الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 18:00
‏لا حول ولا قوة الا بالله ‏‏‏‏الحلال سعيب ‏الله يفتح ‏عليهم بيبان الخير ‏آمين آمين
17 - Berka السبت 01 دجنبر 2018 - 19:35
montrez moi un seul élément de violence economique qui concerne la Femme sans l'homme, vous ne trouverez pas , homme ou femme c meme combat pourquoi donc instaurer cette differenciation dans la lutte...en plus on parle de la femme en general alors que chaque individu est different je pense que c des association de mauvaise foi vehiculent de faux message et celui qui veut debattre avec moi je ridiculise avec les arguments et non la violence
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.