24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | تقرير حقوقي: مغربيات وحيدات أمام العنف .. ومكناس مقبرة النساء

تقرير حقوقي: مغربيات وحيدات أمام العنف .. ومكناس مقبرة النساء

تقرير حقوقي: مغربيات وحيدات أمام العنف  .. ومكناس مقبرة النساء

رسم المرصد المغربي للعنف ضد النساء، "عيون نسائية"، صورة سوداوية عن واقع النساء المغربيات في مدن عدة حيث تنامي ظاهرة العنف، مرجعا ذلك إلى السياسات العمومية المعطوبة، وضعف الإمكانيات التي تتيحها الدولة، إلى جانب الخصاص المهول في إجراءات الحماية.

وفي تقريره السنوي المعنون بـ"نساء وحيدات في مواجهة العنف"، قدم المرصد أرقاما صادمة عن حجم العنف المصرح به من طرف النساء على مستوى الدار البيضاء، حيث سجل 5583 حالة عنف ضد النساء اللواتي طرقن مركز حبيبة الزاهي بمقاطعة سباتة، بمعدل أزيد من ألف امرأة سنويا تضاف إلى قائمة النساء المعنفات.

وبحسب التقرير السنوي، فإن معظم هؤلاء الوافدات على المركز متزوجات، وغالبيتهن فقيرات يقمن بمدن القصدير أو بغرف مع الجيران، بنسبة 33,57%، ولا يتوفرن على موارد مالية خاصة.

وبلغ عدد أفعال العنف المسجلة، بحسب المصدر نفسه، 63.748، "بمعنى أننا أمام معدل تقريبي يفيد بأن كل امرأة وفدت على المركز خلال هذه الفترة قد صرحت بتعرضها لأزيد من 10 أفعال عنف"، يحتل فيها العنف النفسي الصدارة من حيث الترتيب بنسبة 48,50%، يليه العنف الجسدي بنسبة 31%.

وبلغت حالات الاغتصاب الزوجي 796 حالة، والاغتصاب 158 حالة، فيما بلغت حالات التحرش الجنسي 64 حالة، بينما حالات الاغتصاب التي تصنف كممارسات جنسية مرفوضة من طرف الزوجات بلغت 931 حالة.

وتفيد الإحصائيات المتوفرة لدى مركز حبيبة الزاهي، بحسب التقرير ذاته، بأن نسبة تعرض الشابات للعنف الجنسي أكثر ارتفاعا مقارنة مع الفئات العمرية الأخرى، كما أن أفعال العنف الجنسي، من اغتصاب ومحاولة اغتصاب وتحرش جنسي واغتصاب زوجي، تحتل الصدارة في ترتيب أفعال العنف التي تتعرض لها النساء اللواتي تقل أعمارهن عن 18 سنة.

وعرج التقرير على حالات العنف بمدينة مكناس، التي أدت إلى انتحار بعض النساء وتعرض أخريات للقتل، موردا حالة انتحار فتاة غرقا بسد سيدي شاهد ضواحي المدينة، وحالة إقدام جندي متقاعد على وضع حد لحياة زوجته بحي البساتين، وحالة إلقاء امرأة لنفسها وطفليها بسبب صراع مع الزوج الذي يعمل جنديا، ومحاولة انتحار سيدة بإضرامها النار في جسدها بعد دخولها في خلاف مع زوجها.

وتحدث التقرير السنوي لـ"عيون نسائية" عن العاملات الزراعيات بآيت عميرة، حيث صرحت 633 عاملة بتعرضهن لـ 4211 فعل عنف، بمعدل حد 7 أفعال عنف ضد كل ضحية.

وقالت نجاة الرازي، عضو المرصد، إن الهدف من تقديم هذا التقرير السنوي "ليس تسليط الضوء على الأرقام التي تظل مرتفعة، وإنما رصد الواقع والسياسات العمومية في مواجهة العنف ضد النساء".

وأضافت المتحدثة نفسها أن النساء المعرضات للعنف "يظللن وحيدات ومعرضات للضياع، ولا يجدن استقبالا من طرف الشرطة، ويَضِعن في دهاليز المحاكم دون مساعدة قضائية، ويضطررن لدفع تكاليف التطبيب وغيرها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - احتراف الكذب الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:10
تعودنا على التقارير الكاذبة التي تقوم بإنجازها محترفات في الكذب اللواتي يزورن الحقائق ويصورن الرجال المغاربة كأنهم وحوش كاسرة.
2 - tijani الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:16
مكناس بالفيزا،الداخل مفقود والخارج مولود،
3 - observateur الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:17
vos apparences sont dupées ?Etes-vous des femmes ou des homes
4 - فرهاد مجيدي الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:20
واين مقبرة اارجال ضحايا العنف النسوي شكايات بالجملة منهم من تعرض للعنف ومنهم من تعرض للشكايات والوشايات الكيدية وزيد وزيد اللهم إن هذا لمنكر
5 - Mohamed الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:21
وبحسب التقرير السنوي، فإن معظم هؤلاء الوافدات على المركز متزوجات، وغالبيتهن فقيرات يقمن بمدن القصدير أو بغرف مع الجيران، بنسبة 33,57%، ولا يتوفرن على موارد مالية خاصة.

no comment
6 - بوتقموت الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:22
في هذا العالم الغريب هناك ثلاث حالات من العنف ضد النساى:
نساى مظلومات من جميع الجوانب اي من العائلة من الزوج من الدولة من المجتمع
نساى ظالمات يستغلن الحب لاستغلال ازواجهم وهن كثر ولكن نهايتهم تكون تعيسة
نساى محضوضات يعيشون حياة عادية من دون مشاكل.
7 - elbejaadi الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:24
Une femme meurt en France de violences conjugales une femme meurt par jour en Espagne en Chine les violences conjugales font partie du domaine privé,aux USA tout les 7mn un crime conjugal,au Japon d'après des intellectuels japonais la situation de la femme japonaise est pire que celle d'une chienne,en Inde des violes collectif d'après des institutions internationales là où fait bon vivre pour une femme c'est la société musulmane,googlez et faites une comparaison,chez nous la violence est liée à l'alcool et la drogue
8 - خادمة الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:29
خادمات البيوت لا يسمع لهن صوت. فهن يتعرضن لأبشع العنف من النساء والاعتداء اللفضي و البدني بكل أشكاله فإذا ما تكلمت هذه الجمعيات عن معانات الخادمات البيوت لن يذكرن المعتدي وأحيانا تلصق التهمة للرجل ككل التهم التي تشتكي منها النساء
9 - Democrate الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:30
Rien de surprenant l islam autorise de les frapper c est dans le coran c est ce que retiennent les gens en plus dans un hadit sahih le prophète a dis qu elles sont ‘nakissat a3kl alors que voulez vous les mecs appliquent l islam
10 - قاسم امين الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:34
النساء قل حياؤهن تماما وباتت مواجهة الرجال ولا اقول الذكور اهداف مكشوفة .حالات قلة الحياء تجد تفسيرها في حالات العمق النفسي المعدوم.من قل حجياءها تستحق من الرجال والشمايت معا( قتلة دالعصا) ولي بغات تجرب ها التيرا قدامهاوبلا شفقة ولا رحمة ولي ليها ليها غير باش تدصر المرا على الرجل مسالة ممقبولاش وللي بغات تفيق عليها بدارهم ولا لي مدصارهم.
11 - moha الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:35
Je suis de tout coeur avec ces femmes victimes de violences de leurs maris et ça c'est le résultat d'une mauvaise éducation ou l'homme se sent privilégié et il croit que c'est son droit de faire ce qu'il veut de la femme c'est pour ça qu'il faut encourager vos filles et soeurs à faire des études et réussir leurs vie professionnelle autant qu'elle peuvent pour êtres indépendante de l'homme et leur apprendre leurs droit pour qu'aucun être humain ne puissent lever la main sur elles.
12 - فرحان مندر الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:39
العلمانية الخبيتة تنبش في المجتمع المغربي بكل ما اوتية من قوة لتدميره من الداخل والحلقة الاضعف التي تريد ان تمتطيها للدخول وهي المراة .لقد عاشت المراة والرجل فالمغرب مند الازل بسلام في حب ووءام رغم الصعاب وكان الكل راض بما قسمه الله له اما الان المراة كما يقال تحررت بلسان العلمانية ووصلت الى ماوصلت اليه لاكنها لم ترتاح بل زادت عداباتها ومعاناتها وهي تضن ان السبب هو الرجل لا والف لا سيدتي . فالكل مؤهل لما خلق له.؟
13 - marrakechia الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:47
القوانين تشجع العنف , لا ارى الا ان الزواج يقل حتى يصبح ناذرا.
فتكثر النساء ويصبحن يطلبن الرجال للزواج , ويقبلن كل الشروط.

خرجتوا على المجتمع. مراة بلا فلوس اليوم هي والوا .
14 - kat الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:48
أينك يا بسيمة الحقاوي يا وزيرة حقوق المرأة يا من تدعون العدالة يا تجار الدين
15 - Mohmed الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:54
ما هو الاغتصاب الزوجي؟ اغتصاب الزوج لزوجته ام الزوجة لزوجها ؟ اما العنف فالاسرة كلها معنفة في بلدنا العزيز : الاب معنف في عمله نفسيا و ماديا و معنويا. الام معنفة من طرف المجتمع اولا ومن الدولة ومن الشارع و الولد معنف في المدرسة و الشارع.
16 - لا للتعنيف ولا للظلم الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:54
لي ارتكب شي جريمة عمدا بدون سبب يمشي يدوز الحبس وسواءا بنت او ولد
17 - Adam الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:55
هل هذه الصورة السوداوية تتعلق بالنساء المغربيات فقط...انها الحجة الواهية لتفكيك بنية الاسرة والمجتمع كما يسوق لها الغرب ويتناها السذج من امثال الجمعيات المناضلة ..ايها السادة الحقوق والواجبات مشتركة ..والعنف والاكراه السياسي والاقتصادي والاجتماعي مسلط على جميع فءات المجتمع ... ..والكرامة لاتتحقق الا بالعدالة المجالية والمجتمعية
18 - INCROYABLE HULK الأربعاء 28 نونبر 2018 - 19:59
ليست كل النساء الوافدات على مراكز حماية المراة معنفات فهناك مندسات غرضهن هو تصفية حسابات مع ازواجهن لا علاقة لها بالعنف الزوجي , يجب الاستماع الى جميع الاطراف المتناحرة في هذا المجال بما فيهم ازواجهن لكي تكون المعطيات والبيانات التي تدبي بها هذه المراكز والجمعيات صحيحة مائة بالمائة فبعض النساء الاميات لا يعرفن ما هو مدون في مدونة الاسرة من حقوقهن الوهمية التي ما انزل الله بها من سلطان وعندما يتم اخبارهن من طرف المتعلمات يبدأن في خلق المشاكل والمصائب مع ازواجهن لانهن في نظرهن وبتعزيز من المدونة هن الغالبات فويل لكل امراة ظامت زوجها واتهمته ظلما وبهتانا بتعنيفها، ويل لها من عذاب الله يوم لا تنفع جمعية ولا مركز ولا مرصد الا من اتت الله بقلب سليم .
19 - Mann الأربعاء 28 نونبر 2018 - 20:04
الرجل المغربي بصفة عامة عنيف في طبعه ! أي زائر أجنبي يمكن أن يلاحظ هذا بسهولة : المغربي يتكلم بصوت عال و هو يحرك يديه هذا في حديث عادي في المقهى !!! و يتنرفز على أتفه الاشياء و لا يتردد أن يسب و يشتم بأسوأ الأوصاف أمام الملأ ... هذا اسمه باختصار عدم التحضر
20 - Hamido الأربعاء 28 نونبر 2018 - 20:15
مع النساء من أجل حقوقهن كاملة .لكن هناك أمور يجب فهمها فمثلا منطقة سباتة في الدارالبيضاء فقيرة جدا وتنتشر فيها كل الآفات الاجتماعية فحتى الكلاب والقطط تتعرض للعنف.الفقر مصدر كل المصائب ..وبالمناسبة نريد معرفة أن كانت النساء اللواتي ينتمين للطبقة الغنية يترددن على هده الجمعيات .
21 - ghani الأربعاء 28 نونبر 2018 - 20:47
نحاول نشرو توعية وثقافة تعيد الدفئ للعلاقة بين الرجل والمرأة حيث شي ناس همها الوحيد هو اشعال نار الحرب بين الرجال والنساء اموال طائلة تنفق في هذا الهدف، اودي لي باغي الخير للمرأة يخدم ليها زوجها، وولدها وخوها وباباها، ويحسن ضروف معيشتهم بالعدل والاحترام وضمان الحقوق، وصدق رسول الله، حيث اشد ما اخشى عليكم فتنة النساء او بهذا المعنى، وقال ابليس للمرأة انتي رسولي وانتي سهمي الذي لا اخطئ به،
22 - مواطنة الأربعاء 28 نونبر 2018 - 20:53
جارتي مطلقة منذ اكثر من 6سنوات و بما أن الشقة تملكها مناصفة مع طليقها لا يزال يسكن معها و يعنفها ..جارتي تريد بيع الشقة و طليقها يرفض..وهي لا تملك المصاريف الباهضة للمحكمة..فقط سؤال أي تشريع هذا يسمح لرجل ان يقيم مع طليقته بسبب ملكه نصف الشقة مع العلم انها حاضنة على أولادها..من يستطيع انقاذ هذه المرأة ؟
23 - جام مغربي الأربعاء 28 نونبر 2018 - 20:55
مكناس البئيسة اسبحت متخلة ايضا.
طقوس غريبة و عنف نساء و خمارات انها حقا جحيم و جاهلية.
عوض ان تكون بلد الزيتون و الخيرات
24 - محامي الأربعاء 28 نونبر 2018 - 21:02
للأسف تقارير بدون مصداقية ... بدون مصداقية.
25 - تناقض سافر الأربعاء 28 نونبر 2018 - 21:31
استغرب لكل هذه الاحصاءيات ان كانت صحيحة او خاطءة اتارني انكم ركزتم على الجنود فقط بينما كل الشراءح ينطبق عليها ذالك العنف يولد العنف المضاد فالكل مسؤول عن تفشي هذه الظاهرة تم ليس فقط المغرب يوجد العنف بل في كل بقاع العالم و بنسب متفاوتة المرجو عدم تضخيم الامور شكرا على النشر
26 - كلمة حق الأربعاء 28 نونبر 2018 - 21:38
سؤال المعلقين الكرام لماذا كل هذا التحامل و الكره و الكبد للمرأة كلما تعلق الموضوع بالمرأة نجد جيشا من الشتامين و المشككين و للشامتين فإذا كان هذا راي الطبقة المثقفة في المرأة و احتقارها فكيف سيكون تعامل الأغلبية معها التحرش المرأة هي السبب العنف كلنا معنفون اي تبرير الا احقاق الحق و الاعتراف ان المرأة في مغربنا محتقرة من القريب و البعيد في الشارع و في البيت نعم يا سادة اغلب البيوت مقفلة على تعنيف و انا شاهد عيان اخي و جارتنا ووو لكنهم لايجران على البوح حتى لا يتعرضن التجريح من أمثالكم و حتى تعليقاتكم فيها عنف لفظي و انا كامراة معنفة احس باحباط شديد والكتاب بعد قراءة تعاليقكم ارحمو من في الارض يرحمكم من في السماء و ربو أبناءكم على احترام المرأة فهذا يرفع من شأن الرجل و ليس العكس كونو كنبينا و ارحمونا
27 - Amir الأربعاء 28 نونبر 2018 - 21:48
يجب أن نعترف علانيه وبشكل صريح ان صلاحيه المؤسسه الزوجيه عندنا قد وصلت إلى نهايتها. يعني جثه هامده امام اعيننا .اذن والحاله هذه فمن يريد تدمير نفسه بنفسه فاليتزوج.
28 - فاطمة الأربعاء 28 نونبر 2018 - 22:07
الحالات الغير مصرح بها اكثر بكثير...استغرب ممن لا يصدق الارقام هل يعيش في المغرب ام في الدنمارك...هل هو تعود على العنف لدرجة عدم ادراجه ضمن العنف ام ماذا ...الرجل المغربي مازال امامه مشوار طويييل جدا من اكتساب افكار وقيم المساواة ..كمية الحقد والكره الموجودة في الاعلام وهو اعلام وطني تشرف عليه الدولة كبير جدا فكيف بالناس العاديين والبسطاء ...لا احد ممن علقوا فوق ولا يعترفون بوجود العنف يعرف معنى ان تعيش امراة في المغرب وسط مجتمع يصارعها يوميا ...وفي اول فرصة تتاح لافراده المرضى منهم ينقضون عليها ...طبعا لا تعرفون شيا عن الامر ولستم مضطرون لذلك لانكم تعيشون في سلام من كل عنف موجه ضدكم بسبب جنسكم...
29 - sociallllllllll الأربعاء 28 نونبر 2018 - 22:35
ههههههههههه لي دايرين فراسهم كيدافعو على حقوق المرأة وضض تعنيف المرأة غير داك المعوجات لي ما داها فيهم حتى شي راجل وبغاو ينتقمو من الرجال بهذه الطرقة اما النساء الجميلات العفيفات ولو تكن ما جميلاش من شكلها تكون جميلة من قلبها وذالك هو الأهم كلهم عايشين بما كتب لهم الله سبحانه وكيربو ابنائهم وعايشن في السعادة أما داك العوجات واحدة من شكلها واحدة من قلبها وما شاف فبهم حتى راجل يريدون الإنتقام من الرجال ههههه
30 - Abdou الأربعاء 28 نونبر 2018 - 23:00
من تحقق جيدا فسيجد انه لم يبقى هناك الحد الادنى من الظروف والشروط لنجاح الزواج وانجاب الاطفال في المغرب. واحسن احتياط لعدم الوقوع في العنف سواء كفاعل او مفعول به هو الابتعاد نهاءيا عن الزواج
كيف لبيت يعيش الفاقة على طول ان يصمد في هدا الزمان اضف الى دلك توفر وانتشار الموبيقات ولخمر والمخدرات في كل مكان. اضف الى دلك الاختلاف الشديد مابين المغاربة في القيم والعادات وفهم الادوار والمسؤوليات بين الرجل والمراة والحاجيات الجنسية الشادة والمختلفة بينهم وانعدام الثقة.
مابقاش اصافي
31 - الكذب الأربعاء 28 نونبر 2018 - 23:23
هناك بعض الجمعيات النسوية ترتزق بقضية المرأة وهدا عنف تمارسه المرأة ضد المرأة راه عاقو بيكم !!!!!
32 - باحث عن الحقيقة الأربعاء 28 نونبر 2018 - 23:44
بينما حالات الاغتصاب التي تصنف كحالات جنسية مرفوضة من طرف الزوجات ...
دبا الزوجة هي الي غادي تحدد واش اتيان الزوج لها هو حالة طبيعية ام حالة اغتصاب ..
لا والله العظيم ممتاز .. حتى ديك الي كتخون زوجها واصبحت لا تريد معاشرته حيت شبعانة في جهة اخرى ملي زوجها ياتيها حتى هذه تبلغ بها على انها حالة اغتصاب زوجي . المزاج وما يريد
33 - بنت البلاد الخميس 29 نونبر 2018 - 01:54
انه زمن الذكورة بإمتياز...الكل يحارب المرأة و ينسى أن من ولدته و سهرت على تربيته و تحملت المشاق حتى كبر هي إمرأة:أمه !!! إنه نكران لجميل من جعل الله الجنة تحت أقدامها..كيف تباركنا العنف و العنف صفة همجية لا إنسانية ثم إن الرجل الحقيقي هو رجل غير عنيف...
34 - الليرا اي المزمار ولارمونيكا الخميس 29 نونبر 2018 - 05:53
الحل ماشي فالصفارة, انا اقترح ان ينذر النساء والفتيات المتحرش بهن من الذكور ( وليس الرجال فهناك فرق شاسع بين المصطلحين) ولينذر الرجال والفتيان المتحرش بهم من الانث وليس النساء بالة المزمار اوالليرا. فهما الاتان مناسبتان
35 - متت..........بع الخميس 29 نونبر 2018 - 17:03
غير بالنسبة لمكناس راه فعلا مقبرة للنساء والرجال و لكلشي
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.