24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | "أمنيستي" تحتفي بشجاعة المدافعات عن حقوق الإنسان في المغرب

"أمنيستي" تحتفي بشجاعة المدافعات عن حقوق الإنسان في المغرب

"أمنيستي" تحتفي بشجاعة المدافعات عن حقوق الإنسان في المغرب

تخليدا لليوم العالمي للمدافعات عن حقوق الإنسان (29 نونبر)، احتفتْ منظمة العفو الدولية (أمنيستي) - فرع المغرب بخمس نساء من المدافعات عن حقوق الإنسان المغربيات، تمّ تكريمهن، مساء الجمعة، في حفل بمدينة الرباط، اعترافا بإسهاماتهن في تعزيز وترسيخ حقوق الإنسان في المغرب.

وقالت "أمنيستي" - المغرب إن الاحتفاء بالنساء المكرّمات يهدف إلى "الإقرار بالدور الرئيسي الذي تلعبه المدافعات عن حقوق الإنسان من أجل إحداث تغيير إيجابي في المجتمع، من خلال ترسيخ وتعزيز قيم حقوق الإنسان وحمايتها عبر الوسائل السلمية والوقوف في وجه الظلم".

النساء المكرمات هن رشيدة الطاهري، وهي فاعلة حقوقية، وسهام بنشقرون، الطبيبة والكاتبة التي كرست جزءا من كتاباتها لخدمة حقوق الإنسان، وزليخة أسبدون، المصورة الصحافية، ونوال بنعيسى، المناضلة في حراك الريف، وزينب فاسيكي، رسامة الكاريكاتور التي تسخّر أعمالها لتسليط الضوء على أشكال التمييز الذي يطال المرأة.

وقالت نجاة مغراوي، منسقة مجموعة النساء بمنظمة "أمنيستي" - المغرب، إنّ النساء المدافعات عن حقوق الإنسان في المغرب يشتغلن في ظروف صعبة، في سبيل التغيير المجتمعي المنشود، سواء من خلال إنتاجهن الفكري والإبداعي أو عبر عملهن الميداني دفاعا عن حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية.

ودعت مغراوي الحكومة المغربية إلى تعزيز حقوق الإنسان بالنسبة إلى المرأة، وتفعيل إعلان الأمم المتحدة للقضاء على العنف ضد المرأة، الصادر سنة 1993، والقرار الأممي الخاص بالمدافعات عن حقوق الإنسان. كما دعت المجتمع المدني والجمهور العام إلى الضغط من أجل التغيير لإحقاق حقوق المرأة وحقوق الإنسان بصفة عامة.

من جهتها، قالت فاطمة الزهراء ياسين، رئيسة منظمة العفو الدولية - فرع المغرب، إن العمل الذي قامت به النساء المدافعات عن حقوق الإنسان في المغرب، اللواتي قُدْن حملات لاحترام حقوق الإنسان، لم تُسلط عليه الأضواء بما فيه الكفاية، مبرزة أن هؤلاء النساء لعبْن دورا محوريا في ترسيخ حقوق الإنسان.

ودعت رئيسة "أمنيستي" - المغرب النساء إلى "التغلب على الصعاب من أجل حقوقهن وحقوق الآخرين"، مضيفة "لن نقبل الخطاب المزدوَج حول النساء، حيث يُمنح حق للنساء بيد ويُسحب باليد الأخرى، ويجب تمتيع النساء والرجال بالحقوق نفسها في الإرث والعمل والحقوق الجنسية وغيرها من الحقوق".

تكريم "أمنيستي" - المغرب كان مناسبة لبعث رسائل إلى الحكومة للنهوض بحقوق الإنسان، إذ قال محمد السكتاوي، مدير عام منظمة العفو الدولية - فرع المغرب، إن الحكومة المغربية "مدعوة إلى الالتفات إلى دور المدافعات عن حقوق الإنسان، وسماع صوت نساء المغرب".

وأضاف أنّ النساء المدافعات عن حقوق الإنسان في المغرب يشتغلن في ظروف صعبة، ويواجهن تحديات كبيرة، خاصة أن المجتمع تغلب عليه بعض الاتجاهات المحافظة، التي تبذل ما في وسعها للحيلولة دون أن يكون للمرأة صوت مسموع في الحياة العامة.

ونوّه السكتاوي بالعمل الذي قامت به النساء الخمس المكرمات من طرف "أمنيستي" - المغرب، قائلا إنهن "اشتغلن في مجالات كانت حكرا على الرجل، وواجهن أكثر من صعوبة وأكثر من تحدٍّ في مسارهن النضالي، في مجتمع فيه أصوات محافظة كثيرة تواجه هذا التغيير الذي نطالب به".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - بالفرياطي الزمياطي السبت 01 دجنبر 2018 - 05:32
حقوقنا مكفل بها الله في قرانه وليس بأي امراءة كما كان نوعها أن تنصف الإنسان مثل الذي خلقه وكرمه فهؤلاء يفسدون ولا يصلحون ويحسبون انهم مهتدون
2 - م.العبداللاوي السبت 01 دجنبر 2018 - 05:47
منظمة العفو الدولية اعضاؤها موظفون سامون كايخدمو على راسهم وخلقوا الثروة لأنفسهم ولابنائهم ولحوارييهم وابناء عمومتهم. المناصب السامية الابدية انه منكر ما بعده منكر مسلط على رقبة المغرب من طرب الغرب .يستحمرون الشعب ويبتزون النظام بنقط ضعفه. لا مصداقية لاحد في هذه البلاد. لك الله أيها الشعب المدهوق.
3 - عادل السبت 01 دجنبر 2018 - 06:05
كان من الأجدر على هؤلاء المدافعات عن حقوق الإنسان والنساء بصفة خاصة البحت عن الخادمات في المنازل أو الذهاب إلى البادية للدفاع عن الفتيات الغارقات في الذل والجهل بدلا من الدفاع عن الرذيلة والحريات الفردية والأمهات العازبات ولا يخفى عن الجميع أن منظمة امنيستي في المغرب تضم في أعضائها عددا كبيرا من الملحدين والملحدات 'وشكل المكرمات وسمات وجوههم دليل عن البعد التام عن الدين وقيمه وأحكامه
4 - martin pres du kiss السبت 01 دجنبر 2018 - 07:14
..et combien leur donne pour critiquer le pays..et dechirer la stricture de la famille marocaine, pour detruire les bonnes moeurs des femmes marocaines..et pour accentuer le nombre de divorce au maroc dejas trop elevé..et combien elle paye cet main de diable, pour ces femmes complices de satan qui ne cherche que la nuisance aux hommes et les separations dans les familles familles.cet organisation ne cherche jamais le bien des citoyens partout ds le monde ..et chez nous elle a pris le maillon faible de la nation ..la femme ..ignorante des vrais projets de cette sataniqque organisation..et amoureuse de fric..elle se laisse aller dechirant chemain faisant la famille qui est le noyau de la nation pour une poignee de dolars..et tete baissee el s'engouffre et s'enfonse encore plus et sans retours derriere les conseilles malvaillants de cette organisation qui ne l'ammene que vers une fin desastreuse et tragique pour elle et pour tt le maroc...a vous hespress merci
.
5 - امنيستي والحق في العكر السبت 01 دجنبر 2018 - 08:44
نتمنى من امنيستي ان تكون لها الشجاعة والجراة لفتح ملفات من قبيل الاعدام دون محاكمة في الشوارع الامريكية بحجة عدم الامتثال وقضاء السيسي الذي اخرس شوارع مصر ومدونيها ولم نعد نسمع ان الشعب المصري يريد ..... والظاهر انه لم يعد يريد الا * سلامة الوقت * امام الاعدامات بالجملة التي اصبحنا نراها تنفذ في كل مدن ارض الكنانة اضافة الى ملفات الرومينغا وغزة الجريحة ...
ام ان امنيستي مختصة في الملفات الصغيرة فقط لحقوق الانسان من قبيل حرية لباس المراة المساواة بين الجنسين المناصفة الحق في * العكر وتقطاع الحجبان للمراة القروية * ....... اما حق الانسان في الحياة فلا يهمها .
6 - khalid السبت 01 دجنبر 2018 - 10:52
يدافعون عن حقوق الانسان اذا كان لا يقلق البلاط او السلطة الفعلية في المغرب ...لذا اتساءل هل تسمى هذه شجاعة كي نحتفي بها ؟
7 - ايت السجعي السبت 01 دجنبر 2018 - 13:08
هي منظمة عالمية تصدر تقارير دورية غير أن الملاحظ أن لا احد يلتفت لما تقوله هاته المنظمة ولا لما تقوله مثيلاتها من المنظمات الغير الحكومية بل هم فقط بضعة أفراد "معارضين او يدعون ذلك" وجدوها فرصة لتحسين دخلهم وتصفية حساباتهم مع الدولة المغربية.
حفظ الله المغرب من كل مكروه.
8 - مواطن من سوس السبت 01 دجنبر 2018 - 14:37
للأسف غالبية جمعياتنا الحقوقية يرتكز عملها في الرباط والدار البيضاء فقط دون غيرها من المناطق .الواقع الحقوقي في سوس يسائل كل الجمعيات الحقوقية .
الإنسان السوسي تسلب أرضه وهو مهدد في وجوده . ودون أن تحرك أي الجمعيات ساكنا .
9 - مواطن عربي السبت 01 دجنبر 2018 - 18:43
فاتكم القطار لقد عبر ولي العهد السعودي و معه الغرب المنافق على ماهية حقوق الانسان بسفارة بلاده بتركيا. تمتعوا تحت شعار حقوق الانسان
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.