24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | حملة تنبه إلى "الحمولة السلبية" للأمثال الشّعبية تجاه المغربيات

حملة تنبه إلى "الحمولة السلبية" للأمثال الشّعبية تجاه المغربيات

حملة تنبه إلى "الحمولة السلبية" للأمثال الشّعبية تجاه المغربيات

بشعار "آن الأوان لتغيير العقلية النمطيّة الموروثة عن الأمثال الشّعبية تجاه المرأة"، يطمح ملتقى النساء المغربيات "جسور"، عبر مقاطع مصوّرة تظهر فيها مجموعة من الوجوه المغربية المألوفة، إلى التوعية بالحمولة السلبية لبعض الأمثال الشعبيّة والتعابير المستعملة في اللهجة المغربية.

أسماء مثل محمد الشوبي ومالك أخميس وعبد المنعم بوعمامة بُثّت إجابتها على صوت نسائي يعدّد أمثالا وتعابير يستعملها المغاربة في حياتهم اليومية، مثل "الرجل لا يُعاب"، "الخير امرأة والشر امرأة"، "المرأة ضلع أعوج"، "كلمة الرجال"، "المرأة يجب أن تُستَر"، "هي غير وليّة"، "المرأة التي تطوف لا تغزل"، "دار البنات خاوية"، ''الله ينجيك من المشتاق إيلا ذاق ومن البايرة إيلا عقدت الصداق"، "شاورها ولا تأخذ برأيها"..

الممثّل مالك أخميس يتساءل في مقطعه المصوَّر عن السبب الذي يجب أن لا يعاب الرجل بسببه لأنه إنسان وليس ملاكا. كما يقول إن الرّجل غير معصوم من الخطأ، وأن الكثير من الأمور يلوم الرجال النساءَ عليها دون وجه حقّ.

ويذكر انطلاقا من تجربته الشّخصية أن الكثير من النساء اللائي التقاهنّ يَفِين بوعودهنّ أكثر من الرجال، ودعا أن يستُر الله الجميع لا أن يُقصَر طلب السّتر على المرأة فقط.

ويُسائلُ الممثّل محمد الشوبي بعض الأمثلة المغربيّة التي تقصُر الخير والشرّ على المرأة لأن الرجل قادر على فعل الأمرَين أيضا. كما أجاب بالتّأفّف على وصف المرأة بالضِّلع الأعوَج، وذكر أن الزّواج لا يستر المرأة فقط، بل الرّجل أيضا، واعترض على بعض التعابير اليومية التي لا تستحضر كون المرأة كائنا حيّا له كيانُه الخاصّ، وأجاب عن مثال يحرّض على تأديب المرأة بضربها بالقول: "عيب عليهم".

ويأتي هذا المشروع، حَسَبَ منشور لملتقى النساء المغربيات "جسور"، في إطار مشروع "النساء شريكات التقدّم"، بشراكة مع جامعة "مريلاند" الأمريكية، ودعم من مبادرة الشراكة الشرق أوسطية، ويعمّم وصلات فيديو حول العنف اللفظي ضد المرأة في المغرب.

ويعمّم الملتقى هذه المضامين الترافعية عبر موقعي التواصل الاجتماعي "يوتوب" و"فايسبوك" باستعمال وسم "#wach_metafkine"، بمعنى "هل نحن متّفِقون؟"، من أجل التوعية بتأثيرات العنف اللفظي، الذي تتضمّنه بعض الأمثال الشعبيّة على المجتمع المغربي.

ومن المرتقب أن تَعرِض هذه السلسلة مجموعة من المقاطع المصوّرة تظهر مواطنين مغاربة من مختلف الأعمار، وهم يعلّقون على أمثال مغربية وتعابير تُستعمل في الحياة اليومية، ويتضمّن بعضها حمولة سلبية تُجاه المرأة ووضعها داخل المجتمع قصد "تغيير العقلية النمطية الموروثة حول النساء".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - عبدالغفور لمشاوري الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:08
مبادرة جميلة جدا لكن ستكون اجمل جدا ان رافقتها حملة في نفس الوقت ضد الفساد و الرشوة و التملص الضريبي لبعض المغاربة فوق القانون و حملة من اجل الشفافية في الحكم و المباريات و الميزانيات الجهوية و المحلية و الوطنية و في قضايا افراغ الصناديق المعروفة جدا..
2 - مغربي الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:10
صافي كملوا جميع المواضيع من الارث المساواة المثلية نقزوا للامثال الصحيحة.
3 - ayoub الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:12
نتائج حراكاتكم النسوية ستظهر نتائجها في السنوات القادمة على الاقل كونو موضوعيين و عادلين في قضاياكم و انتم تركزون على جوانب تافهة
4 - aziz الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:15
أمثال وحكم واقعية وحقيقية لا مجال لوضع الماكياج النسوي عليها او نكرانها
5 - جمال وهبي الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:17
إذا أردت الخير فعلا للمرأة فعليكم بتطبيق لإسلام الذي يحث على لإعتناء بيها أختا وأما وبنتا وغريبتا حتا ويعاقب من ينهرها ويحرمها حقها
6 - المجيب الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:18
على هذا الاساس هذه دعوة لشن حرب على أقوال وقصائد سيدي عبد الرحمان المجذوب مثل: " سوق النسا سوق مطيار ♧♧ ياخذو ليك راس المال ويبينو ليك من الربح قنطار".
7 - هبيل مراتو الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:21
ليس فقط المغربيات التي ينطبق عليهن هذه الامثال فالنساء عامة يجب التعامل معهم بحزم في بعض المواقف حتى لا تغرق العائلة في الوحل وفي نفس الوقت التعامل معاهن بلطف حتى لاتنكسرن عاطفيا وينعكس على علاقتهن سلبيا
8 - mmmm الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:22
قلة ما يدار و صافي...تبقى أمثال فقط .لا تزيد و لا تنقص من قدر المرأة....مثلها مثل الأمثال المتعلقة بالرجل.و هذا ثرات شعبي كما لكل بلد أمثال و ثرات
9 - N.H الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:23
إنها أمثال شعبية صحيحة %1000 لأنها لم تقال عن باطل و إنما عن تجارب و هذه الأمثال موروثة أبا عن جد كما أنها قيلت عن نساء زمان رغم سترهم و عفتهم أما إينات اليوم(ليست نساء)فحدث ولا حرج
10 - Khalid الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:25
الجنة تحت اقدام الامهات
يجب أن ننظر ايضا الى الجهة الموازية في الامثال الشعبيه
ليس هناك غالب و مغلوب بين الجنسين بل هناك افراط في المعاملة فيما بينهم يوءدي الى هذى التطاحن
فرحك من عرف قدره
11 - المندر الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:32
ايها الاخ من ما لا جدال فيه هذا عصر النساء بامتياز بشهادة الجميع وقد وصلت المرأة الى مراتب ما كانت تحلم بها حتى اصبح الرجل يحسدها وفي بعض الاحيان ان لم اكن مبالغا يتمنى الرجل في عصرنا لو كان امرأة من كثرة ما حازت عليه من امتيازات وما هذه الحملات التي تخرج هنا وهناك الا فرط الجرأة التي وصلت اليها وصخطها على داتها وماضيها بطمس هوية شعب و ثراته والاكثر من ذالك والادهى وصلت بها الجرأة بالمطالبة بتغيير شرع الله و المساوات فالارث ولا عجب اذا سمعنا غدا بالمطالبة باشياء من العجب العوجاب كصنع ارحام للرجال وتديين ويصبح الرجل يحمل ويلد ويرضع لليتساوى مع المرأة تماما
12 - مغربي الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:36
السلام
الحمد الله الكل يشتغل و جميع اطياف الشعب لهم الحق في الصحة و التعليم و الحقوق و لم يتبقى لنا الى الامتال الشعبية نغيرها و نكيف مفهومها حسب القرن الواحد و العشرين.انا لا اعرف واش هاد الناس كيبغيو يضحكو علينا او كيضحكو على راسهم ام مادا.
13 - عبدالله الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:42
صراحة مابقاتش فالجمعيات و فالحملات التوعوية قبل ماتوعي رجل ... قريو المراة انها هي براسها حاكرة راسها و كتبيع جسدها بأقل الأثمان و ملي تتزير تقول الله يجيب لي يسترني و باغية الراجل لي يحميني سيرو قريو المراة بعدا عاد دوزو لراجل
14 - مواطنة 1 الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:01
والله العظيم لا أرى إلا نساء يتحملن المسؤولية أكثر من الرجل وأصبحن يشقين ويتعبن من أجل بيوتهن وأبنائهن . الكثيرات يعتنين بوالديهن بعد أن ينصرف الإبن لحضن زوجته ، الكثيرات ساعدن والديهن وإخوتهن ماديا ومعنويا ولعبن دور الأمهات لإخوتهن ، أنت تجدهن اليوم في كل الميادين يشتغلن بإخلاص ، لكن لا أعرف من خلال التعليقات لماذا ينظر إليهن الرجال المغاربة بهذه النظرة !!! أوتحتقر أمك وأختك وزوجتك وابنتك ؟ من ربتك وسهرت على راحتك وجعل الله الجنة تحت أقدامها ؟ لكن ما عساي أن أقول : لا زال الرجل العربي يعيش في عصر الرايات الحمر !!! ولا زال يحتاج لاحتقار المرأة حتى يثبت تفوقه ورجولته ، هذا مرض نفسي يجب معالجته ، فاحتقرها كما شئت ، سوف تساعدك في مصاريف البيت ، سوف تساعدك في شراء سيارتك وبيتك ، سوف تربي أبناءك وسوف تسهر على راحتك مهما كنت فضا ، مهما خنت ، افعل كما يحلوا لك وقل عنها ما شئت ، لكن لا أحد يغطي الشمس بالغربال ، ومن يرى المرأة مخلوقا ناقصا فلأنه هو ناقص في عقله وأخلاقه ليست له الثقة في نفسه لذلك لابد له من أن ينقص من المرأة ليظهر تفوقه ورجولته ...
15 - مغربي 2018 الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:06
هناك ماهو أهم من هذا النقاش ... أما المثل فيظل كلاما قيل في ظروف معينة وبيئة معينة وفق تجارب شخصية أو جماعية ... كلام يحتمل الخطأ والصواب ...
16 - فريدة الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:10
النظام هو من ساهم في هذه النظرة الى المراءة النظام هو من حرمها من نصفها في الإرث النظام هو من يدرس للأجيال في المدارس ان المراءة ناقصة دين وعقل كفى من الضحك على الذقون النظام هو من يتسول باسم محاربة الميز ضد المراءة لدى المنظمات الدولية والمجتمع المدني الاروبي كفى كفى
17 - الفلاح الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:14
المجتمع يتكون أساسا من الناس الذين يكونون ذكورا وإناثا والقرآن الكريم كرسالة حضارية لكل الناس لم يميز بين الجنسين بإشارات عنصرية بل خص كل واحد منهما بميزات لا توجد في الآخر وإلا لو كان الرجل لوحده قادر على ملئ الكون لخلق لوحده أرى أن الجاهلية التي كانت تئد البنات مازالت حاضرة بأسلوب متحضر ومن بشر بأنتى ظل مكفهر الوجه المرأة والرجل وجهان لعملة واحدة يجب التركيز على التربية الحسنة للجنسين معا والتي تستمد أصولها من الاسلام والاقتداء بخير البشر محمد صلى الله عليه وسلم في معاملاته لنسائه وبنته وأحفاده ياأمة محمد التي ودعت القرأة واهتمت بالقيل والقال
18 - Motabiaa الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:14
لا تنسى ان امك امراة . تعلمو من اشرف خلق الله حسن الخلق. لست ادافع عن النساء انما فقط لا يجب التعميم و اسقاط الامتلة على جميع النساء كما نحن لا يجب ان نعمم
19 - Ishak الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:50
Le comble du comble est que ces proverbes sont vérifiés même ici à vancouver a l'extreme ouest du canada !!! noone ne veut plus se marier ici
20 - بوعلام الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:53
قالت لي مغربية : لو كنتَ زوجي لوضعت لك السم في القهوة ، فأجبتها: لو كنتِ زوجتي لشربتها. 
21 - الكلمة الطيبة الاثنين 15 أبريل 2019 - 13:05
16 - فريدة
قرات في بعض التعاليق حول موضوع يتعلق بالمراة هنا على هذا المنبر حيث اوضح بعض المعلقين بان مايقصد بالمراة ناقصة دين انها معذورة حينما لا تؤدي فرائضها لان هناك اسباب مثل الحمل والنفاس ... اما بالنسبة لقول انها ناقصة عقل فهناك نساء تعملن في الادارات ومهندسات هن اكثر ذكاءا من الرجال لكن الفرق بين الرجل والمراءة هو ان المراءة تتحكم فيها العواطف كثيرا, اما اذا كان شخص يعاملك كما لو انك ناقصة عقل يجب عليك ان تعامليه نفس المعاملة السلبية لاتحاولي ان تقنعيه بانك امراءة عاقلة لانه اذا كان يستحقك فعلا سوف لن يسئ معاملتك

كم من كلمة طيبة اسرت قلوبا وافرحتها طيلة النهار
22 - لم يبق الفرق بين المرأة والرجل الاثنين 15 أبريل 2019 - 13:12
في زماننا و في مجتمعنا أصبحنا لا نفرق بين المرأة والرجل لأن بعض النساء ترجلوا وبعض الرجال أصبحوا ذكورا فقط.
23 - وعبد الصمد الاثنين 15 أبريل 2019 - 13:26
وماذا عن الرجل المسكين : بوركابي, والرجل هو الشكارة, وولد مو, حتى رجل ما فيه الثقة, قرع بفلوسو آرا داك الراس نبوسو, الرجل بلا فلوس كلامو مسوس ?
وماذا أيضا عن محاربة الكوت بيستون, ودهن السير يسير, تحكحك, جبدوم يرحموك, القهيوة, لي ما عندو باه عندو سيدو, ولي ما عندو موه عندو للاه, وهي عبارات تعبر عن مدى الزبونية والمحسوبية والفساد الذي ينخر الدولة والمجتمع.
24 - مجرد رأي الاثنين 15 أبريل 2019 - 13:53
الفن هو في عمقه يسعى الى الإبداع و معالجة القضايا المجتمعية من خلال الجمع بين الدراما والكوميديا و السعي نحو تقديم إجابات عن الواقع المعاش ،،
نظرة المجتمع إلى المجتمع لا تختلف بحسب الجنس أو اللون أو القامة أو ... الخ لكنها تتغير بحسب ما يقوم به ذلك الجنس من تصرفات وسلوكيات تخل بالنظام العام والأخلاق الحميدة و تخالف الشرع والقانون و تتنافى مع القيم المغربية العريقة و تزيغ عن الأعراف والتقاليد المحافظة و ....الخ
الأصوات التي تنادي بالتفرقة بين الجنسين بالمغرب هي التي يجب أن تراجع أوراقها وهي من يجب عليها تغيير نظرتها، ، ورجاءا لا تعمموا تمثلاتكم على المغاربة فالأمور نسبية و تختلف من شخص لآخر، ثم إن الجميع لم يعودوا سذجا أو قاصرين أو مغفلين حتى يتلقووا دروسا فيما هو بديهي !!!!
25 - وفاء الاثنين 15 أبريل 2019 - 13:55
في النهاية هذا يعتبر ثرات شعبي هناك دائما أمثلة جيدة و سيئة سواءا في حق المرأة أو الرجل.
في نظري هذه بداية لتخريب جزء من حضارة توارثتها الأجيال وبدل الخوض في الجزئيات الثانوية يجب الوعي بالظواهر العميقة للمجتمع و نقاشها و إيجاد حلول لها بداية من التربية و التعليم و الصحة خصوصا لنساء المجتمع القروي ...
26 - الكلمة الطيبة... تتمة الاثنين 15 أبريل 2019 - 14:05
كم من كلمة نابية جرحت قلوبا وتركتها تنزف دما طيلة الدهر كله

حكاية:
هادو واحد جوج تخاصموا بيناتهم ناض واحد هو ويقول الاخر "انت حمار"
وهو ينوض يعطيه راس لفمه طيح ليه اسنانه الاماميين كلهم, لانه ماكاين لاش عاد يشرح ليه بانه انسان عاقل و متخلق

دعاه ومشاو المحكمة
القاضي قال لهذاك شكون لي طيح لي فمك , جاوبو بلي الاخر
وهو يسال لاخر علاش ضربت الراجل,
جاوبو: "حمار لي ضربو ماشي انا, انا منقدرش نير بحال هاديك الضربة"

اضن انكم فهمتم المغزى من الحكاية
27 - bouatlaoui الاثنين 15 أبريل 2019 - 14:26
من غير "لي خاف نجي" لا اتذكر اني استعملت هذه الامثال و لا خطر علي بالي موقف يدعو لذلك...
28 - البجعدي الاثنين 15 أبريل 2019 - 14:39
لا علاقة بين إهانة المرأة وثقافتنا والدليل القاطع من الفرنسيين. هل تعلمون أن في فرنسا تقتل إمرأة كل ثلاث أيام من زوجها أو عشيقها !!
SEXISME - Pourquoi rire tous ensemble quand on peut simplement se moquer des femmes? Dans la première édition du "Rapport sur l'état des lieux du sexisme en France", dévoilé ce jeudi 17 janvier, le Haut Conseil à l'Egalité entre les femmes et les hommes (HCE) s'est focalisé en grande partie sur les ressorts de l'humour sexiste. L'un de ses constats est qu'aujourd'hui, on rit encore des femmes et non avec elles.
29 - رجل الاثنين 15 أبريل 2019 - 14:40
لن تكف المرأة عن المطالبة بالحقوق والمساواة حتى ترى الرجل يلد مثلها . (منقول)
30 - jawad الاثنين 15 أبريل 2019 - 14:52
كل الامثلة المغربية مأخودة عن تجارب أجيال و أجيال فصحتها تقارب 99% إن لم تكن 100% فلا داعي للتنغم عاى أوتار مزيفة فالشعب المغربي في حاجة إلى حلول في التعليم و الصحة و المسكن و الاكل الصحي . فهذه الاقلية المغلوب على أمرها فهي مدفوعة من جهات معينة لتشتيت أفكار المغاربة فأجدر بها أن تتحدث على أسعار البنزين الذي هو في إرتفاع سلحفاتي منذ شهر فبراير لكي لايلحظه المستهلك المغلوب على أمره
31 - ابن سوس المغربي، stop الاثنين 15 أبريل 2019 - 14:52
كلنا في المغرب نحتاج الى ثورة تقافية لمحو الجهل و التخلف و الأمية ثورة الشعب المغربي ضرورية لبناء مجتمع سليم محترم يسود فيه الاحترام المتبادل بين جميع فئات الشعب المغربي لقد طفح الكيل الطفولة المغربية تحت رحمة التربية السلبية من الأهل الجاهلين بتربية صحيحة ترتكز على الأخلاق الإسلامية و الإحترام المتبادل هذا دور الإعلام المغربي الغائب عن لعب دوره وو وعاض المساجد يوم الجمعة الذين لا يتكلمون على مواضيع تهم المجتمع مثل احترام تعليم الأطفال الآداب و عدم الشتم في البيت بين الأب و الزوجة والأبناء و دور المدرسة أيضاً تعليم الأخلاق للشباب و نبذ الكلام النابي الخادش للحياء هذا دور المدرسين و الوزارة أيضاً إذن كلنا مسؤولين لقد أصبح السب والشتم والتحرش و عدم احترام الآخر شئ عادي و هذا غلط لأن الأجيال الجديدة تعتقد ان هذا شئ طبيعي و الحقيقة أن المجتمع المغربي في الانحدار للأسف ولا من يتكلم
32 - amaghrabi الاثنين 15 أبريل 2019 - 15:41
بسم الله الرحمان الرحيم.المراة في التراث القديم المسيحي والتلموذ اليهودي وحتى في التراث الاسيوي الهندي والصيني القديم جدا,فيه نفس الجمل التي دخلتنا الى التراث الإسلامي والاحاديث الموضوعة وغالبا ما تسمى الاسرائيليات,لان العهد القديم هو الذي جمع جميع الأفكار التي احتقرت المراة وجعلتها ناقصة تكوينيا بمعنى ان نقص المراة ليس تربويا تاريخيا وانما خلقها الله ناقصة العقل منذ البداية.اما القران الكريم فكرم المراة وجعلها متساوية في الخلق ولا فرق بينها وبين الرجل في القدرات الفكرية لاكتساب المعارف .ومع الأسف علماؤنا القدماء وما زال فقهاء عصرنا والوهابية السلفية يستمرون في اقصاء المراة وقراءة النصوص القرانية بمنضار الاحاديث الموضوعة التي تحطم قدرات المراة ومساواة المراة مع الرجل.اليوم يجب ان نفسر القران الكريم بمنظار العصر ولا نفسر القران الكريم بمنظار الاحاديث الموضوعة التي توجد في تراثنا الموضوع وكما قال احد العلماء الكبار القدماء,الحديث الصحيح في كتبنا مثل الشعرة البضاء في جلد الثور.
33 - شكون نتوما الاثنين 15 أبريل 2019 - 15:48
معظم هؤلاء النسوة غير جديرات لا بالتقدير ولا بالاحترام ولا باي شيء,الا ان الانسان يحترمهن لانه يحترم ويقدر ذاته,وليس لانهن يستحقن ذلك.
النساء التي امر الله بالاحسان اليهن ووصفهن الرسول بالقوارير,هن اللواتي تخلقن بخلق الحياء والعفة و الشرف كما وصفهن الله تعالى بقوله,اومن ينشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين"اما مايراه الرجل المحترم اليوم من الاناث,فلا يفرق بينها وبين الذكر من رفع الصوت الذي يفوق في الكثير صوت الرجل و قلة الادب بكل انواعه,
فالمتشابهات تتجاذب,فمن كانت على حياء وخلق,جذبت اليها المحترم الصادق,ومن كانت عكس ذلك فلا تحوم حولها الا الضواري
34 - hobal الاثنين 15 أبريل 2019 - 15:51
الى غربلنا الدارجة المغربية من الالغاز والامثلة تبقى لينا واحد 10 كلمات نطقوها
في الاخير اقولوا لينا هاذ 10 كلمات الي بقات متنعش
ها اصبحنا صم بكم عمي يعني المغارب كلهم ذوي الاحتياجات الخاصة
الله يلعن الي ما يحشم ,اوى زغرتوا يا الجمعيات النسوية ا لرجل ما بقات عندوا كلمة
35 - فكروا قبل الاثنين 15 أبريل 2019 - 15:58
نسبة الهرمونات الدكورية عند الدكور لاتصل 100٪ وكدلك بالنسبة للإنات وفي قليل جدا من الحالات تكون الهرمونات الداخلية معاكسة للجنس الخارجي
ادا الدكورة والانوتة نسبية
الاصل هو الاحترام المتبادل كما لايجب وصف العازبات بالعنوسة وانهن السبب فيها لانه مقابل كل عازبة عازب
يجب الارتقاء بالفكر فالنساء اكثر عفة من الرجال
والدليل من يتحرش بمن ومن يصرف على الاخر ويتصيده
لاافهم كيف نلوم الضحية عن تهور المعتدي
36 - عمر الاثنين 15 أبريل 2019 - 16:21
على ذكر ( شاورها ولا تاخد برايها) تذكرت أمير المسلمين بطل الزلاقة يوسف بن تاشفين حيث انه كان يتشاور مع زوجته السيدة زينب اسحاق في كل أمور الدولة..
37 - بقلم الرصاص الاثنين 15 أبريل 2019 - 17:10
ان الامثال الشعبية ليس سوى بنية دهنية تعكس تصولر المجتمع الشعبي للمراة * ياعتبارها هي حامية الاخلاق في المجتنع التقليدي * فكل المبيقات والمشاكل سببها المراة -- هذه نضرة سلبية تجاه المراة يكرسها المجتمع اذن الرجل في مقابل هذه الصورة النمطية تجاه المراة يعتبر غير مسؤول .هذه صورة لاتليق بمجتمع يدعي الحذاثة ويسعى التحقيق المساواة التي نص عليها الدستور .الحل يكمن في نظري في تغيير طريقة التنشئة لاجتماعية من الاسرة الى المعرسة والاعلام هذه الاجهزة يجب ان تلعب دورها الاساسي في تغيير بنية المجتمع التفاضلية+++++++
38 - متفرج الاثنين 15 أبريل 2019 - 18:46
الاحترام واجب للمراة الام والاخت والعمة والخالة والجارةووولكن الا ترن ان الكثير من النساء تجوزن حدود اللباقة ؟ نشاهد يوميا نساء متخاصمات مع الرجال لاتفه الاسباب واحيانا بدون سبب معقول.المهم احترام المراة يقابله احترام للرجل وهذا يوقف على حد ادنى من الاخلاق الفضيلة والوعي بالحقوق والواجبات ثم المعرفة بالامور المعيشية داخل المجتمع الذي تكونه المراة والرجل معا.وخلاصة القول اننا قلقين من تصرفات العيالات وخاصة بالمدن كما ان الاحترام انجاز عملي وليس عطاء مجاني .احذروا اللعبة معقدة ومن الاصل لا وجود لعداوة بين الطرفين ولكن يمكن ان تصنع صناعة ...
39 - الحملات الاثنين 15 أبريل 2019 - 20:31
هل ممكن محو الأمثال الشعبية ؟ بغض النظر عن مطابقتها للواقع أم لا فإنه من المستحيلات والمستعصيات ، لو كان ذلك ممكن لكانت كلمة "مثلي" أعطت معنى آخر للشاذ جنسيا ولو بدل وحرف النعت يبقى الأصل هو هو سميه ما شئت ففعله لن تتغير صورته في الأذهان، أختم باحذروا التصهين فقد بدأ يدب داخل بيوتكم وتسلل إلى مراقدكم.
40 - إبن واخ و زوج امرأة الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:44
السلام عليكم
المرأة أمي و أختي و زوجتي و.....يكفينا من التفاهات ركزوا على المفيد مثلا المرأة اذا مات زوجها المتقاعد تتوصل بنصف التقاعد هذا ليس معقول
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.