24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. أمزازي: معدل 14,40 لدخول كليات الطبّ الخاصّة (5.00)

  3. هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة (5.00)

  4. المرأة ذات الخمار الأسود (5.00)

  5. "زيرو جائع" .. مبادرة تُشبع بطون المتشرّدين بمحاربة هدر الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | انتخاب "نساء المغرب" على رأس الاتحاد العربي

انتخاب "نساء المغرب" على رأس الاتحاد العربي

انتخاب "نساء المغرب" على رأس الاتحاد العربي

انتخبت الاتحادات النسائية العربية منظمة الاتحاد الوطني لنساء المغرب لترأس الأمانة العامة للاتحاد النسائي العربي العام من أجل ولاية تمتد لخمس سنوات، وذلك خلال المؤتمر العام للمكتب الدائم للاتحاد النسائي العربي العام المنعقد يومي 29 و30 أبريل الجاري بمدينة مراكش.

هذا المؤتمر تم احتضانه من طرف الاتحاد الوطني لنساء المغرب، تنفيذا لتوجيهات رئيسته صاحبة السمو الملكي الأميرة "للا مريم"، الرامية إلى النهوض بأوضاع المرأة على المستوين الاقتصادي والاجتماعي، وتمكينها من حقوقها، وترسيخا لعلاقات التعاون القائمة بين الاتحاد الوطني لنساء المغرب والمنظمات النسائية على المستوى العربي.

وعرف المؤتمر، بالإضافة إلى انتخاب فاطنة دعنون نائبة رئيسة الاتحاد الوطني لنساء المغرب، استكمال انتخاب كافة أجهزته، مع مراجعة نظامه الأساسي، وكذلك عرض مشروع إستراتيجية الاتحاد النسائي العربي برسم سنوات 2019-2023، حيث تم انتخاب ثلاث نائبات للرئيسة، هن إقبال دوغان، رئيسة المجلس النسائي اللبناني، وراضية الجربي، رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، وبدرية الوهيبي، ممثلة دولة سلطنة عمان.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الوطني لنساء المغرب عضو بالاتحاد النسائي العربي العام منذ سنة 1975، وهي المؤسسة التي تضم كافة الاتحادات النسائية العربية المنضوية تحت لواء جامعة الدول العربية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.