24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | الأزهر يدعو إلى اعتماد فتوى مغربية حول الحقوق المالية للمرأة

الأزهر يدعو إلى اعتماد فتوى مغربية حول الحقوق المالية للمرأة

الأزهر يدعو إلى اعتماد فتوى مغربية حول الحقوق المالية للمرأة

دعا أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إلى تنظيم مؤتمر تُدْعَى فيهِ المجامع الفقهية من أجل تدارس اعتماد فتوى للفقيه المغربي ابن عرضون اصطُلِح على تسميتها بـ"حق الكدّ والسعاية"، وأفتى فيها هذا الأخير في القرن السادس عشر الميلادي بأن للمرأة الحق في نصف ثروة زوجها ثم يكون النصف الآخر للميراث، بعدما سئل عن نصيب الزوجة من المال والثروة التي شاركت في تكوينها مع الرجل بعد وفاته أو تطليقها، إذا كانت من النساء اللائي يخرجن مع أزواجهن إلى الحقول ويزرَعن ويحصدن وتكون أيديهِنَّ بأيدي الرجال.

الفتوى والواقع

على الرغم من إثارة الشيخ أحمد الطيب موضوع "فتوى ابن عرضون" في الحلقة الـ19 من برنامجه الرمضاني "حديث شيخ الأزهر"، فإنه أكّد، "حتى لا تصوَّب إليه السهام"، أنه لا يقول بها، مضيفا أن "اعتماد فتوى كهذه يحتاج إلى مؤتمر تُدْعَى فيه المجامع الفقهية ويُنظَر إلى هذا الأمر"، ثم يكون "ما يرتضيه العلماء بعد دراسة عميقة للواقع ودراسة عميقة للحكم، ورؤية هل يتنزّل هذا الحُكْم على هذه الواقعة أو لا". كما عبّر عن اقتناعه بأن "كثيرا من أحكامنا التي يُفتَى بها من دور الإفتاء ومن المجامع الفقهية غريبةٌ عن الواقع، بسبب أن الواقع غير جاهز وغير حاضر على مائدة البحث وعلى مائدة الفتوى".

وشرح شيخ الأزهر بأن إفتاء الفقيه ابن عرضون بأخذ السيدة النصف كان "لأنها كانت شريكة في هذه الثروة وبناء هذا المال، فكانت تحرث وتزرع وتسقي وتحصد"، ثم جدّد التذكير بأنّه "لا ينادي بهذا الكلام الآن"، بل ينادي "بفتح هذه الفتوى والبحث فيها، نظرا لأن الفقهاء الذين جاؤوا بعد ذلك رفضوها وقالوا إنها خاصة بنساء البوادي؛ لأنه كان من عادتهن في ذلك الوقت أن يذهبن مع الأزواج من أجل الكسب"، قبل أن يستدرك موضّحا أن "هذه الحالة نفسها موجودة اليوم".

واسترسل شيخ الأزهر قائلا إنه "في بلاد أخرى ربما ينام الرجل في البيت، والمرأةُ هي التي تباشر الزرع والمدخول والمحصول"، وهنا يضيف شيخ الأزهر، "لا يكون فرق بينها وبين امرأة البادية"، التي أفتى لها ابن عرضون بأخذ نصف ما للزوج الذي طلّقها أو مات عنها، ليكون الميراث في النصف الآخر.

كما ذكر أحمد الطيب أنه سمع عن بعض الوظائف والأعمال التي تقوم بها المرأة، مقدّما مثالا بزوجَين يعملان في بيت واحد، فيقوم الزوج بحراسة البيت وتخدم زوجته السكان؛ وهو ما يعني أن "المال الذي يُكسَبُ من هذا العمل يأتي بعرق الزوجة؛ فهي التي كوَّنَتْهَا رغم أن الزوج يعمل أيضا"، كما قد تعمل امرأة في البيوت والزوج جالس في المقهى، وهو ما يرى شيخ الأزهر أنه لا يمكن معه أن يقول بأخذه كل المال إذا طلّق زوجته، مضيفا أن "المفروض النّظر في هذا الأمر".

إنصاف للزوجين

مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة، ذكر أن شيخ الأزهر أبدَى، في لقاءَين جمعاه به في مصر، اهتماما بالفقه الذي انتهت إليه مدونة الأسرة المغربية، وأضاف أن جلسة خاصة جمعته به حول هذا الموضوع، كما أن شيخ الأزهر دعاه إلى أن يكون له لقاء مع هيئة كبار العلماء حول هذه المسألة؛ ولكنه حبّذ ألا يكون ذلك، لأنها مسألة خاصة أو شأن داخلي بالنسبة إلى المصريين لا يَحسُنُ أن يتدخل فيه غيرهم.

وذكر الفقيه المغربي أن هذه الفتوى"عُمِل بها في المغرب في مناطق كانت لها ظروف معينة؛ فكانت المرأة هي التي تشتغل خارج البيت وتعمل في مِلك الزوج ولا تشتغل اشتِغالا منفصلا، فإما تشتغل في حقله، أو في بستانه، أو في شيء يعود إليه، وإما أن يكون الزوج مشاركا للمرأة في الاشتغال أو قد تشتغل وحدها؛ فكان الفقهاء يقولون حينئذ إذا كان الأمر كذلك فإن من الواجب أن تأخذ الزوجة جزءا من حاصل المِلك لا من أصله؛ أي أن لا تأخذ من أصل الإنتاج من المزرعة بل تأخذ مما ينتج عن مساهمتها في إنتاجه".

العمل بهذه الفتوى "كان أمرا متعارَفا عليه ومعروفا عند النساء والرجال ولم يكن مفاجئا"، حَسَبَ مصطفى بنحمزة، وقال به بعض علماء سوس، ولم يقل به كلهم، وهو ما أورده العالم الحسن العبادي في كتاب له عن فتاوى سوس، تقصّى فيه هذا الأمر وذكر أن بعض علماء سوس كانوا يقولون بهذا وبعضهم لم يكن يقول به، وزاد الفقيه المغربي مبيّنا أن ابن عرضون كان يقول بذلك بالنسبة إلى المرأة الجبلية المشتَغِلَة.

ووضّح رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة أن مدونة الأسرة سلكت مسلك أن المرأة إذا كانت تشتغل وثَبَت أنها كانت تُساهِم في ثروة الأسرة فإن لها حظا من ذلك، وأضاف قائلا: "مكّنت هذه المدونة الرجل والمرأة، تفاديا للخلاف وللادّعاء والتطاول على مال الغير، وقرّرت في مادتها التاسعة والأربعين أن لكل زوج وزوجة ذمة مالية مستقلّة، ولذلك يجوز لهما قبل الزواج أن يتَّفِقا على تدبير الثروة التي ستُكْتَسَب من خلال وثيقة لا تكون مندرجة في عَقد الزواج وإنما تكون منفصلة؛ وهو ما رأى مصطفى بنحمزة أن "العدل كان فيه"؛ أي أن "المرأة لا تُظلَم في حقّها، باتفاق مسبق ليست فيه مفاجأة، وبوثيقة تحرَّرُ بوعي وبرضا، وبقَبول يكون فيه تحقيق للإنصاف"، مؤكدا أن فتوى حق "الكد والسعاية" "جزء من الفقه المغربي القديم، الذي راعى هذه الأحوال وراعى تحقيقَ المَصْلَحَة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - كاتلهيو الشعب المزلوط الأربعاء 29 ماي 2019 - 23:35
حق المرأة في الميراث
حق المرأة في الزواج بدون ولي
حق المرأة في المساواة
حقوق المرأة
حسنا نحن مع حقوق المرأة
ومنها حقوقها في الفوسفاط
وحقوقها في الذهب وباقي المعادن
وحقوقها في اعالي البحار
وباقي الثروات التي تنهبونها نهبا
وتسرطونها سرطا وتغمقون عليها تغميقا
والقائمة طويلة من الحقوق
لا
نتوما خاصكم غي هاديك الحقوق
التي تنتج نقاشات بيزانطية
وجدالات عقيمة وصراعات ومناوشات
وتدخلونها في نفق لا هادا اسلام متزمت
تطرف اذن حرية الله الله على مخرج لكم
يجعلكم تتفرشخون ضحكا وانتم تلهفون الثروات لهطة وشرها وجسعا حتى تنفجر بطونكم في غيابات القبور وبئس المصير
2 - سعد الأربعاء 29 ماي 2019 - 23:48
وا عباد الله وش الله تعالى وسبحانه بيدو قسم الإرث في سورة النساء وكل واحد عطاه حقووو تجي نتا وتقول لزوجة نصف ماترك الرجل هد لقانون مطبق في أروبا وايا مرة غير كتمل من راجل او كتشوف ثروة زادت كتولي هيا كتسعا للطلاق شي حاجا قالها الله رفع القلم حيت هدشي غدا غانتحاسبو عليه الله يهديكم
3 - حسن الأربعاء 29 ماي 2019 - 23:56
هذه الفتوى هي تجاوز للقران الكريم و تحريف للاحكام الشرعية في الميراث و وصية قسمة الميراث. اذا طبقت هذه القتوى فان النساء سيغريهن نصف الميراث و يطلبن الطلاق ليصبحن بعدها غنيات . هذا سيضر الاغنياء كثيرا ، الزوجة المطلقة ستاخذ نصف المال و نصف الشركة و نصف الاسهم و نصف المنزل و نصف الارض...الخ، هذا غير عادل. نصف الميراث سيكون سبب تفكك الاسرة و الروابط الاجتماعية و ضياع الابناء . اقول لكم التزمو بشرع الله فهو الاقوم و الافضل.
4 - ولد حميدو الأربعاء 29 ماي 2019 - 23:57
و لكن القانون لا يحق للزوج بان يطالب زوجته الموظفة بان تساهم بنصيبها من مصاريف البيت
عليها عندما سالوا سقراط عن ايهما احسن الزواج ام العزوبية فرد عليهم
في كلتا الحالتين فانت نادم
........
في مسابقة قال منشط البرنامج للمتباري
عندك اقتراحان
1 تتزوج امراة واحدة طوال حياتك
و قفز المتباري قبل ان يسمع الاقتراح الثاني
الجواب رقم اثنان
5 - hobal الخميس 30 ماي 2019 - 00:17
من واجب الدولة والحقوق المنصوص عليها في العصر الحاضر ان تتدخل لاقصاء هؤلاء الفقهاء الذين يحشرون انفسهم في امور من الارجح ان تكون بيد القانون ومن حيث المبدئ الاسلامي ومفاهيمه في تطور احوال الناس وما يترتب على ذالك من اشكال ليس للفقهاء
الوعاض والفقهاء ومن يدعي العلم تجمعاتهم تقصي القوانين وتزاحم الدولة في تسيير امور المواطين كما يشوشون على ثوابت العدالة حتى انهم ينافسون السياسة ويرهبون كل من اراد ان يجتهد في اصلاح اوضاع العامة
6 - علي ن اممو الخميس 30 ماي 2019 - 00:26
الكد والسعاية ازرف(قانون امازيغي)كان يطبق في كثير من مناطق المغرب مثل الشاون واملشيل وسوس كان يطبق الى 1957تاريخ صدو. اول مدونة للاح.ال الشخصية التي شكلت ردة للوراء
7 - محمد الخميس 30 ماي 2019 - 00:29
لا اجتهاد مع النص.
آيات القرآن الكريم واضحة في هذا الأمر.
8 - Fifi الخميس 30 ماي 2019 - 00:31
لو نضرت جيدا بعيدا عن الجانب الديني اللدي لا نقاش فيه ترى انهم يريدون تشجيع الطلاق والعزة عن الزواج وكترة الزنا بحجة المراة تتعب ومن حقها كدا وكدا .في حين الدولة يجب أن تلتزم بتوفير العمل وتشغيل الشباب وإغلاق الخمارات والبنوك الربوية
9 - مروان الخميس 30 ماي 2019 - 00:35
عندما خرج الرئيس التونسي وقال ان تونس دولة مدنية يحكمها القانون الدولي وليس الاسلام خرج من نطاق النفاق واعترف اعتراف الرجال
اما ان تكون شيخا في جامعة الازهر وتخرج وتطالب بالمسواة في الارت محرفا لكلام الله ومتعديا لحدوده فهدا اخطر ارتداد عن الاسلام ونفاق وتعدي على ما حسم فيه النص والقاعدة تقول لا اجتهاد مع وجود النص
10 - saaid الخميس 30 ماي 2019 - 01:09
كلاو الحقوق ديالنا و كيلهونا بحقوق المرأة لي مكتساليش و عمرها متسالي
11 - ولد حميدو الخميس 30 ماي 2019 - 01:21
الفتوى في القرن السادس عشر
هدا سبق العلمانيين و الحقوقيين و حتى الفايسبوكيين
ادن عصيد و امثاله لم ياتوا بجديد غير تينقلوا
....
في برنامج للكاميرا الخفية طرق معدو البرنامج باب شخص و قالوا له بانهم وسطاء في جمعية المسامح كريم و اضافوا بان الانسان بامكانه ان يخطىء في مرحلة الشباب و بان الطفل الدي احضروه هو ابنه من علاقة سابقة و جاء معه المحامي و بعدها غضب المستهدف و دفع الطفل ناكرا بان لا علاقة له بهدا الاتهام
ثم قال له المحامي
قصدناك لان من كان يتبناه توفي و ترك له معملا لشامبوان و مطعما و مقهى و عمارتين
وقتها ضمه و قال لهم
لا يمكن ان انكر ابني
و بعدها قالوا له
هده الحلقة ستشاهدها هدا اليوم بقناة ........
12 - عبد العزيز ...... الخميس 30 ماي 2019 - 01:25
إلى صاحب التعليق الأول (كاتلهيو الشعب المزلوط)...
أتفق معك في كلامك .....كلام ينم عن ذكاء وحسن سياسة ردا على من يدعون الدفاع عن حقوق المرأة......
نعم لإعطاء المرأة حقوقها كاملة مساواة مع أخيها الرجل في ثروات وخيرات البلد من ذهب ومعادن وفوسفاط.....لا للمتاجرة بحقوق المرأة لنشر الفتنة في المجتمع وضربا لقانون رب العباد ، وإلهاء للشعب للوعي بحقوقه والمطالبة بها ...
13 - Simsim الخميس 30 ماي 2019 - 02:08
وماذا لو توفيت الزوجة قبل الزوج؟
كم سيكون نصيب الزوج في مال الزوجة؟
هذه الفتوى هي ليست إلا شرك بالله الواحد القهار
الموت قدر إلا هي لايعرفهه إلا الله سبحانه
وتعالى
والفقيه حسب المقال يتكهن بموت الزوج مسبقا؟
زد على ذلك أن المفتي يقول هذا الكلام في عهد السيسي، أين هي المصداقية؟
كلام فضفاض مردود على صاحبه لا سيما
وأن كلام الله ليس معه أي اجتهاد
ننتظر من هذا الفقيه أن يقول لنا لماذا الدول العربية محضور عليها استعمال الطاقة النووية
أكانت سلمية أم حربية؟
أليس هذا الإجراء من قمم العنصرية المقيتة
أم لأن فتاوي أمريكا والصهيونية أيضا لا تستوجب الإجتهاد؟
مفتي آخر زمن
14 - نورالدين الخميس 30 ماي 2019 - 02:09
نعم انا ايضا ارى ان حقها هو كذلك
فقوله تعالى من بعد وصية يوصي بها او دين ارى ان المقصود هنا بالدين ليس فقط المعنى التقليدي بل الدين هنا هو ما تستحقه ايضا المراة التي جمعت التروة مع زوجها فالعمل كان بينهما الاثنين فلو تطرقنا الى هذا المكتسب نجد ان للمراة حق فيه ويمكن ان نحتسبه من الدين والله اعلم
15 - ولد حميدو الخميس 30 ماي 2019 - 02:34
حتى شركات التامينات تتبع الشريعة الاسلامية في تعويضات الدية اما عن الارث فادا اراد اب ان يساوي قيد حياته بين الدكر و الانثى فمن سيمنعه و صراحة البنت تهتم بوالدها عندما يصبح طريح الفراش و تعتني به من ماكل و ملبس و نظافة عكس الابن يخرج من عمله و يجلس في مقهى و يطل من حين لاخر على والده المقعد و يقول لاخته
كدار الوالد
طبعا لا اعمم و لكن هده الامور اعرفها فموظفة طلبت سنة الايداع للعناية بابيها المقعد المصاب بالخرف و الباركينسون
و بالوالدين احسانا فهدا ما سيربحه الانسان
16 - ربة بيت الخميس 30 ماي 2019 - 03:45
في المغرب حق المراة ربة البيت الذي يتقاضاه زوجها الموظف لا يتجاوز 20درهم يعتبرونها نكرة في حين في دول اروبا الكافرة يقدمون لزوجها تعويضا محترما لانها تعمل على التفرغ لتربية الأجيال
17 - خالد الخميس 30 ماي 2019 - 04:11
هل هده مشكلة العيالات او الرجال و لنفرض الزوجة موظفة و الزوج عاطل ففي هده الحالة بزز منها تخدم عليه
18 - ميم الخميس 30 ماي 2019 - 04:14
يجب في هاذا الزمان ان نعتمد قانون.يوجب ازالة تاء المرأة واظافتها للرجل.
19 - مستغرب الخميس 30 ماي 2019 - 04:16
سبحان الله الشرع دالله كيبان حتى كيهضرو على الورث أما الامور اخرى اللي ماكايطبقشي فيها ماشي مشكل، بغيت نعرف فالدين اذا مات الأب قبل الجد فان الاحفاد لا يرثون واش هاد القانون تبدل ولا باقي كيف ما هو
20 - المنطق و العقل الخميس 30 ماي 2019 - 07:31
فتوى معقولة و صحيحة من وجهة نضري المتواضعة ، المنطق و العقل يقول بذلك ، ملاحظة اخرى العلماء و فقهاء الدين قديما كأنوا اكثر نشاطا و اهتماما بقضايا الشأن العام .. و اخيراً الاسلام كان دائما حداثيًّا و سابق لعصره ... لو طبقنا ما جاء به ديننا الحنيف كنّا سنكون خير أمة أخرجت للأرض !!!!ولكننا للاسف ضيعنا الأمانة...
21 - م محمد السيد الخميس 30 ماي 2019 - 07:56
نتيجة فتاوى احمد الطيب الداعمة للمجلس القومى للمرأة الذى يطبق اجندات ماسونية في مصر هدفها تدمير المجتمع عن طريق هدم الاسر واعطاء المرأة الفرصة لتطليق نفسها بصور ملتوية وتشجيعها على ذلك بزيارة مكتسبات الطلاق من القائمة والنفقة والمؤخر والتعويضات حتى الان يريد اعطائها جزء من ثروة زوجها .. الحين بعد تعديل قوانين الاسرة وصلت نسبة الطلاق في مصر إلى ٥٧٪ وهذه كارثة كبيرة ستهدم المجتمع المصري كما يريدون من تلك القوانين ، وحسبنا الله ونعم الوكيل
22 - bouthirit الخميس 30 ماي 2019 - 08:09
في حالة الخروج بهدا القانون الدي يعادي أحكام الله . فلا أرى والي ولا نصير للمسلمين في الأزهر وغيره من الجوامع والأئمة الفاسدين الدين تتم رشوتهم لتبني متل هاته الفتاوي. واليوم نعلم انهم مجرد موالين يتقاضون أجور. وينسون ما قاله الله تعالى . (( وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًا)) صدق الله العظيم . المسلمين يتعرضون إلى حملات داخلية من طرف جمعيات غربية وخارجية من طرف صندوق النقد الدولي .و الاعيب سياسية حزبية و حروب عصابات متل داعش وكل أشكال سطو النضام الرأسمالي والعلمانية الفاشلة المينيين على تدمير الأديان وتدمير وحدة الشعوب من أجل السطو على خيرات بلدان العالم التالت . وصدق تعالى حين قال :  ((وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى)). اتمنى النشر لأنك لم تنشر تعليقي الاول .
23 - عبدالحق الخميس 30 ماي 2019 - 08:14
والله ثم والله انكم تبحثون عن غضب من الله سبحانه وتعالى
24 - ياس الخميس 30 ماي 2019 - 08:23
اكبر حيف تتعرض له المرأة خاصة الموضفة ولا مدافع حقها في المعاش فبعد وفاتها لا ابناءها ولا زوجها لهم ألحق في المعاش اين هو العدل اين هي حقو ق المرأة اعطوها حقها واتركوا الخلق للخالق
25 - bouthirit 2 الخميس 30 ماي 2019 - 08:34
لن أقول أن من دعى الى هدا غير مسلم او ومرتد . لاكن ان تكون في الأزهر وتدعوا إلى دلك يعني لي بكل بساطة وتأكيد أن الأئمة في الأزهر فاسدين ويتلاعبون باحكام حدود الله التي ورد فيها النص بوضوح ولا يحتمل الاجتهاد والقياس . ويؤكد دلك أن من يسير في المجتمعات العربية والإسلامية لم يعودوا مسلمين بل ملحدين ومشركين بالله يريدون تشتيت الأمة العربية والإسلامية ليس حبا فيها لاكن هدفا في استغلال خيرتها وتدمير وحدتها الدينية وتغيير أحكام الله التي ورد فيها النص بدقة وبوضوح .والغريب أن بعضنا لا يتعمق في فهم بعض الاتجاهات الفكرية والاصلا حية الدخيلة عن عقيدتنا ومجتمعنا . وقد يدافع عن دلك مقابل المال وينسى أن هدا حرام شرعا . قد لا تنشر تعليقي لانك تخاف على عملك ومنصبك . وهدا دل ومعصية في هدا الشهر الفاضل .
26 - مسلمة السبت 01 يونيو 2019 - 10:00
اتقوا الله يا عباد الله، نحن مسلمون ونعرف جيدا مسألة الإرث ، فهي واضحة وجلية في كتاب الله. أنا امرأة أرفض أن يتغير شرع الله ، أيتها النساء خافوا الله، واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله
فالدنيا ستفنى يوما ما و يبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام
27 - نعمان السبت 01 يونيو 2019 - 12:31
مازال المسلمون للاسف عالقين في التاريخ
28 - مسلمة الأحد 02 يونيو 2019 - 19:02
والله العظيم، إن الله سبحانه وتعالى يسلط علينا غضبه وعقابه والناس لا تدري، ويقولون غضب الطبيعة، فهل الطبيعة تغضب ، هل نسيتم بأن الله هو مالك هذا الكون ويسيره كيف يشاء.
هذه التي يسمونها تسونامي مثلا فهي الطوفان الذي حدث في عهد سيدنا نوح عليه السلام، فكل ما يحدث الآن في العالم هو غضب الله. فيارب الطف بنا.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.