24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. المواقع الأثرية تدرّ 90 مليون درهم في نصف سنة (5.00)

  2. أزمة العطش تزحف على جماعات تنغير .. واحتجاجات على الأبواب (5.00)

  3. تنسيقية "لا للقرقُوبي": مليون مغربي يتناولون الحبوب المهلوِسة (5.00)

  4. حزب "الأحرار" يشترط الحصول على وزارة الصحة في الحكومة المقبلة (3.33)

  5. قانون الانتخابات يلامس الأزمة الدستورية في تونس (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | خديجة .. نزيلة تلازم القرآن بالسجن لرقي الروح وهزم الحرمان

خديجة .. نزيلة تلازم القرآن بالسجن لرقي الروح وهزم الحرمان

خديجة .. نزيلة تلازم القرآن بالسجن لرقي الروح وهزم الحرمان

بين قلة قليلة من السجينات بالسجن المحلي عين السبع 2 ممن اخترن حفظ القرآن، توجد خديجة، التي شاءت الأقدار أن تدخل الزنزانة فتتغير حياتها وأيضا مبادئها، وتجعل من كتاب الله أولويتها الأولى.

خديجة سيدة في عقدها الرابع أم لخمسة أطفال لم تكن تدري أنها ستحكم بأربع سنوات حبسا نافذا، اختارت أن تستغلها في حفظ القرآن والتدبر فيه، وتعلم قواعد قراءته وتجويده.

تقول خديجة في حديثها لهسبريس: "تعمقت في حفظ القرآن داخل السجن، وبفضل أستاذة تقدم لنا الدروس مرتين في الأسبوع، تعرفت على قواعد قراءة القرآن وترتيله وأيضا تجويده"، مضيفة: "كل ما أردت تعلمه تلقيته داخل أسوار السجن".

تعدد خديجة فوائد حفظ وقراءة القرآن وتؤكد أنه أمر مفيد سواء للنزيلات داخل السجن أو للنساء خارجه، وتقول: "حب القرآن يقربنا من الله ويبعث في قلوبنا الطمأنينة"، مؤكدة أنها تفضل أن تستغل وقت فراغها في قراءة القرآن والتدبر فيه.

وتواصل المتحدثة قائلة: "كنت أقرأ القرآن قبلا، لكن داخل السجن زاد تعلقي به؛ فالقرآن غيّر فيّ كثيرا من الأشياء، فهو يهدينا إلى الطريق المستقيم ويقربنا من الله ويبعث في قلبي الهدوء، وحتى وإن فكرت في القيام بشيء غلط فهو ينهيني عنه".

وتتحدث خديجة عن تجربتها مع القرآن قائلة إن حفظه يكون صعبا في البداية، لكن مع التدرج فيه يتيسر الأمر، مضيفة: "يجب فقط أن يتوفر الإنسان على الرغبة والإرادة".

وتختم قائلة: "أنصح النساء بقراءة القرآن، حتى لو كان في أوقات الفراغ، فكلام الله هو شيء جميل، ويغير فينا أمورا كثيرة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - asmae الأربعاء 05 يونيو 2019 - 21:31
اللهم فك اسرها .القران راحة وغنى للنفس .كيف لا وهو كلام الله سبحانه وتعالى
2 - بن كبور الأربعاء 05 يونيو 2019 - 21:52
قراءة القرآن وتدبره ليس في أوقات الفراغ لكي نملأ به هذا الفراغ فحسب بل هو دستور الحياة في كل الأوقات أناء الليل وأطراف النهار سرا وجهرا ونسأل الله أن يجعله ربيع قلوبنا وأنيس وحدتنا
3 - أيمن ابرباطي الأربعاء 05 يونيو 2019 - 22:02
السلام عليكم
إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ.
4 - مناجي الأربعاء 05 يونيو 2019 - 22:44
لا تنسوا احباءي في الله ان هناك عدالة في السماء لايمكن لاي ضاحض ان ينكرها ولا لاي عاقل ان يتجاهلها لانها في الصميم ولا تترك مجالا للتاويل او الشك او الئ كل ذالك لانها بعيدة كل البعد عن الاباطيل قريبة كل القرب من الحق انها عدالة السماء وهي من تسر بنا نحو ءافاق رحبة لايعرف كنهها الا الله الخالق البارئ عز وجل وحكمها دال علئ نزاهة الخالق في كثير من الامور الملتبسة بالنسبة الينا نحن كبشر الظاهرة منها والباطنة صغيرها وكبيرها فمرحئ بحكمك العادل المنصف ربي الاهي خالقي العالم بكل شيء فلا تحفظ لقضاءك العادل السوي ولاراد له ونعم القضاء وانما امره ادا اراد شيءا ان يقول له كن فيكون فسبحان من بيده ملكوت كل شيء واليه ترجعون .ص .
5 - المهاجر المغربي السبت 08 يونيو 2019 - 18:39
ارجوا الله تبارك وتعالى ان يطلق سراحها وان تلتحق بباولادها عاجلا غيرءآجلا وارجوا الله ان يكون هذا حد الباس والله الموفق
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.