24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. حراك الجزائر في الجمعة الحادية والعشرين (5.00)

  2. تباطؤ معدّل النمو الاقتصادي يعمّق أزمة البطالة والمديونية بالمغرب (5.00)

  3. علماء يبحثون عن إجابات لنشأة الأرض بالحفر تحت سطح القمر (5.00)

  4. جمعية: قطع الطريق يُفسد الأفراح في أمسمرير (5.00)

  5. شباب فرنسيون يغرسون 700 شجرة في كلميم (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | غزلان .. شابة تقاوم تكالب الأسقام بحفظ وملازمة "كلام الرحمان"

غزلان .. شابة تقاوم تكالب الأسقام بحفظ وملازمة "كلام الرحمان"

غزلان .. شابة تقاوم تكالب الأسقام بحفظ وملازمة "كلام الرحمان"

شعلة من الأمل تلك التي تمثلها الشابة غزلان الطالب، البالغة 23 سنة؛ فرغم وضعها الصحي المتدهور تتشبث بأمل كبير من أجل حفظ القرآن الكريم وتعلم قواعد تجويده وقراءته.

غزلان، المنحدرة من مدينة فاس، تمكنت إلى حد اليوم من حفظ 24 حزبا من القرآن الكريم، والتعرف على قواعد تجويده وقراءته، وتستمر اليوم في رحلتها الربانية، التي تقول إنها كانت عاملا أساسيا في تجاوزها محنتها الصحية.

وتقول غزلان في لقاء مع هسبريس: "حينما كنت صغيرة فقدت السمع. هذا الأمر لم يساهم في أن أترك الدراسة ولم يضع أي حاجز أمامي. أتممت دراستي وكنت متفوقة فيها بشهادة الأساتذة"، مواصلة: "أصابني مرض فشل العضلات في عمر 15 سنة، فلم أعد أستطيع الحركة، وهو ما جعلني ألزم البيت..بعد مدة لم أعد أستطيع التنفس، وأصابني ضيق التنفس".

وتشير غزلان إلى أنها بدأت منذ مدة حفظ القرآن الكريم والمداومة على قراءته، فكان لها خير سند في محنتها المرضية، وتضيف: "وفقني الله لحفظ آياته فلم أعد أشعر بالنقص، بل بالطمأنينة والثقة في النفس".

تتعلم غزلان قواعد قراءة القرآن الكريم بمقر جمعية البيان بفاس، وتقول: "تصحبني أمي إلى دار للقرآن تابعة لجمعية البيان..حينما تسعفني صحتي أتوجه إلى مقر الجمعية، وإن لم أستطع أتواصل مع أستاذتي فقط على الهاتف"، وتضيف: "بدأت أرى فتيات في عمري يعملن على نشر فيديوهات لهن وهن يقرأن القرآن، وهو ما شجعني أيضا على نشر فيديوهاتي الخاصة. وجدت التفاعل والتشجيع الذي مكنني من المواصلة".

وتردف المتحدثة: "حين أقرأ كتاب الله أحس بالراحة وبأنني إنسانة طبيعية، وأشعر أيضا كما لو أن الله يخاطبني عن طريق آياته القرآنية.. لا يفارقني كتاب الله.. دائما معي، أقرؤه صباح مساء".

تتحدث غزلان عن حلم ختم القرآن الكريم بفرح كبير وتشير إلى أن الأمر من شأنه أن يدخل فرحة على قلبها، وستتمكن من خلاله من إسعاد والديها اللذين كانا لها خير سند، موجهة النصح إلى كل من يمر من أزمة كيفما كانت بأن يتلمس طريق القرب من الله، وتقول: "نصيحتي لكل من يعاني في حياته أو يقابل مشكلا أن يتقرب من الله، ففي قربه راحة..لا تيأسوا من رحمة الله، شدوا الهمة واقرؤوا القرآن وكونوا أقوياء ولا تفقدوا الأمل".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - sadaam الأحد 09 يونيو 2019 - 21:24
لقد فاضت عيني بالدموع
بصراحة لم استطيع التعليق
الله اشفيك
2 - عمر الأحد 09 يونيو 2019 - 21:25
شافاك الله و عافاك ياأختي وأعانك على ختم حفظ القرآن الكريم.
بإذن الله تشفى من هذا المرض الذي أصابك، فهو سبحانه وتعالى لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، كما أنصحك أن لا تركني إلى هذا البلاء وتأخذي بالأسباب بزيارة الأطباء والمختصين. أعانك الله.
عمر من طنجة
3 - أمة الله الأحد 09 يونيو 2019 - 21:25
الابتلاء من الله نعمة يغفر بها الذنوب ان صبر المبتلى و احتسب و أنت الله يحبك لأنه حبب اليك كلامه و جعلك قريبة منه
4 - أول مرة نكتب شي تعليق الأحد 09 يونيو 2019 - 21:25
سُبحان الله، إن الله إبتلاكي وأنت كُنتي متفوقة مشاء الله عليك. أنت عِبرة للناس لي عندهم صحة ومحامدينش نعمة لي عندهم ، لك الجنة إن شاء الله. آتمنى أن تأخذي شي وسام
5 - Salma الأحد 09 يونيو 2019 - 21:27
أتمنى لك اختي الشفاء من كل قلبي .وجزاك الله خيرا لانك التجأت إلى الله .اقرأوا القرآن ففيه راحة للنفس
6 - Mitsh الأحد 09 يونيو 2019 - 21:40
وبشر الصابرين إن مع العسر يسر المبتلون لهم الدرجات العلى في ميزان الحسنات عند الله والعبد إذا أحبه الله إبتلااه اللهم إجعلنا من الصابرين على البلاء
7 - مريم الأحد 09 يونيو 2019 - 21:46
سبحان الله، الكل ينظر لمرضها بشفقة و رحمة، و هذا شيء محمود، المغاربة الحمد لله رجال و نساء قلوبهم رحيمة و باقيين الناس بزاف فيهم الخير. بغيت غير نضيف أن هاد البنت عندها مكانة كبيرة عند الله، سعداتها على حب و رضا الله عليها: الحب ديالو يتجلى في مدى شدة الابتلاء ليها و هذا يدل أنها انسانة صالحة، لكن مع الابتلاء عطاها واحد الحاجة لي قليل بزاف معطية ليه، ألا و هي حب كلام الله و سهل ليها الحفظ ديالو باش تكون عندو من حملة كتاب الله يوم العرض لي كلشي غادي يكون مخلوع و تالف، هي غادي يغطيها بنور و غادي يهديها الجنة حيت صبرات و خدات داكشي لي عطاها (المرض و عطاء الحفظ) بصدر رحب و بقوة و بثقة في الله عز و جل و فالاختيارات ديالو ليها. يمكن ماعطاهاش داكشي لي زوين فالدنيا لي كلشي تايطلبو، حيت هو عارف و شايف أن الدنيا ماساوياش، فعطاها باش تعيش حياة أبدية خالدة و هي من سيدات نساء الجنة إنشاء الله. "إنما يوفر الصابرون أجورهم من غير حساب"، بمعنى ماغاديش تحاسب مع الناس، ماغاديش تعصر و تخاف و تفضح، انشاء الله بطاقة بيضاء للمرور للحياة الحقيقية السعيدة و بمرتبة عالية.
8 - Ali الأحد 09 يونيو 2019 - 21:52
لابأس طهور ان شاء الله ،اللهم اشفها انت الشافي شفاءا لا يغادر سقما ، اللهم لا تحرمنا أجر وفضل ختم القرآن .
9 - issam الأحد 09 يونيو 2019 - 21:55
اخجلتنا اختي بارك الله فيك, فمنا من هو بكامل صحته ولايحفظ من كتاب الله شيئا او هو غافل حتى عن قرائته.
10 - Habiba الأحد 09 يونيو 2019 - 21:57
السلام عليكم والله اختي الكريمة لقد انعم الله عليك بنعم قلما يحس بها الإنسان أظن انه اختارك الله سبحانه وتعالى لإيمانك القوي شافاك الله وعفاك
11 - الى تعليق4 الأحد 09 يونيو 2019 - 21:58
شحال وحنا تنتسناو تكتبي هاد التعليق,تسنينا بزاف لكن كنا متئكدين هايجي الفرج وهنتشرفو بقراءة تعليقك
12 - من البيضاء الأحد 09 يونيو 2019 - 22:16
الحمد لله
والله يا أختي الكريمة انت المعافاة و نحن المرضى، و في الظاهر أسأل الله يرزقك قوة و يلبسك ثوب العافية لتكملي حفظك و تحققي أحلامك.
أنت قدوة لكثير منا لمن تشغلهم التفاهات عن ذكر الله.
وأسأل الله تعالى ان يلبس والديك تاج الوقار يوم لقائه.
ونحن أيضا نسألك الدعاء لنا بالعافية في زمن مهما تفشت فيه الشبهات و الفتن نرى أن هناك مباريس نور تضيء لنا درب التقدم في طريق الله و انت واحدة منهم.
13 - ابن تومرت الأحد 09 يونيو 2019 - 22:43
اللهم رب السموات والارض، اننا عبادك نطلب منك شفاءها. عيوني اغرورغت بالدموع.
ندعو الاخت للعمل بالاسباب والبحث عن الدواء وطلب الشفاء من الله.
وندعو المحسنين لمساعدتها.
14 - الشفاء العاجل ان شاء الله الأحد 09 يونيو 2019 - 23:07
اللهم رب السموات والارض، اننا عبادك نطلب منك شفاءه اللهم اشفيها يارب
أتمنى لك الشفاء العاجل ان شاء الله
15 - نجلاء الأحد 09 يونيو 2019 - 23:26
ما شاء الله اعانك الله و انار دربك و قلبك بنوره الذي لا ينطفىء و جعلك من الدعاة اليه
لقد شرفك اختي الله و اصطفاك لتحملي كتابه في صدرك وتبثي نوره الى من حولك
متاكدة ان الله سبحانه و تعالى سيبارك لك في صحتك و يلبسك لباس التقوى
ما شاء الله
احبك في الله
16 - محمد الأحد 09 يونيو 2019 - 23:28
السلام عليكم
ماشاء الله عليكي، أنت موعظة لمن يتعظ. فصبر جميل، وفقكي الله ورعاكي ورزقكي الصبر والسلوان، عمر الدنيا قصير، قد يحاول الشيطان أن يزعزعكي بوساوسه، لا تخضعي واصطبري. نحن نعتقد جزما أن الدنيا مجرد قنطرة للأخرة وهي الحياة الأبدية لنا.
17 - Freethinker الأحد 09 يونيو 2019 - 23:29
الى صاحبة التعليق 3: الله ابتلاها لانه يحبها؟؟!!! الذي يحب لا يبتلي ولا يعذب، بل يفرح لفرح المحبوب ويزيده فرحا وسعادة. للأسف، الدين يحرف الفطرة الانسانية السليمة ويقلب المنطق السليم رأسا على عقب.
18 - الصخراوي الأحد 09 يونيو 2019 - 23:30
اللهم يا رب الناس اذهب الباس وشافيها شفاء عاجلا لا يدع سقما ولا الما. امين.
19 - عبد الغني السباعي الأحد 09 يونيو 2019 - 23:57
هذه الشابة اختارت الطريق الصحيح أسأل الله العظيم أن يعجل لها بختم القرآن الكريم.
20 - Said الاثنين 10 يونيو 2019 - 00:05
انت انسانة رائعة والله يحبك لانه ابتلاك بهذا المرض وحبب اليك كتابه انت الغنية ونحن الفقراء هنيئا لك فالنور باد على وجهك اختي.
21 - wald bb الاثنين 10 يونيو 2019 - 00:31
que dieu vous bénisse et vous protége courage chère soeur
22 - لقمان الاثنين 10 يونيو 2019 - 01:18
أختي سلام الله عليك وأطال الله عمر التي أنجبتك ،
نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يفرحك ويسعدك بحفظ كتابه و أن يبارك لك في صحتك و أن يكتبك في الذاكرين الله كثيرا و الذاكرات إنه ولي ذالك و القادر عليه و أن يدخلك في أولياءه الصالحين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، والصلاة والسلام على محمد عبده ورسوله.
23 - رقية الاثنين 10 يونيو 2019 - 02:13
الله ايشافيك ويشافي جميع المرضى .
24 - ابو بلال الاثنين 10 يونيو 2019 - 06:06
ماشاء الله وتبارك الله
نسأل الله العظيم أن يشفيك شفاء عاجلا،
أذهب الباس ، رب الناس ، إشف وأنت الشافي لاشفاء إلا شفاء لايُغادر سقماُ
اللهم لاسهل إلا ماجعلته سهلاً وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً
يارب انا لانسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه...آمين آمين آمين
25 - aicha Marrakech الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:26
''و الله يحب الصابرين ''آل عمران
26 - Mohammed الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:15
هنيئا لك اختي ، ابتلاك الله فصبرت وصابرت وبدات في حفظ كتاب الله بعزم وجد ، فوفقك الله .. فثقي بالله فسيكون لك الله دائما عونا ومعينا ونصيرا وظهيرا ...
أتم الله عليك نعمته وشافاك وشافاك من كل بلاء امين
27 - الحاجة زهرة الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 00:50
اسال الله البر الرحيم ان يعافيك يا غزلان منك نتعلم الصبر والرضا، ايتها الشابة الصابرة ان ربك ناظر اليك وسيختار لك ما هو خير لك.
28 - محمد ع الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 02:10
كل ما أصابنا فهو منا نحن الله لا يصيبنا بمكروه لكننا في هذه الدنيا مليئة بالأمراض والمشاكل عندما نصاب بمرض يجب أن نطلب من الله الشفاء لأنه الشافي ولا ننسى أننا في هذه الدنيا في إمتحان ليبلوكم ايكمو أحسن عملا.
القرآن اصلا فيه شفاء لكل شيء.
العلم في تقدم مستمر ولا تقنطي من رحمة الله ادعوا الله لك بالشفاء إن شاء الله.عظيم جدا ما تقومي به إن شاء الله حتى تحفظي كل القرآن قد يدخل الى قلبك سعادة لا تشترى بمال قارون.
حظ سعيد وفقك الله.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.