24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | فاعلات يسلّطن الضوء على واقع العنف ضد النساء

فاعلات يسلّطن الضوء على واقع العنف ضد النساء

فاعلات يسلّطن الضوء على واقع العنف ضد النساء

أجمع المتدخلون في ندوة صحافية حول "تعزيز الممارسات الفضلى في كيفية تعامل الدولة مع العنف الممارس على النساء"، اليوم بالدار البيضاء، على ضرورة "تحسين التنسيق مع خلايا التكفل بالنساء في وضعية صعبة"، مؤكدين أن "التواصل مع النساء المعنفات من شأنه وضع حد للمشاكل التي يعانين منها".

في هذا الصدد، قالت بشرى عبدو، رئيسة جمعية "التحدي للمساواة والمواطنة"، إن "هذا اللقاء تفاعلي يأتي من أجل تسليط الضوء والتعريف بدور الخلايا لحماية النساء من العنف، لأن معظم النساء المُعرضات للعنف لا يلتجئن إلى الخلايا الموجودة في المصحات والمحاكم والشرطة، إلى جانب النقص في المعلومة، ويلتجئن إلى الجمعيات قبل المرور من الخلايا، التي لها دور الاستقبال والاستماع والتكفل والمساعدة والحماية".

وأضافت رئيسة جمعية "التحدي للمساواة والمواطنة" أن "لقاء اليوم نُظم من أجل التعريف بخدمات الخلايا وأماكن تواجدها، ثم تكوين المساعِدات الاجتماعية اللائي يشرفن على هذه الخلايا والتعريف بخدماتها"، مؤكدة أن اللقاء يسعى إلى "مناقشة طبيعة الخدمات المُقدمة في الاستقبال والاستماع وإنجاز المحاضر، ثم المتابعة عبر توفير مراكز الإيواء والتكوين والتأهيل المهني، من أجل ضمان الاستقلال المادي والمعنوي للنساء المُعنّفات بعد خروجهن من بيوت الزوجية".

وأوضحت المتحدثة أن "الندوة حضرها كل المتدخلين المعنيين بحماية النساء المعنّفات، من ممثلين لولاية الأمن ومحكمة الاستئناف ومستشارة وزير العدل وثلاثة ممثلين عن الدرك الملكي"، مبرزة أن "حضورهم أساسي لخلق التواصل مع النساء المعنفات، ثم معرفة المجهودات التي تقوم بها الخلايا تجاههم".

وتابعت أن "اللقاء هدفه يتمثل في الحد من المشاكل التي تعانيها النساء المعنفات، مثل استلام الشهادات الطبية بمقابل مادي، بينما تؤكد دورية وزارة الصحة أن الشهادات مجانية، ثم عدم استفادتهن من علاج نفسي، فضلا عن غياب مداومة ليلية في مراكز الشرطة لاستقبال النساء المعنفات".

من جانبها، أكدت زينب حبشي، مساعدة اجتماعية بخلية التكفل بالنساء والأطفال في محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أن "الأدوار التي يقوم بها المساعد الاجتماعي، من خلال التعامل مع الضحايا، تتجلى في استقبال الضحايا في فضاء مخصص، ثم الاستماع إليهم وفق تقنيات خاصة، إلى جانب كتابة تقرير الاستماع، وتقديم الدعم النفسي والتوجيه والإرشاد، سواء للضابطة القضائية أو المصالح الاستشفائية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - باحث عن الحقيقة الخميس 18 يوليوز 2019 - 10:22
اكون قررت عدم التعليق على اي تقرير لكنني حينما ارى وجوها غريبة وتقارير مستفزة اشعر بيدي واناملي تسارع الى الكتابة . والله حتى فرعتونا راسنا بهاد الموضوع ديال العنف ضد النساء . واعيقتو ، باراكاو ، راه الموضوع تطبخ وكلاوا به الناس الخبز . سيروا عالجوا العري والتسيب الذي تعيشه وتفرضه المرأة في الشرارع والمقاهى والمطاعم ، سيروا حلوا عينيكم تشرفوا النساء اين يجلسن ومع من يكن . سيروا سولوا الشوافات والساحرات تسمعوا العجب عن اعمال هذه التي تسمونها جنس لطيف ، سيروا دخلوا لبعض الادارات تشوفوا شكون الي كيترقى وعلاش .. باراكاوا علينا من الطنز راكوم خرجتوا بالقطار عن سكته
2 - hitch الخميس 18 يوليوز 2019 - 10:29
La violence c est un fléau qui est très répandu au Maroc, dans tout les niveaux de la société . Violence contre les enfants, violence au travail, violence dans la rue .. bref il Faut régler le problème à la source c est à dire rééduquer notre société et insister sur les valeurs fondamentales du vivre ensembles à l école a la télé et la la maison, pour améliorer notre qualité de vie ..
3 - القنيطري الخميس 18 يوليوز 2019 - 10:43
لو كنت عاطل وتريد أن تصبح غني !! أسس جمعية لحقوق المرأة وإتصل بالسفارات الأوروبية والإمريكية. ومؤسسات حقوق المرأة في العالم وووو وسترى الفلوس تنزل كالمطر !! لفبركة إجتماعات و محضرات الأمر سهل إكتري قاعة من أحد أوطيلات وجمع نساء " الدرب " ولا تنسى واحد أو إثنين صحفيين " كارطون" . مثل هسبريس
4 - العلمي الخميس 18 يوليوز 2019 - 10:46
بعد السلام وبدون كثرة الكلام انا ضد تعنف النساء وكل مخلوق على وجه البسيطة انسانا كان او حيوان لكن ننسى او نتجاهل نعنف الرجال من طرف النساء ربما لايكون التعنيف جسديا بحدة ما هو مع النساء لاكن يكون نفسيا ومعنويا السب والشتم بكل انواعه واشياء اخرى.
من هنا اطرح سؤالي: لماذا نتجاهل هذا الموضوع وشكرا.
5 - مرتن بري دو كيس الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:47
...هل ليس في المغرب مشاكل غير المرأة.؟ إلا ترون انكم يا جمعيات الشر والتفرقة الأسرية والدعوة إلى الطلاق والبغاء.. والزنا الذي سميتموه علاقات بالتراضي..وخيانة الزوجات لأزواجهن. وتفشي الاخلاق السيءة داخل الأسرة بسببكم انتم من تدعون من اعلى كل المنابر بانصاف المرأة...وقدانصفها الله منذ 14 قرن ..وكان انصافه لها عدلا في حقها...وتقومون انتم بقوانين وضعية..ومدونات ليس فيها سوى الشر للعاءلات المغربية وبالخصوص النساء اللاتي تسمع وتفعل وتطبق ماتقولونه..فكثرت العنوسة..والطلاق..والخيانة الزوجية..وعدم مبالات المرأة بالزوج كزوج..فعندنا خردة من المشاكل في المغرب كانت الاحرى أن تكون مواضيع اجتماعاتكم الخاوية..المتمردة ضد الرجل الذي ليس لكن عليه بديل سوى الحيوانات كالكلاب..والحمير. كما هو في الغرب..الوجهة المحببة لكم والصنم المعبود لكم وقبلتكم .ومولاكم الذي يؤدي لكم ثمن خيانتكم لمبادئ الدين والأمة.. النشر من فضلكم
6 - إلى باحث عن الحقيقة الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:02
والله إنك أصبت. جوابك شافي وكافي. يكفي أن ترى من يتحدثن ويدافعن (زْعْمَا) عن حقوق النساء !!! . كل من فاتها ذالك القطار الذي زاغ عن سكته، كما تفضلت.
7 - المصطفى الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:00
إسألن علماءنا وأساتدتنا . أكثرهم مهاجر طبعا. من جيل الخمسينات والستينات وحتى السبعينات، هل أمهاتهن كانت لهن جمعيات أو كن معنفات ستعرفن أن عروق فساد المرأة المغربية هو الجمعيات التي تنبت كالفطر و تسير من طرف كل من لها من يسهل رخصة التأسيس أما التمويل فالعلم لله من أين...حتى صارت موضة طبقة معينة وتتباهى الواحدة منهن بأن لها جمعية وخادمة فلبينية ووووو...إلى الهاوية........
8 - امرأة الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:28
الى صاحب التعليق رقم 1 انا لا أنكر كل ماقلته على النساء المغربيات لكن دعني الفت نظرك ان هناك أيضا نساء يعشن في الظل يتطلعن الى غد يحمل لهن معجزة قد تخلصهن من الظلم والاهانة والعنف المعنوي والمادي... يتحملن في صبر وصمت من أجل لقمة عيش غالبا ما تكون مغموسة في الذل والمهانة يفضلن عنف الزوج واستبداده على عنف الشارع وبطشه... ولكن السؤال هو: لم على المرأة ان تكون مخيرة بين عنف وعنف أشد ؟ اليست بشرا ؟ الم يكرمها الله ابنة واختا وزوجة وجدة ؟ فلم عليها ان تضحي بكرامتها من اجل كسرة خبز ؟ انا طبعا استثني هنا فئة النساء المستقلات ماديا والفئة التي تمارس العنف خوفا من ان يمارس عليها والفئة التي تلجأ للشعوذة حتى تبقى مسيطرة ... انا اتكلم عن ربات البيوت الخاضعات اللواتي يكتب لهن في خانة المهنة:بدون ......
9 - صراحة الخميس 18 يوليوز 2019 - 23:50
السلام عليكم
كنت اشرب قهوة مع صديق لي بشارع جيليز بمراكش فإذا بنا نفاجأ بجلوس بنتين على طاولتنا وعرضوا علينا خدمات جنسية مقابل مبلغ مالي فلما رفضنا بحكم اننا متزو٢جون ولدينا أطفالا قامت واحدة منهم وقالت لصديقتها نوضي هادوا مصابون بالشدود الجنسي تخيلوا معي قلة الاداب . فبالله عليكم عن اي عنف تتكلمون .
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.