24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. ولعلو ينادي بقطب جديد في "المتوسط" لصد هيمنة الصين وأمريكا (5.00)

  3. احتجاج الانفصاليين يطلق حملة اعتقالات في كتالونيا (5.00)

  4. تأسيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي (5.00)

  5. معهد "أماديوس" يناقش تطوير قطاع الطاقة الهيدروجينية بالمغرب (4.50)

قيم هذا المقال

3.29

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | "خارجة عن القانون" .. حملة مغربية تروم فتح نقاش الحريات الفردية

"خارجة عن القانون" .. حملة مغربية تروم فتح نقاش الحريات الفردية

"خارجة عن القانون" .. حملة مغربية تروم فتح نقاش الحريات الفردية

يخوضُ عدد من النّشطاء المغاربة معركة حقوقية جديدة ضدّ ما اعتبروه "إجهازاً متواصلاً على الحقوق والحريات في المغرب"، خاصة في ظلّ تداعيات قضية "هاجر الرّيسوني"، وذلك من خلال إطلاق حملة تحت عنوان "خارجة عن القانون"، تروم فتح نقاش وطني حول واقع الحريات الفردية بالمملكة.

الحملة التي أطلقتها الأديبة الفرنسية المغربية ليلى السليماني، بمعية المخرجة صونيا التراب، تمكّنت في ظرفٍ وجيز من جمعِ أكثر من 490 توقيعا، وذلك من أجل فتح نقاش وطني حول واقع الحريات في المملكة والقوانين الرّجعية التي تستهدف النّساء.

وتأتي هذه الحملة بعد مرور ثلاثة أسابيع على اعتقال الصحافية هاجر الريسوني بسبب "الإجهاض" و"الجنس خارج نطاق الزّواج"، داعيةً "الحكومة والمؤسسة التشريعية والدستورية والمجتمع المدني إلى النّظر للوضع الكارثي على حقيقته، والتحلي بالشجاعة المطلوبة لطرح نقاش وطني حول الحريات الفردية".

ويعرّف الواقفون وراء الحملة أنفسهم بأنّهم "مواطنات ومواطنون مغاربة، نعترف بأننا خارجون عن القانون. نعم، نحن نخرق كل يوم قوانين جائرة، قوانين بالية أكل عليها الدهر وشرب"، مضيفين: "نعم عشنا أو ما زلنا نعيش علاقات جنسية خارج إطار الزواج مثل الآلاف من مواطنينا، عشنا أو مارسنا أو كنا شركاء أو متواطئين في عملية الإجهاض".

وتساءل نصّ الحملة: "هل يجب أن نزج بكل هؤلاء في السجن كي تنتهي المهزلة؟ هم وشركاؤهم من أطباء ومناضلين وجمعويين أيضا؟ من سيبقى لكي يدافع ويحلم ويتقدم بالوطن في طريق مستقبل أفضل؟ مشدّداً أنّ "المجتمع المغربي بلغ مرحلة أصبح التغيير فيها ضرورة تاريخية وثقافية".

وأبرزت الوثيقة ذاتها أنه "في كل يوم وفي كل ساعة، في السر، في الخفاء، هناك نساء مثلي ورجال مثلك، محافظون أو تقدميون، شخصيات عمومية أو مواطنون غير معروفين، من كل الأوساط وكل الجهات، يجرؤون ويتصالحون مع اختياراتهم، يستمتعون ويخلدون وجودهم بأنفسهم، يكسرون القيود ويعبثون بالقوانين لأنهم يحبّون".

واسترسل مدبّجو نص الحملة قائلين على لسان "امرأة": "لكني لم أعد قادرة، لم يعد بوسعي الاختباء وادعاء الطهرانية، فجسدي هو ملكي وحدي، وليس ملكا لوالدي ولا لزوجي ولا لمحيطي، وليس قطعا ملكا لعيون المارة، ولا ملكا للدولة".

وأكملت الوثيقة: "اليوم لم أعد أريد أن أشعر بالخزي. أنا التي أحب، أو أجهض، أو أعيش علاقات جنسية بدون زواج، أنا التي أعيش في السر... أنا التي مع كل فعل حب، أكون عرضة للعار و(الفضيحة) والسجن".

وفي السّياق ذاته، قالت كريمة ندير، ناشطة حقوقية وكاتبة، إنّ "معركة الحريات الفردية ليست معركة نخبوية، هي معركة من أجل الحق في الكرامة، الحق في الحرية، الحق في حماية الحياة الخاصة والحميمة"، وأضافت أن "من يعتبر هذه الأمور غير ذات أولوية، فهو لا يؤمن بشمولية وكونية حقوق الإنسان، بل لا يؤمن بالإنسان".

وتابعت المتحدثة، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ "النقاش حول الحريات الفردية متوقف منذ سنة 2015، وهذه الحملة تروم إعادة طرحه من جديد في خضم تحولات المجتمع وتجاوز الانتظارية التي تطبع العمل الحقوقي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (57)

1 - lahcen b الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:28
الحريات الفردية هي في الحقيقة تشبه العمانية او الا دينية على كل حال اغلب المغاربة ضدها كواجهة واكن الكل يفعل مايحلو له ومايصلح يعني الانتهازية فهم ضد الحريات الفردية ولكن عندما يقع في محظور يطالب بها كالارهابين ضد القانون ولا يريدون الا الشريعة عنزما يقبض عابهم يطالبون بحقوق تلتنسان يعني النفاق ولهازا انت اقترح ان كل من يعارض الخريات الفردية نطبق عليه الشريعة ومن يدافع عن الحريات الفردية يستفيد ويطلق سبيله ادا وقع في محظور
2 - مغربي الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:28
أنا فقط أتساءل: هل بالخروج عن القانون سنتقدم؟ بالعكس سنعود للحياة الحيوانية التي ظهرت قبل الديانات والعصور التنويرية...
3 - abdel74 الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:34
حرية الأخرين تنتهي عندما تتعدى على حريتي. فالمرأة المحتجبة من حقها في بلدها المغرب أن لا ترى عريا أو تبرجا يخل بالحياء كان صادرا من مغربية أو أجنبية. للمغرب دينه وتقاليده ومبادؤه ما ينقص هو أن الأمن لا يقوم بعمله على المستوى الوطني لدفع الفتيات والنساء بعدم الإعتداء على حرية الغير من الرجال والنساء. أما المرأة الأجنبية فيكفي أن يتم إعلامهم بتفادي التبرج المفرط وسيلتزمن لأنهن سيتشوقن لرؤية بلد له قوانين ومبادئ على الجميع إحترامها. المشكل مطروح فقط مع هذه الجميعات النسوية المعادية للإسلام والتي تنتشر كالنار في الهشيم وهذا هو السؤال الذي يحير المغاربة.
4 - عمر الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:37
هادشي بزاف !!
الضسارة هادي، الغرب و ما دار فينا؛
دمروا لينا مبادئنا... دمروا لينا هويتنا... و لكن سرنا، لو كنا أمة إيمانها قوي ما كناش نطيحوا ف بحال هادشي !!
5 - نريد رجال قوامون الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:43
المرأة هي الخاسر الاول والاكبر تكون نزوة او رغبة ولو لوقت قصير تقدر المراة تاخد امراض خطيرة او حمل ويكون اجهاض يسلت منها الرجل او يلقى اعدار فتعاني المراة جسديا ونفسيا وصحة لا نريد جمعيات او نشطاء نطالب بعقلاء ورجال دين وناس قضاء الاجتهاد لنصرة المراة ليس بالنزوة العابرة ولا بالفاحشة او الضرر ان يتحمل الرجل كدلك حتى وان كان متزوج
6 - سين الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:44
نعم للحريات الفردية الدينية.نعم للحريات الفردية الجنسية للبالغين الغير متزوجين .أما المتزوجون فلا حرية جنسية لديهم وإن أرادوا غير ذلك فلينفصلوا قانونيا .
7 - aziz الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:45
نعم انا مع النقاش الوطني وليس للجمعيات الحقوقية الحق في إلزام المغاربة بتفاهات الغرب والشرق.وإذاثبت ان 99.99%من المغاربة يستنكرون ويرفضون اتباع ازبال الغرب.فأخرصوا وإجمعوا اوساخكم من ارض طاهرة ورجالاتها اشراف. فلتبدأوا ومرحبا.
8 - Hassan الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:46
هذه الجمعيات لا تمثل إلا نفسها ووجودها وتأثيرها ضعيف في المجتمع. فقط بعض الناس يعطونها أكثر مما تستحق. وخير دليل على ذلك عبارة جمعوا في ظرف وجيز 490 توقيع هههه.
490 توقيع من أصل 40000000 مغربي
ما بقا خاصهم والوا
وجوهم صحاح
9 - سندباد الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:58
الدين لله والوطن لجميع المغاربة .
10 - اغبالو الاثنين 23 شتنبر 2019 - 15:59
انا مع الحرية، ولكن الحرية لا تعني عدم الخضوع لآي ضابط أخلاقي أو قانوني الحرية هي التصرف في إطار القانون
لا يمنكن العيش خارج المجتمع وخارج القانون
جسدك ليس ملكا لزوجك، ولكن عقدة قانونية تربطك بزوجك
الحرية الجنسية المطلقة تعود بنا إلى حالة الحيوان، وتصبح فيها المرأة كالكلبة يتناوب عليها عشرة رجال في الشارع العام
فيما عدا هذا الجانب أنا مع حرية التفكير والتعبير والعقيدة والتملك والتصرف في الممتلكات بحرية كإرث المرأة نثلا وحتى الإجهاض إذا كانت له دواع صحية او اجتماعية
11 - خشب مسندة الاثنين 23 شتنبر 2019 - 16:01
"لكني لم أعد قادرة، لم يعد بوسعي الاختباء وادعاء الطهرانية، فجسدي هو ملكي وحدي، وليس ملكا لوالدي ولا لزوجي ولا لمحيطي، وليس قطعا ملكا لعيون المارة، ولا ملكا للدولة" كل هذا على خلفية وردية. مرحى زواج المتعة، مرحى زواج الإستبضاع، مرحى بصاحبات الرايات الحمر. رجاء أضيفوا طلب حدف دفتر الحالة المدنية، ما دام لن سكون لها قيمة. لطفا أنشري هسبريس.
12 - العاقل الاثنين 23 شتنبر 2019 - 16:03
عندما قرأت الخبر أو المقال كنت متأكدا أن أغلب التعاليق ستكون ضد هذه الخملة وهذا يؤكد مرة أخرى مدى تشبث أغلب المغاربة بالفكر الديني والتقليدي وعدم قابليتهم للانعتاق من الأفكار القورسطوية رغم أن جميعهم يشتاق للهروب إلى البلدان التي تضمن الحريات الفردية. إنها بالفعل أمراض جد معقدة لا يمكن التغلب عليها إلا بقيادة ثورة ثقافية عميقة وإجبارية تقودها دولة قوية ومتمردة على الماضي البءيس...
13 - hassan الاثنين 23 شتنبر 2019 - 16:04
لا أعرف بالضبط ماذا يريد أمثال هؤلاء أن يفعلوا بهذا المجتمع يكفينا انهيارا للقيم والأخلاق المجتمع يعيش كل انواع وأصناف العبث والانحطاط في كافة الميادين سياسيا أخلاقيات وتربويا اين اصحاب الضمائر في هذا البلاد الكل يتفرج والسفينة تغرق بنا جميعا إلى أين نحن سائرون....
14 - hatim الاثنين 23 شتنبر 2019 - 16:15
La démocratie signifie aussi le respect des minorités, arrêtez votre hypcroisie. Baraka!
15 - المعلق الاثنين 23 شتنبر 2019 - 16:17
بالفعل يبعن كل شي بلا شي. يكفي أن تدفع فاتورة كأس عصير برتقال او افوكادو شربته للتو لتنعم عليك بالقبلات او حتى بامتاعك فمويا او من الخلف ال غير ذلك من الأوضاع. اما اذا كانت لديك سيارة فارهة او فيلا فانعم و اكرم. نعم هكذا يردن لانفسهن الا القليلات.هذه هي الحرية لديهن.
16 - ناجز الاثنين 23 شتنبر 2019 - 16:21
في رايي ليس من حق اي احد ان يصادر حرية اي احد اخر في اختياراته وقناعاته شريطة ان لا يعتدي على الاخرين. والالتزام بتعاليم الدين كذلك هو اختيار يجب احترامه ايضا لكن ليس من حق اي كان ان يفرض خياره على الاخر.لان الالتزام مسالة شخصية والحرية مسالة كونية .
17 - مواطن الاثنين 23 شتنبر 2019 - 17:12
أين هي حقوق الإنسان عندما تجهض المرأة فالإجهاض جريمة بشعة في حق الجنين ماذا فعل حتى تحكمون عليه بالإعدام و تقطعونه أطراف, فالذي يدخل في علاقات جنسية خارج إطار الزواج لا يبالي بحقوق الإنسان لكن يفكر لنفسه فقط, فالزواج حماية للمرأة والرجل و الأطفال أيضا, الكل مسؤول في الأسرة, عكس العلاقات خارج إطار الزواج فالكل يتهرب من مسؤولياته عند ولادة الطفل,من تعليم, صحة, تربية والإرث, النفقة ووووو
18 - سمير الاثنين 23 شتنبر 2019 - 17:19
يتحاملون على الغرب بحده شديده وينتقدون ثقافته والحريات الفرديه التي يتمتع بها سكانه لكن في الوقت نفسه نجدهم يفعلون كل ما في وسعهم للذهاب اليه مغامرين حتى بحياتهم للعيش تحت رايته وقوانينه العلمانيه "الشاذه" ولا يترددون ولو للحظه واحده للنسلاخ من جنسياتهم الاسلاميه لتقمص جنسيه الغرب "الكافر "
واضح اننا امام قوم يعاني من انفصام الشخصيه وبشكل مخيف.
19 - hicham الاثنين 23 شتنبر 2019 - 17:26
عجيب وغريب لأصحاب بعض الردود وكأنهم معصومون ،يطلقون خبثهم وأحكامهم على الريسوني وكأنهم هم من يمتلكون الحق والسلطة على جسدها .ويتكلمون عن الأخلاق وكأنهم ثقات رغم أنهم في الحقيقة ليسوا إلا مرضى نفسانيا وسكيزوفرينيين .سؤال من منكم لم يزني أيها الوعاض المنافقين؟ قبل ان تحكم على الآخر أحكم على نفسك أولا .ثم لما تصبون حماقاتكم على الريسوني؟ هل الزنى كما علموكم يتم دون مشاركة الرجل .كل حر في نفسه وجسده لا سيما إن كان عاقلا وراشدا . فكفاكم خبثا ونفاقا .لا أحد له الحق في التدخل في الآخر أصلحوا أنفسكم أولا حاسبوا أنفسكم إن كنتم صادقين
20 - سليم الاثنين 23 شتنبر 2019 - 17:45
حريتك تنتهي عندما تبداء حرية الآخر. مثلا شخص يريد أن يغني و آخر يريد أن يصلي. ان كان وقت الصلاة فالاسبقية للمصلي وان كان خارج وقت الصلاة فالمغني له الاسبقية خصوصا أن كان صوته عدبا ...! تنضيم الوقت فقط هو ماينقصنا...آخر يريد أن يدخن بين الناس ...و الناس لايمكنهم أن يستنشقوا الدخان المضر وهم خرجوا من البيت أو العمل لاستنشاق الأوكسجين ادن عليه التدخين في مكان بعيد عن الناس أو خاص للمدخنين...في أمريكا مثلا يمكنك أن تدخن بعيدا عن مقر العمل ...!
21 - مغربي الاثنين 23 شتنبر 2019 - 18:03
أليس للجنين حق في الحياة ماذنبه حتى تحكمو عليه بالموت, فالذنب هنا ذنب والديه بسبب نزوة عابرة, يتسببون بإعدام الأطفال أو عند ولادتهم يتسببون بتشردهم و تركهم بدون أي حق من حقوقهم الضرورية فأين حقوق الإنسان التي تدعون أنكم تدافعون عنها
22 - متساءل الاثنين 23 شتنبر 2019 - 18:09
وراء شعار "الحريات الفردية" هنالك احيانا انجرار نحو مالا نهاية من الكلام... في حين وفي كل الازمنة والامكنة ما (الحرية الفردية) سوى حيز متاح امام كل شخص يبحت عنه ويستفيد منه على حسب شخصيته على حسب ماله وسلطته... او لا يصل إليه لنفس
فما يطالب به العامة من (حريات) في بلدان يقال عنها أنها تفتقد هذا الأمر
هو أمر جاري به العمل وعادي لدى بعض الأفراد في نفس تلك البلدان وبدون الوصول إلى العقاب او حتى المساءلة... يتم تفسير تلك الأمور بمسميات أخرى او يتم غلق هذا الأمر عن العامة
اذا بدل المطالبة بأشياء فضفاضة الاحسن اظن المطالبة بالاستقلال التام للقضاء عن أي تاتير وتطبيق أي قانون كان بالمساواة فقط
ليعرف المرا ماهي القاعدة وما هو الاستتناء.
فكم قضية وقصة قرأت وسمعت... عن هذا وذلك وتلك ...بعدما سلط عليها ضوء آخر في الخارج...لنتعجب عن ماكان يمر في الداخل على مستوى مختلف البلدان.
23 - علي وتنغير يلتمس المتابعة الاثنين 23 شتنبر 2019 - 18:11
بما ان القانون يعاقب تحرش الرجال صد النساء المطلوب ايظا معاقبة التحرش النساء ضد الرجال لان هذا الموضوع المقترح للنقاش يعتبر التحرش النساء ضد الرجال
24 - محمد الاثنين 23 شتنبر 2019 - 18:31
يقولون هو جسدي و أنا حرة فيه, فالملكية تكون عبر شروط الصناعة , الشراء أو عبر ورث كسبته ,هل هدا الجسد أنت من صنعته, هل اشتريته, ام ورتثه , بل هو أمانة و عليك الحفاظ عليه
25 - حمزة الاثنين 23 شتنبر 2019 - 18:42
نعيش نفاق et double face كتلاقاه في الجماعة أمام يحرم و يشرع في الخلوة او من وراء ستار وحش بجميع المقاييس اغتصاب و زنا و ميسر و خمر انا سوال واحد قبل من نوصلو للرقي و مناقشة الحرية الفردية علاش في رمضان علا سبيل المتل الجوامع ممتلئه عل الاخر و من غير رمضان 2 او 3 مصلين فين هادو لي كيلبسو قناع الطهارة و نفس الوقت شاد صف باش اياخد بيرا منوع الإجهاض و مسموح بيع الخمر و دور الدعارة شحال مداخيل الدولة من الخمر والتبغ خصنا نتصالح مع رؤوسنا قبل منبداو كولنا كنهيو علا المنكر ارض طاهرة بدون نزاع ولاكين ديك العين لي ساديينها حلوها كولنا عارفين بلا المغرب بلد سياحي وماضي علا اتفاقيات حقوق الإنسان لي هي وتيقة اجنبية و نطالب بالدين والسنة خلاوها لي كالو ايلا كونتي المغرب فلا تستغرب
26 - البرنوصي الاثنين 23 شتنبر 2019 - 19:24
S’ABONNER

Info Le ParisienFaits divers

Harcèlement sexuel : Patrick Bruel visé par de nouvelles accusationsL’enquête pour « harcèleme

Le 23 septembre 2019 à 18h35, modifié le 23 septembre 2019 à

Les deux nouvelles victimes présumées, elles, ont transmis une lettre au parquet d'Ajaccio après la révélation de l'affaire dans nos colonnes. Elles livrent des récits en tous points similaires. La première réside dans la Loire. Dans son attestation, celle-ci déclare avoir rencontré Patrick Bruel dans un hôtel de Cannes (Alpes-Maritimes), il aurait ensuite réclamé à la jeune femme une caresse sexuelle « avec les mains », soulignant qu'il obtenait régulièrement de telles faveurs dans les hôtels marocains. La praticienne n'aurait pas cédé.
لا حول
البرنوصي
27 - عبد الرحمان الاثنين 23 شتنبر 2019 - 19:24
الجنس خارج إطار الزواج يسمى الزنا . سالينا..
28 - رامي الاثنين 23 شتنبر 2019 - 19:29
فين ما كتلقي شي نقاش علي الحرية الفردية او حقوق المراة الوطن للجميع الي اخر عرف بان المقصود هو الدين الاسلامي لا غير .
29 - أم سلمى الاثنين 23 شتنبر 2019 - 19:29
هذه الجمعيات التي تدعي الدفاع عن حقوق المرأة هي أول من ينتهك هذه الحقوق ويتاجر بقضيتها.لماذا لاتهتمون بالمرأة القروية والمطلقة والارملة.لماذا لاتقومون بزيارة دور العجزة أم هؤلاء ذهب جمالهن وشبابهن ولم يعدن يصلحن لشيء.انتم لا هم لكم سوى بطونكم و.....كالحيوانات .
30 - lahcen الاثنين 23 شتنبر 2019 - 19:30
السؤال :ما المقصود بالحرية الفردية؟ في التعريف الغربي يتضمن معاشرة الرجل للرجل والأنثى للأنثى والجمعيات التي تدعو لذلك هي ممولة من الغير.
31 - يحيى الاثنين 23 شتنبر 2019 - 19:59
يقولون " فجسدي هو ملكي وحدي، وليس ملكا لوالدي ولا لزوجي ولا لمحيطي، وليس قطعا ملكا لعيون المارة، ولا ملكا للدولة". تملك الشيء له شروط, أن تصنعه أو تشتريه أو ترثه, أو تكسبه في هدية فهل هذا الجسد صنعناه أو اشتريناه أو ورثناه من أحد و كسبناه هدية لا و ألف لا بل هو أمانة ترجع لصاحبها فعلينا المحافظة عليه
32 - فلة الاثنين 23 شتنبر 2019 - 20:38
سؤالي هل الحرية الفردية تعني خرق الدين تعاليمه ام هي إشباع الرغبات الحيوانية البدائية والجاهلية؟ عن اي حريةتتحذثون كفاكم رفغعتم أرقام العنوسة بحريتكم الحمقاء اي حقو ق تطالبن بها والإسلام كرمكن بالحقوق منذ 14قرن قبل ثورات الشعوب البربرية الأوربية استيقضو من جهلهم " راكم خرجتوعلى لبناتuot;
33 - ابو سعد الربيعي الاثنين 23 شتنبر 2019 - 20:45
المغاربة لا تمثلونهم ابدا و لا تتكلموا كثلة لا تمثل0.0001 من الوطن و تنشروا الاباحية نحن بلد اسلامي اذهبوا لوطن يبيح لهم المحرمات اما نحن فلا والت فينا نفوس ابية و لا ترضى بالفواحش
34 - بلاحدود.... الاثنين 23 شتنبر 2019 - 20:49
إذن فلتفتح أبواب السجون والمعتقلات لهؤلاء الخارجين أو الخارجات عن القانون؛ فقط حق أريد به باطل...باسم الحريات الفردية يتم ضرب الثوابت الدينية و الأخلاق العامة و النظام العام بأكمله عرض الحائط...
لن يعيركم الشعب الكادح و المقهور و المحروم أدنى اهتمام لأن قضاياه ومطالبه و انتظاراته و تطلعاته السياسية الاجتماعية والاقتصادية و الحقوقية الكبرى في العيش الكريم و المساواة و العدالة الاجتماعية أهم من خزعبلاتهم...
35 - رباطي الاثنين 23 شتنبر 2019 - 20:55
إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله،

يا أمير المؤمنين : تحرك واحفظ بلدك من الهاوية،
يا أمير المؤمنين : لا تضع شؤون المسلمين بيد جمعيات حقوق المرأة الزانية، بل ضعها بيد جمعيات حقوق و واجبات الرجل و المرأة المؤمنين

انشري يا هسبريس
36 - Amazigh amkran الاثنين 23 شتنبر 2019 - 20:56
Bravo
Enfin la femme marocaine bouge contre la dictature masculine. Sans respect des droits individuels et droits humains le Maroc ne pourra jamais avancer. Expédiez les islamistes vers Kandahar et laissez nous vivre une vraie démocratie au Maroc, loin de l'idéologie arriérée
37 - زوزو يصطاد السمك الاثنين 23 شتنبر 2019 - 20:56
م "خارجون عن ااقانون"وتقلنها بوجه مکشوف اللواتي تردن تطبیق قانون جدید تصدرنه فلتغادرن الی بلد او کوکب اخر لان بلدنا اسلامي الحلال بین والحرام بین ولنا دستور مقدس وقوانین صارمة. لهذا لا مجال للمساومة مهما صرختن او تظاهرتن فموقف المغربي واضح ورده صریح لا وملیون لا لمطلبکن البخس الخسیس وفرقوا اجتماعکن الشیطاني.
38 - ما تقيش عفتي الاثنين 23 شتنبر 2019 - 20:57
"هي معركة من أجل الحق في الكرامة، الحق في الحرية، الحق في حماية الحياة الخاصة والحميمة" و هل في الزنا كرامة؟؟؟ و هل في العري حماية للحياة الخاصة؟؟؟؟؟ انتوما بزاف عليكم الكرامة و الحرية... انتم مجرد فاسدون تحسون بالعار من انفسكم و عندما تواجهون انفسكم امام المرآة تشمئزون من صوركم المشوهة... انتم تعانون من وساختكم و تريدون ان يصبح الكل متسخا و فاسدا مثلكم حتى تتحقق المقولة " المصيبة اذا عمت هانت"... لكل من فرطت في علرضها و في حياءها و في اخلاقها نقول انت حرة في نفسك و لكن لملمي وساختك و لا تجري بناتنا العفيفات الطاهرات الى الهاوية التي انت فيها.... إذا كان في رأيكم من حق الانسان الفساد ( الذي اصبح في هذا الزمان هو الكرامة و الحرية في رأيكم، فندعوكم الى مراجعة مفاهيمكم لان حقا لديكم خلل في المفاهيم.
39 - حرية الاثنين 23 شتنبر 2019 - 21:19
المفهوم الحقيقي للحرية يعني الحياة ومن دونها عذاب حيث الموت أرحم .
40 - متتبع الاثنين 23 شتنبر 2019 - 21:24
عجبي ممن هم ضد الحرية الفردية بدعوى الدين، بينما هم يفعلون كل ما يحلو لهم تحت الظلمة. سكيزوفرينيا الإسلامويين المهووسين بالجنس ويعتبرون المرأة آلة جنسية ويخافون من رؤية فخذيها. انظروا حولكم! انظروا كيف تحترم المرأة في الغرب وهي شبه عارية، بينما نساؤكم في ديار الإسلام لا يسلمن من التحرش والإهانة.
للإشارة فإن أفغانستان تتصدر لائحة الدول الأكثر تحرشا بالنساء، تليها الدول العربية والإسلامية حيث يكثر الحجاب من فوق والجنس من تحت. بينما تتقلص أو تكاد تنعدم هذه الظاهرة في الدول الغربية حيث المرأة متحررة تحترم قراراتها.
41 - أمة الجبار الاثنين 23 شتنبر 2019 - 21:40
أقول من كان يزني في بيت غيره بألفي درهم
في بيته يزنى يغير الدرهم
42 - Hakim khouribgui الاثنين 23 شتنبر 2019 - 21:54
اصبح بعض الناس يناقشون امورا محسومة منذ اكثر من 14 قرنا.
الزنا حرمه الله وهو مذكور في القرءان الكريم.
الإجهاض ايضا حرمه الله وهو ايضا مذكور في كتاب الله.
ومن يبتغي غير هاذا فهو قد خرج عن دين الإسلام
وهذا شأنه.
43 - مراد الاثنين 23 شتنبر 2019 - 22:01
تقول القائلة التقدمية انا احب، ومن منعك من الحب ما دام الحب محله القلب اما غير ذلك فهو استهلاك يعني عهر والمجاهرة به، نترجمونها حرفيا من الفرنسية.
44 - الى متتبع الاثنين 23 شتنبر 2019 - 22:03
الى متتبع 40
" الله يتبعك لبلا" تقول: "انظروا كيف تحترم المرأة في الغرب وهي شبه عارية، بينما نساؤكم في ديار الإسلام لا يسلمن من التحرش والإهانة. " و انا اجيبك (علما اني امرأة) ما تظنه احترام للمرأة في الغرب انما لأنهم مللوا من من عريها و الجنس فيها لأن الجنس هناك متوفر ليلا نهارا في كل مكان، في المقاهي و الطرقات و اينما مددت بصرك تجد جنس و عري، بينما عندنا لا يرونهم الا في الانترنت او الافلام، يعني في العالم الافتراضي او في الخيال السينمائي، اما في الحياة الحية و الواقعية و ان يلمسوه بأيديهم فهو صعب عليهم مناله و يتمنوه...فلتحيا المرأة العفيفة الطاهرة الصعبة المنال
45 - المهدي الغير المنتظر الاثنين 23 شتنبر 2019 - 22:24
بدون حرية فردية لا يمكن للفرد ومن ثم المجتمع الذي تجمعه الدولة من التعبير عن رغباته وتطلعاته وأهم شيء عن كينونته , لأنه من ينادون بمقاطعة الحريات الفردية تحت غطاء الدين , فهم في الحقيقة يشكلون خطرا على المجتمع لأنهم غير معروفون من يكونون , لأن بفكرهم الشيزوفريني المنافق المتأرجح مع ما يقوله الآخرون عندما يوضع الميكرفون أمام فمهم وتشعل الكاميرا أمام وجوههم , تجدهم في حيرة من أمرهم , ولن ولا وأؤكد عليها بدون حرية فردية لن تتقدم هذا المجتمع , وأعني هنا الحريات الفردية بكل أطيافها سواء الإعتقادية منه أو الميولات الجنسية , هي فقط جزء من الشخصية ويبقى البحث العلمي والأدبي والفلسفي واجبا على كل شخص حيث سيكون ممكنا آنذاك والسلام على من إتبع الهدى , إنشري هسبريس رجاءا
46 - الشيخ ولد القاع الاثنين 23 شتنبر 2019 - 22:28
مدينة الصويرة تعاني من البطالة والجهل المتفشي بين ابنائها ونسائها وتعاني من قلة الصحة . مدينة الصويرة ليست بحاجة إلى احتجاجات غريبة عن واقعها الاجتماعي والثقافي .
47 - مواطن الاثنين 23 شتنبر 2019 - 22:47
تقليد الغرب في الإحترام والجد في العمل والبحت العلمي وحترام الاخر....أما الدي يريد تقليد الغرب في متل هاد الاشياء أنه يحب رغباته فقط
48 - الى المهدي الغير منتظر الاثنين 23 شتنبر 2019 - 22:55
و من في رأيك الاكثر خطرا على المجتمع المنافق ( هذا ادا افترضنا ان كل المتدينين منافقين و ذلك مستحيل طبعا) أم الزاني الذي يا إما يملأ البلد بأطفال حرام ابرياء يحملون عاراو يتحملون مسؤولية ذنب لم يقترفوه، يا إما يقتل نفسا بريئة و يحرمها الحق في الحياة فقط لكي يعيش هو ( الزاني الاناني) ثم يفتخر بأنه زاني و ليس منافقا. و الله اراك لا مهديا و لا فيك رائحة الهداية أو النبل. و أمثالك فعهلا لا ينتظر منهم إصلاحا.
49 - أم سلمى الاثنين 23 شتنبر 2019 - 23:21
إلى ( متتبع ) الغربيون لم يعد لهم اي اهتمام او رغبة في المرأة لأنها تخرج شبه عارية وألفوا النظر لجسدها ليل نهار حتى اصيبوا بالبرود.وانت سائر في طريقهم لا محالة.
50 - FARHAT الاثنين 23 شتنبر 2019 - 23:27
لنا معتقدات دينية يجب احترامها ولنا حرية فردية لكن هناك مجالس علماء هم من يصدرون الفتاوي في الدين حسب اجتهاد العلماء او ماهو معترف به المجلس الاعلى للعلماء بالمغرب . فلا يحق لاي كان ان ينصب نفسه للدفاع او للمؤازة .
51 - nomade الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 00:33
ولا تزر وازرة وزر أخرى. الانسان حر في تصرفاته ما لم يعتدي على حرية الغير. ولا مجال للنفاق والتمثيل. فالجميع يتوق ولو خلسة إلى الحرية الفردية، بشرط ألا يمس حرية الآخر.
52 - ramzi الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 02:50
هل الحريات الفردية أم الحرية الجنسية وحرية الإجهاض(اي قتل النفس ) والانحلال الاخلاقي . فالقلة القليلة من الرجال التي أصبحت تهتم بمفاتن النساء
53 - محب الإختصار الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 06:08
الله غني عن العباد ، يا عباد الله لا تزر وازرة وزر أخرى ، ولو شاء الله لهدانا أجمعين، فلماذا نستغل الدين باسم القانون لنعتدي على الناس ونزج بهم في السجون ظلما وعدوانا؟
54 - محمد بحر الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 06:31
اتقو الله الحرية الفردية للغرب وليس المسلمين ولاتطبقوها على بنات المسلمين ومن ارادها الخزانة نقول له حسبنا الله ونعم الوكيل
55 - مواطن2 الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 06:57
اتفق مع ما علق به رقم 19 -هشام - واضيف = كثرت الفتوى من غير اصحاب الفتوى في هذا الموضوع والحقيقة غير ما يقال.ولا احد يستطيع القول بسلامة كل من يختلي بالمراة وتتوفر له الاسباب للقيام بالفاحشة.والمعروف ان الانسان يفقد ثلثي عقله اذا اختلى بالمراة. الا من اخذ الله بيده واستحضر عقاب الله في تلك اللحظة.الانسان ضعيف بطبعه..وضعفه يزداد بوجوده مع المراة...لا يمكن لاحد ان يدعي العصمة وقد خصها الله بالرسل والانبياء والاتقياء من البشر الذين يستحضرون عقاب الله في كل لحظة من حياتهم...الانسان ضعيف بطبعه وليس له ان يدعي ما ليس فيه.نسال الله ان يجعل سدا بيننا وبين المعصية..وهذا ما يمكن قوله.
56 - امرأة الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 11:34
انا الامرأة ، انا الام ، انا الاخت ، انا التي دكرت في القرآن ، انا مربية الاجيال ...ادا كانت المرأة تحاول ان تدافع على حرياتها ، فانني لا ارى انها دافعت عن شيئ لصالحها ، بل لهلاكها ، نعم انا ضد سجنها وتعديبها واحتقارها ولكن ومع الاسف انا ضد غبائها و استغلالها ورميها وكامرأة لن اوقع ابدا على الدل بعيدا عن القانون وسياسة القمع وبعيدا عن الحرية ، مادا لو كان هناك اكتر من دلك ، مراكز وحملات لتوعية النساء ومساندة المرأة التي اخطأت أ و أجهضت او كانت في طريق الهلاك فجميل جدا ان نوجهها وندلها على الطريق الصواب دون عنف او قمع
57 - أعطني حريتي الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 12:27
القانون هوالتربية على الأخلاق الفاضلة وتبدأ من المهد، حتى إذا ترعرع الفرد وخرج إلى معترك الحياة يكون مسلحا بالمبادئ فلن يغرر به أحد ، وستضيع التربية فيمن لا يعقلون ويسقطون في فخ الذئاب من ذكر وأنثى، علينا أن نهتم بأبنائنا وبناتنا ونخصص لهم وقت نستمع إليهم ، نجيب عن تسائلاتهم ، أما "مامي" بابي"العكر على الخنونة فلا ينفع في شيئ.
المجموع: 57 | عرض: 1 - 57

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.