24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ولاء الإخوان لأردوغان ضد مصالح الوطن (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. 3 ملايين زائر يضعون مراكش في صدارة المدن الأكثر جذبا للسياح (5.00)

  4. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  5. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | تراجع عدد الوزيرات يغضب ناشطات وسط مطالب بإقرار المساواة

تراجع عدد الوزيرات يغضب ناشطات وسط مطالب بإقرار المساواة

تراجع عدد الوزيرات يغضب ناشطات وسط مطالب بإقرار المساواة

مرة أخرى، خيبت حكومة العثماني في نسختها الثانية آمال الجمعيات المدافعة عن حقوق النساء، التي كانت تتوقع تعزيز حضور المرأة المغربية، إثر تراجع كبير قي التمثيلية النسوية داخل التشكيلة الحكومية من تسع وزيرات إلى أربع فقط.

تراجع تمثيلية النساء في الحكومة، وتزامن ذلك مع احتفال المغربيات بيومهن الوطني، الذي يصادف عاشر أكتوبر من كل سنة، أغضب حقوقيات مغربيات اعتبرنه "مؤشرا سلبيا وتراجعا عن مكتسبات حققتها نساء المغرب في السنوات الأخيرة"، خاصة أنّ دستور 2011 نصّ على المساواة في أفق المناصفة.

الناشطة الحقوقية خديجة الموساوي اعتبرت أن "المشكل لا يكمن في المرأة المغربية، بل في الجهات التي تسهر على توزيع الاختصاصات وتوزيع الحقائب الوزارية"، محملة الأحزاب السياسية المغربية مسؤولية ضعف حضور النساء في الحكومة.

وتضيف الموساوي، في حديثها لهسبريس: "كنا ننتظر من الحكومة إقرار المبدأ الدستوري والحقوقي القاضي بالمناصفة بين النساء والرجال في تقلد المناصب الحكومية، مع الكفاءة والقناعة الواجبة بالحقوق الإنسانية للنساء وبضرورة حمايتها للنهوض بها. وطالبنا بإقرار وزارة خاصة بالمساواة كقطاع حكومي مؤسساتي، لكن مع الأسف نخطو اليوم خطوات إلى الوراء بسبب العقلية الذكورية التي تجعل تفكير مسؤولي الأحزاب بعيدا عن منطق العقل".

وفي السياق ذاته، دعت هيئة التنسيق الوطنية للجمعيات النسائية الحكومة إلى إعادة جدولة قضايا المساواة والمناصفة في أجندة الطبقة السياسية المغربية وجميع المؤسسات الحكومية والتشريعية والدستورية.

واعتبرت الجمعيات النسائية أن الإنجازات الحكومية والأرقام والخطط والتقارير غير التشاركية "لم ترق بتاتا بقضية الحقوق الإنسانية للنساء والمساواة والمناصفة إلى قضايا محورية ضمن المشروع المجتمعي والتنموي المنشود".

وطالبت الهيئة الحقوقية، التي تضم عددا من الجمعيات المهتمة بقضايا المرأة، بـ"مراجعة شاملة لمدونة الأسرة على قاعدة الدستور والمواثيق الدولية لحقوق النساء، وعلى الاعتبارات والتحولات العميقة والمتسارعة في العلاقات الإنسانية والاجتماعية"، معبرة عن تضامنها مع ضحايا القوانين التمييزية وضحايا الاتجار بالبشر؛ كما طالبت بـ"منظومة جنائية عصرية تحترم الحريات الفردية وتتلاءم مع الدستور ومع المعايير الدولية لحقوق الإنسان".

ونبهت الهيئة ذاتها، في بلاغ أصدرته بمناسبة اليوم الوطني للمرأة المغربية، إلى ما وصفته بـ"الشرخ القيمي الذي أصبح يعرفه مجتمعنا في عدد من تجلياته، والذي يجعل من المرأة وجسدها وحرمتها وكرامتها كيانا للامتهان والإهانة والاتجار والاغتصاب والتشويه والتشهير"؛ كما طالبت بشكل ملح بضرورة توفير العناية الواجبة وإعادة إدماج ضحايا جرائم العنف والاغتصاب والاتجار بالبشر من النساء وحمايتهن إجرائيا وقانونيا من التشهير ومن تشويه سمعتهن وصورهن الاجتماعية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - مجرد تعليق الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 18:23
المرأة تتفوق على الرجل في حالة الامومة اما في باقي الحالات فالرجل قوام على النساء، شئتن ام ابيتن .اما من الافضل فليست لها علاقة بالجنس ولكن بالعمل من عمل خيرا اكثر فهو الافضل.
2 - عمر الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 18:28
يجب أولا توفير المساواة في الكفاءة. الصراخ في الشوارع و في الفايسبوك ليس كفاءة لتحمل مهام تدبير الشأن العام
3 - سفيان الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 18:29
قمة عدم المساواة هو تعيين المرأة كوزيرة ليس لكفاءتها و إنما فقط لكونها امرأة. ما هذه العقلية الغبية؟ المهم هو الكفاءة و بعد ذلك ربط المسؤولية بالحساب و لا يهم بعدها ان كانت الحكومة كلها من نساء.
4 - skitiwi الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 18:32
هناك حل وهو ان تنطحن برؤوسكن عرض الحائط فقد تجاوزتن الحدود ...لن تركعو الرجل حتى يلج الجمل في سم الخياط
هل تعتقدن ان الاختبار يقوم عبر الجنس ؟ القضية هي قضية كفاءات و تجربة بغض النظر عن سلبية التوابع من ايجابيتها
احمدن ربكن على التوزير اما لو كان الامر بيدي لجعلت كل الوزارات رجالية و لن تتفضلن على الرجال و لو حاولتن الدهر كله
يا هؤلاء المنقزقزات ٫ الرجال سبقوكم حتى في الطبخ و المكياج و الخياطة لم يترك الرجل مجالا الا كان هو الافظل و من لم يتقبل كلامي فل يشرب من المحيط .
بسالات و ضصارا الخاوية
5 - رشيد 888 الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 18:33
صدعتونا راس بهاد المساواة وماذا أعطاتنا هذه المساواة؟ تمرد النساء على الرجال و ارتفاع نسبة الطلاق و تشرد الاطفال. والجمعيات النسائية تستغل هدا الوضع لتلقي المساعدات الدولية والمحلية
6 - amaghrabi الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 18:34
ملاحظة في محلها لان اليوم العنصر النسوي المغربي يفوق كثير من الذكور علما ونشاطا وصدقا في العمل.وانا صراحة اتمنى ان لم اقل جميع الوزراء يكونوا من العنصر النسوي فعلا الاقل 80في المءة ولي اليقين ان النتاءج ستكون جد جيدة بالنسبة للذكور ولكن ومع الاسف النزعة الذكورية اصبحت تسكن وجدان المغاربة.والله ان العنصر النسوي في الوظاءف السامية هي جزء كبير من الحل ولانجاح اوامر جلالة الملك وتطلعات صاحب الشعب المغربي
7 - الحمد لله الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 18:34
الناس طلعات للقمر اووو حنا لازلنا نناقش موضوع المراة المساوات وكن هنتنا و خودو كل شئ و حتى الزواج كطلبو 4 العيلات للرجل بعدما كنتم تطالبون بعدم التعدد لله آديوها في راسكم و المكياج اووو خلونا عليكم في التقار
8 - الحزم الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 18:38
واش حنا خاصنا الرجال بمعنى الكلمة.. اللي يخدو لبلاد... ونتوما مازال كتسولو على عدد النساء في الحكومة
9 - Hor الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 18:45
Je suis d’accord pour l’égalité des sex et dans tous les domaines et je suis sûr que nos sœurs feront mieux que nos frères en tout cas c’est mon avis
10 - أستاذة وطنية الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 18:48
هما امران أحلامها مر سواء الرجل او المرأة الحكومة المغربية زيييرو
11 - رشا الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 19:00
المهم من يخدم البلد بكل شفافية وحب لهذا الوطن والمواطن لكن للاسف كل المسؤولين لا يهمهم لا الوطن ولا المواطن فقط جمع الاموال والعيش في الرفاهية من اموال الشعب البلد يسيرها اناس دون كفاءة
12 - مغربي الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 19:01
واش كاين شي معقول ولا والو مابقاتش واش مرأة ولا راجل , ولكن نسيت كلكم بحال بحال , ليس في القنافد أملس.
13 - مواطن الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 19:03
ما تطلبه النساء ليس،المساواة و لكن تغليب المرأة على الرجل!اذا ذهبت المرأة الى الشرطة مدعية ان ز وجها ضربها يزج به في السجن حتى و إن كان هو المضروب!وهل يهم اصلا من هو هذا المسؤول ام المهم هو الكفاءة و العمل..الكفاءة هي ما يهم حتى و إن كان المسؤولون كلهم نساء او رجال..نحن في غاية التخلف..نهتم بالاشكال فقط و لا يهمنا المضمون!الم تلاحظوا ان الحرص على ان تكون هناك مناصب نسائية هو اصلا ضد المساواة. المساواة تقتضي الا يكون هناك تمييز ضد احد..الكفاءة هي المعيار الوحيد
14 - علي بابا الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 19:04
لا للكوطة انها غير ديمقراطية ترشحوا مثل الرجال في الانتخابات من نجحت مرحبا بها هذه هي المساوات التي تطالبون بها
15 - الصحراوي إبن تافيبلالت الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 19:07
قال تعالى ..ولن ترضى عهنك اليهود ولا النصارا حتى تتبع ملتهم ..لاحق في الأسلام للمرأة شرعا أولا ..التحزب ..ولا حق للمرأة قي كرسي الالاقفضصاء شرعا ..لقوله تعالى ..الرجال قوامونم على النساءؤ بما فلضصل الله بعضهم على بعض..وجاء في الحديث النبويب الشسريف ..لن يفلح قوم ولو أمرهم إمرأة ....وإذا كان المغرب حقا دولة إسلامية ، فلا يحق له أن يشارك المرأة لا في الأحزاب ولا في اي منصب إداري ..كما جاء في الحديث الانبوي الشريف ..المرأة ناقصة عقل ودين ..حتى وإن كانت والدتيء فلا حق لها شرعا في السيباسة وغيرها ..
16 - مومو الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 19:25
المساواة هي فتح باب الترشيح في اللائحة الوطنية للانتخابات أمام الرجال أيضا، فلا يعقل أن تظل حكرا على جنس دون الآخر. تخيلوا ماذا كان سيكون رد الحقوقيات و الحقوقيين لو كانت اللائحة الوطنية حكرا على الرجال دون النساء.
اسمها العدالة بين الجنسين و ليس تفضيل النساء على الرجال.
17 - مواطن مغربي الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 19:31
أنا شخصيا لا أومن بالمساواة ولكن أومن بالكفاءة أي الشخص المناسب في المكان المناسب سواء كان رجل أو امرأة. و يبقى المكان الأنسب للمرأة هو الأمومة و التربية لخلق رجال المستقبل أما أن تمضي الوقت في العمل و تحمل المسؤولية فستخلق جيل دون تربية و دون أخلاق و بهذا ستساهم في تخريب المجتمع
18 - مواطن مغربي طبعا الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 19:39
يقول تعالى : ( الرجال قوامون على النساء ) أي : الرجل قيم على المرأة ، أي هو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها إذا اعوجت ( بما فضل الله بعضهم على بعض ) أي : لأن الرجال أفضل من النساء ، والرجل خير من المرأة; ولهذا كانت النبوة مختصة بالرجال وكذلك الملك الأعظم; لقوله صلى الله عليه وسلم : " لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة " رواه البخاري من حديث عبد الرحمن بن أبي بكرة ، عن أبيه وكذا منصب القضاء وغير ذلك .
( وبما أنفقوا من أموالهم ) أي : من المهور والنفقات والكلف التي أوجبها الله عليهم لهن في كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، فالرجل أفضل من المرأة في نفسه ، وله الفضل عليها والإفضال ، فناسب أن يكون قيما عليها ، كما قال ] الله [ تعالى : ( وللرجال عليهن درجة ) الآية [ البقرة : 228 ] .
19 - خالد الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 20:03
ليس المهم الرجل أو المرأة،و لكن المهم هو الكفاءة.أسيدي ديرو وزارات كلها نساء و لكن بشرط تكون الكفاءة.
20 - مفكر الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 20:06
حق الرد على 4
سيدي الفاضل لديك حق الرءي كما شءت ولدي الحق في التعقيب على تعليقك كما شءت فاني اتمنى ان تعامل المرءة على ارض تامزغا المغربية معاملة حسنة فالمرءة في بلاد تامزغا هي ام الدنيا حيث كان لاطلس اي سيدنا ادم عليه السلام ثلاثة بنات هن حور العين الامازيغيات المغربيات اللواتي كان يسكنن في حديقة التفاحة الذهبية في لكسوس اي هسبريديس كما ان المرءة الامازيغية في تاريخ المغرب هن اول النساء اللواتي كنا ملوكا حيث حكمو بلاد الامازيغ بجدارة ولقرون عديدة فالنغرب له تاريخ عضيم بل هو ام التاريخ بل المغرب تجاوز التاريخ ويمكن ان نسميه اسطورة الامم كما اننا لن ننسى ايضا سيدات الاقوام منهن كليوباترا زوجة شيشيناق التي مازال يحترمها كل العالم او الكاهنة اللتي انتصرت على كسيلة في حروب عديدة كما ان المرءة الامازيغية المغربية انتصرت في حروب عديدة ضد الفنيقيين ولرومان كما ان ايضا التي طردت العرب من بلاد الامازيغ في الاندلس بواسطة محاكم التفتيش كانت ملكة.لذالك اتمنى ن لايحصىل هذا في وطننا فالمرءة المغربية تستحق ايضا الركوع من طرف الرجال ناهيك ان التي ولدتك هي امرءة وليست رجل.
سبدي الفاضل تقبل مروري.
21 - melahid الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 20:12
بالله عليكم طفرو الرجال. مبقاو غير العيالات
22 - صراحة الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 20:26
الجمعيات النسوية تنازات عن الدمقراطية ودعم الحقوق الاساسية للمراة متل الصحة والتعليم والشغل مقابل الحصول على مناصب سياسية
23 - بنادم الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 20:28
هههههههه ضحكت كثيرا وانا اقرا التعليقات الذكورية وكاننا في حرب من يفوز الرجل ام المراة
الكوطا عملوها لكي يعطوا الفرصة للمراة لانه ضلت محكورة لقرون والنتاءج معروفة عند الغرب عندكم انجيلا ميركل و رايس و قبلهم المراة الحديدية في انجلترا و الامثلة كثيرة
اما من يعتقدون ان المراة خلقت للنكاح و التفريخ فقط فانتم متخلفون بسنوات ضوءية الى الوراء
فلا تشهروا سيوفكم عفوا السنتكم ضد اخواتكم وبناتكم و امهاتكم فلسنا في حرب ام تريدون ان تشنوا حربا مثل حرب الباسوس على الخوا الخاوي
24 - موحا الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 20:32
الأمر بالنسبة لهؤلاء الجمعيات هو بمثابة غنيمة يجب أن تتقاسمها النساء مع الرجال. إنها المسؤولية و خدمة الوطن. لكن مع الأسف الشديد لا أحد يكترث لهموم الشعب المقهور و لخدمته. إنها المصلحة الشخصية لا اقل و لا أكثر. تكديس الأموال المنهوبة في الابناك الخارجية و الخروج بعد ذلك بمنحة خيالية كتعويض عن نهاية الخدمة و تقاعد سمين رغم الفشل في أداء المهمة. سيبقى جالنا على ما هو عليه طالما لا تربط المسؤولية بالمحاسبة.
إنه المغرب يا سادة.
25 - Achraf الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 20:40
الكل لاحظ ان منسوب الأخلاق والتربية تدنى وقل وذلك راجع لتغييب دور الام والزوجة فهنيئا للجمعيات النسائية بهذا الإنجاز فبسببكم ارتفع معدل الطلاق والعنوسة
26 - مفكر الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 20:42
تابع حق الرد على 4
اليس الجنة تحت اقدام الامهات سيدي الفاضل وللوصول الى اقدامها وجب عليك الركوع اليس حينما يتعلق بالحرية الفردية اذا اصابك Impotent فانك ستجد حقاءب مليءة بالحبة السوداء ومقويات للنكاح ولا حياء في الدين في كل الاسواق المغربية لذالك فاحمد الله على نعمة الحريات الفردية فتجارتكم ستنجح
27 - driss الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 20:51
monsieut l intenrnaute 20. vous oublier les opposante milieant contre l occuptlon francaise sont personne ne parle plus je vous de corriger l expression;cahina;d ou vient ce mot ,poirqoui sinon pour humilier ctte illstre renne
28 - ماريا الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 20:53
هذه الجمعيات الحقوقية هدفها هو خلق طائفية بين الرجل والمرأة .لايهمنا نسبة النساء الأهم هو خدمة المجتمع وتنمية المجتمع بكل صدق وإخلاص وتفان وتحمل للمسؤولية .
29 - حسن سلمي الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 21:06
المشكل ماشي في المساوات بين الرجل والمرأة
هادشي غير ضياع الوقت راه خاص ليخدم
30 - jjamal الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 21:15
كلام فارغ لا يهم الجنس هل ذكر ام انثى و لا يهم السن المهم هي الكفاءة والمعقول والمهنية لكن للاسف نطبل و نزمر في الفراغ كفانى تفاهة كفى ،شئ من الرقي والسمو حتى نسمو بعض الشئ
31 - رشيد الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 21:22
تكافا الفرص نعم أما المساواة فغير ديمقراطية وهو الريع بعينه كم عدد النساء البرلمانيات مع العلم أنهن صعدن بالكوطا أي مساواة تطالبن بها عليكن بالاعتماد على الكفاءة والمنافسة الشريفة يجب إزالة الكوطا بصفة نهائية لأنها تتنافى مع الدستور الدي يكرس تكافؤ الفرص والمساواة في الحقوق وليس الريع
32 - البراكماتي بو ناب الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 21:28
تراجع عدد الوزيرات يغضب ناشطات وسط مطالب بإقرار المساواة .

إذا كانت المساواة على حساب الكفآت رحمة الله على المغرب .
33 - مقرف(بفتح الراء) الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 21:32
هكذا تريد الجمعيات ان تحول المرأة الى كائن يتهافت على المناصب وما يتبعها من مصالح بعد ان حولتها الليبرالية المتوحشة الى كائن استهلاكي وقابل للاستهلاك هو ايضا. ذهب اذن الجنس اللطيف، ذهبت المراة الحنونة والحضن الدافئء الذي يأوي اليه الرجل من وحشة العالم وصراعاته اليومية ، ذهبت الحكيمة والطبيبة والمداوية التي تداوي بالكلام الحلو واللمسة الحنونة ولم يبق غير حيوان شره مكشر عن انيابه يجري طول اليوم وراء المادة واللذة والظهور والاستعراض. لهذا اصبحت حياتنا تفتقد الى المعنى شيئا فشيئا فكثر العزاب والعوانس، لم يعد الرجل ينظر او يبحث عن المراة الا عندما تلح عليه الغريزة الحاحا بل انها لم تعد تثير رغبته اصلا،اصبح الرجل لا يطيق المعاشرة الدائمة للمراة لانها تحولت الى كائن مفزع يثير الرعب ومخلوق مشوه بالمساحيق والمظاهر الذكورية ومجرد من انوثته بعدما زجت به في دوامة النفاق والتطاحن الاجتماعي.
قد تحصل المرأة على كل ما ترغب فيه، ولكنها ستحصل عليه فقط! فليس كل مرغوب فيه يؤدي الى السعادة.
34 - بلال تطوان الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 21:36
لا يتعلق الامر بالعدد بل بالكفاءات، equity not equality...
35 - لم لا؟ الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 22:03
تقلد الرجال مناصب السلطة عبر التاريخ و لم يعرف العالم سوى الحروب و التطاحن و المؤامرات و المجاعات و الأوبئة. و بخصوص المغرب، عدد المسؤولين المرتشين و اللصوص الكبار و الصغار يفوق بكثير عدد المرتشيات و اللصات الكبيرات و الصغيرات، لهذا يجب التفكير جديا في إعطاء فرصة للنساء فلربما نجد فيهن خيرا مما لم نجده في عديمي الجدوى الذين سبقوا.
36 - brahim الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 22:10
واش هاد الجمعيات مشفتوش الحكومة 39 وزير كان الوزيرات أغلبيتهم منتدبات اول مرة فتاريخ المغرب 4 وزارات حساسين شادينهم نساء..
أليست هذه مساواة ام انكم تريدون 13 وزيرة مقابل 13 وزير..
البعض يقول ميركل وكذا انا اقول لك امريكا لم تحكمها امرأة قط فرنسا إيطاليا وزيد وزيد..
انا ماشي ضد المرأة لكن هاذ الجمعيات منافقين بحال قضية الإعدام...
37 - خليل الزكندي الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 22:57
هفوة كبيرة عبر عنها الملك.لما قبل بترشيح نزهة الوافي المحجبة والجامعة باللغات الأروبية لمنصب وزيرة مكلفة بالجالية المغربية بالخارج. لما نعرف من موقعنا كمسؤولين لدى الدوائر الأروبية التحفظ الكبير لدى من سنلتقي بهم حتما هده الوزيرة من مسؤولين اروبيين، نتساءل عن الرسالة السلبية التي أرسلها المغرب للدوائر الأوروبية علما أن المغرب قطع أشواط مهمة في تقديم صورة حداثية للمرأة المغربية.
انه.خطا فادح
38 - blu السبت 12 أكتوبر 2019 - 00:33
لماذا لا توجد امرأة تتفوق على ابطال الشطرنج الذكور؟او اولمبياد الرياضيات الكبرى بفيينا؟
او تحطم اي رقم قياسي رياضي!
الجواب بكل بساطة ان العلم لا يؤمن بالعواطف بل فقط بالحقائق و الارقام، و العلم نفسه يقول ان الرجل هو الاقوى و الاذكى و بدون هرمون التستسترون لنقرضنا في الكهوف
قبل ان تفتحي فمكي لإنتقاذ المجتمع الذكوري ، احصي اولا اختراعاته و اكتشافاته التي تستعملينها كل يوم ...بل الان تستعملينها لقرائة تعليقي
المرجوا النشر هسبريس،شكرا
39 - حلم السبت 12 أكتوبر 2019 - 01:21
طفروها الرجال فالسياسة مابقاو غير العيالات اشنو دارت بسيمة الحقاوي مثلا ملي تعينات كوزيرة
40 - حسن السبت 12 أكتوبر 2019 - 07:21
الجميت يتمنى تعيين العنصر النسوي كرءيس لجامعة الاخوين بعد تعيين رءسها وزيرا
41 - thunder bolt السبت 12 أكتوبر 2019 - 09:46
أرى أن الوزيرات السابقات خيبن أمل المرأة المغربية لم يقمن بأي عمل يستحق في حقها وأظن أنهن نصبن فقط من أجل تجميل صورة المغرب دوليا على أنه منصف وإذا كان هذا هو المقصود فلا جدوى من استوزار السيدات ناقصات الخبرة والحنكة السياسية
42 - استاذة السبت 12 أكتوبر 2019 - 11:05
اذهب و ابحث عن معنى ناقصات عقل و دين و عندها يمكن لك التعليق
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.