24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. أقراص هلوسة تجرّ شبانا إلى القضاء بابن سليمان (5.00)

  2. إجلاء 54 ألف شخص لتعطيل قنبلة بمدينة إيطالية (5.00)

  3. وقرَّر تِبون ألا يعتذر.. (5.00)

  4. الملك محمد السادس يدعو الرئيس الجزائري إلى فتح صفحة جديدة (5.00)

  5. صوت الوطن (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | "الشيف" كعناش تستعين بفاس لترويج أطباق المملكة عبر العالم

"الشيف" كعناش تستعين بفاس لترويج أطباق المملكة عبر العالم

"الشيف" كعناش تستعين بفاس لترويج أطباق المملكة عبر العالم

بلغتها الإنجليزية ذات اللكنة الأمريكية، وبابتسامة عريضة، رحبت الطباخة المغربية الشهيرة نجاة كعناش بهسبريس داخل مطعمها "نور" المتواجد بزقاق الرواح بالمدينة العتيقة لفاس، والذي نال جائزة أفخم مطعم في العالم عن سنة 2018، واصفة حديثها مع جريدة مغربية بالأمر المذهل.

كانت "الشيف" نجاة كعناش، ابنة تازة التي ازدادت وترعرعت في إسبانيا قبل أن تجول العالم لتنهل من خبرة أمهر الطهاة في فن الطبخ، منهمكة داخل مطبخ "نور" في إعداد الأطباق استعدادا لاستقبال زبناء من السياح الأجانب، وهي تتحدث مع الجريدة عن قصة اختيارها لمدينة فاس لتطل من خلالها بالطبخ المغربي على العالم.

"مسيرتي في الطبخ غنية؛ وقد تتلمذت على يد أمهر الطهاة العالميين، لكن المطبخ المغربي كان دائما يثير فضولي، فاخترت أن تكون أطباقي بروح مغربية مفعمة بخبرات من ثقافات دول أخرى في فنون الطبخ"، هكذا استهلت كعناش حديثها مع الجريدة، مبرزة أن الأطباق المغربية لا يجب اختزالها في الكسكس والطاجين فقط.

وأضافت كعناش، الحاصلة على عدد من الجوائز الدولية في فنون الطبخ، متحدثة عن مميزات الطهي المغربي: "الأطباق المغربية مثيرة ومتنوعة من حيث مكوناتها الزراعية والبحرية. وقيمة الطبخ المغربي لا تصدق، إنه واحد من أحسن وأكثر المطابخ الصحية في العالم؛ فنحن لدينا بحر وجبال ومزارع، والمغاربة يتناولون أجود الأطعمة بالعالم".

ارتباط نجاة كعناش بأرض أجدادها بالمغرب وشغفها بفنون الطبخ المغربي دفعها، بعد افتتاحها سلسلة من المطاعم في الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك، إلى شد الرحال إلى مدينة فاس لإنشاء مطعم فاخر بنكهة مغربية، مقسم إلى أربعة أجنحة؛ وهي "نور"، و"ناتشو ماما"، ذو النكهة المكسيكية، و"هارموني" الخاص بالشوكلاتة والآيس كريم، والجناح الإيطالي.

تقول نجاة كعناش موضحة سبب اختيارها إقامة مطعمها بمدينة فاس: "اخترت افتتاح مطعمي هنا بمدينة فاس نظرا لإعجابي بهذه المدينة التاريخية، التي كنت أزورها، وأنا ابنة مدينة تازة، كل عطلة رفقة عائلتي، فهي واحدة من أعرق مدن العالم؛ مدينة ساحرة بمعمارها وحرفها التقليدية. أنا لا أجد لمدينة فاس مثيلا في العالم".

"اختيار مطعمنا أفخم مطعم في العالم يُعد بحد ذاته إنجازا عظيما، ونحن فخورون بأنفسنا وسعداء جدا بذلك، غير أنه مازالت لدينا أحلام كثيرة نحتاج لدعم المغاربة لتحقيقها؛ فالمغرب غني بثقافته، وهو لا يحتاج تقليد الآخرين"، توضح كعناش، مبرزة أنها محظوظة للغاية لكونها حققت الكثير من أهدافها الرائعة ومازلت تفعل.

ما يميز مطعم نجاة كعناش بفاس، الذي اقتنته من المهندس "ستيفن دي رينزا"، فضلا عن قائمة أطباقه المبتكرة، بنايته العتيقة المفتوحة التي هي على شكل رياض قديم، وألوان جدرانه البيضاء والسوداء التي تزينها اللوحات الفنية، فضلا عن الثريا العملاقة المتدلية من سقفه العالي، وأرضيته ذات الفسيفساء المغربي القديم.

وتحرص كعناش، الطاهية العالمية، على أن تحضّر في مطبخها بمطعم "نور"، الذي صنف، كذلك، من قبل عدد من المجلات الدولية، مثل "وول ستريت جورنال" و"نيويورك تايمز" و"بلومبيرغ بيزنس"، من بين أجمل مطاعم العالم، أطباقا معدة من منتجات زراعية أصيلة، حسب كل موسم فلاحي، وذلك، وفق المتحدثة ذاتها، بهدف تشجيع المزارعين عبر استغلال منتجاتهم المجالية المحلية في المطبخ المغربي، وإعداد أطباق بنكهة البلد كما كانت عليه لدى الأجداد.

"نشرت موسوعة زاخرة بالثقافة المغربية في فنون الطهي، وهي تعد حاليا أهم مطبوع للطبخ رائج في العالم، وقد تمت ترجمتها إلى عدد من اللغات، من بينها الهولندية والإنجليزية والإسبانية، وأتمنى أن تنشر باللغة العربية أيضا، وسيكون ذلك أمرا مثيرا"، تضيف كعناش متحدثة لهسبريس عن إصدارها "مدونة الطعام"، التي تطلبت منها أربع سنوات من البحث والتأليف.

الطاهية المغربية نجاة كعناش، التي تعد حاليا من بين أشهر الطباخين في العالم، والتي تقدم محضرات في فن الطبخ بأرقى الجامعات الأمريكية، أكدت لهسبريس أنها تسعى من خلال مشروعها بمدينة فاس إلى توفير فرص عمل لسيدات لا يتوفرن على دخل، مشيرة إلى أنها فخورة بمبادرتها هاته، وسعيدة بأن ترى من يشتغل معها من النساء تعلو محياهن الابتسامة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - الحاصول الأربعاء 13 نونبر 2019 - 11:42
إوا بعدا التلفازة معمراها غير شميشة وموحا
2 - hmed الأربعاء 13 نونبر 2019 - 11:43
Rien a dire ,Bravo !point final
3 - هشام الادريسي الأربعاء 13 نونبر 2019 - 11:47
اتمنا مزيدا من التألق للمطبخ المغربي الرائع والمتنوع بأطباقه وألوانه ونكهاته ويشكل وسيظل واحد من أهم اسباب الجذب السياحي!!! رائع رائع رائع......
4 - mokrini الأربعاء 13 نونبر 2019 - 12:11
I rise my hat to this lady. I whish her to be successful in her life. congratulations!
5 - Arhal N ilmchane الأربعاء 13 نونبر 2019 - 12:34
فكرة رائعة طبعا في غياب علم او صناعة نصدرها. و لكن للاسف لقد سبقك في ذلك مغاربة المهجربدون تطبيل او اشهار. حاولوا تصدير الفساد و المفسدين فالمغرب من بين الدول في المراكز الاولى في ذلك.
6 - مرحبا الأربعاء 13 نونبر 2019 - 12:38
ارجوا لك المزيد من النجاح وايلا بغيتي شي وحدة تخدم معك هانا. !!!!!!!!
7 - مغربي قح الأربعاء 13 نونبر 2019 - 14:07
لو اهتم المغرب بترويج طبخه حول العالم لحقق ارقام اقتصادية هائلة.
لو اهتم المغرب بترويج طبخه لما عانى المغاربة حول العالم من اي مشاكل اقتصادية.
تعلموا من الاتراك فمطبخنا افضل وارقى واغنى لكننا ضعاف في تسويقه.
هذا هو الرأسمال اللامادي الذي يمكن ان يخلق الاف فرص الشغل حول العالم.
8 - احمد الأربعاء 13 نونبر 2019 - 15:28
السلام عليكم.
جوابا علا التعليق رقم 7.
انا اعيش بأوروبا واشتغلت بميدان الطبخ كشيف.
يجب أن تعلم اخي مهما كان الطبق لديدا ومهما ابتكرت وابدعت من طبق. ادا لم تقدم بجانبه كأس خمر لن تكسب زباءن وخصوصا الأجانب.
لك الاختيار.
9 - سلمى الأربعاء 13 نونبر 2019 - 16:02
جميلة هي فكرتك وشكرك لمدينة فاس التي باتت مهمشة مأخرا أنا أيضا أمارس مهنة الطبخ ولنا الشرف ذلك بالتوفيق
10 - غيثة الأربعاء 13 نونبر 2019 - 19:01
السيد الشيف كانت تفتخر مرارا و تكرارا بالمطبخ الامازيغي و أخيرا تعلن انها لا فرق بين المطابخ داخل الوطن ...
11 - عكاشة لخديم . الأربعاء 13 نونبر 2019 - 21:58
المطبخ المغربي له شهرة عالمية . ما اثار انتباهي هو انا هذه الطباخة مع كامل الاحترام لا ترتدي وزرة المطبخ ولا تضع القباعة على راسها تفاذيا لتساقط الشعر على الطنجرة ...
السلام عليكم .
12 - مزارتي الأربعاء 13 نونبر 2019 - 22:23
I think this lady has been a little bit lucky to receive all her trainings in the world of kitchens from the best of the best like FERRAN ADRIA THE MEJOR COCINERO DEL MONDO at El Bulli ; he is a Spanish chef, also chef Ashaz from restaurant ALINEA in Chicago in usa ,beside also that, she has a time in NOMA a Danish restaurant owned by the very best known chef in Europe RENE REDZEPI. I think I will sum it up by a maxim in the world of cooking which says:" cook with the best or die like the rest"
13 - الله يعطينا ربع غيرتك الأربعاء 13 نونبر 2019 - 22:54
صراحتا سيدة غيورة حقا ولها ماتقول،كلامها أعجبني كتيرا،رغمة زيادتها خارج الوطن فهي تفتخر بأكله وبتاريخه وبعاريقة مدنه وبمخزونه التاريخي والتقافي،تحية لك أختي على هدا الوفاء والغيرة النابعة من القلب.
أسمعو يامن خلطتم بين السياسة والتقافة والحضارة بنعل الوطن بالسياسيين.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.