24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | المرأة | انتقادات تلاحق تنافس مغربيات على أحسن زغرودة

انتقادات تلاحق تنافس مغربيات على أحسن زغرودة

انتقادات تلاحق تنافس مغربيات على أحسن زغرودة

انتقادات عديدة تعرّضت لها مسابقة "أحسن زغرودة نسائية"، عقب نشر الجهة المنظمة لإعلان ترويجي تؤكد فيه تنافس ثلاثين امرأة على اللقب أمام لجنة تحكيم مختصة.

المسابقة، التّي تحتضنها عروسة الشمال طنجة لأول مرة، قوبلت بعدد من الانتقادات، على الرغم من جديتها وسعي القائمين عليها إلى التعريف بجزء من الثقافة المغربية، خصوصا التّي يتميز به أهل الشمال.

وقد سخر العديد من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" من فكرة المسابقة، التّي تضع النساء أمام لجنة تحكيم مختصة في تصنيف الزغاريد، متهمين إياها بالترويج لـ"التفاهة"؛ فيما ذهبت تعليقات أخرى إلى أنّ "تفاهة" المسابقة تنضاف إلى فيديوهات "الروتين اليومي التّي تصدرت "طوندوس" المغربي خلال الآونة الأخيرة.

ناشطة قالت ساخرة من إعلان المسابقة: "وأخيرا، تمّ التفكير في أساليب جديدة للقضاء على البطالة، وإيجاد فرص عمل للنساء، وتحسين الحالة الاجتماعية والاقتصادية للبلاد". وفي تدوينة أخرى، كتبت معلقة: "السؤال الذي يفرض نفسه لماذا تتصدر التفاهة والحمق الاهتمام في وقتنا الراهن؟".

وأعلن منظمو المسابقة أنّ مجموعة من النساء ستتبارى في هذه الحفل الذي سيحتضنه فضاء بيت الطرب، بحضور الجمهور، لاختيار "أفضل زغرودة" وفق معايير محددة من طرف لجنة مختصة، وستحصل الفائزات على جوائز مشجعة.

وتعتبر الزغرودة تقليدا نسائيا قديما، ارتبط بمناسبات الأفراح، وتستخدم كذلك في مناسبات حزينة، كوفاة شاب أو شابة دون زواج؛ لكن تبقى راسخة أكثر في عقول المغاربة والعرب بتصنيفها وسيلة للتعبير عن الفرح. وتبادر عدد من النساء في الثقافة الشعبية المغربية إلى استقبال المولود الذكر بإطلاق ثلاث زغاريد حارة دليلا على فرحة الأسرة العارمة به، وزغرودة واحدة فقط للأنثى، وهي عادة آخذة إلى الاندثار.

الزغاريد النسوية ليست ظاهرة اجتماعية حديثة؛ ولكنها تنطوي على بعد تاريخي يعود إلى عصور ما قبل الميلاد، وإلى تقاليد وثنية قديمة كانت تقوم بها النسوة تقربا من الآلهة لطلب المطر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - محمد عالي السبت 14 دجنبر 2019 - 16:31
هذا هو الراس مال اللا مادي ، فروغ الهم. او بمعنى اصح قلة مايدار .
2 - مزغرد صابر على الهم السبت 14 دجنبر 2019 - 16:32
الهموم اذا كثرت تضحك و ربما تميت القلب و العقل ...!
3 - مواطنة السبت 14 دجنبر 2019 - 16:38
يوويووووويوووو واعباد الله اشهاد المنكر اشخصك العريان خواتم امولاي الناس الي كينضموا فحال هاد المسابقات كيكونو معندوم حتى مشاكل لا مشاكل تعليم لا صحة لا بطالة فحال الي عندنا حنا خصنا الحل ليها اما مسابقات حنا فيها كل يوم مسابقة طرف الخبز
4 - محبة لأولادها السبت 14 دجنبر 2019 - 16:45
الله الله الناس فين وصلات و حنا بقا لينا غير الزغاريد النيت خليهم ازغرتو علينا على حالنا اشفي فينا العديان غاديين اللور اللور
5 - 3a ana السبت 14 دجنبر 2019 - 17:10
شحال فيكم. مالكم؟ ماذا يقلقكم في ذلك؟ نعم هناك تغريتة مغربية. و مسألة التنافس على أحسن تغريدة كانت تقام في كل عرس مغربي أصيل.... ، شخصيا متحمس لمعرفة أحسن تغريدة ل عام 2019. أكيد شي حداوية.
6 - محمد سلا السبت 14 دجنبر 2019 - 17:11
واش الفائزة ستتلقى شهادة تقديرية بالمجهودات التي بدلتها لنيل هذه الجائزة كان بالحرى بهذه اللجنة ان تعمل على اخراج المرأة من براثيم الفقر والامية والتهميش والنهوض باوضاعها الاجتماعية والاقتصادية تيضهكوا على النساء.
7 - محمد الزموري السبت 14 دجنبر 2019 - 17:19
الزغرودة لا تقتصر على التراث المغربي فقط وما الفائدة من هذه المسابقة وقد تحقق المثل الشعبي عندما قال حمقاء وقالوا لها زغرتي وهي تشدها على طول ولا بغات تحبس
8 - حسن النتيفي السبت 14 دجنبر 2019 - 17:24
الضحك على الدقون لا حول ولاقوة إلا بالله
9 - الزاكوري السبت 14 دجنبر 2019 - 17:29
في اامرة المقبلة اامناسفة ستكون مفتوحة لاختيار صاحب أو صاحبة احسن تنفيسة (حزقة ) اظن ان الإقبال سيكون قويا بالنظر إلى وضعية أغلب المغاربة وتهافتهم على تناول القطنيات لانخفاض أسعارها في هذا الموسم. اتمنى الفوز للجميع...
10 - hobal السبت 14 دجنبر 2019 - 17:34
اتعجب من هؤلاء الين ينتقدون هذه المبادرة
اقول لكم عند ولادت كل منا كم تمنت امهاتنا ان تطول الزغرودة وكم هي جميلة في اذان امهاتنا اباؤنا واخوتنا في اعراسنا الزغرودة هي رمز الفرحة
الا تستحق اجمل زغرودة الجائزة كرمز لمحبة افراحا
امنح اغلى جائزة للمرئة الفلسيية التي اتبعت ابنها الشهيد زغرودة الواداع تشبه زغرودة الترحيب بعد الولادة
11 - saraha raha السبت 14 دجنبر 2019 - 17:44
ما دمت في المغرب فلا تستغرب كل الأسف على ما وصلنا إليه تدمير المجتمع على جميع الأصعدة لم نعد نفهم شيء هل نحن في مجتمع مدني أم في غابة
12 - كوثر السبت 14 دجنبر 2019 - 18:09
لماذا لا تنظمون مسابقات ثقافية بين المدارس ، من الابتدائي حتى التعليم العالي.؟؟؟
13 - Ali السبت 14 دجنبر 2019 - 18:16
الله ايبارك التقدم والإختراع ياسلام العالم يضحك على من طول له لسانو زيدو زغرتو بحال الضفاضيع تحث الماء هادشي لي عطا الله LOL
14 - الحمد لله السبت 14 دجنبر 2019 - 18:32
حكام المسابقة هل هم رجال او نساء و هم يتقنون الزعروتة
15 - محمد السبت 14 دجنبر 2019 - 18:33
صناعة التفاهات والخزعبلات اقوى دواء لتنويم الشعوب المتخلفة وترسيخ الامية
16 - ابن امرءة السبت 14 دجنبر 2019 - 18:36
اي حاجة تديرها المرءة في بلاد الهروي يتم انتقادها,اي حاجة دارها بوكلوة فهي جميلة ورائعة
17 - Espoir السبت 14 دجنبر 2019 - 18:46
Notre pays a besoin de compétences, notre enseignement agonise. Chaque jour mon désespoir s'aprofondit davantage. Je suis tout simplement choquée!!!! Sans commentaire!!!
18 - azizo السبت 14 دجنبر 2019 - 19:10
اتساءل من هي الجهة التي تدفع كل هذه الأموال لتنشيط مثل هذه المسابقات التي اصبحت تتبضع في كل شيء.
لا عجب ان ظهرت غدا مسابقة لم تكن تخطر على البال.
19 - Avis السبت 14 دجنبر 2019 - 19:31
"الزغاريد" فن من الفنون المغربية الأصيلة و ليس كل النساء يتقن مهارة التزغريد. ماعرفتش علاش ديما تانحگرو فنوننا بينما الشعوب الأخرى يهتمون به و يحافظون عليه. مسابقة كرة القدم لقصار القامة و فاقدي البصر أليست تفاهة و استهزاء من الإعاقة، مسابقات الجمال النسوي أليست تفاهة، مسابقات الغناء أليست تفاهة، مسابقات الطبخ أليست تفاهة، تحطيم أرقام غينيس أليست تفاهة.... لماذا دائما نقوم بجلد الذات، لو كانت دولة أروبية قامت بهذه البادرة لما عاتبناها على ذلك، و ما أكثر تفاهاتهم و تفاهاتنا غير أنهم يهتمون و يتمتعون بفنونهم و نحن ننتظر القضاء على الفقر بالكسل و الشفوي لنمر الى شيء آخر أقل أهمية.
20 - فضولي السبت 14 دجنبر 2019 - 20:49
يو يو يو يو يو ري. هذه زغرودة تافهة من عندي كهدية تافهة لهذه المسابقة التافهة تفاهة منضميها التافهون.
21 - بنت الشاوية الرجلة والنيف DZ السبت 14 دجنبر 2019 - 20:52
Réponse au numéro 09
Metrise-tu la femme qui t'a porter dans son ventre et qui t'a allaité étant petit ? Jusqu'à e que tu sois adulte
22 - kamal السبت 14 دجنبر 2019 - 21:01
لي غادي تفوز بالمركز الأول غادي إيعطيوها شهادة ديال (تنکافت).يريدون أن يشغلو الشعب بالتفاهات باش ينسيوهوم في حقوقهم الضرورية الصحة التعليم الشغل...
23 - بنت الشاوية الرجلة والنيف DZ السبت 14 دجنبر 2019 - 21:12
إلى صاحب رقم 9
اتمتهن المراءة التي حملتك خلق من بعد خلق وارضعتك طفلا وصهرت عليك حتى بلغت اشدك يا سي الفاهم؟ ربي يهديكم يا بشر لا ينجى من افواهكم الق....... لا البشر ولا الحجر ولا حتى الحيوان انشر حق الرد جزاك الله خيرا
24 - مواطن السبت 14 دجنبر 2019 - 21:32
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم، سبحان الله ، البلدان تيفكرو كيفاش يزيدو بشعبهم القدام، و حنا عندنا كتير من الأدمغة الفارغة تيفكروا كيفاش يرجعوا البلد للوراء، الجهل و ما يدير
25 - نجاة الأحد 15 دجنبر 2019 - 02:46
سبحان الله المسابقة ديال الطرش او اكل عشرين دجاجة وسبع كيلو لحم ووووزوبنة؟
مسابقة الغناء ويجيلو وحدين اثواتهم اعر من ثوت الحمير؟
مسابفة جري الحمير او سباقها زين؟
مسابقة شرب مئة بيصة رائعة؟
ولكن مسابقة احسن زغرودة خايبة!!!!
ايوا لا لا لا ،الزغرودة تعبير شعبي عنوغرحة او استبشار بمولود جميل او حتى تبركا بالشهادة.
الزغرودة بتنا نفتقدها في مناسباتنا لانها تبهج وتنشط الحفل.
ثراتنا ايتمرار لعيشنا وطابع هويتنا الاسلامية،العربية،الامازيغبة .
علينا ان نحافظ علىثراتنا وتقاليدنا الى جانب الاصرار على التقدم بالعلم والمعرفة والثقافة .
انظرواالى اليابانيين والصينيين الى اين وصلوا بحضارتهم ولكنهم لاويتخلون عن تقاليدهم ولباسهم واحترامعهم لشعائرهم وااى شيوخهم إذ يعتبرون ان البيت الذي لاةيوجد به اب شيخ او ام مسنة فيعتبرونه خال .
فهل قللت تقاليدهم وعاداتهم من انسجام مجتمعاتهم وتقدمهم واصطفافهم في اوائل الصفوف سواء الصناعي او التجاري او الاقتصادي او حتى المعرفي.
اتركوا لنا تقاليدنا فهي مفخرتنا وتاكيد لهويتنا وكياننا.
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.