24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | المرأة | فاعلون يطالبون بقوانين لمواجهة "العنف الرقمي" ضد المغربيات

فاعلون يطالبون بقوانين لمواجهة "العنف الرقمي" ضد المغربيات

فاعلون يطالبون بقوانين لمواجهة "العنف الرقمي" ضد المغربيات

في وقت باتت العديد من النساء والفتيات المغربيات يتعرضن للعنف والتحرش عن طريق الشبكة العنكبوتية، ما يصل في كثير من المرات إلى الابتزاز والتشهير، فإن فاعلين ومهتمين يَرَوْن أن القوانين التي تتحدث عن التحرش تبدو غير منسجمة مع الواقع.

وأكد المحامي محمد المالكي، عن هيئة المحامين بالدار البيضاء، خلال ندوة عقدت الخميس بفندق بالعاصمة الاقتصادية، من تنظيم جمعية التحدي للمساواة والمواطنة، حول "العنف الرقمي"، أن المشرع المغربي يضع قوانين دون أن تكون منسجمة مع الواقع.

ولفت المحامي المذكور في مداخلته إلى أن العنف له أشكال متعددة "لكن لم يتم تحديد العنف الرقمي، إذ توجد نصوص قليلة تنظمه"، مضيفا أن هذه النصوص تواجه إشكاليات تتمثل في الإثبات، وزاد موضحا: "إذا ما تعرضت النساء أو أي شخص للعنف فموضوع الإثبات يبقى مستعصيا، لأن الأدلة تندثر".

وشدد المتحدث نفسه على أن المشرع المغربي ومن يضع النصوص القانونية "ربما تناسوا أن المغرب دخل ثورة وتطورا تكنولوجيا، وبالتالي وجب أن تستجيب نصوصه القانونية لهذا الأمر"، مؤكدا أنه لا بد من تشريع يتوافق مع الحياة المجتمعية والتطور التكنولوجي.

وأكد المحامي في مداخلته ضمن هذا اللقاء الذي عرف حضور وزيرة الأسرة السابقة نزهة الصقلي، إلى جانب عدد من الفاعلين والحقوقيين، على وجوب إيجاد آليات لتفعيل المقتضيات القانونية، "لأنها ستفرز إشكاليات ستدعو المشرع إلى سن قوانين أخرى".

واعتبر عضو الجمعية المذكورة أن باقي الفاعلين، من ضابطة قضائية ونيابة عامة وقضاء، "يجب أن يخضعوا لتكوين في المجال الرقمي باعتباره مجالا صعبا ومتطورا" وزاد: "لا يمكن ضبط حيثياته وما تعلق منه بالعنف الرقمي دون إلمام بالمجال التكنولوجي".

من جهتها، أكدت مديرة جمعية التحدي للمساواة والمواطنة، بشرى عبدو، أن العنف الرقمي يعتبر الأول من نوعه في المغرب، مشيرة إلى كون مشروع "سطوب العنف الرقمي" الذي تم إطلاقه من لدن جمعيتها يعتمد على تقديم الدعم والتوجيه لفائدة النساء ضحايا هذا العنف.

ولفتت المتحدثة نفسها إلى كون المشروع يوفر وسائل مبتكرة للتكوين والتواصل ويلفت الانتباه إلى أهمية حضور البعد التربوي في أي برامج لمناهضة العنف ضد النساء، مشددة على أنه سيتم العمل على تخصيص بنية للاستماع والدعم النفسي والقانوني من خلال وحدة قارة وأخرى متنقلة ستركز اهتمامها على المؤسسات التعليمية بكافة أسلاكها، ومراكز التكوين المهني المنتشرة بجهة الدار البيضاء سطات.

وعبرت الجمعوية ذاتها عن رفضها العنف ضد النساء، وتصويرهن من قبل المعتدين وعرض صورهن على شبكات التواصل الاجتماعي؛ ناهيك على الانتهاكات الجسيمة لحميميتهن وحياتهن الخاصة، مطالبة بحقهن في الولوج إلى التكنولوجيا والاستفادة منها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - Moul Ne3na3e الجمعة 17 يناير 2020 - 06:23
هل الشخص الذي يقبل بخلع ملابسه أمام الكاميرا هو ضحية... هل الشخص الذي يطلب شحن الهاتف مقابل ارسال صوره عاريا هو ضحية...

يوجد عنف الرجل و عنف المرأة لماذا الفصل بين الرجل والمرأة ، الضحية ضحية ، بغض النظر عن جنسها ، والمرأة ليست بالضرورة ضحية فقط لأنها امرأة
2 - مهتم جدا الجمعة 17 يناير 2020 - 09:13
ما لا ينسجم مع الواقع هو ظهور فتيات ونساء عازبات ومتزوجات ومطلقات بلباس شفاق بل عاريات في فيديوهات فاضحة وإغراءات وإيحاءات جنسية مشينة وهن يعرضن أجسادهن للعالم تحت مسميات كثيرة : فمرة روتيني اليومي ومرة لعرض الالبسة الداخلية ، ومرة لعرض الجلباب العصري الذي اصبح مودته ان يكون مشدودا على المؤخرات بشكل غير طبيعي ومرة في فيديوهات لتكبير الارداف والمؤخرات وكثير مثل هذا .. لذلك اقول شخصيا : ستروا راسكم وماديروا راسكم فنخالة ما ينقبكم دجاج . كيف تقدم المرأة نفسها الى العالم في مثل هذه الفيديوهات الخادشة للحياء صوتا وصورة ثم تطلب سن قوانين لحمايتها من التحرش والابتزاز ؟؟

لذلك فالنساء عندنا مهما بلغنا من درجات الثقافة والمكانة الاجتماعية او الاسرية او الحقوقية يبقين نساء مغفلات اذ يطالبن بحمايتهن من الابتزاز والفاحشة ولكنهن يمارسنها على مرأى العالم كله
3 - متتبع الجمعة 17 يناير 2020 - 09:34
امر غريب يريدون قانون العنف الرقمي ضد المغربيات فقط يعني الى الرجل تعرض للعنف الرقمي مكيتسال والو فيناهية هاد المسوات الي كيناديو بيها ياك بحال الرجل بحال المرأة اوا خص اطالبو بقانون يحميهم كاملين امرأة او رجل اما نتوما بهاد المطالب الي وليتو كطالبو بيها خلعتو الرجال من النساء غيوليو يمشيو البرازيل يدوزو عطلة افضل واسلم ليه من معاشرة الزوجة ديالو حيت قليك قانون ديال اغتضاب الزوجي وزيد تعنيف المرأة وزيد دبا قاليك العنف الرقمي هادشي كامل مزيان ولاكن الى كانت الواقعة بصح ماشي افتراء ولا كانت المرأة الي كتداعي انها تعرضت لهادشي باغا الطيح الباطل من يحمي الرجل؟
4 - الحقوق الجمعة 17 يناير 2020 - 09:35
السلام عليكم
ونحن نطالب بمحاربة الفتيات الساقطات من شوارعنا وكذلك افلام التبرج على القنوات التلفازية. كيف تدعون إلى كل هذا وتقولون النظر الى المرأة المتبرجة تحرش و تدعون سبب المشكله وتحاربون الشباب المسكين الغير قادر على تأمين عمل أو الزواج نظرا للظروف الاقتصادية المزرية حاربو الفساد من الأساس وربو أنفسكم وفتياتكم لا ان تلدوا وتتركوهم للمسلسلات والشوارع تربيهم.... وكفى من اوهامكم وخدماتكم لاجندات خارجية مقابل دعم خارجي كل سنة. مافيات باسم جمعيات
5 - شيماء الجمعة 17 يناير 2020 - 10:05
تعددت اشكال العنف ضد النساء والعنف الرقمي كاين ميكنش نكروه واقله ما تعرضت له شخصيا حين ابديت رائيي في موضوع فانهالت علي تعليقات السب والقدف والكلام الساقط من طرف اشباه الرجال . المهم يجب الضرب من حديد على كل من خولة له نفسه المس بحرية وسلامة الاخر سواء رجل او امراة.
6 - المعلق الجمعة 17 يناير 2020 - 10:07
العنف الرقمي ضد المغربيات؟
اوا العجب هدا!
اقيلا انا اللي داير فضيحة روتيني اليومي ماشي المغربيات.
كتقلبوا في صدورهم و مؤخراتهم النتنة و يعرضوها في الويب على قبل جوج فرانك و مازال زايدينها كيتشكاو.
جمعوا تراميكم الأول راكم شوهتونا في العالم.
7 - مروان الجمعة 17 يناير 2020 - 13:12
اولا الحماية يجب ان تشمل الرجال والنساء جميعا بدون تمييز من العنف الرقمي
تانيا الحل بيدنا يجب مقاطعة وسحب الاعجاب للصحفات والقنوات الرقمية التي تقوم بالتشهير والمساس بسمعة ومشاكل الناس
8 - "المغربيات" الجمعة 17 يناير 2020 - 16:07
هل المغربيات بريئات وساذجات إلى هذا الحد ؟ كلا ! سمعة المغربيات أصبحت معروفة خارج الحدود وأصبحنا نخجل من الإفصاح عن جنسيتنا.
9 - Aziz1 الجمعة 17 يناير 2020 - 18:06
هل نسيتم التحرش الرقمي ؟
الان العنف الرقمي
من بعد سيظهر الا بتزاز الرقمي.
. الزواج الرقمي و الطلاق الرقمي.
الحرية الرقمية
الكل بالارقام وكثرة الكلام
انما الامم الاخلاق....
10 - فضولي الجمعة 17 يناير 2020 - 18:17
سبحان الله المراة ما نصفتوها حتى وهي مهرسة مدكدكة ومشوهة ومغصوبة محطمة , جايين كتهضرو على العنف الافتراضي . عجبوني غير شي عيالات تا هوما تابعين الجوقة ويصفقو حيث هوما مكيعنفوش لعيالات ولكن كيجمدو الرجال حيث هما عا ود بنات القاع والباع...
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.