24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | عرض "المشروع الاتحادي" لتشجيع تمثيلية النساء

عرض "المشروع الاتحادي" لتشجيع تمثيلية النساء

عرض "المشروع الاتحادي" لتشجيع تمثيلية النساء

عرضت المنظمة الاشتراكية للنساء الاتحاديات تقريرها حول مشروع الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المتعاقد عليه مع "صندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء".

خدوج السلاسي، الكاتبة الوطنية للمنظمة الاشتراكية للنساء الاتحاديات، أوردت خلال ندوة صحافية بالرباط أمس السبت، أن الأمر يتعلق بالمشاريع الموجهة إلى الأحزاب السياسية وجمعيات المجتمع المدني الناشطة في مجال تقوية القدرات النسائية، بهدف الارتقاء بتمثيلية النساء وضمان مشاركتهن الفعالة في تدبير الشأن المحلي وتجويد الحكامة المحلية.

وأكدت السلاسي على كون حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية شرع في تنفيذ المشروع المتعاقد عليه هذه السنة منذ منتصف شهر شتنبر الماضي، من خلال ندوة وطنية تمحورت حول "المشاركة السياسية للنساء ركيزة للتنمية والبناء الديمقراطي"، و"مقاربة النوع في السياسات العمومية"، مؤكدة أن مشروع الحزب تمحور حول تنظيم أيام تكوينية بكل من واد لاو والمحمدية وسوس والصويرة، تم التركيز خلالها على المجال التحسيسي وتقوية قدرات النساء في المجالين القانوني والتواصلي، انطلاقا من العروض النظرية التأطيرية والورشات التطبيقية التفاعلية.

وأبرزت المتحدثة ذاتها أهمية الأثر الفعال لتواجد النساء في المجالس الترابية على أوضاع المجتمعات المحلية وعلى كافة المستويات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مسجلة أن حزب الاتحاد الاشتراكي جعل تنفيذ هذا المشروع يشمل مناطق مختلفة ومتباعدة، وفي مراكز تستقطب المستشارات والمستشارات المحتملات من العالم القروي بشكل خاص.

وهمت هذه العروض والورشات، حسب السلاسي، استعمال التقنيات الحديثة في التواصل، وآليات التواصل الانتخابي، ووسائل التأثير والإقناع، وتقنيات فن الإلقاء، بالإضافة إلى التمكين القانوني، وتدبير الحملة الانتخابية، وتقوية مهارات إثبات الذات والثقة في النفس، وكذا القدرة على مواجهة الجماهير.

وخلصت الكاتبة الوطنية للمنظمة إلى أن الرهان الأساسي لهذا المشروع يتمثل في تجويد واستكمال البناء الديمقراطي، وتحقيق التنمية الترابية من أجل جهات قوية على كافة المستويات، فضلا عن رهان التحديث والتحول الثقافي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Chaiba net الأحد 09 فبراير 2020 - 09:13
تم فضح الضحك على الدقون من طرف الرجال و ها نحن نفكر في الضحك المرح من طرف النساء. لم نعد نعرف جنب الراحة لنتكئ عليه كل عضو أصبح موجعا. لله المشتكى ليس التغيير في العقلية هو سبيل الخروج من الازمة السياسية بل الحل هو تغيير ما في القلوب و النوايا. كل يسعى الى الكرسي و الامتصاص و الثراء على ظهور أفراد الشعب. ساد الفساد لذا فان الامر يستوجب على المكانة ان تكون لصيقة بالمجال التخصصي. ليس بالعبارات الجدابة و التطرق للنقاط التي ارهقت كاهل المواطن و طالما اوجعته لسلبه و استلابه و اغترابه في موطنه. هل تعلمون كيف أصبح المستشفى جاهزا لاسداء الخدمات في ظرف لا يتعدى عشرة أيام يا مصاصين الدماء. الخيال يتحقق بفضل صفاء النيات و القلوب عشرة ايام لا تكفينا حتى في الاجتماعات و التخطيط. تبا لوقت لم يتوازى لا مع الزمان و لا مع الكان. لم يظهر على اديمنا لا تاريخ و لا جغرافيا. الحياة بلا شرف موت خفي بلا دفن.
2 - تمثيلية النساء الأحد 09 فبراير 2020 - 09:56
لا داعي لعرض هذا المشروع على أية حهة فالشعب المغربي يعرف جيدا هذه التمثلية الهزلية التي لم تعد تروق لأحد منذ عدة عقود
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.