24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  2. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  3. "جائحة كورونا" تطرق مسمارا في "نعش" صناعة الكتاب بالمغرب (5.00)

  4. حلاّقان ينقلان "كورونا" إلى العشرات في أمريكا (5.00)

  5. إنكار "السببية" من عوامل تراجع العلوم عند المسلمين (3.67)

قيم هذا المقال

4.75

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | المرأة | القارئة المغربية حسناء خولالي تحظى بالتكريم من سلطان بروناي

القارئة المغربية حسناء خولالي تحظى بالتكريم من سلطان بروناي

القارئة المغربية حسناء خولالي تحظى بالتكريم من سلطان بروناي

مثلت القارئة حسناء خولالي المغرب في المسابقة القرآنية الكبرى بسلطنة بروناي التي حلت عليها ضيفة شرف باعتبارها أول امرأة عربية تفوز بجائزة عالمية في حفظ وتجويد القرآن في دولة ماليزيا سنة 2012 ودورة إندونيسيا 2014، وحظيت بتكريم شخصي من قبل سلطان البلاد، واستقبال من وزير الشؤون الدينية، لتمثل بذلك المرأة المغربية والعربية أحسن تمثيل.

وقالت خولالي، في تصريح لهسبريس، إنها حلت ضيفة شرف مسابقة بروناي القرآنية لتمثيل المغرب والأمة العربية، وحظيت بتكريم من قبل سلطان بروناي الذي استقبلها شخصيا، كما استقبلها وزير الشؤون الدينية، وقامت بتأطير المشاركين في المسابقة ومنحهم دروسا في التجويد والمقامات.

وأضافت خولالي قائلة: "خلال الزيارة، تم نقاش حب المغاربة للقرآن والمجالات التي نهتم بها في المملكة، كما قمت بالتعريف ببلادي وبإقبال المؤمنين على القرآن"، مؤكدة أنه تمت دعوتها بشكل شخصي عن طريق وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وأردفت: "تلقيت الدعوة بترحاب، وأعتبر استقبالي من سلطان دولة تحب القرآن نقلة كبيرة في حياتي، خاصة أنهم أول مرة يستدعون قارئة عالمية"، موردة: "لقد مثلت المرأة المغربية والعربية أحسن تمثيل بشهادة السلطان، خاصة أنه كان هناك أناس لا يعرفون المغرب وقمت بتعريفهم به".

حسناء خولالي شابة مغربية حاملة لكتاب الله، سبق أن تُوِّجت مؤخرا بالمسابقة العالمية لتجويد القرآن الكريم بماليزيا-صنف النساء، لتكون بذلك أول مغربية وعربية تفوز بهذه الجائزة في تاريخ المسابقة.

وسبق لخولالي أن أوضحت أن رحلتها مع الحفظ والتجويد بدأت عند بلوغها سن الثانية عشر من العمر، قائلة: "لم أكن أعلم حتى معنى كلمة تجويد. أذكر أني كنت أتابع فيلما وثائقيا على التلفاز، فإذا بوالدي يدخل البيت ويقفل التلفاز ليشَغِّل قرصا مدمجا كان بحوزته، أنا طبعا استهجنت الأمر وقمت غاضبة من تصرف والدي، فإذا بصوت جميل لمقرئ يرتل القرآن الكريم يوقفني مكاني حتى بدأت أعود أدراجي أمام التلفاز، تسمرت في مكاني واستمعت إليه بكل إمعان".

وتابعت: "أخذت الشريط من والدي، وبعد مدة قررت أن أُسمِع والدي كيف أني أقلد بإتقان قراءة الشيخ في الشريط، ومن هنا كانت البداية مع التجويد. أما بخصوص حفظ القرآن الكريم، فقد بدأته في سن السادسة عشر بشكل منتظم، وأكملت حفظه كاملا في سن الثامنة عشر".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - كمال المانيا الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:09
ما شاء الله ،ونعم التمثيل مثلت يا أختاه، حفظك ورعاك الله رب العالمين،
2 - امزرو الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:13
نعم المغربية أنت، الله يرحم لي رباك
3 - Abou Walid الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:17
وهنا يتم تكريم المغنيين واليوتوبرز ....
4 - مغربي الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:19
السلام
الله يحفظك و يكتر من امتالك اتلجت صدري و صدر جميع المغاربة الدين ضاقوا درعا بتصرفات و عنتريات اشباه المغنيات و المغنيين.
انك تنتمين الى بلد يعشق القران و البلد الوحيد الدي يقرأ فيه كتاب الله جماعة في الفجر و بعد المغرب يوميا.
طوبى لك و لا عزاء للحاقدات الناقمات المتكبرات و سبحانك نورك يشع من وجهها دون عمليات التجميل و الشد و الحقن.اكملي و تابعي مشوارك و لا يصح الا الصحيح.
5 - Max الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:23
يجب تشجيع الشباب على الابتكار و العلم النافع للبشرية لأن الدول العربية والإسلامية لا تنفق الأموال في البحث العلمي سوى ب 01 %
6 - الهاشمي الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:23
ماشاء الله عليك أختي، نعم التمثيل لبلدك وصورة جلية للمرآة المغربية الحقيقة.
7 - yaaaaaaaaadris الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:24
الله يعطيك الصحة، و الله ينجيك من عين بنادم، أتمنى لك المزيد من التألق و الإبهار
8 - Ali الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:31
الله يحفظها ويكثر أمثالها
مثلت بلادها وأسرتها ونفسها احسن تمثيل
شكرا لها ولوالديها ولمن سهر على تحفيظها وتجويدها خير ما أعطي للإنسان
9 - التكريم الحقيقي الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:34
نتمنى للقارئة المغربية التوفيق في مسيرتها القرآنية كما نتمنى ذالك لجميع القراء في جميع أصقاع الأرض
10 - حسن الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:36
بارك الله فيك وفي امثالك
اللهم اهدنا الصراط المستقيم
امين
11 - Ahmed الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:37
جزاك الله خيرا نعم الثمتيل لمرآة المغربية وللمغاربة قاطبة .
12 - Abdou الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:38
أنت تستحقين اغلى الأوسمة وأعلى الدرجات رضي الله عنك وعن والديك وزادك تشريفا فنعمت المرأة انت وأنت خير من ملء الأرض من المطربين والمطربات...
13 - rachid الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:48
هده هي المراءة المغربية التي أفرح لنجاحها واعتز بها حينما تشرف بلدها المغرب أحسن تمثيل. الله يكثر من امثالك.
14 - لله ذرك الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:52
بارك الله فيك ، وأكثر من أمثالك، وجعلك الله نبراسا وهدى ومعلمة يهتدي بها شباب بلدك وكل المومنين والمسلمين.. وانار الله طريق مسؤولينا حتى يضعوا لنا مناهج وبرامج عامة تكون علامة جديدة في طريقهم إلى الله وإلى الحق درأ للعبث ومساهمة في التنقيص ومحاربة الفساد المستشري في البلاد..
15 - الدكتور غضنفر الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:52
هذا هو نموذج المرأة المغربية الذي يجب ان يحظى بالعناية و التكريم. بدلا من اولئك اللواتي مرغن صورة المغاربة في التراب شرقا و غربا.
16 - خديجة الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:55
بسم الله ماشاء الله انت مثلت المراة المغربية والعربية احسن تمثيل ونتمنى ان يتبع نهجك فتياتنا في المستقبل انت حقا مثال مشرف للمراة المغربية وفقك الله.
اللهم اصلح احوالنا لما تحبه وترضاه.
17 - Fellah الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:57
حفظك الله وٱكثر من ٱمثالك...
نعم المشوار ونعم التتويج
18 - عبدالله الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:58
ماشاء الله نموذج مشرف،الله يحفظها
19 - almahdi الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 14:00
نعم القناة أنت،نتمنى لك كل التوفيق،لمثل هذا فليتنافس المتنافسون،
20 - ماجد واويزغت الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 14:16
بارك الله فيك و في أمثالك و جزاك الله خيرا
21 - محمد حافيظ الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 14:37
أختاه نعم لما انت كرمت من اجله (القرآن) وقد سبق لي أن نوهت بك في السنة الفارطة لكن ان الإعجاب ان يصل الى أمير بروناي فهذا شيء عجب فقد تصبحين يوما اميرة بروناي وهذا امر غير مستبعد بإعجاب سلطان بروناي بك والله يفتح لك
أبواب السعادة والهناء وراحت البال.
22 - امحمد الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 15:01
ماشاء الله تبارك الله.
هذا فخر المرءة المغربية،نتمن لك التوفيق.
23 - محمد أوحماد الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 15:06
{ وفي ذلك فليتنافس المتنافسون }.
ما شاء الله اللهم بارك .
24 - نحن الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 15:08
ما أثار انتباهي ووقفت عليه، هو أحد التعاليق يطلب من خلاله التشجيع على الابتكار والبحث العلمي ،فإذا بي أجده غير مرحب به من خلال نقاط عدم الاعجاب. يبدو أنه، هناك خلل ما.
25 - خولاني الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 15:39
مسيرة موفقة إن شاء الله. ودمت خير خلف لخير سلف.
26 - زموري الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 15:58
ونعم التمثيل.ما شاءالله.
المغاربة.معظمهم.يحبون قراءة القرآن.ولا أدل على دلك قناة.محمد.6.
27 - جميل الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 16:01
ما شاء الله، اللهم زِد وبارك
نعم المرأة المغربية المسلمة،،،،نسال الله لك التوفيق والنجاح الدائم لخدمة القرءان الكريم
28 - ياسين الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 16:12
ردا على التعليق 24(نحن) ، ليس هناك أي خلل فلا تدعي الغباء ،حصل تعليق ذاك الشخص على تقييم سيء لأنه جاء بحق أريد به باطل ، فحديثه عن تشجيع الابتكار والاختراع في هذا الموضع ، القصد منه تبخيس وتقليل إنجاز الأخت الكريمة ، ولو كان كما يدعي في تعليقه يحث على الابتكار لكان حريا به ان يتحدث عن ذلك في خبر يذكر تكريم المغنيين والراقصين ، وليس القراء والحفاظ ، فاعلم انت وغيرك ان القرآن الكريم دائما يحث على العلم والمعرفة وأول كلمة نزلت فيه (اقرأ) .
29 - Taza haut الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 16:42
كتاب الله هو أكبر بحث علمي و ادبي واتحدى أي عالم ان يفهم ما بين سطوره كاملا ..و فيت و اتقنت فرحمة الله لك في الدنيا و الآخرة و ان يرزقك من حيث لا تحتسبين جزاك الله عنا جميعا
30 - abdo الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 16:49
حفظك الله ورحم من رباك
مثلت المرأة المغربية احسن تمثيل عسى ان يمحو ذلك بعضا من الإساءات التي لخطت بها أخريات سمعة بلدنا الحبيب خصوصا في دول الخليج من مغنيات وشيخان الخ
جازاك الله عن الشعب المغربي خير جزاء
31 - Hagen الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 17:00
الى المعلقين 5 او 24
كما قال بعض الاخوان الأحرى بكما ان تقولا كلامكما عند التكريم بالاوسمة للمغنيين و الحلاقية و محترفي فنون هزنهزان الكتف و ما تحت الحزام.
32 - مكلخ مغربي قح الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 17:33
متي سنسمع تكريم مثل هوءلاء الاشاوس من حفظة القران والمبتكرين في المجال العلمي في بلادنا؟هل يكرمون في بلدان اخري ويبقي الاهمال داءما يطالهم؟ام ستبقي دار لقمان علي حالها ويبقي الفنانون والرياضيون هم المحظوظون بالاوسمة والكريمات والامتيازات.؟
33 - شجرة مباركة الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 18:14
نعم الفتاة ،هكذا تكون التمثيلية وهذا هو الرقي ما أجمل أن توصلي كتاب الله إلى الآخرين بالتلاوة أو التجويد أو بالتفسير.
وأنا أعرف أن هناك دول في أقصى شرق آسيا متعطشة إلى سماع القرآن كما أنزل ومشتاقة إلى تعاليم الإسلام.
اللهم أدم هذه النعمة ،واجعل هذه الفتاة قدوة لجميع فتيات المغرب.
34 - Mouh الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 18:18
Merci pour le n3 bien pensé ىىىىىىىىمممممووووور. ز
35 - المتفرج الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 18:23
اللهم ارزقن بناتنا العفة والطهارة لقد دمروا المرأة المغربية لدرجة تفسخ وانحلال، نتيجة الطلاق والدعارة والعنوسه المزمنة
36 - سفيان الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 18:50
وطبعا حين تصل الى مطار الدار البيضاء لن يلتفت اليها احد من المسؤولين. وبما انها من حفظة كتاب الله فسيتم تصنيفها على انها رجعية و ظلامية و اخوانية وغير متحررة. وسؤالي هنا، كم من الجمعيات المغربية التي تدعي الاهتمام بالمرأة ستقوم بتكريمها و تهنئتها على انجازها؟
37 - daoudi الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 19:22
هنيءا لنا ولوالديك (لمثل هذا فليعمل العاملون)
38 - متتبع الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 19:22
ما شاء الله، تحمل كنزا عظيما وبعيد كل البعد عن الأضواء، دنيا باطما دايرة حالة وهي لاشيء
39 - محمد وجدة الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 19:26
ان هذا القرآن يرفع الله به اقواما ويضع به آخرين.نعم التمثيل. نفتخر بك.بارك الله فيك .
40 - سامي يوسف المغربي الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 20:39
السلام عليكم
الله يحفظك و يكتر من امتالك اتلجت صدري و صدر جميع المغاربة الدين ضاقوا درعا بتصرفات و عنتريات اشباه المغنيات و المغنيين.
انك تنتمين الى بلد يعشق القران و البلد الوحيد الدي يقرأ فيه كتاب الله جماعة في الفجر و بعد المغرب يوميا.
طوبى لك و لا عزاء للحاقدات الناقمات المتكبرات و سبحانك نورك يشع من وجهها دون عمليات التجميل و الشد و الحقن.اكملي و تابعي مشوارك و لا يصح الا الصحيح
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.