24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | المرأة | مغربيات يتجرعن مرارة التعنيف والتهديد بالطرد في الحجر الصحي

مغربيات يتجرعن مرارة التعنيف والتهديد بالطرد في الحجر الصحي

مغربيات يتجرعن مرارة التعنيف والتهديد بالطرد في الحجر الصحي

يبدو وقْع المعطيات التي تصل إلى الرأي العام عبر بلاغات الجمعيات المدافعة عن حقوق النساء والمؤسسات الرسمية حول حجم العنف الذي يطال المغربيات في زمن الحجر الصحي، أخفّ بكثير من الواقع.

العنف ضد النساء في المجتمع المغربي ليس شيئا مستجدّا؛ فقد ظلّت تقارير المؤسسات الرسمية ترصد منحنياته في تقاريرها الدورية، لكن الحجر الصحي زاد من وطأته، بعد أن وجدت النساء أنفسهنّ يقضين ساعات النهار والليل وجها لوجه مع أزواجهن في حيز مكاني واحد.

"هناك أسَر تعيش في غرفة واحدة، وعندما طُبق الحجر الصحي أصبح الضغط هو السمة الأساسية لحياة أفرادها اليومية، بعد أن أصبحت المشاكل التي كانوا يتهرّبون منها في السابق بطرق مختلفة منتصبة أمامهم ولا حيلة لهم لتفاديها"، تقول بشرى عبده، رئيسة جمعية التحدي للمساواة والمواطنة.

وعلى الرغم من أن الفقر يعدّ من العوامل التي ترفع نسبة العنف ضد النساء، إلا أن ذلك لا يعني، حسب بشرى عبده، أنه يُرتكب فقط داخل الأسر الفقيرة، "فهناك أزواج ينتمون إلى الطبقة المتوسط والغنية، ولهم مستوى دراسي عال، يعنّفون زوجاتهم".

وأوردت المتحدثة أن المرأة المغربية تتعرض لشتى أنواع العنف في زمن الحجر الصحي، من عنف جسدي مُبرح، إلى عنف اقتصادي ونفسي، كالسب والشتم والإهانة والتهديد بالطرد من بيت الزوجية... ويُرغِمُ وضع الحجر الصحي النساء المعنفات على الخضوع لأزواجهن؛ إذ لم تعد حتى إمكانية الهرب من البيت متاحة في ظل صعوبة التنقل.

خلال الشهر الأول فقط من بدء الحجر الصحي، استقبلت جمعية التحدي للمساواة والمواطنة 300 مكالمة هاتفية من نساء تعرّضن للعنف، وتمّ الاستماع إلى 31 امرأة معنّفة، وقُدمت إرشادات قانونية لـ39 منهن، ومَنحت الجمعية مؤونة غذائية لعشرين امرأة.

توضح بشرى عبده أن النساء المعنفات في ظرف الحجر الصحي يجدن صعوبة حتى في الاستفادة من الدعم النفسي عبر الهاتف، لأن تواجد الرجال داخل البيوت في أغلب الأوقات يجعلهن خائفات من التواصل مع المكلفين بهذه المهمة، فيضطررن إلى الانتظار إلى حين خروجهم لقضاء غرض ما.

ونبّهت عدد من الجمعيات المدافعة عن حقوق النساء إلى ارتفاع نسبة العنف ضد النساء خلال فترة الحجر الصحي، فيما أطلقت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة حملة تحسيسية يشارك فيها عدد من الفنانين والمؤثرين المغاربة، تحت شعار "العنف داء، ما نزيدوهش على الوباء".

من جهته، نبّه المجلس الوطني لحقوق الإنسان إلى احتمال تزايد العنف، بمختلف أنواعه، ضد النساء، بسبب الظروف المرتبطة بالحجر الصحي والحد من التنقل والولوج إلى المساعدة والحماية.

وتعاني النساء المعنّفات الويلات في زمن الحجر الصحي في ظل عدم توفر مراكز الإيواء المستجيبة لمعايير السلامة الصحية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا. وفي هذا الإطار، أوردت بشرى عبده قصة سيدة قالت إن زوجها طردها من البيت قبل أذان المغرب بدقائق، ولم تجدْ مكانا تأوي إليه حتى لتناول وجبة الإفطار.

ووجهت المتحدثة نداء إلى وزارة التضامن وإلى المنتخبين لتوفير فضاءات للإيواء تتوفر فيها شروط السلامة الصحية، وقالت: "بزافْ دْيالْ النساء غيرْ صابرينْ واخَّا كيْتعرِضو للعنف حيتْ ما عندْهومْشْ فينْ يمْشيوْ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - علي الأربعاء 06 ماي 2020 - 19:40
رفقا بالقوارير،الخير فالنقاش و المفاهمة. ولكن أخويا كاين شي نماذج راه انوضو فيك الجن الزرق.
2 - مصطفى الأربعاء 06 ماي 2020 - 19:47
لا حول و لا قوة إلا بالله ... اللهم إهدينا إلى صراطك المستقيم
3 - قلم حبر الواقع الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:00
يجب رفع الحجر العنفي في أقرب الآجال، المرأة المغربية الدوريشة، أقصد بدون أمن إقتصادي، هن ترزخن تحت العنف اللفضي و المعنوي و الجسدي و الجنسي و حتى من الأصول، سكوت الحجر العنفي كسره صراخ أم أو أخت أو جارة و ما خفي أعظم
4 - مواطن غيور. العظم الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:02
ااسلام عليكم
ما يكمل هاد الحجر حتى تصيفطو النص من المغاربة للمستشفى، و النصف الآخر للمحاكم و السجون.
تصور إنسان نهار كامل بدون رؤية نور الشمس، بدون تهوية، حرارة في البيوت الضيقة، أطفال لا يجدون ما يلعبون به، قلة المصروف، الكاري كيدق كل ساعة....
بالله عليكم كيف سيكون رب الأسرة و الزوجة و الأولاد؟ حتى السيجارة خاص رب الأسرة( لي مبلي و الله يعفو عليه) يكميها في الدار و قدام الدراري! كفى راه وصلت العظم و الله.
5 - خاليد الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:05
والله يهدي ما خلق وهدا شهر الغفران والتوبه الله يهديكوم ويشوف من حالكم وحتارمو هاد الشهر الكريم
6 - Sarah الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:08
celle qui est vraiment battue par son mari doit porter plainte et divorcer.....prendre en charge ses enfants......le mari brutal doit aller en prison........c'est ça ce que veulent ces associations.....le problème des couples est sutout économique, on le sait tous, les femmes veulent de l'argent et le mari pauvre ne doit pas se marier.
7 - zineb الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:09
كفى كذبا و تقليد كل ما تكتبه فرنسا
نحن نعيش في حب و حنان وسط أسرنا و لا أسمع بهذا .الحمد لله .
رمضان كريم
8 - ولد حميدو الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:10
اللي عندها مشكل مع زوجها تمشي تشكي به فالمحكمة و حنا مالنا
عن اي حجر تتكلمون فالاغلبية تعمل او تتجول في النهار اما الليل فهو للنوم و لكن المغاربة صنعوا حكايات و حكايات كما لو ان الجميع مختبىء و لا يخرج تماما بينما الواقع شيء اخر
المشكل الخروج بدون احتياطات فلو كانوا يلتزمون فلن تضع السلطات الحواجز في بعض الاحياء التي ظهر فيها مصابون بالفيروس
9 - Jaouad الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:13
العنف النفسي الممارس على الرجال أكتر بكتير في العصر الدي نعيش فيه وأنا أعيش فيه كل يوم ولكني صابر على قبل ولادي.
10 - عمرو حوتي الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:14
نسأل الله رفع البلاء وتهدئة النفوس فإن الفقر يلعب دور الجدال الذي يصل بصاحبه للعصبية كما أن هناك مدمنون على المخدرات عفى الله عنهم وكذلك الذين يشتغلون بالأجرة اليومية والمصاريف أصبحت غالية دائمآ نلاحظ سبب الطلاق هو عدم التغلب عن المستحقات الواجبة والحل هو رفع الحجر الصحي تدريجيآ لعل الله يجعل الخير في الإبتعاد ولو بساعات قليلة والله ولي التوفيق
11 - Marié الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:15
Je passe la journee confiné avec le stress du travail, elle se reveille à 15 16h ne donne mme pas à manger aux enfants qui sont obligé d'attendre parfois l'appel du meghreb voilà ......
12 - Afnan الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:15
صحيح مع كم الضغط الذي خلفه الحجر الصحي والبطالة وعدم توفير سومة الكراء ومصاريف رمضان ودراسة الأطفال عن بعد كل ذلك يولد انفجار الأزواج خصوصا من قبل الزوج. وما علينا الا القول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. اللهم ارفع عنا هذا البلاء وارحمنا برحمتك يا ارحم الراحمين.
13 - ابن تومرت الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:15
كاتشوفو غير "العيالاات المعنفات من طرف الازواج" .. وما كاتشوفوش الوجه الاخر للمرآة أو المرأة .. سميوها كيف بغيتو .. راه أغلب الرجال معنفين لفظيا ومعنويا وحتى جسديا في بعض الحالات من طرف العياالات المتخلفات الي ما كايفكرو غير فحضيان الرجل .. وماكايقدروش يشكيو باش ما يطعنوش فالرجولة ديالهم..
14 - الغرباوي الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:17
عوض الزوجين ان يتعاهدان مع الله أن يعبدوه حق عبادته،وأن يسألون ما حببتم من نعيم الدنيا والآخرة،ويعيشون حب ومودة واهتمام وتصحيح الأخطاء التي مررت عليهم ،لكن خص شوي الصبر بنادم يتنازل عن انانيته وسلطويته ويكسب قلب زوجته مرة أخرى،هذه فرصة لا تعوض على الأمة الإسلامية.
15 - بيوت في زمن كورونا الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:17
كانت المقهى هي العيادة النفسية لنسبة كبيرة من الرجال. كان الرجل بمجرد الرجوع من العمل باكرا يزور المقهى هي الأول يجلس بها حتى اقتراب اغلاقها ثم ينصرف للبيت فيأكل وينام. أما والحالة فترة حجر صحي فالزوج والزوجة صارا رأسا لرأس لا يمر يوم دون أن يخلو من مشاحنات كلامية تخمذ فترة وتتجدد أخرى
16 - moslim الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:18
دائما يثار ملف النساء المعنفات وكما لو ان جميع النساء في المغرب معنفات ومضطهدات في حين ان هناك حالات نساء معنفات مثلهن مثل باقي بعض افراد المجتمع الذين يطالهم التعنيف صغارا وعجزة وشبابا اناثا وذكورا فلماذا هذه الجمعيات تدافع بعنصرية على النساء وتهمل باقي افراد المجتمع
17 - Znassni الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:19
راه الحالة صعيبة بزاف . أنا لواليد ديالي كبير و موالف الجامع 5 مرات ف النهار . و الجلسة مع صحابو برا . مع الححر رجع عصبي بزاف و منرفز على أقل سبب . كتشفني الواليدة . هي للي يرجع عليها الزعاف . و مع الصيام أكثر و أكثر . و الضيق و الميزيرية . عندنا 2 بيوت و حنا 5 أفراد . لا أنترنيت لا والو . مكانش حتى فين تجبد رجليك !!! راه غ نطرطقو . و لا لواليد غادي يدير شي فضيحة . شي مرات كنبغي نعيط لبوليس . مجاتنيش و صافي . راحنا عيينا
18 - عبد الحميد الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:21
لا حول ولا قوة الا بالله.
ها الارهاب دكورونا على برا . ها الارهاب د الرجال من داخل الدار. الله احسن عوان د العيالات.
يا من تسمون انفسكم رجال. اتقوا الله في نسائكم . أين الرحمة أين المودة والمعاشرة بالمعروف.
19 - by by الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:21
قراي او تعلمي صنعة وخدمي والا كتر عليك الفهامة فلوسك في جيبك وغني:باي باي ياحبيبي good bye
20 - من فرنسا بﻻد الحقوق والعقوق ! الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:24
كنت أنتظر من جمعيات حقوقية في هذه اﻻيام العصيبة الوقوف وقفة رجل واحد ضد الفرنسي المجرم الذي داهس قطيع اغنام عمدا مع اﻻصرار وتهديد القاصر... فاذا بهم مرة اخرى يصطادون كالعادة في المياه العكرة !! تعيف النساء ..!! اي نساء الله اعلم !! وتستمر المسرحية...
21 - samir الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:24
le divorce, le divorce, le divorce c'est que les femmes battues devraient faire. Mettre fin au mariage et retourner vivre avec les parents. comme ça les associations féminines seront tranquilles.
22 - سعيد الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:27
النساء صراحة لا يمكن تعويضهن مهما فعل المجتمع. بل أرى العكس في بعض الأحيان. نساء يلاقين التصرفات غير اللاءقة بهن و بمستوى قيمتهن.
و الإسلام يقينا هو الذي أعطاهن القيمة الحقيقية من خلال تفضيل الام بثلاث درجات في الصحبة. و الزوجات و حتى المطلقات.
لكننا اليوم في مجتمع يسود فيه الفقر و الأمية و المعنى الفارغ للرجولة أصبحنا نهمش نصف مجتمعنا. لدى فإن القيم الإسلامية هي المرجع الأسمى لعلاج معاناتهن. و نحن في هذا الإطار نثمن المجهودات الجمعوية في هذا الاتجاه. فشكرا لكم على المجهود الفردي و الجماعي.
و في الختام لابد من تحية النساء أخواتنا و النساء العاملات في كل القطاعات الاقتصادية و خصوصا منهن الفلاحات و نساء الأمن و الدرك و الصحة. فلكن كلكن أسمى آيات التقدير و الاحترام.
23 - fouad الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:29
ليست المرأة التي تعنف وحدها. هناك الاطفال و هناك الرجال ايضا. الله يرفع علينا هاد الوباء
24 - صاحب سناك الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:35
اعيش بمبلغ مالي يتناقص باستمرار و مع توقف الدخل و ادا استمر الحال كما هو عليه اكرر داءما لرفيقة حياتي انه بانتهاء هدا المبلغ فأنت اعطيها لداركم و انا نعطيها لدارنا ...بالضحك

.
25 - أحمد الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:36
وهناك رجال أيضا يعانون من نسائهم وهذا معروف مجتمعنا هناك أيضا خادمات المنازل الذي يصل بهم الأمر إلى التعذيب وهناك أطفال أيضا
26 - Mohammed الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:37
أظن ان مسببات حالات من العنف كمثل هذه، من طرف بعض الازواج هي كالتالي :
1 . الإعلام الفاسد الذي ينشر قيما فاسدة في المجتمع، و افكارا غير سليمة، جعلت من الإنسان المغربي يفقد اصالته و تميزه العالمي مع مرور الزمن.
2 . إضعاف ممنهج للتعليم والعملية التثقيفية بصفة عامة في بلادنا الحبيبة.
3 . غياب مقاربة امنية و منظومة قضائية عادلة.
4 . إهمال تمكين النشء من التعاليم الإسلامية السمحة والتي تحصن الشباب و الناس اجمعين من افكار التطرف و العنف.
5 . فتح منظومة الإقتصاد للجميع و تمكين الشباب و الجميع من الإستثمار و الإبتكار و محاربة الاحتكار للقضاء على البطالة.
27 - سعيد الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:41
اعتقد انه يجب اخضاع او عرض المقبلين على الزواج على طبيب نفسي قبل الزواج وتكون شهادة الطبيب النفسي الزامية لاتمام عقد الزواج
28 - خير الامور اوسطها الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:42
هذا ما سنجنيه من هذا الحجر الصحي سوى العنف ضد النساء و الإكتأب ، إرحمو أطفالنا فلم يعود يجدون اين يفرغون طاقتهم ، فمعظم المغاربة لا يملكون فيلات و قصور ، ورفهيات الحياة ، المغاربة اصبحو يتمنون سوى الخروج لشم الهواء ، و الإسمتاع بأشعة الشمس. المرجو تخفيف من هذا الحجر الصحي كما فعلت دول، تكبدت ارواحا من شر هذا الوباء.
29 - محمد الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:42
وجب على وزارة العدل اصدار قرار الاعتقال لكل من تعدى على زوجته .في هده الظروف بالغرامة 10000 درهم ليكون عبرة لم لا يطبق قانون الله في ارضه . امساك بمعروف او تسريح باحسان
30 - مغربي الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:46
ان كان الطرد فقط من المنزل فربما سيتقبله العقل شيئا ما، لكن ماذا يا ترى لمن طرد من وطنه! فأهلنا مشردون حاليا في بقاع العالم لا مأوى ولا زاد ولا وطن! منذ اكثر من شهر و هم يعانون الأمرين! اصبحوا يتسولون الخبز وًيفرشون السماء! حكومتهم أهملتهم و دفنتهم و هم احياء!
31 - سفيان الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:46
الحديث دائما ما يكون في صف المرءة بصفتها العنصر الأضعف في هده الحلقة لكن الفرق بين الرجل والمرأة هو أن تداعيات الضغط الدي نعيشه نحن الرجال لا يؤتر على ردود أفعالنا في حين أن هناك بعض النساء المتنفس الوحيد لها في هدا الضغط هو زوجها هنا يبدأ الصراع فتبدأ معه في الإستفزاز والندية و الأوامر المتعالية إضافة إلى دوافع أخرى قد تكون جنسية ووووو.....ودائما تضنون أن المرأة هي الجانب الدي يقع عليه الضلم.
أتعلمون أن هده الجمعيات النسائية و مدونة الأسرة هما أكبر كدبة على الحياة الزوجية و التركيبة المجتمعاتية بين الزوج والزوجة أنا معكم في أن هناك حالات لكن أعتقد أنه سيختلط عليكم الحابل والنابل ولن تصلوا الى حلول مجتمعاتية في الصميم في هده الوضعية في ضل تجاهل القانون الوضعي الإلهي فلرجل حق تعدد الزوجات حتى إدا كان إختياره خاطىء تداركه بزوجة أخرى ربما كانت أفضل لتغيير رأيته بالنساء
32 - سيمحمد الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:47
هل هناك رقم خاص للتبليغ عن العنف..؟
33 - ziyad الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:47
أول شيء لايحق لزوج بأن يطرد زوجته من البيت وهي كدالك لاتخرج من البيت ،قال لها الله سبحانه في كتابه المبين .
34 - Brija city الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:48
ياأخي هناك نساء عنيدات وعنيفات مع أبناءهم وأزواجهم .وهدا الحظر الصحي أظهر للأزواج أن نساءهم جد عنيفات مما زاد في الطين بلة . وكثرث الشكايات في الموضوع زيادة على ذلك المشاكل الإجتماعية والماديية . وهناك رجال هم الٱخرون معنفون من طرف النساء ولا يستطيعون أن يشكوا لأن مجتمعنا رجولي .
35 - ziyad الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:50
يارجال هل تحب لاختك بأن يعنفها زوجها .اتقو الله في وصية رسول الله
36 - Marocain son frontière الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:51
العنف ليس وليد الساعة بل الضروف الحالية التي تمر منها البلاد هيا التي عرت على الواقع، ولا اقصد بالعنف ان المرأة هي العنصر الضعيف بل في كثير من الأحيان تكون هي وراء خلق المشاكل وهناك نماذج لا يصلح لهم سوى العنق مع الاسف، خصوصا عندما تكون الزوجة سليطة اللسان وبعيدة عن شرع الله، وارى ان المتضرر الرئيسي ليست الزوجة او الزوج بل الأطفال الطين يجدون أنفسهم أمام مباريات اعتادو ان يروها في التلفاز
37 - أمازيغي و أفتخر الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:54
Men they still beat women are ugly and must be punished heavily; Women in this Pandemic Lockedown are suffering along the day taking Care of those "called" men and her shoking sons who would like to play outside but in vain.
For me i Can't find words to thank m'y lovely wife, and Can't imagine péople who still beat them.
Wake up, we are in 2020.
38 - هشام الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:55
حتى في الدول الغربية عندهم عنف اسري يعني المشكل عالمي .الكل تحت الضغط .وشوية ديال الصبر من الطرفين.خاصة اذا كان هناك ابناء
39 - مغربية في المانيا الأربعاء 06 ماي 2020 - 20:57
ألمانيا التي لم تطبق الحظر على مواطنيها يوما لأنها تعرف ان العنف الأسري سيتزايد،وفعلا حدثت عمليات انتحار جماعية لبعض الاسر الامانية،الآن ولله الحمد بدأت ترجع الحياة الاقتصادية تدريجيا،ابتداءا من هذا الاسبوع،ستفتح كل المحلات المدارس الحدائق ملاعب الاطفال المتاحف ديسكوات المقاهي المطاعم والفنادق اما محلات الحلاقة ومحلات بيع الملابس فقد فتحت ابتداءا من بداية هذا الاسبوع وفي بعض الولايات قبل،وصار يسمح لتبادل الزيارات لعائلتين،فقط الطيران خارج اوربا حددوه في النصف من يونيو المقبل،ولقد بدأ تخفيف الإجراءات لازيد من اسبوعين،ومع ذلك انخفض عدد الإصابات إلى أقل من الف إصابة في اليوم،وهذا ماشجعهم على الاتجاه إلى فتح كل مرافق الحياة.علماء الفيروسات هنا تأكدو ان الوباء لن يذهب ومحتم علينا التعايش معه مع أخذ الحيطة والحذر
40 - طاطط الأربعاء 06 ماي 2020 - 21:10
تقارير مكذوبة ولاعلاقة لها بالواقع .مجرد تلفيقات يراد منها زيادة تشتيت الاسر المغربية والدليل هو الواقع مجموعة من الافتراءات لاصحة لوجودها .الا بغض المستقلات للقانون من اجل أغراض دنيئة.
41 - زوفري الأربعاء 06 ماي 2020 - 21:24
اعتقد أن تمون أعزب هير لك من أن تتزوج لأنه كله مشاكل سواء بالحجر الصحي أولا حجر الصحي.
أحمد الله وأشكره انني لم أقدم على هده الخطوة المجنونة وهي الزواج.
42 - مروان الأربعاء 06 ماي 2020 - 21:33
لي كيضرب مراتو الله يحرمها عليه ويسهل عليها فشي ولد الناس حسن من البيدق لي عندها
43 - M. M الأربعاء 06 ماي 2020 - 21:35
فعلا يجب إكرام المرأة كما او صانا ديننا
ولكن تراكمت عدة مشاكل اجتماعية جعلت الرجل في موقف ضعف اقتصاديا نتيجة الغلاء وكثرة المصاريف علاوة ان الحجر الصحي زاد الطين بلة ومصاريف رمضان في غياب شغل
بعض النساء اصبحن متغطرسات وزادهم دعم بعض الجمعيات التي تقول الدفاع عن حقوق المرأة واجب علما انهن يعلمن تبوحيط وكذب بعض النساء لا اعمم فتسبح شهادة طبية قادرة على إدخاله للسجن دون مراعات العشرة
ويبقى الأبناء تالفين
زد بعض الافواه التي تقول زيري مو وريه لعيالات علاش قادين انضر للباس والفاضهن نمودج
أين هي المسامحة أين هو الصبر أين هو الوئام
عشنا حتى شفنا جمعيات تدافع ضد عنف الرجال
انه اختلال داخل المجتمع عندما ابتعدنا عن الاصول والدين
44 - ولد حميدو الأربعاء 06 ماي 2020 - 21:42
البارحة دهبت عند البقال ثم وقف متسول و قال الي
عاوني باش نشري الكمامة
فهل هدا سيزعج زوجته
و في الرجوع شاهدت رجلا جالسا في حديقة صغيرة
فهل هدا ستشتكي منه زوجته
و قبل الدخول للمنزل مر امامي باءع متجول يبيع الخضر
ها هو واحد اخر تهنات منه زوجته
45 - ازرو الأربعاء 06 ماي 2020 - 22:04
الى الذي وصف نفسه بمواطن غيور
اعلم اخي اننا في حرب جماعي ضد المرض نحن وكل افراد اسرتنا ورب الأسرة هو الإمام الذي يقتدى به . فلا ينبغي ان ناخذ هذه الوقاية عذابا مسلطا علينا من الآخر لمصلحته ضدنا هذا الحجر بما فيه من تحمل ومعاناة كما سبق وان تفضلت ارحم بكثير من أن يصيب أحدا من الأفراد مكروه لا قدر الله فاصبر وماصبرك إلا بالله.
46 - Abdou الأربعاء 06 ماي 2020 - 22:17
الحياة اازوجبة تتطلب كثيرا من النضج والصبر والحكمة من الزوج والزوجة بشكل متكافء.
في ظروف الحجر هذا الوضع يصبح اكثر صعوبة ليس فقط للتواجد المستمر لكن ايضا بسبب فقدان الدخل المفاجء لكثير من الاسر خاصة مع رمضان.
المشكل يجب طرحه ليس بالعنف الزوجي ولكن بالضغط الكبير الذي تعيشه الاسر وكيفية التخفيف منه.
47 - بولات الأربعاء 06 ماي 2020 - 22:36
التفاهم والثقة هو العمود الفقري للحياة الزوجية والإيمان والصبر على الزوجة ولو غضبت فأنت أخي مأجور على ذلك أمام الله اما كثرة المشاكل لأسباب تافهة قد يعرض عش الزوجية إلى الخراب لقدر الله .أحسنو ماستطعتم لأزوجكم واقتدو بخير الأنام فى المعاملة الطيبة للأزواج وسلام
48 - علدالىحيم الأربعاء 06 ماي 2020 - 22:44
العنف الأسري موجود فقط في بيوت اولادك الذين تعودوا السهر بالليل وشرب الخمر وغير والقص في الخانات والفنادق.والان يشترونه من محلات خاصة وييتعملونه في المنازل رغم انه لا يشفي غليلهم لان الجو غير متوفر كما في مكانه الخاص.
49 - kjkjkj الأربعاء 06 ماي 2020 - 23:00
ما عرفتش علاش شي جمعيات و معاوناهم حتى الأمم المتحدة الي كنت كنظن انها منظمة بعقلها زعما ما عرفتش علاش متعاونين باش ينسجو هاد القصص و يبينو الرجل المغربي و المرأة المغربية بحال طوم وجيري.. المرأة وزوجها راهم عايشين مساكن و مضاربين غير مع الوقت.. و لكن اش غنديرو الأمم المتحدة لازم تلقى في اي ظرفية شي قصة ولو من نسج الخيال باش تبين للمجتمع الدولي انها خدامة، الي بقا فيا ماشي الأمم المتحدة تتخيل ان المغاربة و المغربيات طوم و جيري الي بقا فيا هو المغاربة الي كيحاولو حتى هما ينسجو هاد القصص و يبينونا قدام المجتمع الدولي اننا متخلفين و حاضيين غير المضاربة و المخاصمة في حين هنا المجتمعات الغربية كيبينوهوم انهم كيستغلو الحجر الصحي في أشياء مهمة و مفيدة.
50 - كاروبينطي الأربعاء 06 ماي 2020 - 23:15
مغاربة ومغربيات كثر تحت معاناة التعنيف النفسي والجسدي من غير تمييز ادن بين الرجل والمرأة رغم ان الشكايات غالبا من النساء لان غالب الرجال كيحشمو او كيشكيو عند العائلة وصاف. اللي مزوجه فاشل واللي مزوج مترجلة الله يحسن العاون وصاف. لكن كاين حالات اخرى هي الاكثر واحد مدمن كيعنف الوالدين ديالو وخوتو وخوتتاتو وكل اللي فالدار. ووحدة مدمنة كانت برا زعما خدامة فشي شركة دبا رجعات الدار كتعنف بالكبر وبالتهديد عنخوي براسي كتعنف الوالد والاخوة. وحالات اخرى كثيرة. الله يستر. هي في هذا الاثناء مثل هذه الظروف تظهر حقائق الناس التربية + الحلال اللي مربي واللي واكل شارب ناعس لابس من الحلال كيبانو دغيا عن غيرهم وكما كتعرفو المجتمع مرون والحلال الطيب قليل ولا تدين الا نفسك اللي كيعنف مراتو خصو يفهم الدنيا دوارة عيبقى ففضيحة فاخر المطاف.
51 - عبد الرحمن الأربعاء 06 ماي 2020 - 23:43
مالا يعرفه بعض الناس ان كل من الرجل والمرأة نوع اجتماعي. فالمرأة تتعامل مع الرجل على اساس انه انسان مثلها وتتناسى انه فعلا انسان ولكن من نوع مختلف. والعكس بالعكس.

فمثلا عندما لا يهتم بالتسوق والاثاث المنزلي فهو زوج غير جيد.
والرجل يظن انه عندما تبالغ المرأة في طلب الهدايا فهي زوجة غير جيدة.
والمرأة تريد ان تشحذ دائما لسانها ضد الرجل دون ان يكون له رد عنيف لانها تعتقد ان العنف اللفضي الذي تمارسه ليس عنفا.
اذا لم يتقبل كل زوج وزوجة اختلاف المرأة والرجل اختلافاتهما فسيكون العنف المتبادل هو النتيجة الحتمية.
الزواج تدبير للاختلاف ومن لا يستطيع انصحه بعدم الزواج.
52 - الحقيقة الخميس 07 ماي 2020 - 04:21
اللهم أصلح أمور البلاد والعباد بدون منظمات وجمعيات شيطانية تعمل على تأجيج الصراع لا تعمل للإصلاح لأنها خادمات المنظمات الدولية التي تنحاز دائما للنساء بدون أن تعرف السبب
53 - ولد حميدو الخميس 07 ماي 2020 - 07:44
عندما تعنف المراة سيقولون
مسكينة
عندما يعنف رجل
هدا حشم بالرجال
........
هده هي عقليتنا
54 - noureddine الخميس 07 ماي 2020 - 20:22
في حدود الساعة الخامسة مساء بدأت زوجتي تتعصب لوحدها دخلت لبيتي وشرعت في قراءة القرآن الى حين آذان المغرب وبعد الفطور استعادت نشاطها وقلت لها مالكي خدملك اليوما رمضان فضحكت.
55 - aziz ben الخميس 07 ماي 2020 - 20:55
لعن الله الفقر 99.99% من المشاكل سببها جاءحة الفقر
56 - MCO الأحد 10 ماي 2020 - 05:55
و يبقى السؤال الذي لا تريد هذه المسماة جمعيات : هل الرجل غي رشقاتلو و "عنف" هاد المرأة المسكينة ؟ خاصة صحابات الساعات الطوال فالفايسبوك و اليوتوب ووو. لخبار فراسكم شكون (مثال: نسوة روتيني اليومي خلستا....الخ و زيد و وزيد).
هيا يا جمعيات حددن و أجبن إن حقا كنتم تريدون "المساعدة" لا التشتيت... هيا نحن ننتظر الجواب.
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.