24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لندن تدعو باريس إلى "اعتراض قوارب المهاجرين" (5.00)

  2. سيارات الأجرة تشتكي "قلة الزبائن" واستفحال الأزمة في العاصمة (5.00)

  3. انقلاب ناقلة يخلف 11 مصابا نواحي الفقيه بنصالح (5.00)

  4. "تشديد المراقبة" يعود إلى المغرب .. إغلاق المقاهي ومراقبة التنقّلات‬ (5.00)

  5. إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب (2.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | المرأة | تنظيم حقوقي يطالب بتوفير المساكن اللائقة للنساء

تنظيم حقوقي يطالب بتوفير المساكن اللائقة للنساء

تنظيم حقوقي يطالب بتوفير المساكن اللائقة للنساء

دقّت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب ناقوس الخطر، بخصوص "الوضعية الصعبة والخطيرة التي تعيشها النساء المنتميات إلى الأسر ذات الدخل المحدود والمتوسط بالمساكن العشوائية ودُور الصفيح وكذا بالشقق المصنفة ضمن خانة السكن الاجتماعي والسكن الاقتصادي التي تتحمل كثافة أكبر مما تسمح به مساحتها وحيث تغيب أدنى شروط السلامة الصحية والتجهيزات الأساسية للعيش اللائق".

الجمعية سالفة الذكر طالبت، ضمن بلاغ لها، السلطات المختصة، على المدى القريب، بمراعاة ظروف النساء والفتيات بهذه المساكن، وبتسهيل ولوجهن إلى مصادر الماء والطاقة، وبتسهيل عملهن الإنجابي، وبحمايتهن من كل إهانة أو عنف أو شطط. وعلى المدى المتوسط، دعت الهيئة ذاتها إلى العمل على مراجعة برنامج السكن الاجتماعي والسكن الاقتصادي، وتحسين شروطه ومواصفاته، والحد من ظاهرة الأحياء العشوائية ودور الصفيح، عن طريق توفير السكن اللائق للمواطنين والمواطنات ضمانا للحد الأدنى من ظروف العيش السليم لهم ولهن وصونا لكرامتهم وكرامتهن الإنسانية.

الجمعية أكدت، ضمن بلاغها، أن حالة الطوارئ والحجر الصحي، وإن كانت ضرورة حتمية، إلا أنها "أفرزت مجموعة من الفروقات (الفوارق) الطبقية والترابية، خاصة فيما يتعلق بظروف السكن، حيث أصبح لزاما على المواطنين والمواطنات المكوث بمنازلهم ومنازلهن وعدم مغادرتها إلا للضرورة القصوى، دون مراعاة لنوع هذا السكن ولكثافته ومدى توفره على التجهيزات الأساسية للعيش اللائق وعلى الشروط الضرورية لضمان الحد الأدنى من الراحة".

وترى الجمعية أن الوضع "يجعل نساء وفتيات الأسر ذات الدخل المتوسط والمحدود، التي تقطن المساكن الاجتماعية والأحياء العشوائية، يعشن وضعية الحجر الصحي وحالة الطوارئ في ظروف تفتقر إلى أدنى شروط الكرامة والإحساس بالأمان".

وتؤكد الجمعية أنه "رغم وعيها بضرورة اتخاذ حزمة من الإجراءات الاستعجالية المتعلقة بتخفيف من آثار الجائحة والتفاعل مع الوضعية الاستثنائية التي تعيشها البلاد، فإنها ترى من واجبها إثارة الانتباه إلى مجموعة من الصعوبات والآثار السلبية المرتبطة بالسكن وبظروفه التي تعاني منها نساء وفتيات الطبقات الفقيرة والهشة".

وذكرت الجمعية أيضا بأن المنازل بالأحياء العشوائية وبدور الصفيح، التي تضم أغلب الأسر الفقيرة والهشة والأسر التي ترأسها نساء، "تفتقد لأدنى شروط الحياة الصحية والكريمة، حيث غياب التهوية والإنارة الجيدة وشبكة الصرف الصحي وعدم ربط المساكن بشبكة الماء والكهرباء، مما يجعل حالة الطوارئ والحجر الصحي تجربة صعبة ومريرة يخوضها المواطنون والمواطنات وتتجرع النساء منهم أسوء ما فيها، مما يجعلهن معرضات للهشاشة المزدوجة، هشاشة حالة أسرهن الاجتماعية والاقتصادية وهشاشة وضعيتهن كنساء".

وتوضح الجمعية أن النساء والفتيات، باعتبارهن المسؤولات عن جلب المياه، هن الأكثر عرضة للإصابة بالوباء وبالأمراض النفسية الناتجة عن خطر الإصابة بالفيروس، ومن جهة أخرى، كون النساء والفتيات يتحملن عبء الواجبات المنزلية والطبخ أمام نيران مكشوفة أو مواقد تقليدية، وفي غياب شروط التهوية الكافية بالمساكن العشوائية ودور الصفيح وأحيانا بالمساكن الاجتماعية أيضا، فإنهن الأكثر عرضة للإصابة بمرض الرئة الانسدادي المزمن، الذي يسببه استنشاق الدخان المنبعث داخل المباني والذي يودي سنويا بحياة نصف مليون امرأة من أصل مجموع النساء اللواتي يتوفين بهذا المرض في جميع أنحاء العالم، بمعدل يساوي 88 في المائة مقابل 12 في المائة من الرجال الذين يتوفون بنفس السبب، حسب منظمة الصحة العالمية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - التمييز؟!! الخميس 11 يونيو 2020 - 00:31
السكن اللائق للنساء ؟!ما هذا التخلف يامن تطالبون بالمساواة وتخرجون بكلام دون المستوى.سكن لائق بالنساء والرجال لهلا يقلبو!؟؟قمة العبثية والتخلف.الناس وصلات بعيد وحنا مازلنا في التفاهات للأسف.
2 - رشيد الخميس 11 يونيو 2020 - 13:39
أولويات وضروريات الحياة الماء الذي هو نعمة الله تعالى لكل مخلوقاته يحرم هؤلاء من توزيعه بشكل يعفيهم من مجهود التنقل والحمل والازدحام فربما قد يأتي الحل بقرب الحملة الانتخابية وازرع تحصد كما يقول بعضهم ونسوا النية الخالصة لله وحده وليس لمصالحهم الخاصة الغير مشروعة.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.