24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | المرأة | "مصير مجهول" ينتظر عاملات مغربيات في إسبانيا

"مصير مجهول" ينتظر عاملات مغربيات في إسبانيا

"مصير مجهول" ينتظر عاملات مغربيات في إسبانيا

راسلت كل من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وجمعية الأندلس لحقوق الإنسان سفير المغرب بمدريد وسفير إسبانيا بالرباط، للمطالبة بالإرجاع الفوري لحوالي 7200 عاملة مغربية بشكل موسمي في حقول الفراولة بمنطقة ويلبا، معظمهن ربات أسر، انتهت عقود عملهن.

الرسالة التي اطلعت هسبريس على نسخة منها جاء فيها أن "حوالي 7200 امرأة مغربية عاملة في حقول الفراولة بمنطقة ويلبا بالأندلس بإسبانيا يواجهن مصيرا مجهولا، بعد انتهاء موسم جني الفراولة وبقائهن دون عمل وبدون مساعدات تحفظ الكرامة الإنسانية لهن، وفي وقت يواصل المغرب غلق الحدود وعدم السماح لهن بالعودة إلى أسرهن، عكس ما تم التعامل مع بعض الفئات من العالقين المغاربة بإسبانيا".

وطالبت الرسالة الدولتين الإسبانية والمغربية بتحمل نفقات عودة هؤلاء العاملات نظرا لظروفهن المادية التي لا تسمح لهن بتغطية تكاليف العودة.

وقد أسفرت مفاوضات سابقة بين الحكومتين المغربية والإسبانية بخصوص هذا الملف عن قبول السلطات المغربية إجلاء 48 من هؤلاء العاملات وصفت حالتهن بالهشة؛ إذ يعانين أمراضا تتطلب العلاج الطبي، أو إنهن حوامل أو أنجبن في الأشهر الأخيرة.

"لكن بسبب الطابع الفوري للقرار، قبل 18 ساعة، فقط 7 نساء تمكنّ من الاستفادة من الرحلة الأولى للعودة، في حين لم تتمكن 41 امرأة أخرى من الانضمام إلى هذه المجموعة الأولى من العائدين بسبب ضيق الوقت للقيام بإجراءات العودة، بينما يظل مصير ما يقارب 7200 عاملة مجهولا لحدود الساعة، نظرا لأن خطة تدبير ملف العالقين بالخارج من قبل السلطات المغربية تشير فقط إلى العالقين الذين يتوفرون على تأشيرات قصيرة الأمد، في حين تتوفر هؤلاء النسوة على تأشيرات إقامة محدودة"، تقول الرسالة.

وطالبت الجمعيتان بفتح تحقيق لتحديد المسؤولية حول ما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والآثار النفسية الناتجة عن الحصار والحجر الصحي للعاملات، "اللواتي يتم استغلالهن بين من يبحث عن اليد العاملة الرخيصة ومن يبحث عن جلب العملة الصعبة على حساب كرامة الإنسان، وفي نفس الوقت يتم تجاهلن ونسيانهن في الحالات الصعبة"، بتعبير الوثيقة ذاتها.

وطالبت الهيئتان الحقوقيتان المغربية والإسبانية أيضا بـ"المراجعة الجذرية لاتفاقية تشغليهن التي تجمع وزارة التشغيل والإدماج المهني المغربية والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات من جهة، ووزارة العمل والهجرة والضمان الاجتماعي الإسبانية والحكومات المحلية بالأندلس من جهة أخرى، بما يضمن العمل الكريم وحقوق هؤلاء العاملات".

وأكد حقوقيو البلدين أن هؤلاء النسوة "وبعد انقضاء مدة عقود عملهن نهاية ماي، وجدن أنفسهن عرضة للتشرد نتيجة إغلاق الحدود بين البلدين، وتفشي وباء كورونا، وعدم توفير الظروف الملائمة لهذا الانتظار غير المتوقع، وهن عاجزات على ضمان تكاليف إقامتهن لأن أغلبهن معيلات لأسر، مما يدفعهن لإرسال الأجور التي يتقاضينها لأسرهن بالمغرب التي غادرنها منذ دجنبر 2019".

وأضافوا: "وبعد انقضاء مدة عملهن، وجدن أنفسهن محاصرات بالمنطقة التي كن يشتغلن بها، نتيجة إغلاق الحدود المغربية الإسبانية، مما منعهن من العودة للمغرب دون أي تواصل معهن من قبل المشرفين على عملية انتقائهن، أو من قبل السلطات المغربية. ويعشن ظروفا صعبة في المنازل العشوائية التي أقيمت لهن في المزارع، وتفاقمت أزمتهن بعد نفاد الأموال التي جنينها من العمل في الحقول وبقائهن دون عمل، وغير قادرات على ضمان احتياجاتهن الأساسية من المأكل والشرب".

وذكرّت الرسالة بأن "ظروف انتشار جائحة كورونا وعدم تمكن أزيد من 8000 عاملة موسمية أخرى من الانتقال للعمل بعد إغلاق الحدود المفاجئ من قبل السلطات المغربية، ضاعفت معاناتهن"؛ فقد "فرض عليهن الاشتغال لساعات إضافية، وفي ظروف لا تحترم شروط الصحة والسلامة المهنية والتباعد الاجتماعي لحمايتهن من الإصابة بفيروس كورونا".

وسبق أن جاء في تصريح المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان، أوليفييه دي شوتر، أنه "تم تجاهل حماية العمال المهاجرين الموسميين في ويلبا بشكل كامل خلال جائحة كورونا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - najib الأحد 05 يوليوز 2020 - 09:26
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم لا قيمة الموطن المغربي الطحون في بلده لو وفرت له بلده عيش كريم لم يفكر في الهجرة غلق الحدود في وجه الموطنين المغاربة لا مبرر له
2 - محمد الأحد 05 يوليوز 2020 - 09:40
اسيدي غير خليوهم عليكم . انشاء الله يصاوبو ليهم وريقاتهم . اما عن ساعات العمل راه كيتخلصوا فيهم . خدموا بزاف تخلصوا مزيان . سيرو قلبوا غير فبلادنا راهوم خدامات ديال الديور كيخدمو 24 ساعة او ما سول فيهم احد
3 - موحا الأحد 05 يوليوز 2020 - 10:06
نطالب استقالة الحكومة التي ليست في مستوى الازمات ومحاسبة وزير الخارجية الدي لم يحرك ساكنا في هده الظروف
4 - الله ياخذ الحق الأحد 05 يوليوز 2020 - 10:17
الله ياخذ الحق في هاذ الحكومة اللي هي سبب في إغلاق الحدود
أكثر من 50000 مغربي رجع متشرد في كل أرجاء العالم بمُباركة هاته المَحكُومة الصمَّاء البكمَاء
5 - أشرف الأحد 05 يوليوز 2020 - 10:37
في زمن الأزمات تظهر الجمعيات الحقوقية الحقيقة، وهذا زمن الأزمات. فبعد أخفى العثماني رأسه في الرمل كالنعامة، وبعد تماطل الحكومة والمسؤولين، لم يبق للعاملات إلا الجمعيات الحقيقية لتطالب بحقوقهن. نأمل أن تعود العاملات سالمات، كما نتمنى عودة كل المغاربة العالقين وهم أصحاء معافين. أما المسؤولين المغاربة فلا يسعنا إلا أن نقول لهم: سنتذكر هذا العام جيدا، ولن نغفر لكم أبدا. وعند الفورة يبان الحساب.
6 - محمود الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:21
المصير المجهول هو الذي ينتظر عاملات الفراولة بلالة ميمونة و عاملات تصبير السمك في أسفي أما العاملات الموسميات في إسبانيا بعد مدة حتميا سيتم تسوية وضعية إقامتهن و سيعملن في ميادين أخرى و هل هاته العاملات اشتكين لجمعية حقوق الإنسان المغربية ؟! كان على الجمعية أن تعتني أولا بمشاكل حقوق الإنسان في وطننا قبل أن تتطلع للحقوق خارجه .
7 - سيمو الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:27
سيسجل التاريخ ما يحدث كحدث لم تقم به اي دولة في العالم ،وصمة عار في جبين المغاربة ،اغلاق الحدود في وجه ابنائك وبناتك ،وتتركهم للضياع و التشرد وربما الاغتصاب والانتحار ،وما يحز في النفس ان كثير من المغاربة يساندون اغلاق الباب هذا
8 - سمير الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:29
لو حدث نفس الشيئ لمواطنه اسبانيه واحده في المغرب لتحرك الاسبان عن بكره ابيهم حكومه وشعبا وقامو بالمستحيل لترحيلها نحو بلدها فورا . لانهم ببساطه لا يقبلون بالمذله .
لكن في دوله الكهنوت يبدو ان هذا لا يهم.
9 - موغرابي الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:35
أتمنى من هاته الجمعيات يعطيو التيساع لهاد العاملات لحقاش فهاديك لبلاد حقوقهم ما غاديش تضيع واللي كايشوف العكس ايدير ديسلايك
10 - كمال الأحد 05 يوليوز 2020 - 13:20
لا دخل للحكومه ولا لرئيسها في قرار اغلاق او فتح الحدود .واصلا دورها في تسيير البلاد يكاد يكون دور رمزي
وفيقو ارانا في القرن الواحد والعشرين.
11 - maymoun الأحد 05 يوليوز 2020 - 13:29
هنا يوضع سئال اين منضمت حقوق المرا وهيات الانصاف
وهل مانسمعه ونقراه في الصحوف من حقوق المراة هو كلام ام لغت خشب هي وشمت عار على وزارت الخارجية والزارة المكلف بالجالية . نساء امهات ارامل عزبات دفعن الفقر الى المغامر لتحسين وضعيتهن الاقتصادة
وليوم يتخلون عنهم بل كل فرد من المسؤولين يضع متلا ان اخته اوعمته في تلالك الماسات ومن هنا اوجه نداء الى الوزار المعنية والحكومة لازمو الصمت (( وعين مكة)) انكم خدام هاد الوطن والصاهربن على مصلحت الموطن !!!!!! واللحم الى اخناز تيرفده ماليه يوقل المتال المغربب
12 - belahcen الأحد 05 يوليوز 2020 - 19:53
ان هذه المجموعة من العاملات قدمت إلى اسبانيا بعقد عمل و الواجب هو إعادة العاملات إلى بلدهم فهذه مسؤلية البلد ورب الضيعة الذي تعاقد معهن في الإيواء و مسؤلية وزارة الشغل التي تعاقدت مع اسبانيا الرجوع العاملات وبما أن الحالة اليوم خاصة لابد من تحمل العاملات إلى أن يرجعوا إلى بلدهم آمنين وبصحة جيدة كما أخذوهم أول مرة .
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.